المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فائدة



اشرف عبد الناصر
20-08-2012, 02:38 PM
يشيع بين الناس استعمال ضمير الغائب بين 'من وما' حين تقعان خبرا مقدما واسم مفرد يقع مبتدأ مؤخرا، وهو استعمال غير صحيح؛ إذ يقولون:
- من هو زيد؟ - من هي فاطمة؟ - من هم الخوارج؟
- ما هو النحو؟ - ما هي الكلمة؟
إذ لا تعرف العربية كل هذا، وليس لهذا الضمير هنا وظيفة؛ ولذلك يجب أن نقول:
من زيد؟ من فاطمة؟ من الخوارج؟
ما النحو؟ ما الكلمة؟
نعم، ويستخدم الضمير إذا جاء وحده بعدهما، فتقول:
من أنت؟ من هم؟ ما هو؟ ما هي؟
مقتبس

اسماء مصرية
20-08-2012, 05:23 PM
بوركتم

أبوطلال
20-08-2012, 06:42 PM
يشيع بين الناس استعمال ضمير الغائب بين 'من وما' حين تقعان خبرا مقدما واسم مفرد يقع مبتدأ مؤخرا، وهو استعمال غير صحيح؛ إذ يقولون:
- من هو زيد؟ - من هي فاطمة؟ - من هم الخوارج؟
- ما هو النحو؟ - ما هي الكلمة؟
إذ لا تعرف العربية كل هذا، وليس لهذا الضمير هنا وظيفة؛ ولذلك يجب أن نقول:
من زيد؟ من فاطمة؟ من الخوارج؟
ما النحو؟ ما الكلمة؟
نعم، ويستخدم الضمير إذا جاء وحده بعدهما، فتقول:
من أنت؟ من هم؟ ما هو؟ ما هي؟
مقتبس



جزيت خيراً ، كنت أفكر في الكتابة عن ذاك ، فكفيتني . وهو على ما جاء في التنزيل الحكيم في سورتي الحاقة ، والقارعة : " الحاقـّـة ما الحاقــّـة " . و " القارعة ما القارعة " .

ريبال القيسي
20-08-2012, 07:15 PM
جزيت خيرًا وزادك الله علمًا.

نـورة
20-08-2012, 07:18 PM
جزاك الله خيرا
استفدت

محمد الحرازي
21-08-2012, 10:55 AM
أحسنت
وقولهم: ما هو الشيء، فهذا التركيب لـ (ما) التي تعمل عمل ليس فيكون الكلام منفياً

هدى عبد العزيز
21-08-2012, 10:59 AM
وقفة مضيئة
بوركتَ

أفيـاء
21-08-2012, 01:44 PM
ُجزيت خيرًا على هذه الإفادة.

زهرة متفائلة
21-08-2012, 01:55 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : أشرف عبد الناصر

* جزيتم الجنة ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين .
* ولكن هناك من استعمله من النحاة القدامى وفي بعض الأحاديث الشريفة :

وهذا مقتبس لمشاركة سابقة لأختي العزيزة : عين الضاد وفقها الله وأرجعها للفصيح هي وجميع أساتذتنا الأفاضل / اللهم آمين .


فما قولك فيما جاء في مصنف ابن أبي شيبة :

حدثنا أبو بكر قال حدثنا الثقفي عن أيوب عن سعيد بن جبير قال : سئل ابن عباس: ما هو الحج؟ قال: العج والثج. ؟

وما قولك في ملغز المعري الذي هو من شواهد المغني ولم يعترض عليه ابن هشام ؟

أَنحويَّ هَذَا العَصْرِ مَا هِيَ لَفظةٌ ** جَرَتْ في لِسَانَيْ جُرْهُمٍ وَثَمُودِ
إِذَا نُفِيتْ -واللـه أَعْلَمُ- أُثْبِتَتْ ** وَإِنْ أُثْبِتَتْ قَامَتْ مَقَامَ جُحُودِ

ثم لا أرى مصنفات العلماء تخلو من هذا الأسلوب ، وهذا يدل على اتفاقهـم على جوازه .

فهذا هو سيبويه إمام النحو يستخدم هذا الأسلوب في " الكتاب " باب ما ينصب بالألف :

وأجروا اسم الفاعل إذا أرادوا أن يبالغوا في الأمر مجراه إذا كان على بناء فاعل لأنه يريد به ما أراد بفاعل من إيقاع الفعل إلا أنه يريد أن يحدث عن المبالغة‏.‏
فما هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى‏:‏ فعول وفعال ومفعال وفعل‏.‏

فالأمر إذن كما قال أستاذنا " محمد التويجري " فيه سعة ومادام موافقا للقاعدة النحوية فهو مقبول مستساغ وليس بخطأ .

وعليه فلا نقول لمن اسـتخدام هـذا الأسـلوب أخطأت ؛ لأنه متوافق مع قواعد النحو ولكن نقول : الأفصـح عدم ذكـر ضمير الفصل بعد الاسـتفهام ، لعدم وروده في القـرآن ،لأنه أفصـح وأبلـغ بيان .

وختاما أنقل لك للفائدة قول ابن جني في خصائصه :

واعلم أنك إذا أداك القياس إلى شيء ما ثم سمعت العرب قد نطقت فيه بشيء آخر على قياس غيره فدع ما كنت عليه إلى ما هم عليه‏.‏ فإن سمعت من آخر مثل ما أجزته فأنت فيه مخير‏:‏ تستعمل أيهما شئت‏.‏
فإن صح عندك أن العرب لم تنطق بقياسك أنت كنت على ما أجمعوا عليه البتة وأعددت ما كان قياسك أداك إليه لشاعر مولد أو لساجع أو لضرورة ؛ لأنه على قياس كلامهم‏.‏ بذلك وصى أبو الحسن‏.‏
وإذا فشا الشيء في الاستعمال وقوى في القياس فذلك ما لا غاية وراءه
وهذا رأيي ولكم أن تردوه

ـــــــــــــــــــــــــــ

لمتابعة المناقشة حول الموضوع بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=31334) .

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

اشرف عبد الناصر
21-08-2012, 02:35 PM
أيضا نوقشت هذه المسألة نقاشا حامياً في هذا الرابط
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=12412

د.سليمان خاطر
21-08-2012, 02:41 PM
السلام عليكم جميعا.
شكر الله هذا الحرص على صحة العربية في استعمالنا.
والموضوع مكرر؛ فأرى نقل المشاركات التي فيها إضافة جديد إلى تلك النافذة القديمة التي أشارت إليها الكريمة/زهرة، ثم حذف هذا الموضوع. والله الموفق.

محمد الحرازي
29-08-2012, 06:21 PM
الحديث بهذا اللفظ خطأ من النساخ أو الطباع
فقد روته سائر الكتب بغير "هو"

أما الاحتجاج بالحريري وغيره فباطل

والاحتجاج بالمحدثين والمولدين من الأصول الفاسدة