المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مع علم العروض



الفعل القاصر
01-07-2005, 12:13 AM
مصطلحات في علم العروض
الحرف المتحرك والحرف الساكن

اللغة هي مجموعة من الأصوات,وهذه الأصوات منها الصائت ومنها
الصامت:فالأصوات الصائتةvowels هي تلك الأصوات التي تصدر
عن الإنسان عندما يمر الهواء الخارج من الرئتين في القصبة الهوائية
والوترين الصوتيين،فيحدث فيهما ذبذبة،ثم يتابع سيره دون أن يعترض
سبيله أي عائق، إلى أن يخرج الهواء الخارجي.
وهذه الأصوات تشمل حروف المد أو اللين( أي الألف والواو والياء)
ومن أمثلة ذلك الكلمات الآتية:
أنهار ، أتى ، مسرور ، سيروا ، نيران ، المحامي
أما الأصوات الصامتة فتشمل الأصوات الأخرى جميعها، كالهمزة،
والباء والتاء000إلخ الألفبائية المعروفة، وهذه تحدث عندما يعترض
سبيل الهواء الخارج من الحنجرة عائق فيسد عليه طريق الخروج
سدا كاملا ، ثم يسمح له بالخروج خروجا قوي الاندفاع فيصحبه ما
يشبه الانفجار كما يحدث عندما ننطق صوتي الدال أو الكاف مثلا..
أو يسد ذلك العائق طريق الخروج سدا جزئيا يسمح بمرور الهواء
الذي يخرج عندئذ محدثا احتكاكا كما يحصل عندما ننطق أصوات
السين والشين والفاء والذال... إلخ. وربما سدت منافذ الفم جميعا على
الهواء الخارج بحيث لا تترك له سبيلا للخروج سوى التجويف الأنفي
كما يحصل عندما ننطق صوتي الميم والنون.

ولعلك تلاحظ أننا وضعنا صوت الهمزة ضمن الأصوات الصامتة،
فهناك فرق بين الهمزة والألف.
وهناك تقسيمات أخرى للأصوات ،فهناك الأصوات المجهورة والمهموسة
،والانفجارية ،واللثوية ، والاحتكاكية... إلخ غير أننا يكفينا من مصطلحات
علم الأصوات التمييز بين الصوت الصامت والصوت الصائت........

