المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : موضوع مميز جبهة الأدب (نقض أشعار المتنبي)



الصفحات : 1 [2]

عبد المنعم السيوطي
03-11-2012, 02:20 PM
ثانيا: المشرفية

اختلف في نسبة هذه اللفظة على أربعة أقوال:
1- نسبة إلى قرى من أرض العرب تدنو من الريف [ريف العراق]، أحدها مشرف.
2- نسبة إلى قرية مؤتة (بالهمز، وعن المبرد تسهيلها)، قرية من قرى البلقاء بالشام، قرب حوران، وهي القرية التي قتل بها جعفر بن أبي طالب وأصحابه رضي الله عنهم.
3- نسبة إلى قرية من قرى اليمن.
4- نسبة إلى مشرف رجل من ثقيف.

ورأيي أن الشاعر العربي عندما ينتقي لفظة المشرفية من بين عشرات الألفاظ الدالة على السيف فإنما يحد النظر إلى الجذر اللغوي (شرف)، لا إلى مكان كان باليمن أو بالشام، يدلك على هذا قول المتنبي نفسه:
والمشرفيّة لا زالت مشرّفةً ... دواء كلّ كريمٍ أو هي الوجع

إذن فالمتنبي عندما ذكر في صدر بيتنا الأول أنه يعد المشرفية، فليس قصده السيف فحسب، وإنما يدلك عدوله إلى لفظ المشرفية من بين عشرات الألفاظ أخرى على اعتباره معنى الشرف، فكأنه يعد لنيل غايته كلَّ ما يشمله الشرفُ والعلو لاسيما السيوف.

وقد أطرب المتنبي حين أطبق نون مفاعلتن على شين المشرفية، فأعطت جرسا موسيقيا تتوغل تفشيته بين جوانح المنشد فالسامع، لاسيما وقد أسكت لام مفاعلتن مخففا السبب الثقيل، فأعطى للمنشد برهة للراحة وللسامع فسحة للتأمل والتفكر في كنه المفعول، ثم الانطلاق للإتيان بالسبب الخفيف وشينه المتفشية وجزءٍ من المفعول كاف لدلالة عليه؛ فأعطى السامعَ فرصة لمشاركته قرض الشعر، وكأن ما بعد شين المشرفية / نون مفاعلتن من صنع الشاعر والسامع.

عبد المنعم السيوطي
08-11-2012, 02:52 PM
استطراد
(لطيفة من مرثية المتنبي في عمة عضد الدولة 354هـ)
يقول المتنبي:
لَم يُرَ قَرنُ الشَمسِ في شَرقِهِ ** فَشَكَّتِ الأَنفُسُ في غَربِهِ
يقول المعري في شرحه وغيره بمعناه: " هذا مثل. والمعنى: إذا ولد المولود، علم أنه سيموت لا محالة كما أن الشمس إذا طلعت لا يشك أحد في غروبها."

قلت: لم يرد المتنبي ذلك المعنى المشتمل على أداة النفي (لا يشك أحد في غروبها)، وإنما أراد يشك في غروبها بالإثبات، وهذا هو الموافق للفظ البيت، ولا يظن أحد أن هذا ينقض معنى الحكمة، وإنما يزيد الحكمة حكمة (حكمتان)، فحكمة تليدة وأخرى مولدة في طرق التليدة، كيف هذا؟

لا شك أن معنى الحكمة والمثل القائلة بأن من رأى طلوع الشمس تأكد من غروبها معنى مطروق منذ قديم الأزل، وشاعر مثل المتنبي ليس أمامه إذا أراد أن يتناوله إلا مسلكين: مسلك صناع الشعر، وهو أيسرهما؛ فيجدد صياغة الحكمة؛ فيعمل البيان ويشرك البديع، والآخر كئود وهو مسلك أصحاب الرأي والحكمة؛ فيأتيك بالمعنى من حيث لا تحتسب.

ولقد اختار المتنبي المسلك الثاني، فالمتنبي عندما صاغ حكمته لم يسلك الجادة في معنى الحكمة فعدل إلى مسلك مبتدع تاركا شراحه على جادة المعنى وما يتبادر إلى الذهن عند الوهلة الأولى.

الأصل في الشمس أنها لا تغرب، فمن رآها في كبد السماء تأكد أنها دائمة مستمرة لا تشرق ولا تغرب، لفرط قوتها وعظمتها، يدلك على هذا الأصل قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام، يقول ربنا عز وجل: {فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ }، فانظر إلى قوله: (بازغة - هذا ربي - أفلت - برئ مما تشركون).

فإذا اطمأننت على أن هذا هو الأصل تأمل قول المتنبي في ضوئه، انظر لهذه الأنفس التي قصدها المتنبي وفطرتها الأصيلة وبادئ أمرها، إنها إذا رأت الشمس في عليائها قالت لا تأفل يقينا، فلما رأت أول شروقها دخل الشك قلبها وتذبذب يقينها في بقائها على حالها؛ فشكت في إمكانية حدوث الغروب بعد أن كانت تنفيه. هذا هو المعنى الذي أراده المتنبي بإثبات الشك، والله أعلم.

عبد المنعم السيوطي
13-11-2012, 01:26 AM
استطراد بطرفة

في ليلة من ليالي الشتاء القارصة دعاني صديق قديم لمجلس أدب، فلما حضرت وجدتهم يتسامرون بفرائد الشعر، فهذا أخفر بيت، وهذا أشرف بيت، وهذا أهجى بيت، ثم غمزني صديقي بنظرة ماكرة وكان في المجلس أحد مريدي المتنبي،
- فقال: يا جلمود، أوما عند صاحبك أبي الطيب من مثل هذا.
- قلت: بلى.
فاستشرف صاحبنا الخير (أحد مريدي المتنبي) وكان متكئا فجلس.
- قال صديقي إمعانا في التورية المرشحة:أطربنا.
- فقلت وأنا أسلسل ضحكة: أملّ بيت، قال المتنبي:
ملولة ما يدوم ليس لها ** من ملل دائم بها ملل

حلم المستقبل
13-11-2012, 08:13 AM
السلام عليكم
اسعدالله اوقاتكم

الموضوع فتح لي ابواب المعرفة جزيتم الجنة بها..
ولدي سؤال اتمنى ان القى تجاوب منكم

لدي بحث عن ذاتية المتنبي (الانا )

كيف يمكن ان اتناول هذا الشاعر بعيدا عن التعريف به وبعصره ,,,ألخ

لان سيكون المتنبي في دراسة موزوانة مع شاعر اخر ..


هل من الممكن ان ترشدوني ع اسماء كتب تفيدني في ذلك ..؟

عبد المنعم السيوطي
13-11-2012, 03:05 PM
السلام عليكم
اسعدالله اوقاتكم
الموضوع فتح لي ابواب المعرفة جزيتم الجنة بها..
ولدي سؤال اتمنى ان القى تجاوب منكم
لدي بحث عن ذاتية المتنبي (الانا )
كيف يمكن ان اتناول هذا الشاعر بعيدا عن التعريف به وبعصره ,,,ألخ
لان سيكون المتنبي في دراسة موزوانة مع شاعر اخر ..
هل من الممكن ان ترشدوني ع اسماء كتب تفيدني في ذلك ..؟
وعليكم السلام،
وجزاك الله خيرا،

إن أرشدك أرشدك إلى التزام الفصحى نحوا وإملاء وتركيبا، لاسيما وتخصصكم يجعلها فرضا عليك لا نافلة، وخاصة في مثل هذه النافذة.

عبد المنعم السيوطي
13-11-2012, 08:04 PM
السلام عليكم،
كنت قد عزمت على تفنيد كلام طه حسين في مرثيات السيفيات عامة ومرثية أم سيف الدولة خاصة مفصلا أشد تفصيل، ثم رأيت أن ما وصلت إليه يفي بالمقصود، لا سيما وقد شعرت أن النافذة تكاد تخرج عن مسارها، فأكتفي بما قدمته وكما يقول ابن مالك: وليقس ما لم يقل. وأعود لديدني مع المتنبي.

حلم المستقبل
14-11-2012, 04:27 AM
جزيت خيرا استاذ عبدالمنعم

هل تعلم استاذي الكريم ان " مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ ، وَلا نُزِعَ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ " .


سامحك الله ردك قد يحبط شخص آخر ، فالرفق مطلب استاذي الكريم ..
حتى وان وقعت بالخطأ فانا على عتبات العلم ، وفقط أردت افادتكم ،،


واعتذر منكم أن جعلت نافذتكم تخرج عن مسارها ، فلم أقصد هذا ، فقط اردت أن استفيد من علمكم ..

وجزاك الله خير الجزاء مرة اخرى أ/ عبدالمنعم..

عبد المنعم السيوطي
14-11-2012, 04:47 AM
يا أختي الكريمة، أنت تكتبين في بياناتك بهامش الصفحة أنك حاصلة على درجة الماجيستير في النحو، فقد آلمني جدا وساءني أن يكون هذا صنيع أهل الصنعة بصنعتهم وتخصصهم، فكيف الحال مع من دونهم!

السامري
14-11-2012, 11:02 AM
يبدو أن جلمود بقي وحده في الساحة .
وما دفعني إلا عدم معاظلته موافقته لفكري في شأن طه حسين من حيثيات التفنيد التي تحامل بها على طه حسين وسأدخل عليه إن وقع في دائرة فكري المعارضة.

السامري
14-11-2012, 11:04 AM
يا أختي الكريمة، أنت تكتبين في بياناتك بهامش الصفحة أنك حاصلة على درجة الماجيستير في النحو، فقد آلمني جدا وساءني أن يكون هذا صنيع أهل الصنعة بصنعتهم وتخصصهم، فكيف الحال مع من دونهم!
ربما هو مشكل المفاتيح -*سوء استعمالها

السامري
14-11-2012, 11:19 AM
نكتة:
يحكى أن جحا حمل نعليه معه صاعدا بهما فوق ظهره إلى نخلة عالية خوف أن يُسرقا فجاءه أقرانه وسألوه لماذا يا جحا تحمل نعليك معك وأنت صاعد إلى النخلة؟
فـأجاب قائلا :أحملهما لئن ظهرت لي طريق من هناك انتعلتهما وانطلقت عبر الهواء .

عبد المنعم السيوطي
14-11-2012, 05:53 PM
يبدو أن جلمود بقي وحده في الساحة .
وما دفعني إلا عدم معاظلته موافقته لفكري في شأن طه حسين من حيثيات التفنيد التي تحامل بها على طه حسين وسأدخل عليه إن وقع في دائرة فكري المعارضة.
حياك الله وبياك أخي الكريم السامري،

لقد آليت على نفسي ألا أناقش لك قولا في هذه النافذة حتى ترجع عن قولك: (لا ينقد الشاعر إلا شاعر مثله) أي وجوب قرض الشعر على من يتصدى للنقد وكون شعره في مستوى من ينقده، أو حتى تلتزم به، لا سيما وقد حاولت أن أصرفه إلى غير ظاهر لفظه؛ فأبيتَ ذلك، وهذا لا يقلل من احترامي لشخصك الكريم.

السامري
14-11-2012, 06:15 PM
حياك الله وبياك أخي الكريم السامري،

لقد آليت على نفسي ألا أناقش لك قولا في هذه النافذة حتى ترجع عن قولك: (لا ينقد الشاعر إلا شاعر مثله) أي وجوب قرض الشعر على من يتصدى للنقد وكون شعره في مستوى من ينقده، أو حتى تلتزم به، لا سيما وقد حاولت أن أصرفه إلى غير ظاهر لفظه؛ فأبيتَ ذلك، وهذا لا يقلل من احترامي لشخصك الكريم.

لولا أن الوقت لا يسعفني ومزاجي كاره بل محرم الكتابة ويداي مشلولتان جراء التعب لفندت كل حرف لك بدأته من أول فتحك لهذه النافذة إلى آخرها .
ولن يسعك مني ثغرة تضع فيها ضوئك لأنني لن أدع مخرجا حتى للهواء –
وأما عن كلامي لا ينتقد الشاعر إلا شاعر مثله فلا يسعني إبدال ما كان صحيحا بخطإ غير معقول.
ولعل رأيي لا ألزم به أحدا غير نفسي بل أزيد فيه , وأذهب إلى ما أبعد من ذلك :قرض الشعر زائد نزعة النقد /فأنا نفسي لست أهلا لأنقد لأني لا أمتلك نزعة النقد.
وإن طلبك بعدم ممارسة القرض وعدم إتقانه بهرجة تقلل بها وتخمج الإبداع.
صحيح أن القرض ليس ضروريا للنقد لكنه ضروري لمعرفة الوزن وألفة المعنى وإدراك الباهت من المزهر.
قد يخطئ ناقد في فهم معنى لأنه لا يمتلك هذه الفنون ويصبح يضرب خبط عشواء من دون أن يعرف المفهوم الشعري الذي يريده صاحب النص بسبب عدم ألفته بالنصوص الشعرية .
إن كان الذي يخرج من الزهرة هو العطر فإن حاسة الأنف هي التي تدرك أو تشم هذه الرائحة لا الأنف كمادة بل حاستها.

عبد المنعم السيوطي
14-11-2012, 06:47 PM
يكفيني قولك هذا دلالة على رجوعك عن قولك وإن منعك الحرج من التصريح به، حيث قلتَ:

ولعل رأيي لا ألزم به أحدا غير نفسي
غفر الله لك! ألم تكن تلزمني بهذا! وأنا أقول لك هذا القول لا يلزم إلا صاحبه.

وقولك هذا:

صحيح أن القرض ليس ضروريا للنقد لكنه ضروري لمعرفة الوزن وألفة المعنى وإدراك الباهت من المزهر.
الآن صار غير ضروري! :)، ثم هناك فرق شاسع بين قرض الشعر وبين معرفة الوزن.

أما قولك هذا:

لولا أن الوقت لا يسعفني ومزاجي كاره بل محرم الكتابة ويداي مشلولتان جراء التعب لفندت كل حرف لك بدأته من أول فتحك لهذه النافذة إلى آخرها. ولن يسعك مني ثغرة تضع فيها ضوئك لأنني لن أدع مخرجا حتى للهواء.
أما وقد تحللتُ من قسمي، فهات ما عندك من نقاش على مائدة الرأي والرأي الآخر، فكلامك هذا قعقعة ولم أر لك طحينا. :)

السامري
14-11-2012, 07:46 PM
اسمع يا أخي جلمود:
الاختلاف لا يفسد في الود قضية ولا تهن من يخالفك في رأيك فليس الهدف من الاختلاف إلا معرفة طريقة تجنب الاختلاف.
السؤال: هل اختلفنا أم إننا اتفقنا؟
لم نتفق كما أننا ما اختلفنا يستطيع الناقد أن لا يكون شاعرا ولكنه شاعر ضمنيا قد لا يكتب أو يقرض لكنه يتذوق كما أن الذي يقرض متذوق بالضرورة.
فإن كان الشاعر يكتب الشعر.
فالشعر هو الشعور المحسوس في حد ذاته ويجب على الناقد أن يمتلك على الأقل حاسة الشعر لكي يفرق بين الرائحة الطيبة والرائحة الخبيثة.
قد يخطئ أي ناقد في فهم معنى لكنه حاول في فهم ما يريد ومحاولته في حد ذاتها تعد نقدا فهل نقول :إنه ليس ناقدا.
هو ناقد ولكنه ليس متذوقا.
هناك الكثير من الأدباء بل القصاصين الذين لهم باع كبير في النحو واللغة وعلى اطلاع باللغة وجوانبها الدقيقة ، لكنهم لا يفقهون في الشعر ولا قيد أنملة ، فتجدهم يضعون في كتبهم شعرا يسمونه شعرا ظلما وافتراءً لكنه خال من الوزن والقافية بل أقل ما يطلق عليه دناءة أقل من النثر.
ولدي الدليل القاطع في ذلك .
الشعر علم والنحو علم كما الفيزياء والرياضيات والفلك وعلوم البيولوجيا.. إلخ
فإن كنت تعرف النحو مثلا ولا تعرف الشعر فلا تستطيع الخوض في نقد الشعر ولكنك قد تحاول وقد تصيب وقد تخطئ وهذا الغالب إن لم تعتمد على من سبقك.
كما لا تستطيع الخوض في الرياضيات والفيزياء والعلوم الأخرى إن كنت تعرف غيرها.
الرياضيات والفيزياء علمان متشابهان لكي تصل إلى الفيزياء يجب عليك أن تتقن الرياضيات وإتقانك للرياضيات ليس بالضرورة أنك تتقن الفيزياء .
ولكن إتقانك للفيزياء دليل قاطع على أنك تتقن الرياضيات وحتى ولو بدأت بالفيزياء مباشرة دون أخذ لاعتبار الرياضيات .
لأنك ستنتزع الرياضيات نزعا وتطوعها حسبما تريد بسبب أخذك ما تحتاج فقط من الرياضيات .
ولأن الفيزياء أصعب من الرياضيات فهي تعتمد أساسا على الفكر المجرد والتطبيقي.
واضرب هذا المثل وطابقه بين اللغة والشعر .
خلاصة القول:
أنت متذوق للشعر وشاعر ضمنيا وإن لم تكن شاعرا .

