المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين الخبر( مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شَيء إلا زانه)؟



زهرة متفائلة
05-09-2012, 01:45 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أين الخبر ؟

في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ ، وَلا نُزِعَ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ ) .

* هل جملة ( زانه ) هي الخبر ؟
* أم ( في شيء ) متعلقة بمحذوف خبر ، وهل : لو قلنا ذلك تتم الفائدة ؟
* وهل يجوز أن تأتي ( كان ) هنا تامة وناقصة ؟
* أم ترون أن الجار والمجرور متعلق بنعت محذوف تقديره كائنا ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

أنتظر إجابة ؟!

أبوطلال
05-09-2012, 02:00 PM
سلام الله عليك
الأرجح هنا أنها تامة ، فتُعلق شبه الجملة بالفعل ( تقديره : وُجد ) . وإن عُدّت ناقصة فتعلق بالخبر المحذوف لأنه كون عام .


هذا والله أعلم وأعلى وأجل .

.
.

ولا زِلتِ منعّمة برعاية من الله وحفظ.

زهرة متفائلة
05-09-2012, 02:11 PM
سلام الله عليك
الأرجح هنا أنها تامة ، فتُعلق شبه الجملة بالفعل ( تقديره : وُجد ) . وإن عُدّت ناقصة فتعلق بالخبر المحذوف لأنه كون عام .


هذا والله أعلم وأعلى وأجل .

.
.

ولا زِلتِ منعّمة برعاية من الله وحفظ.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أسأل الله أن يعلي قدركم عاليا!

طيّب / ما محل جملة ( زانه ) من الإعراب لم تعرّجوا على ذلك ؟

أنتظر إجابتكم الكريمة

راغب إلى ربى
05-09-2012, 02:13 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أين الخبر ؟

في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ ، وَلا نُزِعَ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ ) .

* هل جملة ( زانه ) هي الخبر ؟
* أم ( في شيء ) متعلقة بمحذوف خبر ، وهل : لو قلنا ذلك تتم الفائدة ؟
* وهل يجوز أن تأتي ( كان ) هنا تامة وناقصة ؟
* أم ترون أن الجار والمجرور متعلق بنعت محذوف تقديره كائنا ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

أنتظر إجابة ؟!

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ,
اجتهاد:
أرى كان هنا تامّة محمولة على معنى قامَ, فالجار والمجرور متعلق بكان التامة والرفق فاعلها, وجملة زانه في محل نصب حال .
أما عن الاحتمال الرابع من تعلق الجار والمجرور بنعت محذوف فأراه بعيدا كل البعد وإلا فهو متعلق بالخبر_أقصد أن هذا أولى_
والله أعلى وأعلم

زهرة متفائلة
05-09-2012, 02:27 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ,
اجتهاد:
أرى كان هنا تامّة محمولة على معنى قامَ, فالجار والمجرور متعلق بكان التامة والرفق فاعلها, وجملة زانه في محل نصب حال .
أما عن الاحتمال الرابع من تعلق الجار والمجرور بنعت محذوف فأراه بعيدا كل البعد وإلا فهو متعلق بالخبر_أقصد أن هذا أولى_
والله أعلى وأعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : راغب إلى ربي

جزيتم الجنة ، ونفع الله بعلمكم ، وأثابكم الله الخير .
لو كانت ناقصة ترون أنها متعلقة بمحذوف خبر .


* أم ترون أن الجار والمجرور متعلق بنعت محذوف تقديره كائنا

المعذرة :

قصدتُ ( متعلق بحال محذوفة بدل كلمة النعت ) لأن الرفق معرفة وأشباه الجمل بعد المعارف أحوال وعلى كل ٍ كما يبدو لي من الآراء هو وجه بعيد.... .

لا أعرف إن كانت هناك أراء أخرى !

أبوطلال
05-09-2012, 02:30 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أسأل الله أن يعلي قدركم عاليا!

طيّب / ما محل جملة ( زانه ) من الإعراب لم تعرّجوا على ذلك ؟

أنتظر إجابتكم الكريمة

انتظارك إجابتي ظنٌ جميل منك بأخيك أشكرك عليه . أما موضع الجملة فهي في محل نصب حال من الرفق ، والتقدير ( ما وُجِدَ الرفقُ في شيء إلا مُزيّناً إياه ) . وإن عددتها ناقصة تكون خبراً لكان ( ما كان الرفق في شيء إلا زينةً ) . وعندئذ تقدرين صفة محذوفة ( ما كان الرفق الموجود في شيء ........ ).

