المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جــــيــــــــــر



د. خالد الشبل
28-10-2002, 01:18 PM
يقال ( جَيْرِ) بالكسر كأمسِ ، وقد يُفتح كأينَ ، واختلفوا فيه على أقوال ، فيل : حرف ، وقيل : اسم ، وقيل : اسم فعل .
وقد أشار سيوبه إلى ( جير ) في باب الظروف المبهمة غير المتمكنة (1) ، وأشار السيرافي إلى أن سيبويه ذكر في الباب ظروفاً وغير ظروف من المبينات (2) ، ولم يبين سيبويه ولا السيرافي حقيقة ( جير ) ، وأكثر النحويين يذهبون إلى أن ( جير ) حرف بمنزلة ( نَعَم ) . فإذا قلت : جَيْرِ لأَفعلنَّ ، فكأنك قلت : نعم والله لأفعلن ، وممن ذهب إلى ذلك أبو موسى الجزولي (3)، وابن يعيش (4) ، وابن مالك (5) ، والرضي ( 6) ، وأبو حيان (7) ، وابن هشام (8) . فهي عندهم ، حروف جواب ، بمنزلة : إنَّ ، وإي ، ونعم ، إلا أن القَسَم مع ( جير ) لا يجوز إظهاره بخلاف هذه الأحرف الثلاثة ، فيجوز بعدهن إظهار القسم (9) .
وقال بعض النحويين إنها مصدر بمعنى حقاً ، فإذا قلت : جير لأفعلن ، فالمعنى : حقاً لأفعلن ، فهي عندهم، اسم متضمن معنى القسم(10)، وقال بهذا المالقي (11) ، والمرادي(12).
وذهب ابن أبي الربيع إلى أن ( جَيْر ) اسم فعل حيث قال : " فأعدل الأقوال عندي القول الثاني ، أن ( جير ) اسم فعل ، ويكون بناؤه كبناء أسماء الأفعال ، وحُرِّك بالكسر لالتقاء الساكنين ، ولا يستعمل إلا في القَسَم ، ولا يظهر معه القَسَم " قاله في البسيط 2/946
، ونسبه الرضي إلى عبدالقاهر (13) .
وقال قوم : هو ظرف بمعنى : أبداً ، حكاه ابن أبي الربيع (14) .
وقد احتج أصحاب القول الأول بما يلي :
الأول : أن كل موضع وقعت فيه ( جير ) يصلح أن يوقع فيه ( نَعَم ) (15) .
الثاني : أنها أشبه بـ ( نعم ) في الاستعمال (16) ، ولذلك بنيت (17) .
الثالث : أنها لو لم تكن بمعنى ( نعم ) لم يُعطف عليها في قول الشاعر :
أَبى كَرَمَاً لا آلِفاً جَيْرِ أو نَعَمْ * بأَحْسَنِ إيفاءٍ وأَنْجَزِ مَوْعِدِ (18)
ولا أكدت ( نعم ) بها في قول الشاعر :
وقُلْنَ ألا البَرْديُّ أَوَّلُ مَشْرَبٍ *نَعَمْ جَيْرِ إنْ كانتْ رِواءً أَسافِلُهْ (19)
ولا قوبل بها ( لا ) في قول الشاعر :
إذا يقولُ ( لا ) أبو العُجيرِ * يَصْدُقُ ( لا ) إذا يقولُ ( جَيْرِ ) (20)