عبد المنعم السيوطي
14-11-2012, 07:56 PM
السؤال: هل اختلفنا أم إننا اتفقنا؟
لم نتفق كما أننا ما اختلفنا يستطيع الناقد أن لا يكون شاعرا ولكنه شاعر ضمنيا قد لا يكتب أو يقرض لكنه يتذوق كما أن الذي يقرض متذوق بالضرورة.
يا أبا الصديق قد اتفقنا.:)
فدعك من هذا الأمر وأغلق بابه.
ولا تنس إن حبست الضوء عني ولم تدع مخرجا للهواء - لا تنس ألا تقتلني. :)

السامري
14-11-2012, 08:57 PM
يا أبا الصديق قد اتفقنا.:)
فدعك من هذا الأمر وأغلق بابه.
ولا تنس إن حبست الضوء عني ولم تدع مخرجا للهواء - لا تنس ألا تقتلني. :)

لن أقتلك ولكني سأدع ثاني أوكسيد الكربونco2 الخاص بك يتكفل بالمهمة .
لكنني أخشى أن تكون نباتيا فلا ينفع معك هذا ، فتستعمل ثاني أوكسيد الكربون وتشكل لنا الأوكسجين.
ولكن هذا لن ينفعك أيضا لأني قلت أني لن أدع منفذا للضوء أولا ولا للهواء ثانيا.
الضوء شرط أساسي لعملية التركيب الضوئي الذي تستعمله كغذاء لك.

السامري
14-11-2012, 11:29 PM
أنا أمزح يا جلمود فلا تحسبن شيئا آخر

حلم المستقبل
15-11-2012, 03:05 AM
يا أختي الكريمة، أنت تكتبين في بياناتك بهامش الصفحة أنك حاصلة على درجة الماجيستير في النحو، فقد آلمني جدا وساءني أن يكون هذا صنيع أهل الصنعة بصنعتهم وتخصصهم، فكيف الحال مع من دونهم!

جزيت استاذي الفاضلي ..
انا بإذن المولى سأصعد الى الماجستير .. ولكن الآن انا على عتبات ذلك..

كتبت ( ماجستير ) إلى ماسأكون عليه بالمستقبل بإذن الله ..

من باب ( التفاؤل )

وشاكرة لك

عبد المنعم السيوطي
15-11-2012, 04:52 AM
أنا أمزح يا جلمود فلا تحسبن شيئا آخر
أعلم أخي الكريم،
أضحك الله ضرسك. :)

عبد المنعم السيوطي
15-11-2012, 05:20 AM
جزيت استاذي الفاضلي ..
انا بإذن المولى سأصعد الى الماجستير .. ولكن الآن انا على عتبات ذلك..
كتبت ( ماجستير ) إلى ماسأكون عليه بالمستقبل بإذن الله ..
من باب ( التفاؤل )
وشاكرة لك
حياك الله وبياك أختي الكريمة حلم المستقبل،
وأهلا بك ومرحبا،
وأتمني ألا تكون حجارتي (كلماتي) قد أزعجتك، فهذا من كرم الضيافة عند جلمود.:)

وأنصحك أن تغيري مؤهلك، أما عن بحثك فالعم جوجل كفيل بإخراج عشرات المراجع من مظان بحثك، وما عليك إلا اختيار لفظة البحث المناسبة وإقرانها بالمتنبي، كالنرجسية والذاتية والغرور ...

ولا تنسي قطع ما حقه القطع من الهمزات، فهذا يقطّع في قلبي.:1:

عبد المنعم السيوطي
15-11-2012, 07:00 PM
يبدو أن جلمود بقي وحده في الساحة .
اصمت يا رجل حتى لا تقلبهم علينا. :(
هناك صقور بالصاقور تترقب، ولولا مداهنتي لهم بمدح مرثية المتنبي السابقة ما خلّفوا لنا لقمة عيش في هذه النافذة.



الصاقور: الفأسُ العظيمة التي لها رأس واحدٌ دقيقٌ تكسر به الجلاميد.

السامري
15-11-2012, 08:27 PM
أخشى أن أصمت فتنقلب الموازين علينا.:3:

عبد المنعم السيوطي
16-11-2012, 09:19 PM
الليلة نسعد بتحفة من روائع المتنبي الخالدة، يمدح بها صاحب طرابلس عبيد الله بن خراسان وابنيه، قصيدة (أظبية الوحش)، قالها المتنبي شابا حين كان يتسول الطعام والشراب، وللمتنبي شئون في تسوله الطعام من عبيد الله هذا، فقد أهداه عبيد الله هدية فيها سمك من سكر ولوز في عسل، فمدحه المتنبي (مالئ كرشه وشاغل فكه) بقصيدة من ثميلة بطنه، وفيها من الأعاجيب فنون وضروب، فرفع ممدوحه على الحاتمي بسؤر إناء، فقال:
تمثلوا حاتما ولو عقلوا ** لكنت في الجود غاية المثلِ

وإذا أردت أن ترى من فنون البديع فانظر إلى المبالغة وكيف يغرق فيها وما ابتل له حرف (أي أراد أن يغرق في المبالغة فلم يصل إلى حدها حتى)، يقول:
هديةٌ ما رأيتُ مهديها ** ألا رأيت العباد في رجلِ
أقل ما في أقلها سمكٌ ** يسبحُ في بركةٍ من العسلِ

ويقول المتنبي في قصيدة طافحة يشكر فيها عبيد الله هذا على جامة طعام، بل يمن عليه أن أرسلها فارغة من غير الثناء:
أرسلتها مملوءةً كرماً ** فرددتها مملوءةً حمداً
جاءتك تطفح وهي فارغةٌ ** مثنى به وتظنها فردا



يقول المتنبي
1- أَظَبيَةَ الوَحشِ لَولا ظَبيَةُ الأَنَسِ ** لَما غَدَوتُ بِجَدٍّ في الهَوى تَعِسِ
2- وَلا سَقَيتُ الثَرى وَالمُزنُ مُخلِفَةٌ ** دَمعاً يُنَشِّفُهُ مِن لَوعَةٍ نَفَسي
3- وَلا وَقَفتُ بِجِسمٍ مُسيَ ثالِثَةٍ ** ذي أَرسُمٍ دُرُسٍ في الأَرسُمِ الدُرُسِ
4- صَريعَ مُقلَتِها سَآلَ دِمنَتِها ** قَتيلَ تَكسيرِ ذاكِ الجَفنِ وَاللَعَسِ
5- خَريدَةٌ لَو رَأَتها الشَمسُ ما طَلَعَت ** وَلَو رَآها قَضيبُ البانِ لَم يَمِسِ
6- ما ضاقَ قَبلَكِ خَلخالٌ عَلى رَشَأٍ ** وَلا سَمِعتُ بِديباجٍ عَلى كَنَسِ
7- إِن تَرمِني نَكَباتُ الدَهرِ عَن كَثَبٍ ** تَرمِ اِمرَأً غَيرَ رِعديدٍ وَلا نَكِسِ
8- أَبا الغَطارِفَةِ الحامينَ جارَهُمُ ** وَتارِكي اللَيثِ كَلباً غَيرَ مُفتَرَسِ
9- يَفدي بَنيكَ عُبَيدَ اللَهِ حاسِدُهُم ** بِجَبهَةِ العيرِ يُفدى حافِرُ الفَرَسِ
10- مِن كُلِّ أَبيَضَ وَضّاحٍ عَمامَتُهُ ** كَأَنَّما اِشتَمَلَت نوراً عَلى قَبَسِ
11- دانٍ بَعيدٍ مُحِبٍّ مُبغِضٍ بَهِجٍ ** أَغَرَّ حُلوٍ مُمِرٍّ لَيِّنٍ شَرِسِ
12- نَدٍ أَبِيٍّ غَرٍ وافٍ أَخ ثِقَةٍ ** جَعدٍ سَرِيٍّ نَهٍ نَدبٍ رَضاً نَدُسِ
13- لَو كانَ فَيضُ يَدَيهِ ماءَ غادِيَةٍ ** عَزَّ القَطا في الفَيافي مَوضِعُ اليَبَسِ
14- أَكارِمٌ حَسَدَ الأَرضَ السَماءُ بِهِم ** وَقَصَّرَت كُلُّ مِصرٍ عَن طَرابُلسِ
15- أَيُّ المُلوكِ وَهُم قَصدي أُحاذِرُهُ ** وَأَيُّ قِرنٍ وَهُم سَيفي وَهُم تُرُسي

عبد المنعم السيوطي
17-11-2012, 07:33 PM
1- أَظَبيَةَ الوَحشِ لَولا ظَبيَةُ الأَنَسِ ** لَما غَدَوتُ بِجَدٍّ في الهَوى تَعِسِ

بيت يُحد فيه المتنبي لجريمته الشنعاء، فقد استدرج ظبية وحشية رشيقة القد إلى بيته قسرا، وما لها ذنب سوى شبهها بمحبوبته؛ فأزخم بيته بظبيتين (أقصد تكرار كلمة ظبية، ولا يحدثني أحد عن الموسيقى الداخلية في هذا التكرار!) فلم يعط الوحشية حق ضيافتها ولم يوف الإنسية حق نسيبها. وبعد الحد صبر لإساءة القول والأدب، أيستوقف تلك الرشيقة (ظبية الوحش) ليخبرها أن سبب نحسه وتعاسته شبيهتها من الإنس! وبعد الصبر تعذير لأكله الميتة في تصريع البيت عروضا وضربا، وقد اضطره غيرُ معتبر (الوزن) إلى قوله: الأنس والتعس، وكان حقهما في السعة: الإنس وتاعس.

عبد المنعم السيوطي
18-11-2012, 11:51 PM
2- وَلا سَقَيتُ الثَرى وَالمُزنُ مُخلِفَةٌ ** دَمعاً يُنَشِّفُهُ مِن لَوعَةٍ نَفَسي

لأبي الطيب المتنبي منزلة عالية بين شعراء العربية، ويكفي أبا محسد حسدا تلك الدراسات العلمية والأطروحات الأكاديمية والكتابات الأدبية التي غطت سيرته من حياته إلى مماته، واليوم نرصد جانبا جديدا من المتنبي شاعرا، لم يلتفت إليه أحد من قبل، وبحق أعد أول من تنبه له، فلم أجد من وقف على هذا الجانب من قبل، وأنا أدعو مريدي المتنبي وطلابه إلى التأليف في هذا الجانب المكتشف الهام، إنه: فن الملهاة في شعر أبي الطيب المتنبي، ولعمري! كأن هذا العنوان يصلح لأطروحة أكاديمية، فاغتنموه!

فالمتنبي يتطرق في هذا البيت إلى معنى طالما أتاه الشعراء منذ الأزل، وهو معنى أصيل في باب النسيب والوقوف على الأطلال، وليت المتنبي رضي لنفسه بسرقة المعنى وبعض لفظه (وله مندوحة في التناص!)، ولكنه أبى إلا أن يضرب له موطئ قدم، فخاب مسعاه، وضل معناه، وصير نفسه أضحوكة بين غلمان طرابلس (جاء يكحلها عماها: مثل مصري).

عندما أقرأ قول المتنبي (دَمعاً يُنَشِّفُهُ مِن لَوعَةٍ نَفَسي) لا أعرف لماذا يقفز إلى ذهني صورة (التنين الصيني) الذي نفـَسه لهب من نار :)، وهو تأويل ليس ببعيد على المنهج الأسطوري :)، ولم لا؟ ألم يجعلوا (أم عمرو)عند الشاعر الجاهلي رمزا إلى الآلهة عشتار، فليجعلوا قولي عن التنين الصيني من بابه.:)

فالمتنبي يقول لنا إن نفسه الحار (ليس المقصود الشطة الهندية) ينشف دموعه المنسكبة على التراب، فأتى المعنى من باب الحقيقة، وأصله مجاز، انظر إلى الشعراء:
- لَولاَ الدُموعُ وفَيضهنُ لأحَرَقتْ ** أرضَ الْوداعَ حَرارةُ الأكْباد
- وتكادُ نيرَانُ القلوبِ إذا التَظتْ ** يَوما تُنَشِّفُ فِي العُيُونِ المَاء
- وكنتُ أرجّي الدَّمعَ أن يطفئ الأسى ** فغالتْهُ نيرانٌ تَوَقَّدُ في صدري
- قد غاض دمعي إلى قلبي فأغرقه **وفاض وقدي إلى جفني فأحرقه

ومن المضحكات في هذا البيت أنه أخلف المزن (جعلها جافة) زعما أن دموعه ستسقي التراب بدلا منها، ثم لا يلبث أن ينشفها من حرارة نفسه، فلم يسق ولم يجعل المزن تسقي. :)

عبد المنعم السيوطي
20-11-2012, 11:07 PM
وَلا وَقَفتُ بِجِسمٍ مُسيَ ثالِثَةٍ ** ذي أَرسُمٍ دُرُسٍ في الأَرسُمِ الدُرُسِ
اختلف الشراح في المراد من قوله (مسي ثالثة) على قولين:
1- أنه وقف عليها بعد ثلاث، وردّ بأن الدار لا تقفر بعد ثلاث، فأجيب بأن الدار تقفر لأول ريح تهب.
2- أنه وقف عليها ثلاثا، ورد بأنه لا دليل عليه من لفظ الشاعر.
ورأيي أنه ليس الأول ولا الثاني، وإنما سوء صياغة من المتنبي شابا، فلم يحكم عبارته.

أما قوله: (ذي أرسم درس في الأرسم الدرس)، فلا يستحق تعليقا، فشياته فاضحة بقبحه، أهكذا الشعر يا مفتوني المتنبي!

عبد المنعم السيوطي
21-11-2012, 02:13 AM
4- صَريعَ مُقلَتِها سَآلَ دِمنَتِها ** قَتيلَ تَكسيرِ ذاكِ الجَفنِ وَاللَعَسِ

عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إياكم وخضراء الدمن! فقيل: يا رسول الله، وما خضراء الدمن؟ قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء. قلت: حديث ضعيف، وإنما أوردته استئناسا.

فكيف يضيف المتنبي تلك الدمنة التي بالت فيها وبعرت مواشيهم - إلى محبوبته، فينالها من الاقتران بها ما نالها! ربما لو كان المضاف طللا لقبل منه، وليس هذا من النسيب في شيء، وإنما غر لم يختبر بعد طرائق الشعراء في التعبير.

عبد المنعم السيوطي
22-11-2012, 01:08 AM
5- خَريدَةٌ لَو رَأَتها الشَمسُ ما طَلَعَت ** وَلَو رَآها قَضيبُ البانِ لَم يَمِسِ

غفر الله لك! ليس هكذا يشبب بالنساء، فهذا ذم لا غزل، فلم نر عشاق الشعراء يقولون في معشوقيهم: لو رأتك الشمس ما طلعت، وكأن لازم قوله: لو رأتها الشمس وهي طالعة لغربت، وعلى الرغم من عدم استقصائي الشعر العربي الأصيل - فإنني أزعم أن هذا ليس مسلكهم في التغزل بالشمس، وإنما يسلكون مثل ما سلكه طرفة في قوله:
سَقَتهُ إِياةُ الشَمسِ إِلّا لِثاتِهِ * * ** *أُسِفَّ وَلَم تَكدِم عَلَيهِ بِإِثمِدِ
وَوَجهٌ كَأَنَّ الشَمسَ حَلَّت رِدائَها * ** * *عَلَيهِ نَقِيُّ اللَونِ لَم يَتَخَدَّدِ

أو قول الأعشى:
يُضاحِكُ الشَمسَ مِنها كَوكَبٌ شَرِقٌ ** مُؤَزَّرٌ بِعَميمِ النَبتِ مُكتَهِلُ

وما الشطر الثاني بأفضل من أخيه، فقد أسكن البان لرؤيتها، وكاد أن ييبسه، وإنما يستعيرون غصن البان لمثل قول عنترة:
مُنَعَّمَةُ الأَطرافِ خَودٌ كَأَنَّها ** هِلالٌ عَلى غُصنٍ مِنَ البانِ مائِدِ

وقول ابن الملوح:
وَيَهتَزُّ مِن تَحتِ الثِيابِ قَوامُها ** كَما اِهتَزَّ غُصنُ البانِ وَالفَنَنُ النَضرُ

طاها
23-11-2012, 02:38 PM
نحن منتظرون يا استاذ

عبد المنعم السيوطي
27-11-2012, 12:04 AM
نحن منتظرون يا استاذ
يسر الله لنا!

