المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة إملائية



موسى 125
03-08-2012, 09:48 AM
السلام عليكم
1- لماذا تُكتب ( حاشا ) بالألف القائمة ؟
2- أيهما أصح في كتابة الأعداد مع المئة ( ثلاث مئة ) أو ( ثلاثمئة ) أو ( ثلاثمائة ) ؟

أمة_الله
04-08-2012, 07:44 PM
السلام عليكم
1- لماذا تُكتب ( حاشا ) بالألف القائمة ؟
2- أيهما أصح في كتابة الأعداد مع المئة ( ثلاث مئة ) أو ( ثلاثمئة ) أو ( ثلاثمائة ) ؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
2. (ثلاث مئة).
والله الأعلم.

عطوان عويضة
15-08-2012, 05:43 PM
السلام عليكم
1- لماذا تُكتب ( حاشا ) بالألف القائمة ؟
2- أيهما أصح في كتابة الأعداد مع المئة ( ثلاث مئة ) أو ( ثلاثمئة ) أو ( ثلاثمائة ) ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
1- علة رسم الألف ياء بوجه عام هو الإمالة أو قلبها ياء في بعض تصاريف الكلمة، والحروف لا تمال لذا ترسم ألفا ألفا لا ياء، عدا أربعة أحرف هي بلى وحتى لأنهما تمالان، وإلى وعلى لأن الألف فيهما تقلب ياء عند الاتصال بالضمائر نحو إليهم وعليهم.
وحاشا في الأصل حرف جر ولا تمال لذا ترسم ألفها ألفا لا ياء، وقد نحت منها فعل هو حاشى يحاشي، وترسم ألفه ياء. لذا إن استعملتها حرفا كتبتها حاشا، وهو الأصل والغالب في الاستعمال، وإن استعملتها فعلا بمعنى استثني كتبتها حاشى برسم الألف ياء.

2- الاصطلاح الحديث المقرر في بعض مناهج التعليم أن تفصل وتحذف ألف مائة، والاصطلاح المستقر من قديم أن تصل وتثبت ألف مائة، فعلى الاصطلاح الأول تكتب خمسمائة وعلى الاصطلاح المعاصر تكتب خمس مئة، وتختص الثلاث في الاصطلاح القديم بحذف ألفها أيضا عند الإضافة ثلثمائة، لذا لو كتبت ثلاث مئة فأنت آخذ بالاصطلاح المعاصر، ولو كنت (دقة قديمة) مثلي فاكتبها ثلثمائة أو ثلاثمائة.
والله أعلم

الأحمر
17-08-2012, 03:37 AM
السلام عليكم
بارك الله في السائل والمجيبين وجزاهما كل خير

امحمد شعبان
17-08-2012, 03:54 AM
عند رسم مائة : متى نثبت الألف ومتى نحذفها ؟

راغب إلى ربى
17-08-2012, 09:49 AM
السلام عليكم
1- لماذا تُكتب ( حاشا ) بالألف القائمة ؟
2- أيهما أصح في كتابة الأعداد مع المئة ( ثلاث مئة ) أو ( ثلاثمئة ) أو ( ثلاثمائة ) ؟