السبب
قلنا إن اللغة هي مجموعة من الأصوات، إذن فلا نتصور أن يأتي الحرف
أو الصوت مجردا هكذا من أي ارتباط آخر.فالكلام يتكون من مجموعة من
المقاطع الصوتية، وفي لغتنا العربية أنواع المقاطع التالية:
المقطع القصير المفتوح:ويتكون من حرف صامت واحد تعقبه حركة قصيرة
(فتحة أو ضمة أوكسرة).فكلمة (كتب) مثلا تتكون من ثلاثة مقاطع قصيرة
مفتوحة متتابعة 0وهذا المقطع رمزنا إليه بالشرطة المائلة /
المقطع الطويل المفتوح:ويتكون من حرف صامت واحد وحركة طويلة
(ألف أو واوأوياء)ومثال ذلك المقطع ( با ) في كلمة ( بارك ). وهذا المقطع
نرمز إليه هكذا: /5 ونسميه في العروض سببا خفيفا.
المقطع الطويل المغلق:ويتكون من صامت واحد وحركة قصيرة (ضمة أوفتحة
أو كسرة ) ثم صامت آخر. ومثال الكلمات: من, عن , بل, هل , ونرمز إليه في
العروض هكذا /5 ونسميه أيضا سببا خفيفا إذن فالسبب الخفيف هو المقطع الذي
يتكون من الرمزين حركة فسكون /5
وهناك مقطعان آخران يندر وجودهما في لغتنا أويستخدم أحدهما عندما يتم النطق
دون تحقيق النهاية الإعرابية , أما أحدهما فهو المقطع المغرق في الطول أو المديد
الذي يتكون من صوت صامت وحركة طويلة ثم صوت صامت, ومثاله المقطع
( دال) في كلمة دالة ، ونرمز إليه هكذا: /55
وأما الآخر فهو المقطع المغلق بصامتين ، الذي يتكون من صامت وحركة قصيرة
ثم صامتين, ومثاله كلمة (دمشق) إذا حذفت حركتها النهائية , ونرمز إليها عروضيا
على النحو التالي : //55
فإذا اجتمع حرف متحرك بعده حرف ساكن أسمينا هذا سببا خفيفا , ورمزه هكذا /5
وإذا اجتمع حرف متحرك بعده حرف متحرك آخر أسمينا هذا سببا ثقيلا ، ورمزنا إليه
بالشكل التالي : //
الوتد:
قد يتكون المقطع من ثلاثة أحرف ، ثانيها أو ثالثها ساكن ، فيسمى هذا بالوتد، فإن كان الساكن
في وسط الحرفين المتحركين سمي بالوتد المفروق مثل : كان، صار، جاء وإن كان الساكن في
آخر الكلمة سمي بالوتد المجموع مثل : إلى , على , سعى.
الفاصلة :
إذا حاولنا أن نصف مقاطع كلمة (علم) تبين لنا أنها تتكون من حركة فحركة فحركة فسكون....
وما دمت قد عرفت مصطلح (السبب) ونوعيه حاول أن تصف الكلمة بما عرفت من مصطلحات:
إن الكلمة تتكون من سبب ثقيل وسبب خفيف .
وكعادة العلماء في اختصار بعض المصطلحات نجدهم يطلقون مصطلحا جديدا هو (الفاصلة)
على الكلمة التي تتألف من اجتماع السببين الثقيل فالخفيف مثل كلمة (علم) السابقة, والكلمة التي
تتألف من اجتماع السبب الثقيل فالوتد المجموع مثل كلمة (بلدها) وهم يميزون بين هذه وتلك
بوصف الأولى بأنها فاصلة صغرى والثانية بأنها فاصلة كبرى.
إذن فالفاصلة الصغرى هي ما اجتمع فيه السببان الثقيل فالخفيف ويأخذ الرمز : ///5 ،
والفاصلة الكبرى هي ما اجتمع فيه السبب الثقيل فالوتد المجموع ونرمز إليه بالشكل: ////5
...... ومن الطريف أن بعض العروضيين جمع أمثلة لهذه المصطلحات في قوله :

