المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جملة الاستفهام.



أريدأن أتعلم
04-09-2012, 01:19 PM
السلام عليكم
جملة الاستفهام قد تكون صفة نحو: جاءوا بمذق هل رأيت الذئب قط؟
فهل تكون جملة الاستفهام في محل رفع خبر؟

زهرة متفائلة
04-09-2012, 01:47 PM
السلام عليكم
جملة الاستفاهم قد تكون صفة نحو: جاءوا بمذق هل رأيت الذئب قط؟
فهل تكون جملة الاستفهام في محل رفع خبر؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : أريد أن أتعلم

أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .

محاولة للإجابة :

* أظن يجوز أن تأتي جملة الاستفهام في محل رفع خبر !
* نحو قوله تعالى : ( القارعة ما القارعة ) فلقد أعربوا جملة الاستفهام ( ما القارعة ) خبرا للقارعة .
* وهذا أحد الأوجه .

هذا والله أعلم بالصواب

سليم العراقي
04-09-2012, 01:58 PM
وعليكم السلام ..
المسألة خلافية بين النحويين والجمهور قال بجواز مجيء الإنشاء خبرا باستثناء النداء مع اعتراض ابن الأنباري وبعض الكوفيين في جواز مجيء الإنشاء خبرا ...
وحجة من أجاز ما ورد من السماع ظاهره خبرا إنشاءً -كما أشارت أختنا زهرة- والله أعلم

زهرة متفائلة
04-09-2012, 02:17 PM
وعليكم السلام ..
المسألة خلافية بين النحويين والجمهور قال بجواز مجيء الإنشاء خبرا باستثناء النداء مع اعتراض ابن الأنباري وبعض الكوفيين في جواز مجيء الإنشاء خبرا ...
وحجة من أجاز ما ورد من السماع ظاهره خبرا إنشائيا -كما أشارت أختنا زهرة- والله أعلم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

* في الحقيقة ، فضلتُ عدم الدخول في الخلاف لأني وجدته رأي الجمهور !
* والحق كان المفترض وضعه وتوضيحه أكثر / فجزيتم الجنة على ذلك وبارك الله في علمكم !

ولكن هناك نقطة :

وهذا مقتطف منه وهو لأحد أهل العلم وقد لخّصه من كتاب : الأساليب الإنشائية في النحو العربي (عبد السلام هارون )

وقد منع ابن الأنباري وبعض الكوفيّين وقوع جملة الإنشاء خبراً للمبتدأ إلا على شرط تقدير قول . مثل :"زيدٌ هل سافر" تصبح "زيدٌ مقولٌ فيه هل سافر" وحجتهم في ذلك هي أن الخبر هو ما يقبل الصدق والكذب ، بخلاف الإنشاء. وقد ردَّ عليهم أصحاب الرأي الأول بما يلي: 1- إن خبر المبتدأ ليس هو الخبرَ الذي يقبل الصدق والكذب، لأن الخبر الذي يقبل الصدق والكذب هو الخبر الذي يُقابل الإنشاء ، وهذا خلطٌ بين المصطلحات ، والتعريفات ، ثم إنه تدخلٌ للمنطق في النحو ، وهو تدخلٌ أفسد كثيراً من النحو. فخبر المبتدأ يأتي مفرداً مثلاً والمفرد كما هو معروف لا يقبل الصدق أو الكذب، لأهما صفةٌ للكلام وليس للكلمة.. 2- أجمع النحويون على وجوب رفع "زيد" في "أما زيدٌ فاضربْه" والجملة بعده خبرٌ له وهي إنشائية.. 3- كثرة ورود السماع بالإخبار بالإنشاء، ومنه قوله -تعالى- :"الحاقة ما الحاقة". وقوله :"القارعة ما القارعة".

* * *

ورأي الجمهور كما هو أشرتم إليه .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وأسأل الله أن يرفع قدركم ، فلقد استفدتُ من إثارتكم هذه النقطة بالذات ، فنفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية / اللهم آمين

سليم العراقي
04-09-2012, 02:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

* في الحقيقة ، فضلتُ عدم الدخول في الخلاف لأني وجدته رأي الجمهور !
* والحق كان المفترض وضعه وتوضيحه أكثر / فجزيتم الجنة على ذلك وبارك الله في علمكم !

ولكن هناك نقطة وهذا مقتطف منه وهو لأحد أهل العلم

وقد منع ابن الأنباري وبعض الكوفيّين وقوع جملة الإنشاء خبراً للمبتدأ إلا على شرط تقدير قول . مثل :"زيدٌ هل سافر" تصبح "زيدٌ مقولٌ فيه هل سافر" وحجتهم في ذلك هي أن الخبر هو ما يقبل الصدق والكذب ، بخلاف الإنشاء. وقد ردَّ عليهم أصحاب الرأي الأول بما يلي: 1- إن خبر المبتدأ ليس هو الخبرَ الذي يقبل الصدق والكذب، لأن الخبر الذي يقبل الصدق والكذب هو الخبر الذي يُقابل الإنشاء ، وهذا خلطٌ بين المصطلحات ، والتعريفات ، ثم إنه تدخلٌ للمنطق في النحو ، وهو تدخلٌ أفسد كثيراً من النحو. فخبر المبتدأ يأتي مفرداً مثلاً والمفرد كما هو معروف لا يقبل الصدق أو الكذب، لأهما صفةٌ للكلام وليس للكلمة.. 2- أجمع النحويون على وجوب رفع "زيد" في "أما زيدٌ فاضربْه" والجملة بعده خبرٌ له وهي إنشائية.. 3- كثرة ورود السماع بالإخبار بالإنشاء، ومنه قوله -تعالى- :"الحاقة ما الحاقة". وقوله :"القارعة ما القارعة".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ورأي الجمهور هو كما تفضلتم

وأسأل الله أن يرفع قدركم



أحسن الله إليك أختنا زهرة , ما ضلّ سائلٌ ومثلكِ في الفصيح ...

أريدأن أتعلم
04-09-2012, 03:16 PM
أحسن الله إليكم

أريدأن أتعلم
04-09-2012, 03:18 PM
طيب ماهي شروط الجملة الخبرية؟

عزام محمد ذيب الشريدة
04-09-2012, 09:26 PM
السلام عليكم
المثال المذكور من الكلام المستقيم القبيح ،لأن الصفة خبر ، ووقوع الاستفهام بهل والهمزة خبرا قليل في كلامهم ،نحو:زيد هل ضربته؟ ،البحر أرأيت المرآة؟ فهناك عدم تآلف معنوي بين المبتدأ والخبر كما ترون .
والله أعلم