بسم الله الرحمن الرحيم ,,
رَحِمَ الله مَنْ قَالَ: الناسُ مَوْتَى وَأَهْلُ العلمِ أحياءٌ !!
فالسلامُ عَلَيْكُم أَيُهَا الأحياءُ ..
أما بعدُ أَحِبابي في الله فهَذِهِ مُشَارَكَةٌ مني أنا أقلِّكُم علمًا وشأنًا, يا حبَّذا لو قَبِلْتُموها بِرَحَابَةِ صَدْرٍ:
1_ ذكرَ ابنُ هشامٍ في مغنيه أنَّ حاشا تأتي على ثلاثةِ أوجه 1ـ أنْ تكونَ فعلا متعديًا متصرفًا... 2ـ أنْ تكونَ تنزيهية وهي عندَ المبَرِّدِ وابنِ جَنِّي والكوفيين فعل, ويقولُ ابنُ هِشامٍ:والصحيح أنّها اسمٌ مرادِفٌ للبراءةِ...3ـ أنْ تكونَ للاستثناءِ, وذهب سيبويهِ والبصريون أو أكثر البصريين إلى أنها حرفٌ دائمًا بمنزلة إلا, وذهب المازني والمبرِّد والزَجَّاج والأخفش وأبو عمروٍ الشيباني والجَرْمِيُّ إلى أنها تُستعملُ كثيرًا حرفًا جارًا وقليلا فعلا متعديا لتضمُّنِه معنى إلا
يقول الشيخ مصطفى الغلاييني في جَامِعِه: إذاتَطَرَفَتِ الألفُ في فعلٍ أو اسمٍ معرب, فإن كانت رابعةً فصاعدًا كتبتها ياءً مطلقا, وعليه فعلى الوجه الأول في المغني تكتب (حاشى).
ويقول الغلاييني أيضًا: إذا تطرفت الألف في اسمٍ مبني كتبت ألِفًا, مثلُ (أنا ومهما) إلا خمسَ كلماتٍ كتبوها فيها بالياء وهيَ (أنَى ومتى ولدى والألى _موصول بمعنى الذي_, واولى _اسم إشارة للجمع كأولاءِ_).
ويقول: إذا تطرفت الألف في حرفٍ من حروفِ المعاني, كُتِبَتْ ألفًا مثلُ (لولا وهلا _بتشديد اللام_), إلا أربعةَ أحرفٍ كتبوها فيها بالياء وهيَ (إلى وعلى وبلى وحتى) .
.
.
2_ ذكر الشيخ مصطفى الغلاييني في جامعهِ في فصلِ الخط من الباب الخامس تحت قسم ما يكتب ولا ينطق في الكلام على (مائة) قولَه: "ومِن الفضلاء مَن يكتُبُها بياءٍ بلا ألف, هكذا: "مئة". ومنهم من يكتبها بألف بلا ياء, هكذا: "مأة" ووجه القياس أن تكتب بياء بلا ألف, وهذا ما نميلُ إليه, وإنما كانوا يكتبونها بزيادة ألف يومَ لم تكن الحروفُ تنقطُ كيلا تشتبهَ بكلمة (منه) المركبة من (من) والضمير...
والله أعلى وأعلمُ !!

