المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ~ قُل ولا تقل ~ " متجدد "



أم شُريك
10-08-2012, 01:20 AM
الباء "الطُّفَيْلِيَّة"

يُقْحَم حرف الباء غلطا بعد بعض الأفعال فيُقال: [علِمَ بأن الخبر قد شاع] و[قال بأن الاحتفال وقع يوم كذا] و[ذكر بأنه توصل بالاستدعاء] أو [ادعى بأنه لم يتوصل به] و[أخبر بأن فلانا كان حاضرا] و[شَهِدَ بِأَنَّ] و[شَهِدَ بِأَنْ] كما تُقْحَم الباء بعد أفعال أخرى.

والصواب حذف الباء. فنقول: [علم أن الخبر شاع] و[قال إن الاحتفال] و[ذكر أنه توصل] و[ادعى أنه لم يتوصل] و[أخبر أن فلانا] و[شَهِدَ أَنَّ] [وشَهِدَ أَنْ].

وفي المشرق العربي يجري كثيرا على الألسنة والأقلام إقحام الباء بعد كلمة تفكير وما اشتق منه فيقال: [فكرتُ بكَ]. و[إني أفكر بالقيام بهذا الأمر]. و[لي تفكير بخصوص كذا] والصواب في جميع ذلك استعمال [في] بدلا من الباء. وقد جاء في القرآن: {أَوَ لَمْ يتفكروا في أنفسهم}، {ويتفكرون في خلق السموات والأرض}.

ولأن الباء تُقْحَمُ خطأ بدون موجب فقد أطلقتُ عليها الباء الطُّفَيْلِيّة. لكن الباء لابُدَّ منها في [أقرَّ بأنه]. [واعترف بأنه]. [وآمن بأنه أخطأ]، لأنها هنا تقوم بتعددية الفعل. وإذا كان الفعل غير لازم أي متعديا فلا لزوم لاستعمالها وهو ما جاء في القرآن: {فاعلم أنه لا إله إلا الله} {وأيوب إذ نادى ربه أني مسَّني الضر} ونقول في الشهادتين: [أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله]، ولا نقول: [أشهد بأن لا إله إلا الله، وبأن محمدا رسول الله].

أمة_الله
10-08-2012, 06:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله بركاته
أهلا بكِ (أم شُريك) أنرتِنا، وأنرتِ الفصيح، وبارك الله فيك على هذه المعلومات.
في الفصيح موضوعات كثيرة عن الصواب اللغوي
هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=33506)وهنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=1186&page=2)
فلكِ أختي الفاضلة أن تختاري -إن أردتِ- أحدهما وتكملي عليه؛ وإلا فسيكون موضوعك مكررا، وهذا يعرضه للحذف.
بارك الله فيكِ، تقبل الله منكِ صالح الأعمال.

د.سليمان خاطر
12-08-2012, 02:11 AM
أهلا بالأخت الكريمة الأستاذة الفاضلة/أم شريك التي سجلت في العام الماضي وكان لها مشاركات ممتازة ذهبت مع تسجيلها فيما ذهب بحادث الخلل المشهور بفي لفصيح، وها هي الآن تعيد مشكورة تسجيهلها مرة أخرى؛ فرحبوا بها معي في الفصيح.
بعد إذن الأستاذة/أمة الله،موضوعات التصحيح اللغوي في الفصيح كثيرة فعلا ابتداء من موضوع (جابر عثرات الفصحاء) إلى آخر موضوعين تكرمت أختنا الأستاذة أمة الله بالإشارة إليهما، وهي مع كثرتها متنوعة مختلفة المناهج أحيانا والهدف واحد، ولكثرة الأخطاء كثرت محاولات التصيح.
وأرى في تصحيحات الأخت الأستاذة أم شريك نمطا مختلفا ومنهجا مغايرا ورؤية خاصة؛ فلا تكرار فيها، وتكرار الموضوعات في هذا المجال حاصل في الفصيح دون تكرار تصحيح الخطأ بعينه، ولعل هذا الأخير هو الذي يستدعي الحذف.
ولعلنا نفكر في تجميع هذه الجهود الخيرة لا يقع فيها التكرار بلا فائدة.
ولعل الأستاذة أم شريك تستمر في إتحافنا بمزيد من جهدها في هذا المجال إلى حين توحيد موضوعات التصحيح اللغوي بالفصيح، وقد كثر الجدل في بعضها وطال، عن منهجه وما ينبغي أن يكون عليه. والله المستعان.

أم شُريك
12-08-2012, 07:41 AM
رفع الله قدرك أستاذي الدكتور: سليمان خاطر، أم شُريك تفتخر بك أستاذاً و معلماً لها، وما سأدرجه هنا، الحق أنه من جهود مجموعة من الأخوة والأخوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وما أنا إلا متطفلة على موائد العلماء، أقوم بتنسيقه وتهذيب بعضه، أو إضافته كما هو، ثم نقله لموقعنا المبارك شبكة الفصيح.
والشكر موصول للأخت الأستاذة أمة الله لحرصها على التنظيم والتنسيق.

