المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الولدان المخلدون وقوارير الفضة



عزام محمد ذيب الشريدة
23-07-2012, 10:48 PM
الولدان المخلدون وقوارير الفضة

قال تعالى"ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قواريرا*قوارير من فضة قدروها تقديرا"(الإنسان 15-16)وقال بعده"ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا "(الإنسان 19).
للسائل أن يسأل عن قوله "ويطاف عليهم"وهو فعل ما لم يسم فاعله ،وبعده"ويطوف عليهم"وهو فعل سمي فاعله،وعن اختصاص كل من المكانين بواحد منهما وعن الفائدة فيه؟
والجواب أن يقال:إن القصد في الأولى إلى وصف ما يطاف به من الأواني دون وصف الطائفين ،فلما كان المعتمد بالإفادة ذاك بني الفعل مقصودا به ذكر المفعول لا الفاعل ،فقال تعالى"بآنية من فضة...............فضة"فلذلك لم يسم فاعل "ويطاف"ولأنه جاء بعد قوله"وذللت قطوفها تذليلا" وأما الموضع الثاني الذي سمي فيه الفاعل وهو قوله" ويطوف عليهم ولدان مخلدون"فإن القصد فيه إلى وصف الفاعلين الذين يطوفون بهذه الآنية فوجب ذكرهم لتعلق الصفة بهم ،فقال تعالى" ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا "وإذا كان كذلك أوجب ما بني عليه الكلام أن لا يسمى الفاعل في الأول ويسمى في الثاني كما جاءت عليه الآيتان.
فالكلام اختيار وتأليف بحسب الأهمية المعنوية.