المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في عطف البيان



محمد الغزالي
24-07-2012, 01:57 AM
السلام عليكم:
قال الأزهري في التصريح: عطف البيان هو التابع المشبه للصفة في توضيح متبوعه إن كان معرفة، وتخصيصه إن كان نكرة..
ثم قال: وخرج بذكر "الإيضاح والتخصيص" التوكيد والنسق والبدل.
السؤال: كيف أجازوا إعراب عطف البيان بدلا في بعض المواضع وهو لا يفيد إيضاحا ولا تخصيصا؟

عطوان عويضة
24-07-2012, 03:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أجازوا إعراب الكلمة بدلا أو عطف بيان عند انعدام القرينة الدالة على أيهما.
لو سمعت رجلا يقول لآخر: قابلت محمدا أبا علي.
إذا كان القائل ذكر (أبا علي) لأنه لا يقصد محمدا أبا حسن. فهذا بدل.
وإذا كان القائل ذكر (أبا علي) لأن المخاطب يعرف عليا الابن ولا يعرف الأب، أو لأنه يعرف الأب بكنيته لا باسمه، فهذا عطف بيان.
وإذا أردت أنت أن تعرب الجملة، وقد سمعتها ولا قرينة لديك تدل على مراد القائل أو فهم المخاطب، فالاحتمالان قائمان.
والله أعلم.

محمد الغزالي
24-07-2012, 05:38 AM
إذا كان القائل ذكر (أبا علي) لأنه لا يقصد محمدا أبا حسن. فهذا بدل.
إذا كان كذلك ألا يعد هذا توضيحا؟ لأنه وضح المراد بمحمد أنه أبو علي وليس أبا حسن
فيكون حينئذٍ عطف بيان لأنه توضيح

عطوان عويضة
24-07-2012, 06:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هو توضيح ولكنه لم يقصد التوضيح. فإن قصد التوضيح كان عطف بيان. لذا جاز الإعرابان.
مثال آخر:
لو قلت قابلت أخاك محمدا، لشخص له عشرة من الإخوة الذكور، فمحمدا بدل، لأنه لو اكتفى بقابلت أخاك لما عرف السامع أي العشرة قابل، إذًا فمحمد هو المقصود بالحكم فهو بدل، هو توضيح ولكنه بدل لأنه المقصود بالحكم.
ولو قال قابلت أخاك محمدا لشخص ليس له إلا أخ واحد اسمه محمد، فتعرب محمدا عطف بيان لأن محمدا هو توضيح للفظة أخاك، وليس المراد التوضيح للمخاطب لأنه ليس له سوى أخ واحد يعرف اسمه جيدا، ولكن المتكلم مال (انعطف) على الكلمة وقالها بكلمة أخرى تبينها أكثر.
ولو سمعت أنت أو أنا جملة (قابلت أخاك محمدا) فلنا كل الحرية في إعرابها بدلا أو عطف بيان لأننا لا نعلم الغيب.
الخلاصة أن المراد بالتوضيح هو أن اللفظة التي تعرب عطف بيان هي بيان وتوضيح للكلمة التي تتبعها.
وعلى أية حال، إن لم تجد قرينة تحتم أحد الوجهين فاختر أيهما شئت.

محمد الغزالي
27-07-2012, 08:02 PM
رحم الله والديك