أم شُريك
12-08-2012, 07:45 AM
فَتْحُ هَمْزَةِ "إنَّ" بَعْدَ "حَتَّى"

• اشْتَدَّ البَرْدُ [حَتَّى أنَّ] أوْصَالِي تَرْتَجفُ. {مَرْفُوضَةٌ}
لأنَّ الفَتْحَ (فَتْحَ هَمْزَةِ إنَّ) يُخَالِفُ القَاعِدَةَ وَالمَسْمُوعَ عَنِ العَرَب.

• الرَّأيُ وَالرُّتْبَةُ: اِشْتَدَّ البَرْدُ [حَتَّى إنَّ] أوْصَالِي تَرْتَجفُ. {فَصِيحَةٌ}

فَرَّقَتِ المَصَادِرُ النَّحْوِيَّةُ بَيْنَ "حَتَّى الابْتِدَائِيَّةِ" و"حَتَّى العَاطِفَةِ" فِي حُكْمِ ضَبْطِ هَمْزَةِ "إنَّ" بَعْدَهُمَا؛ فَذَكَرُوا أنَّهَا تُكْسَرُ بَعْدَ الابْتِدَائِيَّةِ، وَتُفْتَحُ بَعْدَ العَاطِفَةِ أوِ الجَارَّةِ.

وَ"حَتَّى" فِي المِثَالِ المَرْفُوضِ ابْتِدَائِيَّةٌ، فَيَلْزَمُ كَسْرُ هَمْزَةِ "إنَّ" بَعْدَهَا.

(مُعْجَمُ الصَّوَاب اللُّغَوِيِّ)

أم شُريك
12-08-2012, 08:51 AM
[يَنْبَغِي لَهُ]، وَ[يَنْبَغِي عَلَيْهِ]

تَقُولُ: يَنْبَغِي لَنَا أنْ نَفْعَلَ كَذَا، وَلا تَقُولُ: يَنْبَغِي عَلَيْنَا أنْ نَفْعَلَ كَذَا؛ وَذَلِكَ لأنَّ الفِعْلَ [يَنْبَغِي] يُعَدَّى باللامِ وَلَيْسَ بـ عَلَى.

وَفِي القُرْآنِ الكَرِيمِ:

• {وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً }مريم92

• {قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْماً بُوراً }الفرقان18

• {وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ}الشعراء211

• {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ }يس69

السلمي الجزائري
12-08-2012, 09:14 AM
جزاكم الله خيرا

عطوان عويضة
12-08-2012, 10:52 AM
الباء "الطُّفَيْلِيَّة"

يُقْحَم حرف الباء غلطا بعد بعض الأفعال فيُقال: [علِمَ بأن الخبر قد شاع] و[قال بأن الاحتفال وقع يوم كذا] و[ذكر بأنه توصل بالاستدعاء] أو [ادعى بأنه لم يتوصل به] و[أخبر بأن فلانا كان حاضرا] و[شَهِدَ بِأَنَّ] و[شَهِدَ بِأَنْ] كما تُقْحَم الباء بعد أفعال أخرى.

والصواب حذف الباء. فنقول: [علم أن الخبر شاع] و[قال إن الاحتفال] و[ذكر أنه توصل] و[ادعى أنه لم يتوصل] و[أخبر أن فلانا] و[شَهِدَ أَنَّ] [وشَهِدَ أَنْ].

وفي المشرق العربي يجري كثيرا على الألسنة والأقلام إقحام الباء بعد كلمة تفكير وما اشتق منه فيقال: [فكرتُ بكَ]. و[إني أفكر بالقيام بهذا الأمر]. و[لي تفكير بخصوص كذا] والصواب في جميع ذلك استعمال [في] بدلا من الباء. وقد جاء في القرآن: {أَوَ لَمْ يتفكروا في أنفسهم}، {ويتفكرون في خلق السموات والأرض}.

ولأن الباء تُقْحَمُ خطأ بدون موجب فقد أطلقتُ عليها الباء الطُّفَيْلِيّة. لكن الباء لابُدَّ منها في [أقرَّ بأنه]. [واعترف بأنه]. [وآمن بأنه أخطأ]، لأنها هنا تقوم بتعددية الفعل. وإذا كان الفعل غير لازم أي متعديا فلا لزوم لاستعمالها وهو ما جاء في القرآن: {فاعلم أنه لا إله إلا الله} {وأيوب إذ نادى ربه أني مسَّني الضر} ونقول في الشهادتين: [أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله]، ولا نقول: [أشهد بأن لا إله إلا الله، وبأن محمدا رسول الله].

