المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف نصوغ اسم التفضيل للمؤنث؟



تلميذ مخضرم
20-08-2012, 04:24 AM
السلام عليكم

قرأت أن اسم التفضيل إذا كان معرفا بأل فيجب أن يطابق ما قبله في التذكير والتأنيث

سؤالي إذا أردت أن أصف مؤنثا باسم تفضيل فكيف أصوغ هذا الاسم؟

قد تكون الصياغة سهلة فنقول هذه الدولة العظمى دولة رائعة

ولكن الصياغة تكون صعبة كقولنا مررت بالمرأة الجملى ؟

وأنا أقصد أنها أجمل امرأة

فكيف نصوغ اسم التفضيل للمؤنث من كلمة جميلة وغيرها ؟

بانتظار إجاباتكم

راغب إلى ربى
20-08-2012, 07:21 AM
بسم الله, والصلاة والسلام على رسول الله _صلى الله عليه وسلم_
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,
أخي الكريم تلميذ, لا أراكَ تلميذًا بل أحسبكَ _والله الحسيب_ أستاذا فاضلا !!
جاء في لسانِ العرب لابن منظور: "وجَميلة وهو أَحد ما جاءَ من فَعْلاء لا أَفْعَل لها قال وَهَبْتُه من أَمَةٍ سوداء ليست بِحَسْناء ولا جَمْلاء وقال الشاعر فهي جَمْلاء كَبدْرٍ طالع بَذَّتِ الخَلْق جميعاً بالجَمَال وفي حديث الإِسراءِ ثم عَرَضَتْ له امرأَة حَسْناء جَمْلاء أَي جَمِيلة مليحة ولا أَفعل لها من لفظها كدِيمة هَطْلاء وفي الحديث جاءَ بناقة حَسْناء جَمْلاء"
, ومن (الصحاح في اللغة) للجوهري:
"والجمالُ: الحُسْنُ وقد جَمُلَ الرجلُ بالضم جَمالاً فهو جميلٌ، والمرأةُ جميلةٌ وجَمْلاءُ أيضاً، عن الكسائي. وأنشد:
فَهْيَ جَمْلاءُ كَبدْرٍ طالعٍ ... بَذَّتِ الخَلْقَ جميعاً بالجَمالْ"
وفي (النهاية في غريب الحديث والأثر) لابن الأثير:
"وفي حديث الإسراء [ ثم عَرَضَتْ له امرأة حَسْنَاء جَمْلاَء ] أي جَمِيلَةٌ مَلِيحة ولا أفْعلَ لَها من لفْظِها كَدِيمَةٍ هَطْلاء
, ومنه الحديث [ جَاء بِنَاقَة حَسْنَاء جَمْلاَء ] والجَمَالُ يَقَع على الصُّور والمعَاني "
وفي (تاج العروس) للزُبَيديّ:
"وقال الصاغاني : هو أَجْمَلُ من الجَمِيل . والجَمْلاءُ : الجَمِيلَةُ من النِّساء عن الكسائيِّ وهي أَحَدُ ما جاء من فَعْلَاءَ لا أَفْعَلَ لها وأَنْشَد :
فَهْىَ جَمْلَاءُ كَبَدرٍ طالِعٍ ... بَذَّتِ الخَلْقَ جميعاً بالجَمَالْ وقال آخَرُ :
" وُهِبتُهُ مِن أَمَةٍ سَوداءِ ليستْ بحَسناءَ ولا جَمْلاءِ"
وقال ابنُ عَبّاد : الجَمْلاءُ : التامَّةُ الجِسمِ مِن كُلِّ حَيوانٍ . وتَجَمَّل الرجُلُ : تَزَيَّنَ . أيضاً : أَكَلَ الشَّحْمَ المُذابَ وهو الجَمِيلُ ومنه قولُ امرأةٍ لبنتِها : تَجَمَّلِي وتَعَفَّفِي : أي كُلِي الشَّحْمَ واشْرَبي العُفافَةَ وهو ما بَقِي في الضَّرْع . وجامَلَهُ مُجامَلَةً : لم يُصْفِه الإخاءَ بل ماسَحَهُ بالجَمِيل نقَله ابنُ سِيدَهْ