راغب إلى ربى
17-08-2012, 09:53 AM
وهذا ما جاءَ في لسانِ العربِ عن حاشا:
"وحاشى من حروف الاستثناء تَجُرُّ ما بعدها كما تَجُرُّ حتى ما بعدها وحاشَيْتُ من القوم فلاناً استَثنيْت وحكى اللحياني شَتمْتُهم وما حاشَيْتُ منهم أَحداً وما تحَشَّيْتُ وما حاشَيْتُ أَي ما قلت حاشَى لفلان وما استثنيت منهم أَحداً وحاشَى للهِ وحَاشَ للهِ أَي بَرَاءةً لله ومَعاذاً لله قال الفارسي حذفت منه اللام كما قالوا ولو تَرَ ما أَهل مكة وذلك لكثرة الاستعمال الأَزهري حاشَ لله كان في الأَصل حاشَى لله فكَثُر في الكلام وحذفت الياء وجعل اسماً وإِن كان في الأَصل فعلاً وهو حرف من حروف الاستثناء مثل عَدَا وخَلا ولذلك خَفَضُوا بحاشَى كما خفض بهما لأَنهما جعلا حرفين وإِن كانا في الأَصل فعلين وقال الفراء في قوله تعالى قُلْنَ حاشَ للهِ هو من حاشَيْتُ أُحاشي قال ابن الأَنباري معنى حاشَى في كلام العرب أَعْزِلُ فلاناً من وَصْفِ القوم بالحَشَى وأَعْزِلُه بناحية ولا أُدْخِله في جُمْلتهم ومعنى الحَشَى الناحيةُ وأَنشد أَبو بكر في الحَشَى الناحية بيت المُعَطَّل الهذلي بأَيِّ الحَشَى أَمْسى الحَبيبُ المُبايِنُ وقال آخر حاشَى أَبي مَرْوان إِنَّ به ضَنّاً عن المَلْحاةِ والشَّتْمِ وقال آخر
( * هو النابغة وصدر البيت ولا أرى فاعلاً في الناس يشبهُه )
ولا أُحاشِي من الأَقْوامِ من أَحَدِ ويقال حاشَى لفلان وحاشَى فُلاناً وحاشَى فلانٍ وحَشَى فلانٍ وقال عمر بن أَبي ربيعة مَن رامَها حاشَى النَّبيِّ وأَهْلِه في الفَخْرِ غَطْمَطَه هناك المُزْبِدُ وأَنشد الفراء حَشا رَهْطِ النبيِّ فإِنَّ منهمْ بُحوراً لا تُكَدِّرُها الدِّلاءُ فمن قال حاشَى لفلان خفضه باللام الزائدة ومن قال حاشَى فلاناً أَضْمَر في حاشَى مرفوعاً ونصَب فلاناً بحاشَى والتقدير حاشَى فِعْلُهم فلاناً ومن قال حاشَى فلان خفَض بإِضمار اللام لطول صُحبتها حاشَى ويجوز أَن يخفضه بحاشى لأَن حاشى لما خلت من الصاحب أَشبهت الاسم فأُضيفت إِلى ما بعدها ومن العرب من يقول حاشَ لفلان فيسقط الأَلف وقد قرئ في القرآن بالوجهين وقال أَبو إِسحق في قوله تعالى قُلْنَ حاشَ لله اشْتُقَّ من قولك كنتُ في حَشا فلان أَي في ناحية فلان والمعنى في حاشَ لله بَراءةً لله من هذا وإِذا قلت حاشى لزيد هذا من التَّنَحِّي والمعنى قد تنَحَّى زيدٌ من هذا وتَباعَدَ عنه كما تقول تنَحَّى من الناحية كذلك تحاشَى من حاشيةِ الشيء وهو ناحيتُه وقال أَبو بكر بنُ الأَنْباري في قولهم حاشى فلاناً معناه قد استثنيتُه وأَخرجته فلم أُدخله في جملة المذكورين قال أَبو منصور جعَلَه من حَشى الشيء وهو ناحيته وأَنشد الباهلي في المعاني ولا يَتحَشَّى الفَحْلُ إِنْ أَعْرَضَتْ به ولا يَمْنَعُ المِرْباعَ منها فَصِيلُها
( * قوله « ولا يتحشى الفحل إلخ » كذا بضبط التكملة )
قال لا يَتحَشَّى لا يُبالي من حاشى الجوهري يقال حاشاكَ وحاشى لكَ والمعنى واحد وحاشى كلمة يستثنى بها وقد تكون حرفاً وقد تكون فعلاً فإِن جعلتها فعلاً نصبت بها فقلت ضربتهم حاشى زيداً وإِن جعلتها حرفاً خفضت بها وقال سيبويه لا تكون إِلا حرف جر لأَنها لو كانت فعلاً لجاز أَن تكون صلة لما كما يجوز ذلك في خلا فلما امتنع أَن يقال جاءني القوم ما حاشى زيداً دلت أَنها ليست بفعل وقال المُبرد حاشى قد تكون فعلاً واستدل بقول النابغة ولا أَرى فاعِلاً في الناس يُشْبِهُه وما أُحاشي من الأَقْوام من أَحَدِ فتصرُّفه يدل على أَنه فعل ولأَنه يقال حاشى لزيدٍ فحرف الجر لا يجوز أَن يدخل على حرف الجر ولأَن الحذف يدخلها كقولهم حاشَ لزيدٍ والحذف إِنما يقع في الأَسماء والأفعال دون الحروف قال ابن بري عند قول الجوهري قال سيبويه حاشى لا تكون إِلا حرف جر قال شاهده قول سَبْرة بن عمرو الأَسَدي حاشَى أَبي ثَوْبانَ إِنَّ به ضَنّاً عن المَلْحاة والشَّتْمِ قال وهو منسوب في المُفَضَّلِيّاتِ للجُمَيْح الأَسَدي واسمه مُنْقِذُ بن الطَّمّاح وقال الأُقَيْشِر في فِتْيةٍ جعَلوا الصليبَ إِلَهَهُمْ حاشايَ إِني مُسْلِمٌ مَعْذُورُ المعذور المَخْتُون وحاشَى في البيت حرف جر قال ولو كانت فعلاً لقلت حاشاني ابن الأَعرابي تَحَشَّيْتُ من فلان أَي تَذَمَّمْتُ وقال الأَخطل لولا التَّحَشِّي مِنْ رِياحٍ رَمَيْتُها بكَالِمةِ الأَنْيابِ باقٍ وُسُومُها التهذيب وتقول انْحَشَى صوتٌ في صوتٍ وانْحَشَى حَرْفٌ في حَرْف والحَشَى موضع قال إنَّ بأَجْزاعِ البُرَيْراءِ فالحَشَى فَوَكْدٍ إلى النَّقْعَيْنِ مِنْ وَبِعَانِ
( * قوله « إن بأجزاع إلخ » كذا بالأصل والتهذيب والذي في موضعين من ياقوت فإن يخلص فالبريراء إلخ أي بفتح الخاء المعجمة وسكون اللام )"

امحمد شعبان
18-08-2012, 04:12 AM
عند رسم مائة : متى نثبت الألف ومتى نحذفها ؟

توصلت إلى الجواب بالرجوع إلى مصادري الخاصة .

امحمد شعبان
18-08-2012, 04:23 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
2. (ثلاث مئة).
والله الأعلم.

أي نعم ! من ثلاث إلى تسع .

الماسة الذهبية
17-10-2012, 10:37 AM
شكرا على المعلومة