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاك الله خيرا أختنا الكريمة، على هذا الجهد المبارك أسأل الله أن ينفع به وبك.
...
تعقيبا على ما تفضلت به، أود التنويه بوجه عام على أن بعض صيغ العموم الجازمة بتصويب أو تخطيء عبارات أو استعمالات لغوية بعينها قد يجانبها الصواب، وقد ينخرم التعميم في مواضع غابت عن المصوب أو المخطِّئ، ومن ذلك مما ورد في مشاركتك الكريمة:

* دخول الباء الزائدة بعد الفعل (علم) ليس خطأ مجزوما به في كل موضع، بل قد تدخل الباء الزائدة للتوكيد؛ كما قال تعالى: " أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ".

* دخول الباء بعد الفعل (قال) قد يقع إذا كان مضمنا معنى نادى أو آمن ، نحو: كان المأمون والمعتصم يقولان بأن القرآن مخلوق.

* الفعل شهد يتعدى بالباء، قال تعالى: "قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ " وقال : " فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ"

* الفعل أخبر ومثله حدث ونبأ يتعدى بالباء ، ويرد في كتب الحديث نحو : ( وَأَخْبَرَنَا بِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَهُمْ بِاشْتَرَاكِ سَبْعَةٍ فِي بَدَنَةٍ)،
وقال الشافعي: شكوت إلى وكيع سوء حفظي ... فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور ... ونور الله لا يهدى لعاصي.
......

ولعل اطِّراد حذف حروف الجر مع المصدر المؤول من أنَّ وأن وما دخلتا عليه جعل بعضهم يظن أنها لا تدخل، لذا فمن الصحيح أيضا أن يقال: أقر أنه فعل ذلك، واعترف أنه فعل ذلك، وآمن أنه أخطأ، بتقدير حرف الجر، إلا إذا خيف اللبس في نحو، أرغب في أنني أزورك أو في أن أزورك، لأن حذف الجار هنا يوقع في اللبس فلا يدري السامع أأرغب في زيارته أم عنها.
وقد جاء الفعل آمن في القرآن غير متلو بالباء مع المصدر المؤول طردا لحذف الجار في مثل هذا، ثم متلوا بالباء مع غير المصدر المؤول؛ في قوله تعالى: " حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ"

والله أعلم.

زهرة متفائلة
13-08-2012, 04:08 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : أم شريك

* أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ ، وعودا حميدا طيبا مباركا دائما .
* موضوع مبارك، وطرح متألق ، أسأل الله أن يكتب لكِ أجره ، وأن يثقل به موازين حسناتك يوم القيامة / اللهم آمين .

ودمتِ ناشرة للعلم ومحبة له

أم شُريك
19-08-2012, 03:31 AM
الأستاذ الفاضل : عطوان إضافة مباركة لا حرمت أجرها .
الأستاذة الفاضلة : زهرة متفائلة شاكرة لكِ مروركِ العطر .

أم شُريك
19-08-2012, 03:33 AM
إشكالية " كُلُّ عامٍ وأنْتُم بِخَيْر " و" كلَّ عامٍ أنتم بخير"

باختصار شديد...

*كُلُّ عامٍ وأنْتُم بِخَيْر

-كل : مبتدأ
-عام : مضاف إليه
-والخبر محذوف تقديره مقبل أو آتٍ
-الواو واو الحال
-أنتم مبتدأ وبخير شبه جملة خبر أو متعلق بخبر محذوف .. و"أنتم بخير" "جملة الحال"

*كلَّ عامٍ أنتم بخير

-كلَّ : نائب عن ظرف الزمان منصوب.
-عام : مضاف إليه.
-أنتم : مبتدأ
-بخير : شبه جملة خبر أو متعلق بخبر محذوف.

أنين الورد
19-08-2012, 03:39 AM
جُزيتِ خيراً على هذه المعلومات القيمة وعلى طريقة العرض المميزة :)

أفيـاء
21-08-2012, 02:53 PM
كم هو رائع ونافع هذا الموضوع !

أشكركِ أخيتي أم شريك ..

أفيـاء
21-08-2012, 03:00 PM
قل: كتاب شائق ولا تقل: كتاب شيّق.
ذلك لأن الشيّق معناه المشتاق والكتاب لايكون مشتاقًا.. فنقول إنسان شيّق أو شيّق القلب، وكتاب أو موضوع شائق.

أفيـاء
21-08-2012, 03:03 PM
قل: تصبحون بخير
لا تقل: تصبحون على خير
وذلك لأن الحرف الذي يوائم الإصباح هو ( الباء ) المصاحبة المعروفة بباء المصاحبة لا الحرف أو الظرف ( على ) فهي للاستعلاء وليس المقام مقام استعلاء بل هو مقام مصاحبة للخير.

أم شُريك
26-08-2012, 07:27 AM
من أخطائنا اللغوية الشائعة .. قول ( بتّ في الأمر ) ، والصواب : ( بتّ الأمر ) .. لأن الفعل ( بتّ ) يتعدى بنفسه .

أم شُريك
26-08-2012, 07:27 AM
أنين الورد ، أفياء ، شاكرة لكما المرور العطر .