المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : السنة والعام في القرآن الكريم



عزام محمد ذيب الشريدة
28-08-2012, 11:16 AM
السنة والعام في القرآن الكريم
السنة والعام بمعنى واحد فكلاهما يعني مدة اثني عشر عاما ،ولكن القرآن الكريم يورد لفظ السنة عند إرادة الشدة ويورد العام عند إرادة الرخاء،قال تعالى"ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات"ويقول تعالى"فلبث في السجن بضع سنين"،ويقول تعالى"قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون"فيكون الدأب قرينة الشدة في هذه السنين ،ولكنه يقول بعد ذلك"ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون "ويقول تعالى"فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما"وفي هذا دليل على أن الأعوام الخمسين كانت أعوام هدوء وأن السنين الباقية من عمره استغرقتها الدعوة والتكذيب والانفعال،وأن نوحا ربما ظل على قيد الحياة ألفا كاملة العدد(1)وبهذا يكون الكلام اختيار وتأليف بحسب الأهمية المعنوية ،وأن الإنسان يقول وهو يفكر ويفكر وهو يقول ،تحت رعاية منزلة المعنى وعلاماتها ،ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
د.تمام حسان –البيان في روائع القرآن –ص325-326

عبق الياسمين
28-08-2012, 03:33 PM
بوركت أستاذي..

فماذا عن (الحَوْل) ؟هل يعني السّنة أم العام في القرآن الكريم ؟

أفيدونا من علمكم جزاكم الله خيرا..

عزام محمد ذيب الشريدة
28-08-2012, 04:44 PM
أما الحول:فالحول يعني العام الذي يتم فيه فعل الشيء بلا انقطاع فمعناه يختف عن معنى السنة ويختلف كذلك عن معنى العام لأن السنة والعام هي فترات زمنية يأتي خلال أي جزءمنها الحدث أو الفعل وليس شرطاً أن يكون الحدث أو الفعل مستمراً خلالها، أما الحول فيكون الحدث أو الفعل فيه مستمراً بدون انقطاع..ونذكر الآيتين اللتين ورد فيهما الحول:
” وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ “
[البقرة: 240].وهي تعني أن يكون المتاع طوال العام مستمراً بدون انقطاع.
”وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ “ [البقرة: 233].
وهي تعني أن الرضاعة مستمرة بلا انقطاع طوال العامين.. “ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ “

عبق الياسمين
28-08-2012, 05:01 PM
زادكم الله من فضله..آمين يا ربّ.

عبق الورود
28-08-2012, 07:15 PM
بارك الله فيكم ،

عزام محمد ذيب الشريدة
28-08-2012, 07:18 PM
جزاك الله خيرا