المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا يقولون بدل تفصيل وهو ليس من أنواع البدل؟



محمد الغزالي
18-08-2012, 08:46 AM
السلام عليكم:
في مثل: كم مالك أعشرون أم ثلاثون؟ يُعرب النحاة (عشرون) وما عطف عليها بدل من "كم" بدل تفصيل, والذي في كتب النحاة أن أنواع البدل أربعة: كل من كل وبعض من كل وبدل اشتمال وبدل مباينة, فلم يذكروا بدل التفصيل؟ وقال في النحو الوافي هو نوع من بدل الكل, فإذا كان كذلك لِمَ يقولون عنه بدل تفصيل, ولم يقولوا بدل كل من كل؟

عبد الهادي نور الدين
18-08-2012, 03:11 PM
وجدت هذه المشاركة للأستاذ عطوان عويضة في نافذة أخرى :
" بدل التفصيل هو بدل بعض من كل في الغالب أو على الصحيح، وإن أدخله بعض النحويين في بدل كل من كل كما فعل أبو حيان في تفسير قوله تعالى ( والشياطين كل بناء وغواص ) أن( كل) بدل تفصيل كل من كل من الشياطين،- ولعل هذا سهو منه- فكل البنائين والغواصين من الشياطين هم بعض الشياطين، والتقدير كل بناء وغواص منهم كما نقول أحضر لي التلاميذ كل متفوق ومثالي (منهم). فكلمة كل هنا دلت على بعض التلاميذ ( المبدل منه) .
وفي الآية التي ذكرها أخونا أبو عمار؛ (وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى) فالبدل هنا هو (الذكر) وهو بعض (الزوجين)، و(الأنثى) معطوف علي (الذكر)، وليس البدل هو مجموع اللفظين صناعة، وإن كان كذلك في المعنى.
أما الآية الأخرى التي ذكرها أخونا الفاضل (قالوا آمنا برب العالمين رب موسى وهارون) فليس من باب بدل التفصيل لأن كلمة (رب) الثانية عطف بيان لـ (رب) الأولى، فالمبدل منه لم يفصل والعياذ بالله، وموسى وهارون ليسا تفصيلا لعموم سابق، وليسا تفصيلا لكلمة العالمين، ولو جدلا كانا تفصيلا لكلمة العالمين ماكان ذلك بدل تفصيل لأنهما ليسا بدلا وليست العالمين مبدلا منه.
إذا في الآية عطف بيان (أو بدل كل من كل)، وفائدة عطف البيان هنا أن السحرة لما سجدوا لله بعد أن تبين لهم صدق موسى عليه السلام، قالوا آمنا برب العالمين، وخشية أن يظن ظان ممن يراهم أنهم يعنون قرعون مدعي الربوبية عطفوا برب موسى وهارون لبيان المقصود ودرء الشبهة.
والله يوفقنا وإياكم للصواب "

محمد الغزالي
19-08-2012, 03:51 AM
لكنْ - أخي الفاضل - ما زال السؤال مستمرا حتى لو كان بدل بعض من كل: ما دام أنه بدل بعض لِمَ لمْ يسمونه بدل بعض, وقد ذكروا أنواع البدل ولم يذكروا التفصيل من ضمنها, فكان الجدير أن يقولوا بدل بعض أو كل؟
وهل هناك كتب نحوية تحدثت عنه بأن أصله بدل كل أو بعض, نرجو إتحافنا بذلك بارك الله فيكم؟

محمد أخوكم
15-03-2013, 03:35 AM
للرفع

كميان
15-03-2013, 09:33 AM
السلام عليكم:
في مثل: كم مالك أعشرون أم ثلاثون؟ يُعرب النحاة (عشرون) وما عطف عليها بدل من "كم" بدل تفصيل, والذي في كتب النحاة أن أنواع البدل أربعة: كل من كل وبعض من كل وبدل اشتمال وبدل مباينة, فلم يذكروا بدل التفصيل؟ وقال في النحو الوافي هو نوع من بدل الكل, فإذا كان كذلك لِمَ يقولون عنه بدل تفصيل, ولم يقولوا بدل كل من كل؟

السلام عليكم
اللهم ألهمنا القول الصائب ...

ما جئت به هو ما اصطلحوا بتسميته ببدل التفصيل ومثلوا له بذلك .
ولكن التوسع في مفهوم البدل ووضع الأمثلة أظهره ( هذه من نباهات ) ،
وفي ذكر التفصيل نوع من التعمق والتحوط ( وإن خالف الصناعة النحوية )


وأظن ذلك بسبب دخول روابط كالعطف .

مثال : زرت الوطن العربي ؛ فلسطين ، والأردن ... إلخ .( يجب ذكر جميع الدول العربية )

بينما بدل كل من كل يشتمل على الأجزاء دون رابط وبلفظ واحد( غالبا )

مثال : قرأت القرآن سوره .


وبدل البعض يشتمل على جزء ويشعرك بنقص في معناه فهو لا يفيد الإحاطة :
مثال : قرأت القرآن سور الكهف .

** وفي المثال : كم مالك ؛ أعشرون أم ثلاثون ؟
فالسائل يعرف الكمية ولكنه تحير في رقمين ( شبه تأكد ) ولا يخرجهما من هذا الإطار .
لذلك جاءت تفصيلا لأنه لم يتوقع رقما ثالثا . وكم استفهامية للعدد ذي الأجزاء .

** وهو من الناحية المعنوية لا يخرج عن الأبدال الموجودة .

والله أعلم