عبد المنعم السيوطي
28-11-2012, 11:36 PM
6- ما ضاقَ قَبلَكِ خَلخالٌ عَلى رَشَأٍ ** وَلا سَمِعتُ بِديباجٍ عَلى كَنَسِ


صدق أبو الطيب في هذا الشطر، فلم نعهد من قبله ولا من قبل ظبيته أن يضيق خلخال على ساق رشأ، وإنما تقول الشعراء في مثل ذلك لا يجول خلخالها أو لا يغرث أو شبيعة الخلخال أو ريانته أو تسكت منطقه أو مثل ذلك، أما أن يضيق عليها فتلك ساق الفيل لا الرشأ، تقول الشعراء:
- خمصانة جائل رود موشحها ** ولا يجول لَها في الساقِ خلخال
- غادة تغرث الوِشاح ولا يغ ** رث منها الخلخال والإسوار
- بِغَريرةٍ نفَج النعيم شبابها ** غَرثى الوِشاح شبيعة الخلخالِ
- زعم المحدث أَنها هيَ صعدة ** عجزاء خدلَة موضعِ الخلخال
- وعجِيزة ريَّا وساق خدلة ** بيضاء تُسكِتُ مَنطِقَ الخلخالِ
- إِنما بِالفؤاد والعينِ مني ** حب شبعى الخلخالِ غَرثى الوِشاحِ
- ريانة الخلخال ظامئة الحشا ** هركولة خرعوبة الساقَينِ

الحردلو
29-11-2012, 01:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ما شغلني نقاش كما فعل نقاشكم هذا بي.
لي من الدرجة ما افخر به وهي درجة المحب لاغير، فإن قبلتموني بها فهو من كرمكم وإن لم يكن فهو ما ساقتني اليه المحبة كحالها مع المبتلى بها.

عبد المنعم السيوطي
29-11-2012, 03:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ما شغلني نقاش كما فعل نقاشكم هذا بي.
لي من الدرجة ما افخر به وهي درجة المحب لاغير، فإن قبلتموني بها فهو من كرمكم وإن لم يكن فهو ما ساقتني اليه المحبة كحالها مع المبتلى بها.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
وأهلا بك وسهلا ومرحبا،

وتلك درجة عالية المقام، لا ينالها إلا من فتحت له أبواب الأدب، فاطلع منها على ما سلب لبه وأسر قلبه.

عبد المنعم السيوطي
01-12-2012, 03:46 AM
7- إِن تَرمِني نَكَباتُ الدَهرِ عَن كَثَبٍ ** تَرمِ اِمرَأً غَيرَ رِعديدٍ وَلا نَكِسِ
أعود بكم إلى ميزة من مزايا شعر أبي الطيب، حدثتكم عنها طويلا في صدر هذه النافذة، ألا وهي الإفلاس القافوي، والليلة نقف على مظهر جديد لها، تراه في كثرة الضرائر في القافية، فحتى تستقيم القافية يضطر الشاعر إلى الإلحاد بلفظه عن الجادة؛ فينحر على مذبح القافية أضحيات من اللغة وقرابين من المألوف، فرأينا في أول بيت (تعس)، والآن (نكس).

يقول الواحدي: ولم أر النِـكـْـس بمعنى النـَــكــِس إلا في هذا البيت.

قال ابن القطاع الصقلي: أنشد هذا البيت كل من روى شعره (نكس) بفتح النون. وهو خطأ محض. لأن أصل الكلمة (نكِس) وهو اللئيم من الرجال. والأصل فيه من النّكِس وهو السهم الذي انكسر فوقه. فنكس في الكنافة. وأبو الطيب لما احتاج إلى حركة الكاف ليقيم بها الوزن، حركها بالكسر.

ومن التخريجات القبيحة لهذه اللفظة قول التبريزي:
والمعروف في ذم الرجل ووصفه بالضعف: نِكْسٌ. وقلما يقولون: (نِكِسٌ). ويجب أن يكون هذا الوصف محمولاً على: نَكِسَ يَنْكَسُ، كما أن (حَذِراً) محمول على: حَذِرَ يَحْذَرُ. وربما اجترءوا على حذف الياء من فعيل. قال الهذلي:
ولا السماكان يستعل بينهما يطر بشدة يومٍ شره أصل
أي: أصيل. فإن كان أراد (نكيساً) فحذف الياء فقد يمكن ذلك إن كان حمله على (نكس)، لأن (فعيلا) إذا كان أسم فاعل فهو أقرب إلى (فعل) من (فعيل) إذا كان معدولاً عن مفعول: ويقال: كَثَبٌ وكَثَمٌ.

ومثله قول أبي العباس بن معقل المهلَّبي : إن لم يسمع النكس بفتح النون فينبغي أن يكون بكسرها، ويكون أصله: " نكس" بسكون الكاف، فنقلت الكسرة التي على اللام إلى العين وحمل الوصل على الوقف كقوله:
بِبَازِلٍ وَجْنَاءَ أو عَيْهَلِّ

عبد المنعم السيوطي
21-12-2012, 06:37 AM
11- دانٍ بَعيدٍ مُحِبٍّ مُبغِضٍ بَهِجٍ ** أَغَرَّ حُلوٍ مُمِرٍّ لَيِّنٍ شَرِسِ
12- نَدٍ أَبِيٍّ غَرٍ وافٍ أَخ ثِقَةٍ ** جَعدٍ سَرِيٍّ نَهٍ نَدبٍ رَضاً نَدُسِ

وفيه من المعاظلة اللفظية شيء ثقيل، قال ابن رشيق (463هـ) في العمدة:
باب التقسيم ... وهذه غاية المقت والبغاضة وإن كان ولا بد فقوله أيضاً:
دان بعيد، محب مبغض، بهج ** أغر، حلو ممر، لين شرس
ندي أبي غر واف أخو ثقة ** جعد سرى نهٍ ندب رضاً ندس

وقال ابن الأثير(637هـ) في المثل السائر:
النوع السابع في المعاظلة اللفظية... وعلى هذا ورد قول أبي الطيب المتنبي:
( دَانٍ بَعِيدٍ مُحِب مُبْغِضٍ بَهِجٍ ... أغَرَّ حُلْو مُمِرٍّ ليِّنٍ شَرِس )
( نَدٍ أَبِيٍّ غَرٍ وَافٍ أَخِي ثِقَةٍ ... جَعْدٍ سَرِيٍّ نَدْبٍ رِضًى نَدُسِ )
وهذا كأنه سلسلة بلا شك وقليلا ما يوجد في أشعار الشعراء ولم أجده كثيرا إلا في شعر الفرزدق وتلك معاظلة معنوية وسيأتي بيانها في بابها وهذه معاظلة لفظية وهي توجد في شعر أبي الطيب كثيرا.

قلت: وإن تغاضينا عن تلك المعاظلة فالبيت الأول لا يسلم أيضا ولا على مذهب المتنبي نفسه، فالمتنبي بنى بيته على ذكر الصفة ونقيضها، فقال: (دان/بعيد) (محب/مبغض) (حلو/ممر) (لين/شرس )، فلم يلتزم ما اشترطه على نفسه فخرم ما أسّس له في صدر البيت ومكّنه في عجزه؛ فحشر صفتين في حشو البيت دون نقيض (بهج/أغر)، فشردا عن سربه؛ فأورثا عوارا لدى القارئ المتأمل والمنشد المترنم.

وبهذا أختم قولي في تلك القصيدة.

عبد المنعم السيوطي
26-12-2012, 10:09 PM
في ليالي الشتاء القارصة أجلس حول المستوقد أستدرّ الدفء من فضلات خشب "الموسكي" رخيص الثمن، وموتور مثلي غير موفور لا يحلو له سمر الشتاء إلا بالنيل من سنام شعراء العربية أبي الطيب المتنبي شعوبية ً أو حقدا أو فقرا أو" بارانويا"، فيتداعى كل أفاك أثيم إلى مستوقدى فيناله من الدخان أكثر مما يناله من الدفء؛ فأقوم فيهم خطيبا أتلو آيات من البهتان وسورا من الزور على أبي محسد.

يتبع بالأسمار...

الشاعر علي خيطر
26-12-2012, 10:34 PM
في ليالي الشتاء القارصة أجلس حول المستوقد أستدرّ الدفء من فضلات خشب "الموسكي" رخيص الثمن، وموتور مثلي غير موفور لا يحلو له سمر الشتاء إلا بالنيل من سنام شعراء العربية أبي الطيب المتنبي شعوبية ً أو حقدا أو فقرا أو" بارانويا"، فيتداعى كل أفاك أثيم إلى مستوقدى فيناله من الدخان أكثر مما يناله من الدفء؛ فأقوم فيهم خطيبا أتلو آيات من البهتان وسورا من الزور على أبي محسد.

يتبع بالأسمار...

حلوة كالحلوى!!!
جميل أنت أستاذي الكريم عبد المنعم السيوطى...
لله درك من ناقد جهبذ!
لو أن المتنبى علم ما آل إليه شعره معك لحزن على أنه قال الشعر...
أضحكتنى أضحك الله سنك.:)2
أفتقدك كثيرا أستاذى الكريم.

عبد المنعم السيوطي
27-12-2012, 01:29 AM
حياك الله وبياك أخي الكريم علي خيطر،
وغفر الله لك ما أسبغته علي من صفات أنا بريء منها براءة المتنبي من العبقرية والفحولة.

ولا إخال المتنبي يحزن إلا على الدرهم والدينار والإمارة والولاية :)، أما الشعر فلا يرى شاعرا إلا نفسه وما دونه شويعر:
أفي كل يوم تحت ضبني شويعر ضعيف يقاويني قصير يطاول
وأنى له أن يأبه لمثلي وهو القائل:
وَما الدَهرُ إِلّا مِن رُواةِ قَلائِدي إِذا قُلتُ شِعراً أَصبَحَ الدَهرُ مُنشِداً

ودمت سعيدا :)

عبد المنعم السيوطي
27-12-2012, 06:13 AM
أسمار المتنبي
(التأتأة الموزونة)

التأتأة مشكلة في النطق بتكرار الصوت أو المقطع أو الكلمة، ولست هنا طبيبا نفسيا لأحدثكم عن العلاج والأسباب، وإنما أنا هنا لأحدثكم عن تأتأة المتنبي الموزونة؛ تلك التأتأة التي أحرز فيها المتنبي قصبة السبق وطبق المفصل، وبحق يعد أبو الطيب رائد مدرسة التأتأة في الشعر العربي.

يقول مالئ الدنيا وشاغل الناس متأتئا:
العارِضُ الهَتِنُ اِبنُ العارِضِ الهَتِنِ اِبــ** ـــنِ العارِضِ الهَتِنِ اِبنِ العارِضِ الهَتِنِ

يقول ابن وكيع التنيسي (393هـ): لولا انتهاء القافية لمضى في (العارضِ الهتن) إلى آدم عليه السلام!

يتبع بالقيل والقال ورد المقال حول هذا البيت...

عبد المنعم السيوطي
28-12-2012, 04:47 AM
العارِضُ الهَتِنُ اِبنُ العارِضِ الهَتِنِ اِبــ** ـــنِ العارِضِ الهَتِنِ اِبنِ العارِضِ الهَتِنِ

قال الحاتمي (388هـ):
ومن اللكنة وركاكة اللفظ والافتقار الشديد قوله:
العاِرضُ الهَتنُ ابن العرض الهتنِ ... ابن العرضِ الهتنِ ابن العارض الهتنِ
قال ابن وكيع (393هـ):
ولولا انتهاءُ القافية لمضى في العارض الهتن إلى آدم عليه السلام. وبانتهاء وزن البيت أعلمنا أن نهاية عدد آبائه المستحقين للمدح ثلاثة ثم يقف هذا الأمر. وأحسن من هذا قول البحتري :
الفاعَلونَ إذا لُذْنَا بجُودِهِمُ ما يفعلُ الغَيْثُ في شُؤْبُوبهِ الهَتِنِ
فجاء بالمعنى عامًّا بغير عدد مردد ولا لفظ مستبرد، فهو أرجح كلاما وأحسن نظاماً وهو أحق بما قال...
قال الثعالبي (429 هـ):
ومنها تكرير اللفظ في البيت الواحد من غير تحسين كقوله... وقوله:
العارض الهتن ابن العارض الهتن اب ... ن العارض الهتن ابن العارض الهتن
قال ابن سنان الخفاجي: (466 هـ):
فأما قول أبي الطيب:
( العارض الهتن ابن العارض الهتن ابن ** العارض الهتن ابن العارض الهتن )
فمن أقبح ما يكون من التكرار وأشنعه وإذا كان يقبح تكرار الحروف المتقاربة المخارج فتكرار الكلمة بعينها أقبح وأشنع
قال ابن حمدون (562هـ):
وأبو الطيب المتنبي، مع فضله المشهور، وبحره الغزير وأخذه برقاب الكلام، ووقوفه على دقائق المعاني، وإتيانه بها في أبهج رونقٍ وأصفى سبك وأرق لفظ، وعلى ما في شعره من الحكم والأمثال السائرة، يغلط ويحيل ويجيء بالمعنى الشنيع واللفظ الرذل... وسقط في مواضع كثيرة، فمن ذلك قوله ... وقوله من البسيط:
العارض الهتن بن العارض الهتن ... بن العارض الهتن بن العارض الهتن

يتبع بذكر من استحسنوا هذه التأتأة والرد عليهم...

عبد المنعم السيوطي
06-01-2013, 05:27 PM
ذكر من استحسنوا هذه التأتأة

يقول العكبري (616 هـ):
الغريب: العارض: السحاب. والهتن: الكثير الصب، هتن المطر والدمع يهتن هتونا وهتنا وتهتانا: إذا قطر متتابعا، وسحاب هاتن، وسحائب هتن، كراكع وركع، وسحاب هتون. والجمع: هتن، مثل صبور وصبر..

وقال ابن القطاع: غلط المتنبي في هذا البيت، وكرّر غلطه أربع مرّات، وقد أجمع العلماء أن اسم الفاعل، من هتن هاتن، ولا جاء عن أحد من العلماء الهتن، ولم يذكره أحد من جميع الرواة حتى نبهت عليه..

المعنى: يقول: هو جواد ابن جواد، كالسحائب جودهم يصبّ على الناس، كما يصبّ السحاب، وعاب قوم هذا البيت عليه، وقالوا: من العيّ تكرار اللفظ، فسمعت شيخي أبا الفتح نصر بن محمد الوزير الجزري يقول: إن كان هذا عيا، فحديث النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أصله، فقد قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم (يوسف الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم) وإنما تكرر الألفاظ لشرف الآباء.


يقول ابن الأثير (637 هـ):
وقد زعم قوم من مدعي هذه الصناعة أن أبا الطيب المتنبي أتى في هذا البيت بتكرير لا حاجة به إليه وهو قوله:
الْعَارِضُ الْهَتِنُ ابْنُ الْعَارِضِ الْهَتِنِ ابْنِ الْعَارِضِ الْهَتِنِ ابْنِ الْعَارِضِ الْهَتِنِ ...

وليس في هذا البيت من تكرير فإنه كقولك الموصوف بكذا وكذا ابن الموصوف بكذا وكذا أي أنه عريق النسب في هذا الوصف وقد ورد في الحديث النبوي مثل ذلك كقول النبي في وصف يوسف الصديق عليه السلام (الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم).

ولقد فاوضني في هذا البيت المشار إليه بعض علماء الأدب وأخذ يطعن فيه من جهة تكراره فوقفته على مواضع الصواب منه وعرفته أنه كالخبر النبوي من جهة المعنى سواء بسواء لكن لفظه ليس بمرضي على هذا الوجه الذي قد استعمل فيه فإن الألفاظ إذا كانت حسانا في حال انفرادها فإن استعمالها في حال التركيب يزيدها حسنا على حسنها أو يذهب ذلك الحسن عنها وقد تقدم الكلام على ذلك في المقالة الأولى من الصناعة اللفظية ولو تهيأ لأبي الطيب المتنبي أن يبدل لفظه العارض بلفظه السحاب أوما ما يجري مجراها لكان أحسن وكذلك لفظه الهتن فإنها ليست بمرضية في هذا الموضع على هذا الوجه ولفظة العارض وإن كانت قد وردت في القرآن وهي لفظة حسنة فالفرق بين ورودها في القرآن الكريم وورودها في هذا البيت الشعري ظاهر وقد تقدم الكلام على مثلها من آية وبيت لأبي الطيب أيضا وهو في المقالة اللفظية عند الكلام على الألفاظ المفردة فليؤخذ من هناك وكثيرا ما يقع الجهال في مثل هذه المواضع وهم الذين قيل لهم:
وَكَذا كُلُّ أَخِي حَذْلَقَةٍ ... مَا مَشَى فِي يابِسٍ إِلاَّ زَلَقْ

فترى أحدهم قد جمع نفسه وظن على جهله أنه عالم فيسرع في وصف كلام بالإيجاز وكلام بالتطويل أو بالتكرير وإذا طولب بأن يبدي سببا لما ذكره لم يوجد عنده من القول شيء إلا تحكما محضا صادرا عن جهل محض.