لم أر على ظَهْرِ جَبَلٍ سَمَكَةً
/5 // //5 /5/ ///5 ////5

سبب سبب وتد وتد فاصلة فاصلة
خفيف ثقيل مجموع مفروق صغرى كبرى

بحور الشعر العربي

البحر الطويل:
يأتي البحر الطويل على ثلاث صور متنوعة , و غالبا ما يكون السبب في تنوع صور البحر الواحد
اختلاف شكل التفعيلة الأخيرة من الشطر الأول و التي سوف نسميها بالعروض والتفعيلة الأخيرة
من الشطر الثاني و التي سنسميها بالضرب ...
و تلك هي صور البحر الطويل :
الصورة الأولى:
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن
//5/5 //5/5/5 //5/5 //5//5 //5/5 //5/5/5 //5/5 //5/5/5
العروض الضرب
مقبوضة صحيح
قلنا إن البحر الطويل يتألف من تفعيلتين أساسيتين هما :
فعولن مفاعيلن
وتتكرر هاتان التفعيلتان مرتين في كل شطر , لكنك تلاحظ أن تفعيلة العروض جاءت على مفاعلن
ورموزها كالتالي //5//5 ومن ثم فقد نقص منها حرف ساكن هو الباء التي بعد العين , وبالتالي نقصت
من رموزها دائرة صغيرة بعد الحركة الثالثة .و هذا نسميه القبض وهو من الزحافات أي التغييرات التي
تدخل على بعض التفاعيل مثل مفاعيلن , و فعولن فتحذف ياء مفاعيلن و نون فعولن , إذن فالقبض هو :
حذف الحرف الخامس الساكن من التفعيلة .
وهذه التغييرات التي تحدث في التفاعيل منها ما يكون لازما في القصيدة كلها و هذه نسميها العلل, ومنها ما يكون غير لازم ,
أي إذا جاء في بيت فليس من الضروري أن يأتي في البيت التالي , وهذه نسميها الزحافات.
ويمكنك التفريق ببساطة بين ما هو مجرد زحاف وما هو علة ملتزمة بمكان التغيير , فإذا دخل التغيير على تفعيلة العروض
أو تفعيلة الضرب والتزم به الشاعر في قصيدته كلها فتلك هي العلة , وإذا دخل التغيير نفسه على أي تفعيلة أخرى من التفعيلات
التي تسبق العروض و الضرب فذلك هو الزحاف .
الصورة الثانية:
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
//5//5 //5//5
العروض الضرب
مقبوضة مقبوض
الصورة الثالثة:
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعي
//5//5 //5/5
العروض الضرب
مقبوضة محذوف
وقد نتجت هذه الصورة عن دخول علة الحذف في الضرب , والحذف ي عني إسقاط سبب خفيف من آخر التفعيلة , فالتفعيلة الأساسية كانت تتكون من مفاعيلن ورموزها //5/5/5
فلما حذفنا السبب الخفيف الأخير ( أي الحركة و السكون ) بقي من التفعيلة : مفاعي ورموزها //5/5
وإذا عدنا إلى جدول التفعيلات التي تتكون منها بحور الشعر العربي تبين لنا أن وزن (مفاعي) ليس ضمن الأوزان المذكورة , غير أن رموز هذا الوزن (وهي //5/5) تشبه رموز وزن (فعولن) , ولذلك يفضل العروضيون تسميتها , فعولن , و بالتالي يمكننا قراءة تفعيلات هذه الصورة كما يلي :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن فعولن
الصورة الرابعة :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن
//5/5/5 //5/5/5
العروض الضرب
صحيحة صحيح
وقد نتجت هذه الصورة عن موافقة العروض للضرب,أي مجيء تفعيلة العروض مثل تفعيلة الضرب،
وهذا هو ما يسمى بالتصريع. وتعرفه كذلك من مماثلة الحرف الأخير من تفعيلة العروض للحرف
الأخير من تفعيلة الضرب، وهذه الصورة توجد في مطلع القصائد فحسب ، أما بقية أبيات القصيدة
فتأتي على أي صورة من الصور الثلاث السابقة.

الصورة الخامسة:
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعي فعولن مفاعيلن فعولن مفاعي
//5/5 //5/5
العروض الضرب
محذوفة محذوف
وهذه الصورة تنشأ أيضا من التصريع.

البحر المديد:
هذا هو البحر الثاني ,وسوف تتنوع صوره, والزحافات والعلل التي تدخل في تفعيلاته على النحو التالي:
الصورة الأولى:
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلاتن فاعلن فاعلاتن
/5//5/5 /5//5 /5//5/5 /5//5/5 /5//5 /5//5/5
العروض الضرب
صحيحة صحيح
ولعلك تذكر أن البحر الطويل يدخله زحاف (القبض)، أما الزحافات التي تدخل في أبيات البحر
المديد فمنها (الخبن) وهو يعني حذف الحرف الثاني الساكن من التفعيلة.
وبالتالي يتحول وزن (فاعلاتن )إلى (فعلاتن),ويتحول وزن (فاعلن)إلى (فعلن) ويتحول وزن
(مستفعلن)إلى(متفعلن).
ويدخل أيضا البحر المديد زحاف (الكف) ويعني حذف الحرف السابع الساكن فتفعيلة (فاعلاتن)
مع الكف تصير بدون نون (فاعلات) بضم التاء.
وقد يحدث في التفعيلة إلى جانب الكف(وهو حذف النون) الخبن(وهو حذف ألف فا). إذن فنحن
أمام زحافين هما الكف والخبن, وبدلا من أن نقول إن التفعيلة دخلها خبن وكف نقول إنه قد دخلها
زحاف مزدوج ، ومن أجل الاختصار نسمي ما حدث (شكلا).


