المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى عطف شيئين على شيئين؟



محمد الغزالي
02-08-2012, 05:29 AM
السلام عليكم:
قالوا: يجوز الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه بالواو بشبه الجملة مثل قوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا) [يس: 9]
فقد فصل بين (سدًا) و(سدًا) بـ(من خلفهم) وقوله تعالى: (رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً) [البقرة: 201]
ولم يجزْ ابن هشام ذلك, وقال في الآيتين: ليس هذا من الفصل بين العاطف والمعطوف, بل المعطوف شيئان على شيئين..
السؤال: لم أفهم كيف المعطوف شيئان على شيئين, وحتى لو كان كذلك, أليس فيها فصل؟

زهرة متفائلة
02-08-2012, 01:25 PM
السلام عليكم:
قالوا: يجوز الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه بالواو بشبه الجملة مثل قوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا) [يس: 9]
فقد فصل بين (سدًا) و(سدًا) بـ(من خلفهم) وقوله تعالى: (رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً) [البقرة: 201]
ولم يجزْ ابن هشام ذلك, وقال في الآيتين: ليس هذا من الفصل بين العاطف والمعطوف, بل المعطوف شيئان على شيئين..
السؤال: لم أفهم كيف المعطوف شيئان على شيئين, وحتى لو كان كذلك, أليس فيها فصل؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة :

* حول سؤالكم الكريم :

قوله: {وَفِي الآخرة حَسَنَةً} هذه الواوُ عاطفةٌ شيئين على شيئين متقدمين . فـ “في الآخرة” عطفٌ على “في الدنيا” بإعادةِ العاملِ. و”حسنةً” عطفٌ على “حسنةٍ. والواو تَعْطِفُ شيئين فأكثرَ على شيئين فأكثرَ. تقول: “أَعْلَمَ الله زيداً عمراً فاضلاً وبكراً خالداً صالحاً” اللهم إلّا أنْ تنوبَ عن عاملين ففيها خلافٌ لأهلِ العربية. وليس هذا كما زعم بعضهُم أنه من بابِ الفصلِ بين حرفِ العطفِ وهو على حرفٍ واحد وبين المعطوفِ بالجار والمجرور، وجعله دليلاً على أبي علي الفارسي حيث منع ذلك إلّا في ضرورةٍ؛ لأنّ هذا من باب عَطْفِ شيئين على شيئين، لا من باب الفصلِ، ومحلُّ الخلافِ إنّما هو نحو: “أكرمت زيداً وعندك عمراً”. وإنما يُرَدُّ على أبي علي بقولِه: {إِنَّ الله يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأمانات إلى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ الناس أَن تَحْكُمُواْ بالعدل} النساء: 58 وقوله تعالى: {الله الذي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأرض مِثْلَهُنَّ} الطلاق: 12.

الدر النظيم

والباقي لجهابذة الفصيح

محمد الغزالي
02-08-2012, 08:28 PM
ما شاء الله.. رفع الله قدرك, وأثابك بالجنة..
لكنْ عند عطفنا (في الآخرة) على (في الدنيا) يكون هناك فصل بـ(حسنة) كما في الآية (فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ)

زهرة متفائلة
02-08-2012, 09:51 PM
ما شاء الله.. رفع الله قدرك, وأثابك بالجنة..
لكنْ عند عطفنا (في الآخرة) على (في الدنيا) يكون هناك فصل بـ(حسنة) كما في الآية (فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

جزاكم الله خيرا ، والله أعلم ـ يبدو لي ـ أن كلمة ( حسنة ) لم تأتِ للفصل وذلك لو لاحظيتم ـ بارك الله فيكم ـ في العبارة السابقة :


و”حسنةً”عطفٌ على “حسنةٍ. والواو تَعْطِفُ شيئين فأكثرَ على شيئين فأكثرَ

الذي فهمته :

* كأن التقدير : فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حسنة !
* إذن ليس هناك فصل !
* والله أعلم بالصواب ( فهم مبتدئة )
* ألا ترون ذلك أيضا !

وأرجو انتظار جهابذة الفصيح كذلك ؛ لعلي أكون مخطئة

زهرة متفائلة
03-08-2012, 12:48 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب !

بمعنى أن الواو عطفت معمولين على معمولين : عطفت ( في الآخرة ) على ( في الدنيا ) وعطفت ( حسنة ) الثانية على ( حسنة ) الأولى !

والله أعلم بالصواب