يتبع بالرد...

عبد المنعم السيوطي
06-01-2013, 11:42 PM
حينما قرأت استشهاد العكبري ومن تبعه بحديث النبي صلى الله عليه وسلم تذكرت قول الأستاذ الحصيف أبي الحسن الجهالين:


إِذا اللِجامُ جاءَهُ لِطارِقِ **شَحا لَهُ شَحوَ الغُرابِ الناغقِ
أين العي إذا قال المتنبي مطلق اليمنى محجل وهؤلاء فصحاء العرب قد قالوا كما قال المتنبي ؟ بيد أن المتنبي قال كما قال أفصح الخلق صلى الله عليه وسلم إذ جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري...
فكلاهما يعتمد المنطق ذاته، ولقد رددت عليه بقولي:

لو كنت تعتبر شعر المتنبي نثرا فأنا معك في هذا التعليل، فلغة الشعر لا تقاس بلغة النثر، وما يصلح للنثر قد لا يصلح للشعر، الشعر ضرب من الإثارة وجنس من الإشارة؛ فلا يرتقي لمقامه الإطناب والتفسير والتكرار.

ولقد استشهد أناس لأبي الطيب ببيت امرئ القيس:
ألا إنني بالٍ على جَمَلٍ بالٍ ** يَقودُ بنا بالٍ ويَتْبَعُنا بَالِ
فتذكرت قولي في معرض ردي على أبي الحسن:

2- إذا جئتكم بأمثلة للإقواء فهل هذ مسوغ لها؟ وهل يخرجها وردوها في أشعار العرب من دائرة المكروهات؟


يقول ابن وكيع (393هـ):
وما أشبه تردد بيت أبي الطيب ببيت قاله امرؤ القيس:
ألا إنني بالٍ على جَمَلٍ بالٍ يَقودُ بنا بالٍ ويَتْبَعُنا بَالِ
فإن جعله قدوةً في التردُّد فقد اقتدى برئيس الشعراء. وقد قال الشافعي في أهل مصر: ما رأيت قوماً اتخذوا جهل رجل علماً غير أهل مصر، فإنهم سألوا مالكاً عن مسائل قال لهم ما أعلمها، فهم لا يقبلونها ممن علمها لأن مالكاً قال لا أعلمها.

عبد المنعم السيوطي
07-01-2013, 03:57 AM
على لسان محبي المتنبي أقول:
إن ما تكتبه وتنشره حول هذا البيت - أخي جلمود الأول - إن صح فلا يمثل ظاهرة في ديوان سيد الشعراء أبي الطيب المتنبي، فلا يصح في الأفهام أن تصنع من بيت فرد ظاهرة تشمل شعر أبي الطيب وديوانه، فإن جانبه الصواب في هذا البيت فكفى بالمتنبي فحولة وعبقرية أن تعدّ معايبه، فأدعوك إلى تحري الإنصاف ومجانبة الإجحاف، وإقامة الحجة وترك اللجة.

عبد المنعم السيوطي
07-01-2013, 04:23 AM
أخي الكريم جلمود الثاني،
تحية طيبة،

لا يخفى على قارئ ديوان المتنبي أن ظاهرة التكرار القبيح (التأتأة عندي) متأصلة عند أبي الطيب المتنبي، ولم أورد البيت السابق إلا من باب ضرب المثال لا الحصر، ونافذة مثل نافذتنا لا تسع إلا ضرب الأمثلة، ولتعلم أن ظاهرة التأتأة عند أبي الطيب المتنبي لها أمثلة كثيرة في ديوان المتنبي، ولولا ضيق الوقت لاستقرأت لك ديوانه وشعره فأطعمتك من لحم شعره فئيدا وقديرا.

عبد المنعم السيوطي
07-01-2013, 04:41 AM
وعليك التحية والسلام،
أخي جلمود الأول،

اسمح لي أن أستعير مقولتك: هذه قعقعة ولم نر طحينا، فهات ما عندك على مهل، فدرة الوقت لن تلهب ظهرك، وإنما ساعة وساعة، ولقد أطلت من قبل فيما حقه الإيجاز؛ فدعك من حجة الوقت وضرب الأمثلة، وهات ما يجعل هذا الأمر ظاهرة في شعر أبي الطيب المتنبي.

عبد المنعم السيوطي
07-01-2013, 04:32 PM
فدونك الطحين بعد القعقعة!
يتبع بسرد شواهد ومظاهر التأتأة...

عبد المنعم السيوطي
07-01-2013, 05:32 PM
يقول أبو الطيب متأتئا:
ثناهم وبرق البيض في البيضِ صادق ** عليهِم وبرق البيض في البيض خُلَّبُ

هذا بيت لا يحتاج إلا لدجاجة ترعى بيضها حتى يفقس :)، فيصدق عليه قول الشماخ:
فِراخُ دَجاجَةٍ يَتبَعنَ ديكاً ** يَلُذنَ بِهِ إِذا حَمِسَ الوَغاءُ
قال أبو العباس المهلبي: وهذا الذي ذكره لا يتحصل به كثير فائدة!

رؤبة بن العجاج
08-01-2013, 12:56 AM
قلت الشعر هو جنس من الإشارة وضرب من الإثارة
..
هل كل شعر المتنبي معدم منه ؟

ثم ليتك فصلت عن ماهية العبقرية
مستشهدا من شعر غيره ومؤكدا فراغ شعر أبي الطيب من أدنى بصبصة منها

بهذا ستعم الفائدة في هذه الصفحة بدلا من رجم قبر أبي الطيب برأي قد خالفك فيه من لهم قد وحد

لك تقديري واحترامي مرفقا بطلب حار أن تغفر من أخيك ما كان منه

فوالله مازلت كاسف البال أسيفا على ما وقعت عليه عينك .. وما أحب أذى مسلم قط

أستغفر الله لي ولك وأستزيده من فضله علي وعليك وأسأله أن يجمعني وإياك على سرر متقابلين في جنات النعيم

دمشق الشام
08-01-2013, 05:53 AM
إذا كانَ المتنبِّي لا يملكُ عبقريَّة الشِّعرِ فَمَنْ يملكُها ؟!!!
أ يُعْقَلُ أنَّ كلَّ الَّذين كتبوا عنْ عبقريَّةِ المتنبِّي كانوا عمياناً و لم يُدركوا هذه الحقيقةَ الَّتي وصلتَ إليها ؟!
لا مانعَ مِنْ نقدِ شاعرٍ ، إذْ يبقى إنساناً ، و الإنسانُ لا يخلو مِنَ الأخطاءِ حتَّى في موهبتهِ الشِّعريَّةِ
لكنْ حبَّذا لو كانَ النَّقدُ موضوعيّاً و بعيداً عنِ السُّخريةِ
باركَ الله فيكَ

عبد المنعم السيوطي
08-01-2013, 04:46 PM
قلت الشعر هو جنس من الإشارة وضرب من الإثارة ..
هل كل شعر المتنبي معدم منه ؟
ثم ليتك فصلت عن ماهية العبقرية
مستشهدا من شعر غيره ومؤكدا فراغ شعر أبي الطيب من أدنى بصبصة منها
بهذا ستعم الفائدة في هذه الصفحة بدلا من رجم قبر أبي الطيب برأي قد خالفك فيه من لهم قد وحد
كلا، ليس كل شعر المتنبي معدما منه، ولم أقل ذلك، فمن شعره جياد لا ينكرها إلا جاحد، ومنها ما هو دون ذلك، وكما قلتُ سابقا:

فالمتنبي عندي شاعر، له ما له وعليه ما عليه، ولكني أبخس مكانته التي أنزله أياها أناس بلا سلطان ولا بينة، فلا أشهد له بعلو الكعب أو العبقرية، وإنما ظروف اجتماعية وتاريخية صادفت حظ شاعر فرفعته فوق منزلته، هذه وجهة نظري، ربما أجانب الخطأ، وربما يجانبي الصواب، وما شرعت في أمري هذا إلا لأقيم الأدلة والبراهين على ذلك الرأي.

وآية ذلك تقديمي لمرثية المتنبي في أم سيف الدولة والاحتفاء بها بما لم أقف على مثله عند متأخر ولا متقدم (قليل من الفخر لا يضر:))، ليس هذا فحسب بل ذببت عنه في مقال نشرته في هذا النافذة ذاتها تحت عنوان: "بـــــيـــنــي وبــيــن طـــــه حــسين حول مرثية (نعد المشرفية)"؛ فاستقصيت مراثي المتنبي في ديوانه داحضا كلام طه حسين وبما لم أسبق إليه أيضا (كثير من الفخر لن يضر :))، ولم أنس أن أقدم نموذجا يبرهن تهافت قول طه حسين تطبيقيا، فتناولت أول كلمتين من أول بيت من مرثية المتنبي في أم سيف الدولة بالدرس والتحليل.



لك تقديري واحترامي مرفقا ...
حياك الله وبياك أخي الكريم رؤبة،
ولقد أسبغت علي من كرم أخلاقك وتواضع ذاتك حُللا وبُرودا، فإن كان من خطأ فهو مني ومن الشيطان،
تحياتي!

عبد المنعم السيوطي
08-01-2013, 06:48 PM
لا يزال العجب يتملكني والدهشة تعتريني من إخوتي وأخواتي الذين يكادون أن يأثموني بمخالفة إجماع الأمة على عبقرية المتنبي، ولقد نسوا أو تناسوا، أو غفلوا أو تغافلوا أنني لست بدعا من أمري، بل لي سند عال في مثل هذه الرؤية، ولتعلموا جميعا أن معاصري المتنبي أنفسهم قد انقسموا على أنفسهم، فمنهم من قدمه ورفع منزلته إلى عليين، ومنهم من حطه من عل بل وشكك في شاعريته، وأنا آتيكم بدليل من فريقكم على قولي هذا، إنه القاضي الجرجاني ناصر المتنبي على خصومه، حين قال:

"ما زلتُ أرى أهل الأدب - منذ ألحقتني الرغبةُ بجملتهم، ووصلَت العنايةُ بيني وبينهم - في أبي الطيب أحمد بنِ الحسين المتنبي فئتين: من مُطنب في تقريظه، منقطع إليه بجملته، منحطّ في هواه بلسانه وقلبه، يلتقي مناقِبَه إذا ذُكِرت بالتعظيم، ويُشيع محاسنه إذا حُكيت بالتفخيم، ويُعجَب ويعيد ويكرر، ويميل على من عابه بالزِّراية والتقصير، ويتناول من ينقصُه بالاستحقار والتجهيل؛ فإن عثَر على بيت مختلّ النظام، أو نِبَه على لفظ ناقص عن التمام التزم من نُصرة خطئه، وتحسين زلَله ما يُزيله عن موقف المعتذر، ويتجاوز به مقام المنتصر. وعائبٍ يروم إزالتَه عن رُتبته، فلم يسلّم له فضله، ويحاول حطّه عن منزلةٍ بوّأه إياها أدبُه؛ فهو يجتهدُ في إخفاء فضائله، وإظهار مَعايبه، وتتبع سقطاتِه، وإذاعة غَفلاته."

ولقد نشط خصوم المتنبي المعاصرون في التأليف والتصنيف، فمن مصنفاتهم:
1- الكشف عن مساوئ شعر المتنبي للصاحب بن عباد (385هـ).
2-الرسالة الموضحة في ذكر سرقات المتنبي و ساقط شعره، الحاتمي (388هـ)
3-المنصف للسارق والمسروق منه،ابن وكيع التنيسي (393هـ)
4-رسالة النامي، أحمد بن الدارمي (399هـ).

فيا قوم، لا يدخلنّ علي أحد بمثل هذه الحجة بعد كلامي هذا، فلقد أكتفيت من خطبكم الرنانة في مدح متنبيكم هذا، ثم تفرون عند الوغى، وتدبرون عند اللقاء، أو فلتأتوا بخيلكم ورجلكم ولتطلعوني على عبقرية المتنبي في مثل قوله: العارض الهتن ابن العرض الهتن، أو في أي من الأبيات التي أعرضها لكم، فإن أمنت لكم فبها ونعمت، وإلا فقد قدمتم وجهة نظر أخرى للقراء.

أو لوذوا بصمتكم وعزّوا أنفسكم بمثل قول أخي رؤبة معلقا على موضوعي هذا:

كفانا المتنبي عناء الجدال في المتفق عليه بقوله
وكيف يصح في الأذهان شيء .. إذا احتاج النهار إلى دليل
ولو أراد أن يعلق على موضوعك هنا لاكتفى بقوله:
وكم من عائب قولا سليما .. وآفته من الفهم السقيم
ولكن تأخذ الأذهان منه ... على قدر القرائح والعلوم
فشعره سيل يحط الجلاميد من عل : )
فلا تهتموا أحبائي ولا تغتموا أعزائي فكيف يصح في ذهني شيء وأنا الأعمى الذي يحتاج دليلا على النهار، وأنا من آفته من الفهم السقيم، وإلا فعلى قدر قريحتي وعلمي يفهم ذهني الضئيل.

ها، أتمنى أن ألمكم وحزنكم قد زال الآن، وبدأ الهدوء والسكينة والطمأنينة تتسرب إلى أنفسكم، هيا أحبائي عودوا إلى النوم، تصبحون على خير!

عبد المنعم السيوطي
08-01-2013, 10:52 PM
يقول المتنبي متأتئا:
مَلولَةٌ ما يَدومُ لَيسَ لَها ** مِن مَلَلٍ دائِمٍ بِها مَلَلُ
قلت: وهذا البيت من مفردات المتنبي التي بز بها الشعراء، فالعرب تقول أمدح بيت وأهجى بيت وأفخر بيت، والمتنبي ببيته هذا يتبوأ عرش أملّ بيت قالته العرب، فهنيئا له وهنيئا لمحبيه.

عبد المنعم السيوطي
09-01-2013, 04:04 AM
ولا نزال نطرب بمظاهر عبقرية المتنبي حيث يقول متأتئا:
وَحَمدانُ حَمدونٌ وَحَمدونُ حارِثٌ ** وَحارِثُ لُقمانٌ وَلُقمانُ راشِدُ

يقول الصاحب بن عباد (385هـ):
ولم ينفك مستحسنون لجمع الأسامي في الشعر؛ كقول القائل
إن يقتلوك فقد ثللت عروشهم ** بعيينة بن الحارث بن شهاب
وكقول الآخر:
قتلت بعبد الله خير لداته ** ذؤاب بن أسماء بن زيد بن قارب
فلما احتذى هذا الفاضل على طريقهم قال:
وأنت أبو الهيجا بن حمدان يا ابنه ** تشابه مولود كريم ووالد
فحمدان حمدون وحمدون حارث ** وحارث لقمان ولقمان راشد
وهذه من الحكمة التي ذخرها ارسطاطاليس وأفلاطون لهذا الخلف الصالح، وليس على حسن الاستنباط قياس.

مطرت السماء الليلة على القاهرة فغدا الجو صحوا وأنسا، وليت شعري! فهل يحلو الأنس إلا مع ديوان المتنبي شاغل الناس، لاسيما بيت حمدان وحمدون السابق؛ لذا فإن رأيتم مني خفة الليلة فالتمسوا لي عذرا (كندرة علمي ووفور جهلي)؛ فلقد رأيت حجج من دافع عن هذا البيت فاعترتني تلك الخفة المرحة، وأنا أعرضها لكم لتنالوا حظكم من هذه الخفة إن شئتم:

الحجة الأولى:
وهي حجة دامغة قوية بائسة تصلح برهانا لكل بيت ينتقصه أمثالي، يقول ابن فورجة (455هـ) في "الفتح على أبي الفتح":
هذا المعنى من أحسن معاني هذه القصيدة، والبيت من خيار أبياتها، وما لأحد من الشعراء قصيدة على هذا الوزن إلا وهذه أحسن منها وأجود فليعلم ذلك . وقد تهزأ منه الصاحب أبو القاسم... فليت شعري ممَّ أتعجب من استقباحه ما هو أحسن شعره أو تهزؤه الذي لا يليق بما نحن بصدده، أم من ظنّه إنه إذا تهزأ توهم الناس فيه إنه يعلم ما لا يعلمون، ولقد جود أبو الطيب حيث يقول:
وكم من عائب قولا صحيحاً ** وآفتُه من الفهم السقيم
ويقول أيضاً:
ومن يك ذا فمٍ مرٍ مريض ** يجد مراً به الماء الزلالا

قلت: أرأيتم، إنه أحسن معاني هذه القصيدة ومن خيار أبياتها، نعم فتح الله عليك يا ابن فورجة كما فتحت على أبي الفتح، هذا هو القول: خيار أبياتها أي قثائها :)، إنه يقصد أن هذا البيت هو فاكهة القصيدة على القول بأن القثاء من الفواكه. ليس هذا فحسب وإنما هذا البيت ما لأحد من الشعراء قصيدة على هذا الوزن إلا وهو أحسن منها، لذا فأنا أدعو محبي المتنبي لإنشاء جمعية للدفاع عن عبقرية المتنبي تحت اسم "جمعية حمدون وحمدان للدفاع عن المتنبي". :) ثم يتبع قوله بذاك البيت الذي إذا ذكر عرفتُ أنني المقصود؛ ولقد خفف عني دخول الصاحب بن عباد في هذه الزمرة الجاهلة، ولتسعنا آفة الفهم السقيم :).