الصورة الثانية:
فاعلاتن فاعلن فاعلن فاعلاتن فاعلن فاعلن
/5//5 /5//5
العروض الضرب
محذوفة محذوف
ولعلك تذكر معنى الحذف: إنه علة تسبب إسقاط السبب الخفيف الأخير من التفعيلة. فقد كانت
التفعيلة الرئيسة (فاعلاتن) ورموزها(/5//5/5) ، فلما حذفنا آخر حركة فسكون بقي لدينا وزن
(فاعلا) ورموزه( /5//5) .ولما كان هذا الوزن الأخير لا يدخل ضمن جدول التفعيلات المعروفة
فإننا نقوم بتحويل كلمة (فاعلا) إلى (فاعلن) التي تشبهها في رموزها.

الصورة الثالثة:
فاعلاتن فاعلن فاعلن فاعلاتن فاعلن فاعلات
/5//5 /5//55
العروض الضرب
محذوفة مقصور
وهنا تظهر في الضرب علة جديدة هي (القصر). وهو يعني حذف ساكن السبب الخفيف وتسكين متحركه
فلقد كانت التفعيلة الرئيسة هي (فاعلاتن) ورموزها(/5//5/5) فحذفنا النون ( وهي الحرف
الساكن في السبب الخفيف : تن) فصارت التفعيلة (فاعلات) ثم سكنا التاء نفسها (وهي الحرف
المتحرك في السبب الخفيف نفسه) فصارت التفعيلة (فاعلات).

الصورة الرابعة:
فاعلاتن فاعلن فاعلن فاعلاتن فاعلن فَعْلُن
/5//5 /5/5
العروض الضرب
محذوفة أبتر
وهنا أيضا تظهر في الضرب علة جديدة هي ( البتر ) والبتر يعني حذف السبب الخفيف وآخر
الوتد المجموع وتسكين ما قبله.فلقد كانت التفعيلة الأصلية ( فاعلاتن) فلما حذفنا السبب الخفيف
أولا صارت (فاعلا) , ثم حذفنا آخر حرف في الوتد المجموع وهو الألف الأخير من (فاعلا)
فصارت ( فاعل) بفتح اللام ، وأخيرا سكنا هذه اللام فصارت التفعيلة (فاعل) ورموزها /5/5
ويمكننا تحويلها قراءة إلى (فعلن)

وحي اليراع
01-07-2005, 01:47 AM
الأخ الفعل القاصر :

أحسنت أخي ، جهد عظيم ، وعمل جبار تشكر عليه .

تحياتي :
وحي اليراع ،،

عبد الحليم
30-10-2010, 03:42 PM
ما أجدك أخي ذكرت الزحافات والعلل التي تصيب كلا البحرين فهلا تكرمت علينا بذكرها حتى نستفيد جميعا؟

عبد الحليم
31-10-2010, 06:33 PM
في انتظار إجابتكم على أحر من الجمر يا ترى من منكم سيفيدنا؟

الباز
31-10-2010, 07:17 PM
هذا الموضوع يعود أخي عبد الحليم إلى 5 سنوات خلت وقد رفعته مرة واحدة
فلا داعي -رجاء- لإعادة رفعه مرة أخرى وانظر في غيره لعلك تجد بغيتك..
أو اطرح موضوعا جديدا و ضع فيه أسئلتك بوضوح وستجد كل العون من إخوتك.
شكرا لك