وعليه يكون: مررتُ بالمرأةِ الجملاءِ !!
والله أعلى وأعلم ,,,

عطوان عويضة
20-08-2012, 04:58 PM
فكيف نصوغ اسم التفضيل للمؤنث من كلمة جميلة وغيرها ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اسم التفضيل للأنثى من الوصف جميلة هو الجُملى كما تفضلت، وعدم شيوعه لا يعني خطأه، فالتفضيل قياس وما استوفى الشروط فلا يلزم اشتراط الشيوع أو السماع فيه.
تقول هو الأجمل وهي الجملى، وهو الأكرم وهي الكرمى، وهو الأشرف وهي الشرفى ....
وأما ما تفضل به أخونا الراغب إلى ربه من أن الجملاء هي الجميلة من النساء ولا أفعل له، فصحيح؛ ولكنه من باب الوصف لا التفضيل، فليس ثمة أجمل لجملاء كأحمر لحمراء وأعرج لعرجاء وأهيف لهيفاء. أما أجمل التي للتفضيل فأكثر من أن تحصى في كلامهم، وأجمل التي للتفضيل تستلزم جملى.
وعدم وجود أجمل لجملاء، هو شرط لوجود أجمل وجملى، لأن الوصف الذي من باب أفعل فعلاء لا يأتي منه اسم تفضيل.
والله أعلم.

راغب إلى ربى
22-08-2012, 04:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اسم التفضيل للأنثى من الوصف جميلة هو الجُملى كما تفضلت، وعدم شيوعه لا يعني خطأه، فالتفضيل قياس وما استوفى الشروط فلا يلزم اشتراط الشيوع أو السماع فيه.
تقول هو الأجمل وهي الجملى، وهو الأكرم وهي الكرمى، وهو الأشرف وهي الشرفى ....
وأما ما تفضل به أخونا الراغب إلى ربه من أن الجملاء هي الجميلة من النساء ولا أفعل له، فصحيح؛ ولكنه من باب الوصف لا التفضيل، فليس ثمة أجمل لجملاء كأحمر لحمراء وأعرج لعرجاء وأهيف لهيفاء. أما أجمل التي للتفضيل فأكثر من أن تحصى في كلامهم، وأجمل التي للتفضيل تستلزم جملى.
وعدم وجود أجمل لجملاء، هو شرط لوجود أجمل وجملى، لأن الوصف الذي من باب أفعل فعلاء لا يأتي منه اسم تفضيل.
والله أعلم.
أحسن الله إليكَ أخي الكريمَ !!

أكاتيب
21-05-2015, 12:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اسم التفضيل للأنثى من الوصف جميلة هو الجُملى كما تفضلت، وعدم شيوعه لا يعني خطأه، فالتفضيل قياس وما استوفى الشروط فلا يلزم اشتراط الشيوع أو السماع فيه.
تقول هو الأجمل وهي الجملى، وهو الأكرم وهي الكرمى، وهو الأشرف وهي الشرفى ....
وأما ما تفضل به أخونا الراغب إلى ربه من أن الجملاء هي الجميلة من النساء ولا أفعل له، فصحيح؛ ولكنه من باب الوصف لا التفضيل، فليس ثمة أجمل لجملاء كأحمر لحمراء وأعرج لعرجاء وأهيف لهيفاء. أما أجمل التي للتفضيل فأكثر من أن تحصى في كلامهم، وأجمل التي للتفضيل تستلزم جملى.
وعدم وجود أجمل لجملاء، هو شرط لوجود أجمل وجملى، لأن الوصف الذي من باب أفعل فعلاء لا يأتي منه اسم تفضيل.
والله أعلم.
جزاك الله خيرا.

زهرة متفائلة
21-05-2015, 12:55 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

الذي فهمته إن المسألة فيها فريقان :

ــ فريق لا يجيز ذلك إلا ما ورد السماع فيه .
ـــ والثاني يجيز وحتى وإن لم يرد السماع فيه .

فهل ما فهمته خطأ وهو من الرابط السابق الذي أعطيته لكِ يا أخيتي " أكاتيب " وهو ما اقتبسته مما ورد من أحد أهل العلم في المشاركتين الأخيرتين؟

والله أعلم بالصواب