الحجة الثانية:
هذه هي الحجة، حقا لقد اقتنعت وكدت أعود من جهلي لرشدي، يقول المعري (449هـ) في "معجزاته":
وطعن الصاحب بن عباد لإيراده لقطة (حمدان) (وحمدون). وليس فيه مطعن لأنه لم يمكنه أن يغير اسم آبائه وأجداده، وأن يجعل مكانه لفظة حسنة يخترعها.

ويقول ابن فورجة (455هـ):
ولنسلّم له أن حمدان وحمدون لفظتان مستهجنتان فكيف نصنع والرجل اسمه هذا. فهل تستعير له أبا غير أبيه، أم يسميه بلفظه حسنة يخترعها. ولقد كان الذنب في ذلك للآباء لا للمتنبي.

قلت: نعم يا إخوتي، إنه ليس ذنب المتنبي، تبا لأعدائه وخصومه :1: ! إنه ذنب الآباء والأجداد، وماذا يفعل المتنبي المسكين، هذا هو اسم الرجل، أفيغير ويحرف، وكأني بالمتنبي موظف في السجل المدني يقيد أسماء المواليد كما اختارها الآباء :)، الذين كان يجب عليهم أن يختاروا كلمات شاعرية تليق ببيت المتنبي، ومن المعلوم بالضرورة :1: أن ذكر اسم الممدوح كاملا كما في بطاقة الهوية فرض على الشعراء، فلا البيان يكفيه ولا المجاز يغنيه ولا الإشارة توفيه.

الحجة الثالثة:
قال الواحدي (468هـ):
وهذا على نحو ما قال أبو تمام:
عبد المليك بن صالح بن علي بن قسيم النبي في نسبه
والبحتري حيث يقول:
علي بن عيسى ابن موسى بن طلحة بن سائب بن مالك حين ينطق
وأبو بكر بن دريد في قوله:
فنعم الجلى ومستنبط الندى وملجأ مكروب ومفزع لاهث
عياذ بن عمرو الجليس بن جابر بن زيد بن منظور بن زيد بن وارث.

قلت: قال الله تعالى: {وإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ } (البقرة/170). يقول ابن وكيع (393هـ):
وما أشبه تردد بيت أبي الطيب ببيت قاله امرؤ القيس.. فإن جعله قدوةً في التردُّد فقد اقتدى برئيس الشعراء، وقد قال الشافعي في أهل مصر: ما رأيت قوماً اتخذوا جهل رجل علماً غير أهل مصر، فإنهم سألوا مالكاً عن مسائل قال لهم ما أعلمها، فهم لا يقبلونها ممن علمها لأن مالكاً قال لا أعلمها.

عبد المنعم السيوطي
09-01-2013, 06:09 PM
يقول المتنبي متأتئا:
فَشَرَّقَ حَتّى لَيسَ لِلشَرقِ مَشرِقٌ ** وَغَرَّبَ حَتّى لَيسَ لِلغَربِ مَغرِب

قلت: وقد أشار القاضي الجرجاني ناصر المتنبي على خصومه في باب سرقات المتنبي إلى هذا البيت وأرجعه إلى بيت أبي تمام:
فغرّبْتُ حتى لم أجِد ذكرَ مشرِقٍ ** وشرّقتُ حتى قد نسيتُ المَغاربا
وليت المتنبي سرقه كاملا؛ والتناص حجته، ولكن شاعريته أبت ذلك، فمسخ لفظه بتأتأة ممجوجة؛ فكرر الجزر (ش/ر/ق) ثلاث مرات في الشطر الأول، والجذر(غ/ر/ب) ثلاث مرات في الشطر الثاني، وجملة (حتى ليس) مرتين، بل إن الشطر الثاني تكرير للشطر الأول في التراكيب النحوية وترتيبها والصيغ الصرفية وهيئات الحروف.

ومن باب الموضوعية والأمانة العلمية أقول إن هناك فرقا كبيرا بين الشطرين كدت أنساه: فالشطر الأول افتتحه المتنبي بالفاء، بينما الشطر الثاني ابتدأه بالواو، وبينهما بون شاسع وعرصات تأمل تدل على عبقرية المتنبي في رصف الشعر ونظمه :) ، وعلى الشعر السلام!

رؤبة بن العجاج
09-01-2013, 09:34 PM
بشأن
وحمدان حمدون وحمدون حارث وحارث لقمان ولقمان راشد

فالأولون يستعذبون مثل هذا -الممدوحين - ويرون تسطير أنسابهم تخليدا لهم

ولا زالوا إلى اليوم على سليقة هذا الحب في ذكر النسب ببيت شعري


وقبلهم قال الراجز

يا حكم بن المنذر بن الجارود
أنت الجواد ابن الجواد ابن الجود
سرادق المجد عليك ممدود

وقال الراجز

نحن بني الشيخ الهجان الأزهر
قضاعة بن مالك بن حمير
النسب المعروف غير المنكر


وقال الجاهلي
أقيس بن مسعود بن قيس بن خالد
أموف بأدراع ابن طيبة أم تذم ؟


والمتنبي بدلا من أن يقول أنت كأبيك وكجدك
أراد أن يصلهم بنسب معنوي فرد كل اسم إلى صلب أبيه فأتى بمعنى لطيف أن هؤلاء كلهم فحول من أصلاب فحول وكلهم على نسق واحد لم تتصرف فيهم الأزمنة ولا الأمكنة

وإن كان لا يعجب الصاحب بن عباد

فما هو في ذوقه بعبدالملك بن مروان
إنما يعتمد على كسرويته
وأين لعبد كسرى آباء كهؤلاء
فهو يمقت أسماء الأعاريب
لوطأتها على قلبه

ليس لأنه أعجمي بل لأنه شعوبي كسروي
فابن فورجة بين بفهم العرب تعاطيها هذه الأسماء والتفاخر بذكرها في الشعر
فهو أعرب فهما
وأنا عندما أذكر العجمة فلا أقصد النسب بل الفهم والمنطق والسليقة
والديالم وأذنابهم لطخوا الأدب واجتهدوا في كسروة الذوق الشعري وفق أمزجة العجم وبهذا تقوض الشعر واستغلقت عروبته

ولو كان المتنبي يهذي لنفاه سيف الدولة من أول قصيدة .. وسيف الدولة هو من هو

وأما مراهقات المتنبي فأنا معك في ركاكة كثير من معانيها و مبانيها ولعله عبث المتنبي بممدوحه وتقليده لأبي تمام هو السبب


وشعره الأخير أجود من بداياته بكثير

وبشان التأتأة الأخيرة
فإني لا أجد فيها ثقلا في البنية
و لا عسرا فيولا ملالة من تكرار
إنما المعنى راكد
لا جديد منه
ولعله من تهكماته بكافور


لكنها أهون من شلشلة الأعشى

وانظر إلى غضغضة مالك بن الريب والتي تعذب في الروح ولم تستهجنها سليقة
عربي

فليت الغضا لم يقطع الركب عرضه .. وليت الغضا ماشى الركاب لياليا
لقد كان في أهل الغضا لو دنا الغضا
مزار ولكن الغضا ليس دانيا
فيا زيد عللني بمن يسكن الغضا
وإن لم يكن يا زيد إلا أمانيا

رؤبة بن العجاج
09-01-2013, 09:47 PM
هب أن مطلعا على صفحتك وافقك في تهجين تلك السقطات والهيت في شعر أبي الطيب

ألن تكون روائعه ماحية لهذه

فوالله إن رجلا قال
برغم شبيب فارق السيف كفه
.. وكانا على العلات يصطحبان
كأن رقاب الناس قالت لسيفه
...رفيقك قيسي وأنت يماني
لعبقري

لأنه أتى بمثل هذا المدح الجلي في طي مدحه لخصم شبيب هذا
وكأنه يتشفى بغيظ ذكر عدو ممدوحه وهو في معرض قريب من التأبين وليس بهجاء

وللمتنبي عينية عيناء أولها

غيري بأكثر هذا الناس ينخدع.. إن قاتلوا جبنوا أو حدثوا شجعوا

فيها بيت يتأوه منه الإعجاب ألا وهو
يطمع الطير فيهم طول أكلهم .. حتى تكاد على أحيائهم تقع

لعلك تقف عليها ..بإذن الله

عبد المنعم السيوطي
11-01-2013, 01:30 AM
بشأن:
وحمدان حمدون وحمدون حارث ** وحارث لقمان ولقمان راشد
فالأولون يستعذبون مثل هذا -الممدوحين - ويرون تسطير أنسابهم تخليدا لهم، ولا زالوا إلى اليوم على سليقة هذا الحب في ذكر النسب ببيت شعري، وقبلهم قال الراجز...، وقال الراجز...

كيف تزعم - أخي الكريم - أن الأولين يستعذبون مثل هذا التكرار! وكما قلتُ وأكرر وسأكرر إن إيراد الشواهد على القبيح لا يجعل منه حسنا، فالإقواء في الشعر قبيح، ورغم ذلك فهناك شواهد عديدة على وروده في أشعار الأولين. ثم كيف تعقد استحسان الأولين وهناك من يقول بقبحه كالصاحب ابن عباد وغيره مما سأورده عليك في الفقرة التالية.



وإن كان لا يعجب الصاحب بن عباد، فما هو في ذوقه بعبدالملك بن مروان
إنما يعتمد على كسرويته، وأين لعبد كسرى آباء كهؤلاء، فهو يمقت أسماء الأعاريب
لوطأتها على قلبه، ليس لأنه أعجمي بل لأنه شعوبي كسروي. فابن فورجة بين بفهم العرب تعاطيها هذه الأسماء والتفاخر بذكرها في الشعر فهو أعرب فهما. وأنا عندما أذكر العجمة فلا أقصد النسب بل الفهم والمنطق والسليقة والديالم وأذنابهم لطخوا الأدب واجتهدوا في كسروة الذوق الشعري وفق أمزجة العجم وبهذا تقوض الشعر واستغلقت عروبته.
نعم ذا كسروي، وهذا شعوبي، وذاك أعجمي، ومن قبل قلت عن الوزير المهلبي سكير وشاذ وخمير، ومن بعد لعلك تقول ذلك معتزلي، والآخر أشعري، فماذا أبقيت لنا!

ولتعلم أن ما أتدين به لله عز وجل أن الحق إذا جاءني من إبليس قبلت الحق ولا أبالي؛ مصداقا لقول نبينا - صلى الله عليه وسلم - لأبي هريرة رضي الله عنه: "صدقك وهو كذوب، ذاك شيطان"، فدعك من تلك النعرات، وناقش أراءهم فإن أحسنوا فقد أحسنوا وإن كانوا مجوسا، وإن أساءوا فقد أساءوا وإن كانوا شيوخا. هذا قولي ولا أحملك عليه.

ورغم ذلك فإن الصاحب ابن عباد ليس الوحيد الذي استهجن مثل هذا الأسلوب، قال ابن رشيق (463 هـ):
وجاء أبو الطيب فجاءك بالتعسف في قوله لسيف الدولة:
فأنت أبو الهيجا ابن حمدان يا ابنه ... تشابه مولود كريم ووالد
وحمدان حمدون وحمدون حارث ... وحارث لقمان ولقمان راشد

فهل خالف ابن رشيق القيرواني إجماع الأولين على استحسانه! أم تُرى ستجعله أعجميا كسرويا! فاربأ بنفسك عن مثل هذا الزعم!


وأما مراهقات المتنبي فأنا معك في ركاكة كثير من معانيها و مبانيها ولعله عبث المتنبي بممدوحه وتقليده لأبي تمام هو السبب
تسميتك (مراهقات المتنبي) لا تعفيه من اللوم والنقد شأنها شأن باقي أشعاره؛ لأنه أصر على إثباتها في الديوان، فهو يراها شعرا محترما يستحق التقدير ومن ثم الاستهجان إذا اقتضى الأمر، وإلا لأسقطها من ديوانه كما أسقط كثيرا من شعر صباه.



وبشان التأتأة الأخيرة، فإني لا أجد فيها ثقلا في البنية ولا عسرا؛ فيولا ملالة من تكرار، إنما المعنى راكد، لا جديد منه، ولعله من تهكماته بكافور

أخالفك، وأحترم وجهة نظرك وأقدرها.


لكنها أهون من شلشلة الأعشى
لا شأن لنا بالأعشى، فلو جعلتَ الأعشى شويعرا فلن يرفع ذاك من شأن متنبيك قدر أنملة. فلا ترفع سيئات الأعشى من حسنات متنبيك، ولا تزر وازرة وزر أخرى. ثم أنني أتذكر أنك ذكرتَ شلشلة الأعشى من قبل، يا رجل هل حجتك في الذب عن المتنبي والحيض عنه وفي كل بيت: أن ما قاله متنبيك أهون من شلشلة الأعشى! :)، وها هي مشاركتك من قبل:


وأما من أراد أن يضحك الثكالى فلينشد بيت الأعشى وأظنه وافق خروجه من إحدى الحوانيت:
وقد غدوت إلى الحانوت يتبعني ** شاو مشل شلول شلشل شول
وهذا البيت من هذيان السكارى كما هو بيّن...
وللمتنبي بيت في قصيدته التي نسهر جراها ونختصم لا يقوم له بيت الأعشى على رغم أنف جاهليته وخموره المعتقة شعريا يقول الأعشى في وصف فتيانه...


ومن أخوات حجتك السابقة قولك في هذه المشاركة ذاتها:

...ولو كان المتنبي يهذي لنفاه سيف الدولة من أول قصيدة .. وسيف الدولة هو من هو...
وهذه أيضا من الحجج الثابتة لديك، وكأنك تدفع بها أي شبهة ترد على أبيات المتنبي، وكأن النقاد الأوائل نسوا أو ربما تناسوا أن يجعلوا من أدلة استحسان الشعر: إنشاد الشعر في حضرة سيف الدولة :). وها هي مشاركتك التي ذكرت فيها هذه الحجة من قبل:


...وهل غاب عن مثل سيف الدولة وهو من هو في النقد والأدب ما تبصره من تتلمذت على يد طعنهم في شاعرية أبي المحسد؟...

عبد المنعم السيوطي
11-01-2013, 02:08 AM
وإكراما لأخي الكريم رؤبة سأثبت له بما لا يدع مجالا للشك عند كل متدبر أن بيت المتنبي وإن قلنا جدلا إن ذكر أسماء الممدوحين كاملا بنصه مستحسن عند الأولين - سأثبت له أن متنبيه خالف عرفهم في هذا الأسلوب.

يقول المتنبي:
وحمدان حمدون وحمدون حارث ** وحارث لقمان ولقمان راشد

والشعراء يذكرون نسب الرجل في الشعر كما قال أبو تمام:
عبد المليك بن صالح بن علي بن قسيم النبي في نسبه

أما متنبيك فليته قال: حمدان بن حمدون بن حارث بن لقمان بن راشد. وإنما قال حمدان ابن حمدون، وحمدون ابن حارث، وحارث ابن لقمان، ولقمان ابن راشد. فكرر الاسم مرتين: مرة باعتباره ابن، ومرة باعتباره أب.

فهل تعرف يا أخي رؤبة الكريم مثل هذا عند الأولين أو الآخرين أو حتى القادمين!

أما تعليلك هذا:


والمتنبي بدلا من أن يقول أنت كأبيك وكجدك، أراد أن يصلهم بنسب معنوي فرد كل اسم إلى صلب أبيه فأتى بمعنى لطيف أن هؤلاء كلهم فحول من أصلاب فحول وكلهم على نسق واحد لم تتصرف فيهم الأزمنة ولا الأمكنة.

فهو لا ينفي قبح التكرار واستهجانه، وكان على المتنبي أن يبحث عن طريق يوصله إلى ذلك المعنى الذي شرحته دون هذا التكرار القبيح، فلا نختلف في جمال المعنى الذي أوردته، وإنما نختلف في طريقة التعبير عنه.

