المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في التصريع وغيره لو سمحتم



الواحة العامرة
14-07-2012, 01:05 PM
السؤال مباشرة

فاعلاتنْ فاعلنْ = فاعلاتنْ فاعلنْ
هذا مصرع مجزوء الرمل

فهل البيت الآتي يعتبر مصرعا أيضا حيث أصاب عروض البيت المذكور في الأعلى زحاف الخبن. فصار:
فاعلاتنْ فعلنْ = فاعلاتنْ فاعلنْ

وهل يعتبر التالي مصرعا أيضا؟
فاعلاتنْ فعلنْ = فاعلاتنْ فعلنْ
حيث أصاب الضرب فاعلن الخبن.
لكم جزيل الشكر

السؤال الآخر قالوا أن التصريع هو إلحاق العروض بالضرب وزنا وقافية. لكن الذي قال هذا الكلام لم يحدد ما معنى القافية هنا! في حين أنه يعرف أن القافية مختلف في معناها فالتبس علي الأمر! فأرجوكم أن توضحوا الأمر لي.

وأما السؤال الأخير
هل يمكن في القصيدة الواحدة أن تختلف القوافي التي بمعنى القطعة المكون من آخر ساكنين من العجز. وبوضوح أكثر هل يمكن أن يوجد بيتان من نفس القصيدة قافية الأول من المتراكب وقافية الثاني من المتواتر؟

ألف شكر لكم

الأحمر
14-07-2012, 01:39 PM
السلام عليكم
لي موضوع حول ذلك أرجو زيارته

الواحة العامرة
14-07-2012, 02:16 PM
أشكرك لكن أين الموضوع لأقرأه؟

سليمان أبو ستة
14-07-2012, 10:33 PM
لا أدري لماذا التركيز على التصريع هنا، ولو قلت التقفية لما خرجت عن المعنى الذي تقصده. والأبيات الثلاثة التي ذكرتها في أول سؤالك (كنت سأسألك وأين هي هذه الأبيات) سأمثل لها بقول تأبط شرا (أو لعلها للسلكة ترثي السليك):
طاف يبغي نجوة * من هلاك فهلكْ
ليت شعري ضلة * أي شيء قتلكْ
أمريض لم تعد * أم عدو ختلكْ
أم تولى بك ما * غال في الدهر السلك*
القافية في الأبيات الثلاثة الأول من المتراكب، وفي الرابع من المتدارك، وليس غير هذين النوعين يردان في قافية الرمل، فكيف جئت بالمتواتر ولم تجد في ضربه فعْلن بسكون العين.
قد تجد طلبك الأخير هذا في أبيات المرقش من السريع حيث يقول:
ليس على طول الحياة ندم * ومن وراء المرء ما يعلمْ
فالقافية في العروض من المتراكب ، وفي ضربه من المتواتر
قال ابن رشيق في العمدة :
"ولا يجتمع نوعان من هذه الأنواع في قصيدة إلا في جنس من السريع ؛ فإن المتواتر يجتمع فيه مع المتراكب إذا كان الشعر مقيدا"

الواحة العامرة
15-07-2012, 04:34 PM
أضحك الله سنك يا أستاذي
فعلا أين هي هذه الأبيات ؟ :)

هذا منطق المبرمج فاعذروه!

اوزان القوافي
03-09-2012, 05:28 PM
جزاك الله خيرا