وأما من ذهب إلى أن ( جير ) مصدر بمعنى ( حقاً ) فاستدل على اسميتها بامرين :
أولهما : أن معناها ( حقاً ) . قال المالقي : " وما حَلَّ من الألفاظ المشكلة في الحرفية والاسمية محل الاسم حُكِم عليه بالاسمية ، إلا إن قام دليل على حرفيته " (21) .
وثانيهما : أنها قد نُوّنت في الشعر ، مراعاةً لأصلها من الاسمية ، كقول الشاعر :
وقائِلةٍ أَسَيْتَ فقلتُ: جَيْرٍ * أَسِــيٌّ إنَّني مِنْ ذاك إِنّه (22)
وقد استدل ابن أبي الربيع على اسمية (جير) بأن التنوين قد سُمِع فيه ، والحرف لا يلحقه تنوين ، وجَعَل ( جير ) اسم فعلٍ ، كما سبق ، والفعل محذوف تقديره : أُحَقِّقُ أو أَتيقَّنُ ، ثم حُذف الفعل وجُعل ( جَيْر ) اسماً له ، كما فعلوا في شَتّان ، وهيهاتَ ، ونزال ، وأسماء الأفعال يلحقها التنوين ، كما قالوا : إيهٍ ، بالتنوين ، وهو تنوين التنكير (23) ، ونُسِب إلى أبي علي الفارسي أن ( جير ) يجري مجرى الأصوات ، وباب الأصواب كلها ، والمبنيات بأسرها لا ينون ، إلا ما خُص منها لعلة الفرقان فيها بين نكرتها ومعرفتها ، فما كان منها معرفة جاء بغير تنوين ، فإذا نكرته نوّنته ، كما تقول : صَهْ ، تريد السكوت ، فإذا قلت : صهٍ فإنك تريد : سكوتاً (24) .
وأما من ذهب إلى أنها ظرف بمعنى ( أبداً ) فلم أقف على حجة له . ويظهر - والله أعلم - أن القول الأول أقوى ، وهو أن ( جير ) حرف جواب وتصديق ، لأن الشواهد التي وردت فيها ( جير ) يحسن فيها تقدير ( نعم ) موقع ( جير ) ، ولهذا بُنيت ، لأنها حرف تشبه حرق الجواب ( نعم ) . والدلالة التي استدل بها ابن مالك قوية في ترجيح هذا القول ، وأما التنوين الذي ورد في ( جير ) فيمكن تخريجه على الضرورة (25) ، فلا يترجح المصير إلى كونها اسماً بمعنى ( حقاً ) ، لأنها لو وافقت ( حقاً ) لأُعربت ، ولجاز أن تدخل عليها ( أل ) ، كما أن حقاً كذلك (26) ، فتتعين حرفيتها . والله أعلم .
للمزيد ينظر في هذه المسألة : معاني الحروف للرماني 106 ، وشرح الكافية الشافية 2/882-884 ، وشرح التسهيل 3/219 ، وشرح الكافية 2/341 ، ورصف المباني 252-254 ، والتذييل 4/ل67 ، والجنى الداني 433-435 ، والمغني 1/120 ، والمساعد 2/328 ، والهمع 4/257-259 .