عبد المنعم السيوطي
11-01-2013, 03:29 AM
هب أن مطلعا على صفحتك وافقك في تهجين تلك السقطات والهيت في شعر أبي الطيب ألن تكون روائعه ماحية لهذه...
بدءا أحب أن أسجل إعجابي بلفظة "هب" هذه :) ، ثم أقول إن سيئات الشعراء لا تمحوها حسناتهم، وإلا لكان كل من قال شعرا حسنا فحلا، وإنما هي نسبة وتناسب، فإذا مالت كفتا الشاعر إلى إحداهما أُلحق بها، ثم تكون منزلته على قدر الحسنات والسيئات، وما أنشأت نافذتي هذه لأنفي حسنات المتنبي، كلا ثم كلا، وإنما لأثبت أن كفة سيئاته لا تؤهله لمنزلة الفحولة والعبقرية من وجهة نظري.


وللمتنبي عينية عيناء أولها:
غيري بأكثر هذا الناس ينخدع.. إن قاتلوا جبنوا أو حدثوا شجعوا
فيها بيت يتأوه منه الإعجاب ألا وهو:
يطمع الطير فيهم طول أكلهم .. حتى تكاد على أحيائهم تقع
لعلك تقف عليها ..بإذن الله
القصيدة التي ذكرتها لا أنكر أن فيها أبياتا جيدة، ولكنها كذلك بها أبيات دون ذلك، بل بها ما لا يرقى إلى ذلك، والأمر يطول تفصيله، فإن شئتَ ضربتُ لك مثلا أو مثلين.

أما البيت الذي ذكرته فصورته العامة جيدة، ولكني غير مقتنع بقوة الفاعل (طول أكلهم) المؤدية إلى وقوع الطير على أحيائهم، فلا أظن أن طول أكل الطير للقتلى دافع قوي لمهاجمة الأحياء، كيف، وطول الأكل دلالة على وفرة الجثث! فهل يهاجم الطير الشبع الأحياءَ والجثثُ تملأ المكان! ولو أطلقتَ العنان لمخيلتك لوجدت بديلا أكثر إقناعا، بل وأكثر إثراء للصورة الجزئية ومن ثم العامة.

مع تحياتي!

رؤبة بن العجاج
11-01-2013, 05:17 PM
أستاذنا الكريم عبدالمنعم

ابن رشيق وإن اتفق مع الصاحب في نقد البيت
إلا أن القيرواني استهجنه من باب تقصير المتنبي عن جمع نسب سيف الدولة في بيت واحد
خلافا للصاحب الذي يستهجن ذكر الأسماء جملة وتفصيلا وحق للكسروي أن تخنق حلقه سلاسل أنساب العرب

ومع هذا فأنا لا أوافق القيرواني في نقده كذلك

لأن أسماء آباء سيف الدولة مما تعجز الشعراء عن احتوائها ببيت واحد
على وزن صحيح
فابتكر المتنبي هذا الأسلوب وهو من معانيه المكررة أن يجسد الممدوح آباءه
فطورا يجسده بصفة واحدة يشترك فيها الآباء كقوله
العارض الهتن بن العارض الهتن بن العارض الهتن ..
وطورا يجسد الابن اسم أبيه نفسه
كقوله الآنف
وحمدان حمدون وحمدون حارث ..

و لا ضير من تكرار الإسم الواحد مرتين في حضرة المدح فكأنه يمدح الأب مرتين
أنه نعم الأب ونعم الإبن !

فهو أغزر معنى من ذكر السلسلة الأسرية وحسب

فذكر تسلسل الأسماء إنما هو دليل سليقة حية في القريحة وتمكن من متون الشعر لا أكثر
بينما ما أتى به المتنبي
فهو تمكن من متون الشعر
إلى جانب إحياء عراقة هذه الأسماء و أنها أفعال ولدت أفعالا
لا مجرد أنساب شجرية جامدة عن النمو


فلا وجه لتأييد ابن رشيق للصاحب وهما مختلفان في أصل المأخذ

والله أعلم

رؤبة بن العجاج
11-01-2013, 05:21 PM
بمناسبة لفظ هب فأنا أعني به اطلاع أحد غلاة المعجبين بأبي الطيب

وإلا فمنها وجه وجيه وتصويب وترجيح ونقد في محله
: )

رؤبة بن العجاج
11-01-2013, 05:56 PM
أما بشأن قوله
يطمع الطير فيهم طول أكلهم

المعنى المتبادر للذهن
أن طول وقوع فعل الأكل على المأكول إشارة لشدة شراهة الآكل
ولا يشترط أن يكون المراد طول أكلهم في موقعة واحدة

فلهذا فهي تكاد تسطو على أحيائهم من قرمها بجيفهم
حتى كأنها من سباع الأرض التي تصطاد بنفسها
وفيه إشارة أن الطير على يقين بأن مصيرهم المحتوم هو القتل فهي تستبق السيوف إليهم وهذا من المبالغة الجميلة والذي زاد من استساغتها ورود لفظ " تكاد "
وقد ذكر هذا الخفاجي صاحب سر الفصاحة.

عبد المنعم السيوطي
11-01-2013, 08:12 PM
ابن رشيق وإن اتفق مع الصاحب في نقد البيت
إلا أن القيرواني استهجنه من باب تقصير المتنبي عن جمع نسب سيف الدولة في بيت واحد، خلافا للصاحب الذي يستهجن ذكر الأسماء جملة وتفصيلا... فلا وجه لتأييد ابن رشيق للصاحب وهما مختلفان في أصل المأخذ
أحسنت أخي رؤبة، فوجه فساد البيت عند ابن رشيق يختلف عنه عند الصاحب ابن عباد، فاستشهادي به لا يصح، وأنا أتحلل من هذا الاستدلال، ولكن ألا ترى أن تعدد وجوه فساد البيت أدعى لنقضه.


ومع هذا فأنا لا أوافق القيرواني في نقده كذلك،
لأن أسماء آباء سيف الدولة مما تعجز الشعراء عن احتوائها ببيت واحد، على وزن صحيح...
على الرغم من مخالفتي لك كما بينته سابقا، إلا إنه يسعدني ويشرفني أن تعدد قراءات البيت الواحد، ومن العدل ألا يعدم المتنبي مدافعا عنه في هذه الصفحة، فرأيي يأنس في جوار رأيك، ولتعلم أن الرأي لا يصير رأيا إلا إذا كان له مخالف. فمرحبا بك مخالفا!


بمناسبة لفظ هب فأنا أعني به اطلاع أحد غلاة المعجبين بأبي الطيب
وإلا فمنها وجه وجيه وتصويب وترجيح ونقد في محله : )
أخاف عليك من هذا الثناء أن تلحد عن دينك وديدنك في المتنبي عاجلا وإلا فآجلا. :)


أما بشأن قوله: يطمع الطير فيهم طول أكلهم
المعنى المتبادر للذهن أن طول وقوع فعل الأكل على المأكول إشارة لشدة شراهة الآكل، ولا يشترط أن يكون المراد طول أكلهم في موقعة واحدة
أولا: المقصود في الصورة تصوير القتلي لا الطير، فلا يهم ما يشير إليه طول الأكل بالنسبة للطير، وإنما المقصود بالنسبة للقتلى، وهو يدل على كثرتهم. ثانيا لا يخفى عليك أن قصيدة المتنبي هذه تدور حول موقعة واحدة.


فلهذا فهي تكاد تسطو على أحيائهم من قرمها بجيفهم
حتى كأنها من سباع الأرض التي تصطاد بنفسها
وفيه إشارة أن الطير على يقين بأن مصيرهم المحتوم هو القتل فهي تستبق السيوف إليهم وهذا من المبالغة الجميلة والذي زاد من استساغتها ورود لفظ " تكاد "
وقد ذكر هذا الخفاجي صاحب سر الفصاحة.
أخالفك في هذا الرأي كما بينته سابقا، ونعم الجار رأيك.

عبد المنعم السيوطي
12-01-2013, 07:58 AM
يقول المتنبي متأتئا:
فَقَلقَلتُ بِالهَمِّ الَّذي قَلقَلَ الحَشا ** قَلاقِلَ عيسٍ كُلُّهُنَّ قَلاقِلُ

قال الصاحب (385هـ): ما له قلقل الله أحشاءه وهذه القافات باردة!

قال القاضي الجرجاني (392هـ):
فقلْقَلت بالهمّ الذي قلقل الحشا ... قلاقِلَ عيسٍ كلهنّ قلاقِلُ
مازلنا نتعجب من قول مسلم بن الوليد:
سُلّت وسَلّت ثم سَلّ سليلُها ... فأتى سَليلُ سَليلها مسلولا
حتى جاء المتنبي، فملأ ديوانه من هذا الجنس، فأنسانا بيت مسلم.

قال ابن وكيع (393هـ): هذا البيت مما ذكره أبو العباس النامي في عيوب شعره، وما ظلمه. وهو قليل المجانسة، فلما جانس جاء بغير طائل.

ومن الظلم ألا أعرض ما قيل دفاعا عن هذا البيت، ومن فرط قوة هذا الدفع كدت أخفيه، فهو من الحجج الباهرة والأدلة الساطعة والبراهين المشرقة، إنها الشمس المحرقة :)، وإليكم ما قيل:

قال الواحدي(468هـ): ولا يلزمه في هذا عيب فقد جرت عادة الشعراء بمثل هذا سمعت الشيخ أبا منصور الثعالبي رحمه الله يقول قال لي أبو نصر المرزبان: ثلاثة من رؤساء الشعراء شلشل أحدهم وسلسل الثاني وقلقل الثالث أما الذي شلشل فالأعشى وهو من رؤساء شعراء الجاهلية قال... وأما الذي سلسل فمسلم بن الوليد وهو من رؤساء المحدثين... وأما الذي قلقل فهو المتنبي وهو من رؤساء العصريّين وهو الذي يقول فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشا البيت.

أرأيتم هذا هو دليلهم: لا يلزمه عيب وقد شلشل الأعشى وسلسل مسلم، وليسا بأفضل ولا بأفحل من متنبينا؛ فحقت له القلقلة، وكما قال شوقي بك: (أَحرامٌ عَلى بَلابِلِهِ الدَوحُ حَلالٌ لِلطَيرِ مِن كُلِّ جِنسِ)، نعم لقد صارت طقسا سريا بين الرؤساء، يتداولونها فيما بينهم كابرا عن كابر، فمن لم يقلقل أو يسلسل أو يشلشل فليس منهم وليسوا منه.

ولقد أخبرني ثقة عن ثقة بظهور رئيس من هؤلاء الرؤساء في زماننا هذا، فقلت له وما علامته؟ قال أن يجلجل (مثل يقلقل ويسلسل ويشلشل). ولقد سمعت بأنحاء المحروسة رجلا ضريرا يدعى سيد مكاوي ينشد جلا جلا، فلا أعرف أهو أم لا. :)


ولقد كنت أظن أن استشهاد أخي الكريم رؤبة بشلشلة الأعشى في أكثر من موضع بدعة من عنده، ولكن اتضح لي الآن أنها سنة متبعة عند مريدي المتنبي.

عبد المنعم السيوطي
12-01-2013, 08:08 PM
يقول المتنبي متأتئا:
ولا الضعف حتّى يتبع الضعف ضعفه ** ولا ضعف ضعف الضعف بل مثله ألف

قال الصاحب (385هـ): ومنها بيت قد حشا تضاعيفه بالضعف وهو:
ولا الضعف حتى يبلغ الضعف ضعفه ... ولا ضعف ضعف الضعف بل مثله ألف
وهؤلاء المتعصبون له لا يقبح عندهم أن ينقشوا هذا البيت على صدر الكعبة وينادي في الناس: قعوا له ساجدين!

قال القاضي الجرجاني (392هـ): فعبت قوله:
ولا الضِّعفُ حتى يتبَع الضِّعفَ ضِعفُه ولا ضِعفَ ضِعفِ الضّعفِ بل مثلَه ألفُ

قال ابن وكيع (393هـ): قال المتنبي:
ولا الضعفُ حتّى يتبع الضَّعف ضعفهُ ... ولا ضعف ضعف الضّعف بل مثلهُ ألفُ
هذا يحتاج إلى صاحب جبر ومقابلة يحسبه فأما المفهوم من قول الناس فمن قول أبي نواس:
أآل الربيعِ فَضلتْمُ ... فضل الخَميس على العشير
وكقول أبي العتاهية:
وإذا حَسبتمْ فَضْله ... لمْ تَدركُوا عُشْرَ العشيرِ

أين أنت يا واحدي، وأين حججك الباهرة، ولماذا صمت ولم ترد، كما رددت من قبل وعللت، ولماذا لم تستنكر هذا البيت وقد أعيتك الحجة.

وقد حدثني من لا أثق به أن الواحدي قد رد ردا مفحما أنار به الظلمة وقشع به الغمة، ولكن خصوم المتنبي الفاشية وأعدائه الكسروية كشطوا هذا الرد من مخطوطة الواحدي، إلا كلمتين قد أبت عليهم، ألا وهما: إنه الحق ...أهـ فما زال مريدو المتنبي مستمسكين بالحق (من قول الواحدي: إنه الحق)، وقد أغناهم الحق عن كل حق. :)

عبد المنعم السيوطي
13-01-2013, 03:15 AM
يقول المتنبي متأتئا:
عَظُمتَ فَلَمّا لَم تُكَلَّم مَهابَةً ** تَواضَعتَ وَهوَ العُظمُ عُظماً عَنِ العُظمِ

قال الصاحب (385هـ): فما أكثر عظام هذا البيت، ولو وقع عليه أبو الكلاب بجميع كلابه وهي جائعة لكان فيه قوت.

قال القاضي الجرجاني (392هـ): فعبت قوله...، وقوله:
عظُمتَ فلمّا لم تكلّم مهابَةً ... تواضعْتَ وهْو العُظمُ عُظماً عنِ العُظم

قال الثعالبي (429هـ): ومنها تكرير اللفظ في البيت الواحد من غير تحسين، كقوله... وقوله:
عظمت فلما لم تكلم مهابة ** تواضعت وهو العظم عظما عن العظم

عبد المنعم السيوطي
13-01-2013, 05:03 PM
يقول المتنبي متأتئا:
ولم أر مثل جيراني ومثلي ** لمثلي عند مثلهم مقام
قلت: وهو بيت ليس له مثيل في المثل، فأنعم به مثلا على مثله.

عبد المنعم السيوطي
14-01-2013, 07:28 AM
يقول المتنبي متأتئا:
لك الخيرُ غيري رامَ من غيرك الغني** وغيري بغير اللاذقية لاحق

قلت: وهذا من الفصاحة والحصافة، فبعد أن تناول "مثله" في بيته: (ولم أر مثل جيراني ومثلي...) فلابد أن يعرج على "غيره" من باب الإنصاف وأن تحب لغيرك ما تحبه لمثلك.

وحدثني من لا أتهم عن أحد مؤدبي بني العباس أن هذا البيت لا يستطيعه ألثغ الراء؛ لكثرة غـِـينه الأصيلة وتواليها مع المنقلبة عن الراء. فاحفظه. :)

عبد المنعم السيوطي
14-01-2013, 07:30 PM
يقول المتنبي متأتئا:
جوابُ مسائلي ألَهُ نظيرُ ** ولا لك في سؤالك لا ألا لا

قال الصاحب (385هـ): مما لم أقدره يلج سمعاً أو يرد إذناً قوله:
جواب مسائلي أله نظير ... ولا لك في سؤالك لا ألا لا
وقد سمعت بالفأفاء ولم أسمع باللألاء؛ حتى رأيت هذا المتكلف المتعسف؛ الذي لا يقف حيث يعرف.

قلت: لا تعليق ولا كلام لا ألا لا. :)

عبد المنعم السيوطي
15-01-2013, 12:52 AM
يقول المتنبي متأتئا:
قبيل أنت أنت وأنت منهم ** وجدّك بشر الملك الهمام

قال الحاتمي (388هـ): فهذا، وإن كان غشاً كما يرى الرئيس، فإنه دال على لكنة قائله، وكيف لا ينسب إلى البرد وهو يأتي بهذا ونظائره!

