المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا تقرأ كلمة (مقدمة) بفتح الدال وبكسرها؟



أريدأن أتعلم
02-08-2012, 01:45 PM
لماذاتقرأ كلمة (مقدمة) بفتح الدال وبكسرها؟

ناصر الدين الخطيب
02-08-2012, 02:00 PM
بفتح الدال اسم مفعول
وبكسر الدال اسم فاعل
فإن اعتبرناها اسما مفعولا كان المعنى أنّنا قدّمناها على ما بعدها
وإن كانت اسم فاعل , فالمعنى أنّها تقدّمت على ما بعدها

زهرة متفائلة
02-08-2012, 02:17 PM
لماذاتقرأ كلمة (مقدمة) بفتح الدال وبكسرها؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

أختي الحبيبة : أريد أن أتعلم

* أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ ، أسأل الله لكِ صياما مقبولا .
* لقد تمّت إجابتك وهذه فائدة لا أكثر حول فتحها وكسرها بالإضافة إلى ما تفضل به الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب جزاه الله خيرا

محاولة للإجابة :

ورد في كتاب ( نهج السعادة ) الجزء الثامن ص : 328 للشيخ المحمودي :

* إعلم أن مقدمة القوم عيونهم وعيون المقدمة طلائعهم (1) فإذا أنت خرجت من بلادك ودنوت من عدوك فلا تسأم من توجيه الطلائع في كل ناحية وفي بعض الشعاب والشجر والخمر وفي كل جانب، حتى لا يغيركم عدوكم ويكون لكم......

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في الهامش :

(1) يجوز في لفظة (المقدمة) كسر الدال وفتحها، فعلى كسرها فمعناها القوم الفطن الجلد الذين يقدمون أنفسهم أمام قومهم لجلب الخيرات وعلى فتح الدال، معناها الجماعة التي يقدمها القوم للحياطة على المصالح والدفاع عنهم، لتجلدهم وحزم آرائهم.
ولا يخفى ان معنى الفطانة والجلادة وكونهم ذوي حزم، من اللوازم الخارجية للمقدمة، وليس بمدلول لفظي لها.

في كتاب : دستور العلماء أو جامع العلوم في اصطلاحات الفنون :

قال : واعلم أن المقدمة إما بكسر الدال أو فتحها أما كسرها فعلى أنها من قدم بمعنى تقدم أي من التقديم اللازم قال الله تعالى : ) يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله
ورسوله ( . وأما فتحها فعلى أنها من قدم من التقديم المتعدي - والمقدمة بكسر الدال إنما تطلق على الإدراكات أو الألفاظ أو الجماعة من الجيش لأنها بأنفسها مستحقة التقديم . ولما كانت مستحقة التقديم بالذات قدمت في الذكر فصح إطلاق المقدمة بالفتح عليها أيضا . فإن قيل فتح الدال أحسن من كسرها أو بالعكس أو هما متساويان . قلت قال صاحب الكشاف في الفائق : إن المقدمة بفتح الدال خلف من القول انتهى . أي قول باطل لأن في الفتح إيهام أن تقدم هذه الأمور إنما هو بحسب الجعل والاعتبار دون الاستحقاق الذاتي وليس كذلك بل بحسب الذات . وقال الفاضل الزاهد رحمه الله تعالى : إن الفتح ظاهر بحسب المعنى . أقول بحسب اللفظ أيضا فإن إطلاق المقدمة بالكسر على معانيها المشهورة فيما بينهم من مقدمة الجيش ومقدمة العلم ومقدمة الكتاب محتاج إلى تكلف - أما في اللفظ بأن يجعل مشتقة من التقديم بمعنى التقدم وهو قليل نادر . وأما في المعنى بأن يعتبر تقدم الأمور ' صفحة رقم 219 '

الكتاب من هنا (http://www.kl28.net/knol7/?p=view&post=1051353)

ــــــــــــــــــــــــــ


مقتبس من مشاركة الأستاذ (محمد الجزائري ) جزاه الله خيرا للفائدة كذلك :

قال الشيخ محمد بازمول حفظه الله في شرح مقدمة في أصول التفسير
لشيخ الإسلام صفحة 21 طبعة الدار الاثرية الطبعة الاولى

ذكر شيخ الإسلام أن هذا الكتاب مقدمة بكسر الدال أو مقدمة بفتحها . في علم اللغة العربية و في كتبها يقولون :إن المقدمة بفتح الدال هي أول الشيء و المقدمة بالكسر هي الكلام الدي تقدم به شيئا آخر فهل شيخ الإسلام أراد بكتابه هذا أن يصنفة مقدمة بكسر الدال يقدم بها شيئا آخر أو أراد بكتابه هذا أن يجعله مقدمة بفتح الدال للتفسير . الصحيح إن شيخ الاسلام أراد بكتابه هذا مقدمة بفتح الدال للتفسير يضعها بين يدي من يريد أن يفهم كتاب الله أو من يريد أن يفسر كتاب الله فهي مقدمة بفتح الدال و ليس مقدمة بكسر الدال و لدلك يخطئ بعض الناس حينما يسمي بعض المقدمات بفتح الدال يسميها مقدمات بكسر الدال و الصواب أنها مقدمات بفتح الدال من دلك ابن خلدون في مقدمة تاريخه ديوان المبتدأ و الخبر في أحوال العرب و العجم و البربر فانه جعل لهذا الكتاب مقدمة بفتح الدال وضع فيها أصول التاريخ و منهج التاريخ و كيفية التثبت من تحقق المعلومات و قواعد الاجتماع و ما يترتب عليها فهي مقدمة ابن خلدون لتاريخه بفتح الدال. و كذلك مقدمة تفسير الطبري و لا تقل مقدمة بالكسر بل قل مقدمة بالفتح و تسمى بعض الكتب بالمقدمات بالفتح و يعنى بها الكتاب الدي يضم الأمور الكلية التي ينبني عليها علم آخر أو ينبني عليها ما وراءها و لدلك مثلا كتاب ابن الصلاح في علوم الحديث اشتهر عند العلماء بمقدمة ابن الصلاح بفتح الدال لمادا هو ألف هذا الكتاب ليكون عونا للطالب إذا ما دخل في علم الحديث رواية ودراية هي ليست كل علم الرواية و الدراية بدقائقها و بتفاصيلها و لكنها مقدمة بفتح الدال يضع فيها الأمور الكلية التي ينبني عليها ما وراءها .

انتهى من كتاب شرح مقدمة في اصول التفسير لشيخ الاسلام

والله أعلم بالصواب

أريدأن أتعلم
02-08-2012, 02:45 PM
أحسن الله إليكم .

محمد الحرازي
09-08-2012, 11:54 AM
مقدمة اسم جمع قال في الصحاح: مقدِّمَةُ الجيش بكسر الدال: أوَّله
فلا يصلح جعل أول كل شيء مقدمة بالتاء لأنه لا يراد به اسم المفعول أو اسم الفاعل وزيادة التاء مقصور على السماع
فالصواب مقدم كذا وكذا
وكان الأولون يقولون خطبة الكتاب ثم ظهر عند المستأخرين مقدمة الكتاب.