________________________

(1) ينظر : الكتاب 3/285-286 .
(2) ينظر : شرح السيرافي 4/123ب - 124أ .
(3) ينظر : شرح المقدمة الجزولية 2/869 .
(4) ينظر : شرح المفصل 8/124 .
(5) ينظر : شرح الكافية الشافية 2/883 ، وشرح التسهيل 3/219 .
(6) ينظر : شرح الكافية 2/341 .
(7) ينظر : التذييل 4/67ب .
(8) ينظر : المغني 1/120 .
(9) ينظر : البسيط 2/944 ، وذهب إليه من اللغويين ابن سيده في المحكم 7/352 ، وابن منظور في اللسان 4/156 ( جير ) .
(10) ينظر : رصف المباني 253 ، وذهب إليه من أهل اللغة أحمد بن فارس في الصاحبي 218 ، ومعجم المقاييس 1/498 ، والجوهري في الصحاح 2/619 .
(11) ينظر : رصف المباني 253 .
(12) ينظر : الجنى الداني 435 .
(13) ينظر : شرح الكافية 2/341 .
(14) ينظر : الملخص 539 ، ولم أقف على قائل بهذا القول . وينظر : الهمع 4/257 .
(15) ينظر : شرح التسهيل 3/219 ، وشرح الكافية الشافية 2/883 .
(16) ينظر : شرح الكافية الشافية 2/883 ، وشرح التسهيل 3/219 .
(17) ينظر : الجني الداني 433 .
(18) من الطويل ، ولم أقف على قائله ، ونسبه ابن مالك إلى بعض الطائيين ، والشاهد فيه أن ( جير ) لو لم تكن بمعنى ( نعم ) ما عطفت عليها ، و ( لا ) مفعول لأبي ، ( جير ) مفعول به لآنفاً .
ينظر : شرح التسهيل 3/219 ، وشرح الكافية الشافية 2/883 ، والجنى 434 ، والهمع 4/258 ، والدرر 4/246-247 .
(19) من الطويل ، لطفيل الغنوي كما في شرح التسهيل 3/219 ، والبَرْديّ : غدير لبني كلاب ، كما في معجم البكري 1/240 ، والنون في ( قُلْنَ ) ضمير الظعائن في بيت سابق .
ينظر : شرح الكافية الشافية 2/883 ، وشرح الكافية 2/341 ، مع اختلاف في الرواية ، وهمع الهوامع 4/258 ، والدرر 4/247 ، والخزانة 10/103-110 .
(20) رجز . ويروى : إذا تقول لا ابنه العجير * تصدق لا إذا تقول جير
ينظر : شرح التسهيل 3/219 ، والجني 434 ، والفرائد الجديدة 2/628 ، والهمع 4/258 ، والدرر 4/249 ، وشرح أبيات المغني 3/71 .
(21) رصف المباني 253 .
(22) من الوافر ، وفي معجم الأدباء 2/419 أنه لأعرابي من بني أسد . وأَسَيْتَ : حَزِنْتَ ، من أَسِيَ ، كَرَضِيَ، والأَسِيُّ : الحزين ، وخبر ( إنني ) محذوف مدلول فيه بما قبله ، واستدل بتنوين ( جير ) من جعلها اسماً .
ينظر : الصاحبي 218 ، ومعجم الأدباء 2/419 ، وشرح الكافية 2/341 ، ورصف المباني 253 ، اللسان ( أسا ) 14/35 ، والخزانة 10/111-117 .
(23) ينظر : البسيط 2/944 .
(24) ينظر : معجم الأدباء 2/420 .
(25) ينظر : شرح الكافية 2/341 ، والجنى 435 ، والهمع 4/258 . وذكر ابن مالك في شرح الكافية 2/885 احتمالين آخرين في تخريج التنوين .
(26) ينظر : شرح التسهيل 3/219 ، والجنى 434 .

المجيبل
11-05-2010, 01:35 PM
جزاكم الله خيرا د. خالد شبل
رفع للفائدة

زهرة متفائلة
11-05-2010, 01:46 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ والدكتور الفاضل : خالد الشبل

جزاك الله خيرا ، معلومة قيمة ولأول مرة أسمع بها ، ولكن أعتقد أن هذه الكلمة لا تستخدم كثيرا .

جعلها الله في موازين حسناتكم يوم تلقونه ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين

وشكرا جزيلا لأختي الحبيبة والغالية : المجيبل ؛ لرفعها هذه النافذة الغنية بالمعلومات النادرة .
أسأل الله أن يكتب لكِ الأجر والمثوبة / اللهم آمين

السراج
11-05-2010, 03:56 PM
دُرر في الفصيح تضيء دوماً فيراها المقبلون ، وإن تقادم عهدها .


شكراً لدكتورنا الفاضل .
وشكرا لأم عبدالله ..

محمود عثمان
28-10-2012, 04:03 PM
جزيت خيرا يا دكتور

درستها في دار العلوم
جامعة القرى

أنها من الأحرف الجوابية مثلها مثل نعم وبلى ولا وإي وأجل

جزيت خيرا

عبق الياسمين
31-10-2012, 07:28 PM
جزاك الله خير الجزاء د.خالد

كنت أبحث عن معنى الكلمة لأنها وردت في عبارة من رسالة الغفران لأبي العلاء المعري أثناء جولة ابن القارح في الجنة إذ يلقى زهيرا بن أبي سلمى فيخاطبه قائلا :"جيْر ،جيْر!أنت أبو كعب وبجير؟..."