عبد المنعم السيوطي
16-01-2013, 07:02 PM
يقول المتنبي متأتئا:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ** ويجهل علمي أنه بي جاهل

قال الصاحب ابن عباد (385هـ):
قد كنت أسمع رواية المتعلمين بيتاً للخيل بن أحمد؛ وهو:
لكن جهلت مقالتي فعذلتني ** وعلمت أنك جاهل فعذرتكا
فاقتفاه شاعرنا هذا وغبّر في قفاه فقال:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ** ويجهل علمي أنه بي جاهل
وفي رافعي رايته من يشغف بهذا البيت أشد من شغفنا بقول أبي تمام:
أبا جعفر إن الجهالة أمها ** ولود وأم العلم جداء حائل

قال ابن سنان الخفاجي (466هـ):
فأما قول أبي الطيب:
لك الخير غيري رام من غيرك الغنى ** وغيري بغير اللاذقية لاحق
فلا خفاء بقبحه التكرار وكذلك قوله:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ** ويجهل علمي أنه بي جاهل
لأنه ذكر الجهل خمس مرات وكرر" بي"؛ فلم يبق من ألفاظ البيت ما لم يعده إلا اليسير.

ريم الوادي
17-01-2013, 12:09 AM
السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته

أخي الكريم : عبد المنعم السيوطي

ماهي المآخذ التي استدركتها على ديوان المتنبي سوى مانقلته عن رسالة الصاحب بن عباد
وما هو عذرك في طمس شاعرية أكاد أراها تشعشع هاهنا رغم نقدها الهجين
أخذتك حميتك على فصاحة الشعر وسلامة اللغة واستعجبت تهافت الناس على شعره
وإعجابهم به ولم تكن ببعيد عنا فأنت لست سوى من أتباع الصاحب بن عباد
ولم أرى جديدا في الطرح بتاتا
مما يدل على سقم المآخذ والتي باتت دفينة قرون
وأقل القليل الصاحب بن عباد يرى أن له حقا مشروعا في مآخذه على المتنبي كرد على سؤال وإقامة حجة لإثبات

هذا من جهة ...ومن جهة أخرى
لايُسَلم عاقل بأن الشاعر يستمر على نهج بعينه أو صور بعينها
قد يسير الشعر تارة ...ويُقاد تارة أخرى
وقد يزهو وقد يخبو من بيت لبيت مابالك من قصيدة لأخرى
لذا من الطبيعي أن نجد عيوبا ونواقص وألفاظ مستهجنة وأبيات مضمنة
وأبيات مستولدة من أبيات ولم تكن فاجعة لدى الشعراء ولا النقاد منذ أبد الدهر
لأنه أمر طبيعي ولكن غير المعتاد هي أبيات سار بها الركبان وعلقت بالأذهان وخُلدت مدى الأزمان
هي ماتمنيت أن تأخذ جهودكم في فك طلاسمها وعبقرية تراكيبها وخلفياتها النفسية الشعورية واللاشعورية
بدلا من الندب والنحيب عند أبيات ذكرت حمدان وحمدون !!!!!
أو كررت شرانق وغرانق وووووووو !!!:)

أخيرا :

لاأقلل من جهودكم سواء من نقد أو فند وبرهن
استمتعت بنقاشاتكم وحتما رأيت عمالقة اللغة والشعر بين عباراتكم
ولمست لطيف الأجواء رغم الحرب الباردة
وما أنا سوى طويلبة علم أجتهد قد أخطيء وقد أصيب

عبد المنعم السيوطي
17-01-2013, 02:41 AM
الأخت الكريمة ريم الوادي،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

أولا:
منذ بضعة عشر يوما (تاريخ بدء مبحث تأتأة المتنبي) وأنا في انتظار مشاركة تدندن حول هذه الحجة:

ماهي المآخذ التي استدركتها على ديوان المتنبي سوى مانقلته... ولم أرى جديدا في الطرح بتاتا

ولم أكثر من النقل عن الأولين إلا لأثبت بما لا يدع مجالا للشك تناقض مريدي المتنبي مع أنفسهم: فإذا أتيت لهم بجديد من عندك قالوا مثل هذا:


سؤال لأخي جلمود: هل لك أخي الكريم سلف معتمد في عيب شعر الشاعر، إذا كرر قوافيه في قصائده المتعددة. إن كان كذلك فأتحفنا به لتحصل الفائدة.

أو مثل هذا:


أيُعْقَلُ أنَّ كلَّ الَّذين كتبوا عنْ عبقريَّةِ المتنبِّي كانوا عمياناً و لم يُدركوا هذه الحقيقةَ الَّتي وصلتَ إليها ؟!


وكنت متيقنا أنني إذا جئت بما لي فيه سلف سيخرج علينا أحد الكرام الأفاضل ليقول: "ماهي المآخذ التي استدركتها على ديوان المتنبي سوى مانقلته... ولم أر جديدا في الطرح بتاتا"، فلم يرضهم هذا ولا ذلك، ولن يرضوا عنك حتى تتبع ملتهم.

ثانيا:
دعكم من كل هذا وتعالوا لنناقش رأي الأخت كريمة بموضوعية وتجرد، فلا يلزمها إلا قولها، ولا تزر وازرة وزر أخرى.

فلقد هضمتْ أختي الكريمة ريم حقي الأدبي في هذه النافذة، وزعمت أنني لست سوى ناقل وإلا فمقلد، وإن كان هذا حقا فأنا لا أستحيي منه ولا أتكبر أن أكون مقلدا، أما إذا كان باطلا فهو غبن لي. وهناك أمر من الأهمية بمكان أحب أن أبينه لأختي الكريمة ولكل قارئ منصف: فهناك فرق بين أن نقول لشخص ما إنك لم تأت بجديد، وبين أن يكون له جديد ولكنه لا يوافق هوانا، من حقك أن تقولي عما أتيتُ به إنه باطل أو ساقط أو غير ذي قيمة، ولكن ليس من حقك أن تقولي إنه لم يرد ولم يأت ولم يكن.

وإكراما لضيافة أختنا الكريمة ريم فقد أجريتُ استقراء لموضوعات النافذة غير المنقولة، لتقف على حقيقة قولها وتأويله:
1- الإفلاس القافوي وضيق المعجم القافوي
2- نقض لبعض الأبيات ذات قافية القاف:
تَغَيَّرَ حالي وَاللَيالي بِحالِها ** وَشِبتُ وَما شابَ الزَمانُ الغُرانِقُ
هُوَ البَينُ حَتّى ما تَأَنّى الحَزائِقُ ** وَيا قَلبِ حَتّى أَنتَ مِمَّن أُفارِقُ
فَما زالَ لَولا نورُ وَجهِكَ جُنحُهُ ** وَلا جابَها الرُكبانُ لَولا الأَيانِقُ
فَما تَرزُقُ الأَقدارُ مَن أَنتَ حارِمٌ ** وَلا تَحرِمُ الأَقدارُ مَن أَنتَ رازِقُ
3- نقض بيت (أضفت على ما نقلته أكثر من وجه للنقض): خفِ الله واستْر ذا الجمال ببرقعٍ ** فإن لُحتَ حاضتْ في الخدور العواتقُ
4- قضية توفيق المتنبي في ركوب بحر الرجز والأراجيز.
5- نقض لقصيدة: ما لِلمُروجِ الخُضرِ وَالحَدائِقِ".
6- نقض لقصيدة: "حَجَّبَ ذا البَحرَ بِحارٌ دونَهُ".
7- قضية معجم المتنبي اللغوي في قصائده المرتجلة
8- نقض لقصيدة: "حتّام نحن نساري النجم بالظُلَمِ"
9- نقض لبيت:أَتوكَ يَجُرّونَ الحَديدَ كَأَنَّهُم ** سَرَوا بِجِيادٍ ما لَهُنَّ قَوائِمُ
10- الاحتفال بمرثية المتنبي في أم سيف الدولة، ومحاولة إثبات أوليتها الزمنية في باب السيفيات.
11- مقال بعنوان بيني وبين طه حسين حول مرثية نعد المشرفية
12- استقصاء مراثي المتنبي، والتنبيه على مرثية لم يتلفت إليها أحد من قبل، بله أن يعدوها في المراثي.
13- نقض لقصيدة: " أَظَبيَةَ الوَحشِ لَولا ظَبيَةُ الأَنَسِ "

فهل يقال لمثلي بعد كل هذا:" ماهي المآخذ التي استدركتها على ديوان المتنبي سوى مانقلته... ولم أر جديدا في الطرح بتاتا "! ولا أظن بمثل أختى الكريمة ريم أنها لم تطلع إلا على صدر النافذة وعجزها! أو لعلني سارق لما كتبته هنا، فيسعدني أن توقفني أختي ريم على سرقاتي الأدبية.

ثالثا:
وعلى الرغم من مشاركة - أختي الكريمة - المنافحة عن المتنبي فإننا لم نرها ترد على أي مما عرضت له في هذه النافذة سواء أكان منقولا أو مسروقا أو مبتدعا، وإنما ساقت كلاما مرسلا دون بينة من الحق أو برهان من الحقيقة، وإني لملتمس لها ألف عذر وعذر، وكيف لا أفعل وقد تربى النشء على حب المتنبي وتقديسه وإنزاله منزلة علية، وكما قلت سابقا:

عندما أنشأت هذا النافذة كنت مدركا أن لها ثمنا، كالنيل من صاحب الرأي لا الرأي بالتجهيل والتسفيه، ووصمه بمخالفة إجماع الأمة، وربما وصفه بالشذوذ وحب الظهور وقصد المخالفة، وكونه لم يتحصل على مفردات الأدب وأبجديات النقد وملكة التذوق. وهو ثمن بخس أدفعه بكل رضا وسرور آملا من تلك العقول أن تتفتح يوما لتجابه الحجة بالحجة؛ لتخرج من ربقة التقليد إلى عنان الرأي.
ولقد نسيتُ - لكوني أبعد ما يكون عنه - أن أضيف إلى هذا الثمن البخس إدعاء التقليد والتبعية، وإنكار الواقع، وهضم الأراء، ونفي الآخر.

رابعا:
وقياسا على قول أختي ريم فإن المنافحين عن المتنبي هم آخر من يتوقع منهم أن يدفعوا عن المتنبي بحجة: "ما أَرانا نَقولُ إِلّا رَجيعاً ** وَمُعاداً مِن قَولِنا مَكرور"، فلو فعلتـُها مع المتنبي لما أبقيتُ له شيئا وهو المشهور بسرقاته عن أبي تمام والبحتري وسلفه الغابر، ولمّا كنت منصفا أبيت ذلك فاشترطت على نفسي إخلاء نافذتي من سرقات المتنبي.

خامسا:

هذا من جهة ...ومن جهة أخرى
لايُسَلم عاقل بأن الشاعر يستمر على نهج بعينه أو صور بعينها قد يسير الشعر تارة ...ويُقاد تارة أخرى وقد يزهو وقد يخبو من بيت لبيت مابالك من قصيدة لأخرى لذا من الطبيعي أن نجد عيوبا ونواقص وألفاظ مستهجنة وأبيات مضمنة
فإذا طغت سيئاته على حسناته فلن يقال فيه: "كفى بالمرء شعرا أن تعد معايبه"، وإنما يقال: كفى بالمرء نقصا أن تكثر معايبه، وكا قلتُ: إنما أجحد مرتبته ومنزلته لا كونه شاعرا. وما أنشأت نافذتي هذه إلا لأدلل بالبينة على ذلك، وما أرى من يذب عنه إلا متعلقا بأماني وبهرج من القول، ونقاشهم في هذه النافذة يشهد على اكتفائهم بالخطب الرنانة دون الرد على وجه النقض، اللهم إلا نفرا قليلا، يجعلون الدليل طريقهم والاستشهاد مسلكهم.

سادسا:

هي ماتمنيت أن تأخذ جهودكم في فك طلاسمها وعبقرية تراكيبها وخلفياتها النفسية الشعورية واللاشعورية بدلا من الندب والنحيب عند أبيات ذكرت حمدان وحمدون !!!!! أو كررت شرانق وغرانق وووووووو !!!
وكيف أفعل ذلك وأنا لا أرى له عبقرية ولا علوا، وإنما الأولى بكم أنتم أن تفعلوا هذا وأنتم مريدوه ورافعوه إلى منزلة العبقرية، وليتك أختي الكريمة أن تفكي لنا طلاسم ما أعرضه هنا من قبائح لمتنبيكم، فلتبينوا لنا ولغيرنا الحق، فهذا ما نطمح إليه، لا أن تكتفوا بالخطب الرنانة ومآثر متنبيكم وسيرته الذاتية وقبول الناس له ومدح النقاد، قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم؛ ألا نعبد ديوانه ولا نشرك مع البرهان شيئا ولا نتخذ من دون الدليل إماما؛ فإن توليتم فاشهدوا بأننا مسلمون للحجة.

وعلى الرغم من هذا كله فإنني أحترم رأي أختي الكريمة ريم الوادي، وأعتبره من قبيل الرأي الآخر.

عبد المنعم السيوطي
20-01-2013, 11:36 PM
ومن مظاهر التأتأة تكرار الصيغة الصرفية، كقوله:
أَقل أَنل أَقطعِ احمل عل سل أَعد ** زِد هش بش تفضل أَدنِ سر صلِ

وهو بيت من سفاهات المتنبي وسفسفه، ولقد استنكره جالسوه؛ فقال كما أثبته في ديوانه:
ولما أنشد " أقل أنل..." رأى أقواما يعدون ألفاظه فزاد فيه وأنشده:
أقل أنل أن صن احمل عل سل أعد ** زد هش بش هب اغفر أدن سر صل
فرأهم يستكثرون الحروف فقال:
ِعش ابق اسم سد قد جد مرِ انه ره اسرِ نل ** غظ ارم صب احم اغز اسب رع زع ده له اثن بل
وهذا دعاء لو سكت كفيته ... لأَني سألْت الله فيك وقد فَعل
فقال سيف الدولة: يمكن أكثر من هذا؟ فقال: نعم، لكنه يغمض.

قال الله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ} فزداد سفاهة فطفق يقرض البيت من جديد مزيدا من ألفاظه؛ فلما استكثره الجالسون زاد فيه مرة أخرى، وكأني بجالسيه ينشدون قول مهيار:" زِدْ سَفَها إني امرؤ محالمُ"

وقد تنسك بصنمه هذا (أي: البيت) أقوام خلّفوا الشعر وراء ظهورهم، وابتغوا ما ليس منه صنعة وطبعا، فقال أحدهم (ابن جني في الفسر الكبير):
وهذا البيت مركب من أربعة وعشرين كلمة، وما نعرف القديم ولا محدث بيتا جمع هذه العدة من الكلم ولقد تغلغل إليه وأجاد التركيب وأحكم التأليف، وجاء قوم فمروا وراءه فراموا شأوه فكان ما أتوا به بمحل الترب من زحل والذي تأدى إلينا عنهم فيه ما يهجن هذا الكتاب ذكره فلذلك الغيناه ولم نعتدد به ... وأكثر ما سمعت أن بيتا تضمن من هذا البيت عشر لفظات من قول من أبي العميثل الأعرابي...أهـ

فنال المتنبي شرف تسجيله رقما قياسيا في موسوعة جينس للأرقام القياسية (Guinness World Records)، أما الشعر فليت شعري!

وقد غالى مفتونوه فنحلوا قصة حول هذا اللبيت لم يثبتها المتنبي في ديوانه وهو الحريص على ذكر مثلها بل وأقل منها، فرواها خلفهم عن سلفهم بصيغة التمريض: "يحكى أن" كما فعل الواحدي والمعري، وإلا فبصيغة: "بلغني أو حكى لنا بعض أصحابنا " كما قال ابن جني. ونصها:
"ويحكى أن سيف الدولة وقع بخطه تحت أقل أقلناك. وتحت أنل يحمل إليه كذا وكذا ألف درهم، وتحت أقطع أقطعناك الضيعة الفلانية بباب حلب، وتحت أحمل يقاد إليه فرس مركب وتحت عل قد فعلنا وتحت سل قد فعلنا فاسأل، وتحت أعد أعدناك إلى حالك من حسن رأينان وتحد زد يزاد كذا وكذا، وتحت تفضل قد فعلنا، وتحت أدن قد أدنيناك وتحت سر قد سررناك. فقال أبو الطيب: إنما قلت هب سرّية لي فأمر بجارية له، وتحت سل قد فعلنا. ويحكى أن المعقلي وكان شيخاً ظريفاً قال لسيف الدولة: قد فعلت به كل شيء سألك، فهلا قلت: لما قال: هش بش هئ هئ: يحكى الضحك، فضحك سيف الدولة وقال: اذهب يا ملعون"أهـ.

يتبع...

عبد المنعم السيوطي
22-01-2013, 02:09 AM
وقد اعتذر أقوام لأبي الطيب بقول امرئ القيس:
أفاد وجاد وساد وزاد ** وذاد وقاد وعاد وأفضل
وديك الجن (235 هـ) :
احل وامرر وضر وانفع ولن واخـ ** شن ورِش وابرِر وانتدب للمعالي
وأبي العميثل الأعرابي (240هـ):
أصدق وعف وبر واصبر واحتمل ** واحلم ودار وكاف وابذل واشجع

ولنا أن مثل هذا الأسلوب لا تحشر فيه أفعال الأمر تترا، فلا يستحسن فيه إلا الفصل بين هذه الأفعال، إما بعاطف كقول امرئ القيس وديك الجن وأبي العميثل، وإما بجملة كقول عنترة:
إن يلحقوا أكرر، وإن يستلحموا ** أشدد، وإن نزلوا بضنك أنزل
وإما بلطيفة كذكر الجواب لكل فعل كقول ابن زيدون (463):
ته أحتمل، واستطل أصبر، وعز أهن ** وول أقبِل، وقل أسمع، ومر أطع

ومما يؤخذ على المتنبي قوله عقب بيته ذي الأربعة والعشرين فعلا:
وهذا دعاء لو سكت كفيته ... لأَني سألْت الله فيك وقد فَعل
فبعد أن قام وابتهل في دعاء سيف الدولة، عاد فجعله هباء منثورا، فهو تحصيل حاصل، وأولى به أن يسكت طالما كفي الدعاء.

عبد المنعم السيوطي
23-01-2013, 01:48 PM
ويلحق بهذا الضرب الحادر قوله:
دان بعيد محب مبغض بهِج ** أَغَر حلو ممر ليِن شرِسِ
ند أَبِي غَر واف أَخ ثقة ** جعد سرِي نه نَدب رضا ندس


وقد حاول أبو الطيب أن يحسن من صياغته لأسلوب التأتأة ويجود فيه فزاد الطين بلة، فابن زيدون أتى بجواب لكل فعل، فقال:
ته أحتمل، واستطل أصبر، وعز أهن ** وول أقبِل، وقل أسمع، ومر أطع

فحاول المتنبي أن يأتي بالصفة ونقيضها؛ فلم تحمله قريحته ولم تسعفه ملكته؛ فاضطرته سطوة الوزن إلى صفتين لا نقيض لهما (بهج، أغر): فحشر الأولى في العروض، وحشا بالأخرى.

عبد المنعم السيوطي
28-01-2013, 09:46 PM
التصريع عند المتنبي

صرع المتنبي معظم قصائده، ولم يخرج عن ذلك إلا النزر اليسير، فالأصل عنده التصريع، وإذا خرج عن هذا الأصل وجب علينا أن نتساءل عن سبب خروجه ومقتضياته الفنية، وإذا صرع وجب علينا أن نتساءل هل أحسن في هذا التصريع؟

وهدفي في هذا المبحث إثبات صدق مقولة ابن سيده في شرح المشكل، حين علق على بيت أخطأ المتنبي في تصريعه، فقال: "والذي عندي أن أبا الطيب كان جاهلا بصناعة القوافي"

يتبع بالشق الثاني (القصائد المصرعة ومدى توفيقه)...

عبد المنعم السيوطي
29-01-2013, 09:16 AM
تتوقف النافذة وأرجو إغلاقها!

محمد الجهالين
29-01-2013, 12:40 PM
تتوقف النافذة وأرجو إغلاقها!
ناقدنا الكبير
لعلي أول من شاركك هذه النافذة ولم أهجرها إلا مرغما ، فلا تهجرها وأنا قاب قوس أتضرم شوقا لمشاركتك ما فاتني من ردود.
أنتم من فتح لنا أبواب الإبداع فلا تغلقوها على أصابع تعلقنا بكم وبها.

الباز
29-01-2013, 02:12 PM
تتوقف النافذة وأرجو إغلاقها!

ناقدنا الكبير
لعلي أول من شاركك هذه النافذة ولم أهجرها إلا مرغما ، فلا تهجرها وأنا قاب قوس أتضرم شوقا لمشاركتك ما فاتني من ردود.
أنتم من فتح لنا أبواب الإبداع فلا تغلقوها على أصابع تعلقنا بكم وبها.

أضم صوتي إلى صوتك أخي أبا الحسن (والحمد لله على شفائك).

ريم الوادي
30-01-2013, 03:34 PM
الأخ والكاتب والأديب القدير : عبد المنعم السيوطي

أعتذر بداية عن تأخري بالرد فقد كنت على سفر
قرأت ردك على مشاركتي ولمست فيه شيئا من اللبس
لم أقصد أن أشكك بمصداقيتك الأدبية قطعا ولكن من باب التغليب لما وجدته من كثر استشهادك برسالة الصاحب بن عباد
ومع هذا أقدم عذري واعتذاري لو فُهم عكس ذلك ...
لربما تغاليت في دفاعي عن المتنبي وإن كنت أصر في دفاعي إلا أني لا أرتضي الإساءة لرمز أدبي بشبكة الفصيح
ولن تأخذني العزة بالإثم أبدا فما أنا سوى طويلبة كما سبق وقلت ذلك في ردي الأول ولا أستطيع مجاراة أدباء بحجمكم
لذا أردت التوضيح وإزالة اللبس ...
فنحن هنا أخوة ولاأرتضي والله الزلل لكم أبدا ..

ومن ناحية أخرى وأقولها صراحة فكما استشطت غيظا من الهجوم اللاذع على أشعار المتنبي إلا أنني لن أنكر مجهودا جميلا
وحسا أدبيا وتمحيصا نقديا سواء وافق رؤانا أم لا ..
لذا أتمنى عدم غلق الصفحة والاستمرار بارك الله بك وبجهودك ...

أحمد بن يحيى
30-01-2013, 08:00 PM
جميل أن يستقل المرء بفكره ويعمل عقله ولا يقلد؛ ولكن ليس على حساب الموضوعية والإنصاف. وقد خرج هذا الموضوع قليلا أو كثيراً عن هذا النطاق.

ومع ذلك فإني لا أرى أن يغلق؛ لا سيما وناقدنا عبدالمنعم ـ سرنا والله أن تعرفنا به فأنعم وأكرم ـ لم يفِ بما التزم به من نقض أشعار المتنبي جميعها كما ألزم به نفسه في عنوان موضوعه، فالمشوار طويل إلا على عزيمة جلمود؛ فما هي إلا بضعة آلاف ـ ربما خمسة أو أكثر ـ فليشحذ ناقدنا عزمه حتى إذا استوفى نقضه كله كان نقض النقض. هذا شرطنا:):):)

أكرر ترحيبي بك أستاذي عبدالمنعم
أنعم الله عليك ونفع بك،،،
تحياتي وأشواقي،،،

السامري
31-01-2013, 11:08 PM
المشاركة الأصلية كتبها عبد المنعم السيوطي اعرض المشاركة
تتوقف النافذة وأرجو إغلاقها!
يبدو لي أنها مشاركة موؤودة في آخر لحظة بعد مخاض عسير.
أليس كذلك يا جلمود؟

متيم العربية
31-01-2013, 11:11 PM
يبدو لي أنها مشاركة موؤودة في آخر لحظة بعد مخاض عسير.
أليس كذلك يا جلمود؟

أرى أن جلمودًا غضب لسبب معين أعرفه ولن أذكره

ويبدو أنه سيطيل الغياب
وقد لا يعود

السامري
31-01-2013, 11:16 PM
وكذلك أنا أعرف السبب فجلمود ناقد متمكن مثله مثل سليك ابن سلكة وهذا ما رأيته من عمالقة الفصيح مع غيرهم من الأدباء الذين أعجبت بهم

السمهري 7
03-02-2013, 06:35 PM
[RIGHT]
تتوقف النافذة وأرجو إغلاقها!

تستمر النافذة وأرجو عدم إغلاقها! : )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد المنعم .. زادك الله من آلائه ونعمائه

من المؤسف رؤية نهر جاري ذا عذوبة تنبت في جوانبه بفضله ازهار الادب ، من المؤسف رؤيته

يتوقف ويجف وتنبت في مجراه الطحالب ويكثر فيه الطين وقد كان بالامس زاخرا جاريا نغرف منه كلما ظمئنا

نعم موضوعك كالنهر، بل كالأنهار : ) ، وكل رد ومشاركة تستحق ان يفرد لها موضوعا خاص بها ..

لهذا نافذتكم هذه احتلت الصدارة في المجلد رقم ( 1 ) في مفضلتي لا يدانيها ولا يساويها نافذة أخرى

وقد كنت ادخل هنا كل يومين وثلاثة ، لأرى ما تكتبه من جديد بلهفة وشوق كشوق الغريب لرؤية الاوطان : )

وآلمني واحزنني ما وقعت عليه عيني وقد كانت عيني متلهفة لرؤية جديد ابداعك وإذا بها تفاجأ وتُصدم بما لا يسرها

وما انتفاع اخي الدنيا بناظريه .. اذا استوت عنده الانوار والظلم

نعم اسودت انوار الادب واظلمت دنيا الادب بناظريَّ حتى استوت : ( ومثلك من يجعلنا نتذوق طعم الادب العربي ، وإن اختلفت وتعددت الأراء.

عبد المنعم .. اذكر اني قرأت لك فيما مضى من صحفات انك قيمت وقومت مشاركة عضو لم يحسن الكلام بالفصحى

فارجو منك ان تفعل المثل مع مشاركتي هذه فان ذلك يسعدني

ملاحظة : ارجو ان لا تتطرق بالنقد الى البيت الوارد في الاعلى : d

وقد دفعتني والله للتسجيل ، لأكتب هذه المشاركة وقد كنت اكتفي بالمشاهدة من قبل : )

فارجو ان لا تخيب املي وامل الاخوة الراغبين باستمرار نافذتكم

وبالنظر الى عدد مشاهدات الموضوع اعتقد ان الكثير يرغب باستمرارك : )


للإدارة : الوجوه التعبيرية قليلة نرجوا زيادتها زادكم الله من فضله

تلمسان
04-02-2013, 12:09 AM
بسم الله الرّحمن الرّحيم :

أستاذي المفضال عبد المنعم :
حيّاكَ من أنشاك - سيّدي -
أردتُ المشاركة منذ مدّة في هذه النافذة الطيّبة ، ولكن حالت بيني وبين إنجاز ذلك حوائل وشواغل ، وقد تفاجئتُ - كما تفاجئ الكثيرون هنا فيما أعتقد - بإعلان خبر الرّحيل ، وأنى لكم لكم ذلك -سيّدي - و خصومك في جبهة " نقض النّقض " لم يشفَ لهم الغليل ؟؟؟ :) :)

المتنبي ... وما أدراكما المتنبي !!!
شاعرٌ شغل الدنيا بروائع شعره ، ونفثات سحره ،فحقّ له أن يقول
أنامٌ ملء جفوني عن شواردها * * * ويسهر الخلق جرّاها ويختصمُ
كلامُهُ محبوب يأخذ بمجامع القلوب ، ثمرُهُ جََنيّ ، وصوتُهُ عَليّ ، لاَ يستَتْفِهُهُ فصيح ذكيّ ، وقد كان هذا شأنُ اللّغويّ و النحويّ ، والشاعر العبقريّ
قال أحدُ النقاد الذوّاقين عن شعره : ( لقد فتق قلبي ، وشحذ فهمي ، و صقل ذهني ، وأرهف حدّ لساني ووجداني ، وبلغ بي مبلغ حبّه أنْ عددْتُه ملك البيان ، صادق الجنان واللّسان ، فأنكرتُ غيره من الشعراء ، وما دونه من الأدباء ، وعلِقَتْ كثيرٌ من أبياته بحفظي ، وامتزجت بأجزاءِ نفسي ...)
وكان يحكي الهلال وجها * * * والنّاس في حبّه سواءُ
هذا العلمُ الذي جعل من هاماتِ الملوك والأمراء منابرا لشعره ، فخروا له معجبين هائمين ، وكأني بهم يقولون له :
وهل تجحدُ الشمسُ المنيرةُ ضوءها * * * ويستر نور البدر والبدرُ زاهر ؟
ولا أدري لماذا عقد أستاذنا المفضال - رعاه الله - هذه المحكمة ؟ ولما أقام جلسات النقض هذه ؟
ولا زلنا نرى - أستاذنا الكريم - يمجُّ صوره الشعريّة تارة ، ويستقبح تشبيهاته تارةً أخرى ، ويسِمه بالخطأ والغلط أطوارا أخر ... ولو كان المتنبي - رحمه الله - معاصرا لنا لظننتُ أنّ بينكما جفاوةً أو عداوة ... ولو لم يكن في شعره غير ما قاله سيّدنا عمر -رضي الله عنه - هنا لكفاه ( نِعمَ ما تعلّمته الأبيات من الشّعر ، يُقدّمها الرّجل أمام حاجته ، فيستزلّ بها الكريم ، ويستعطف بها اللّئيم ) إبن رشيق القيرواني ، العمدة ج1/ ص 16
وهو الّذي حُفّت مجالسه الشعريّة - دوما - بمساجلات كلاميّة ، ومجادلات نحويّة ، ونفحات بيانيّة ، بين اللّغويين والأدباء ، من أئمّة ركب الشعراء ، خاصة في مجلس سيف الدولة .
فكان يُتقن استنفار كينونة الأشياء ، والرّسم بالكلمات ، وهو ما حدا ببعض المستشرقين إلى القول ( لو لم يكن للعرب غير المتنبي لكفاهم ذلك فخرا )
لو لم يكن لشعر المتنبي من مزيّةٍ وعطيّة غير تخريج كوكبةٍ من الأدباء والشعراء القدامى والمحدثين - لكفاه هذا فخرا - وقد قرأت لُثلّة من الأدباء المحدثين أمثال : المنفلوطي ، وسليمان العيسى ، وأحمد أمين ... وغيرهم ممّن أقرّوا بأنهم أعجبوا بأشعار المتنبي ، وتأثروا بحِكمياته كثيرا ...
ولو أنّ ناقد ركب الفصحاء - أستاذنا جلمود - قد سرى بنقده هذا إلى بعض الأدعياء ، ممّن يريدون تمييع الشعر ، وسلب هويّته وكينونته - كأعلام مجلة شعر مثلا - لكنّا معه في أولى جبهات النّقض والرّد

وبعد ... فالمتنبي واحدٌ من الأئمّة الأفذاذ ، الذين تُرى في وجوههم السماحة ، وفي عقولهم الرجاحة ، وفي ألسنتهم الفصاحة ،غفر اللّه لنا وله ، وعلّمنا ما ينفعنا ويمتعنا ...
ودمتم مبدعين !

الشاعر علي خيطر
05-02-2013, 11:23 PM
زادك الله علما أستاذي الفاضل ،
لا يجوز شرعا قولك هذا (قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم؛ ألا نعبد ديوانه ولا نشرك مع البرهان شيئا ولا نتخذ من دون الدليل إماما؛ فإن توليتم فاشهدوا بأننا مسلمون للحجة.)
أستغفر الله لي ولك .

السامري
06-02-2013, 02:56 PM
زادك الله علما أستاذي الفاضل ،
لا يجوز شرعا قولك هذا (قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم؛ ألا نعبد ديوانه ولا نشرك مع البرهان شيئا ولا نتخذ من دون الدليل إماما؛ فإن توليتم فاشهدوا بأننا مسلمون للحجة.)
أستغفر الله لي ولك .
أوافقك الرأي

ضياء العميسي
12-06-2013, 12:07 PM
رحم الله المتنبي إذ يقول:
وإذا أتتك مذَمَّتي من ناقصٍ***فهي الشهادة لي بأني كاملُ

عبد المنعم السيوطي
29-09-2013, 03:10 AM
و خصومك في جبهة نقض النّقضلم يشفَ لهم الغليل ؟؟؟ :) :)


ها قد جاءتهم الفرصة سانحة بارحة، وإني ناظر ماذا سيفعلون! :)

عبد المنعم السيوطي
29-09-2013, 03:11 AM
زادك الله علما أستاذي الفاضل ،
لا يجوز شرعا قولك هذا (قل تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم؛ ألا نعبد ديوانه ولا نشرك مع البرهان شيئا ولا نتخذ من دون الدليل إماما؛ فإن توليتم فاشهدوا بأننا مسلمون للحجة.)
أستغفر الله لي ولك .
إن كان كذلك فأستغفر الله العظيم، وأتوب إليه!

عبد المنعم السيوطي
29-09-2013, 03:23 AM
رحم الله المتنبي إذ يقول:
وإذا أتتك مذَمَّتي من ناقصٍ***فهي الشهادة لي بأني كاملُ
إذن فأنا الناقص أولا، والمتنبي الكامل ثانيا، وما قلته وما سأقوله هو شهادة له بكماله ثالثا.
فإن وافقتك في الأولى تواضعا :)، ثم وافقتك في الثانية هازلا :d، فلا أظنني سأوافقك في الثالثة عاقلا.

حدود وشروط
12-12-2013, 11:21 PM
موضوعك عن المتنبي فاسمحلي اضع التالي

youtube.com/watch?v=zNooCoyUzs0


youtube.com/watch?v=h9hYcCRVL_4[/CENTER

انسخو الرابطين وإلصقوهما في المتصفح للمشاهدة