هذا والله أعلم وأعلى وأجل .
.
.

ولازِلتِ منعّمة برعاية من الله وحفظ.

راغب إلى ربى
05-09-2012, 02:37 PM
فتحَ اللهُ عليكِ أختاه, هذا ما قصدته أنَ على فرض تعلق الجار والمجرور بغير كان التامة فالأولى أن يكون متعلقت بالخبر ولا سيما أنّ الرفق معرّفةٌ معرفة أختاه وأنا _وأعوذ بالله من كلمة أنا_ لم أختّر هذا ولا ذاكِ !!
حفظكِ اللهُ أستاذتَنا بنتَ الإسلام

راغب إلى ربى
05-09-2012, 02:41 PM
عفوًا أساتذتي فحين تقدمتُ باجتهادي فأنا لم أرَ جوابَ أخي السوري !!
فمعذرةً إذا كان هذا اقتحامٌ مني
تحياتي

سليم العراقي
05-09-2012, 02:47 PM
أرى أن "ما" هنا مصدرية ظرفية أثبتت كون الرفق موجودا في شيء بمعنى : مدّة كون الرفق واقعا في شيء زان الرفق هذا الشيء ...

أبوطلال
05-09-2012, 02:50 PM
عفوًا أساتذتي فحين تقدمتُ باجتهادي فأنا لم أرَ جوابَ أخي السوري !!
فمعذرةً إذا كان هذا اقتحامٌ مني
تحياتي

لاعليك أخي ، فإنّما نحن نتذاكر الأمر .

زهرة متفائلة
05-09-2012, 02:50 PM
انتظارك إجابتي ظنٌ جميل منك بأخيك أشكرك عليه . أما موضع الجملة فهي في محل نصب حال من الرفق ، والتقدير ( ما وُجِدَ الرفقُ في شيء إلا مُزيّناً إياه ) . وإن عددتها ناقصة تكون خبراً لكان ( ما كان الرفق في شيء إلا زينةً ) . وعندئذ تقدرين صفة محذوفة ( ما كان الرفق الموجود في شيء ........ ).

هذا والله أعلم وأعلى وأجل .
.
.

ولازِلتِ منعّمة برعاية من الله وحفظ.



راغب إلى ربى
فتحَ اللهُ عليكِ أختاه, هذا ما قصدته أنَ على فرض تعلق الجار والمجرور بغير كان التامة فالأولى أن يكون متعلقت بالخبر ولا سيما أنّ الرفق معرّفةٌ معرفة أختاه وأنا _وأعوذ بالله من كلمة أنا_ لم أختّر هذا ولا ذاكِ !!
حفظكِ اللهُ أستاذتَنا بنتَ الإسلام







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب !

* رزقكم الله جنة الفردوس الأعلى من الجنة ، وحشركم الله مع الأنبياء والصالحين على هذه الإجابات الطيّبة والتوضيحات المباركة ، أسأل الله أن يثقل بها موازين حسناتكم يوم القيامة / اللهم آمين .

جزاكم الله خير الجزاء على الرد والتعليق

زهرة متفائلة
05-09-2012, 03:08 PM
أرى أن "ما" هنا مصدرية ظرفية أثبتت كون الرفق موجودا في شيء بمعنى : مدّة كون الرفق واقعا في شيء زان الرفق هذا الشيء ...

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

جزيتم الجنة ، وأثابكم الله كل الخير ، وبارك الله فيكم .
ولكن هل نعتبرها : نافية أفضل أم ما ذهبتم إليه ؟

ونفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية

سليم العراقي
05-09-2012, 03:21 PM
ولكن هل نعتبرها : نافية أفضل أم ما ذهبتم إليه ؟


لو كانت نافيةً لاختلّ المعنى ...والله أعلم

عزام محمد ذيب الشريدة
05-09-2012, 04:32 PM
في الحديث الشريف مقابلة ،ونزع تقابل كان ،فكان بمعنى وجد أو حصل أو حدث،والرفق :فاعلها ،وزانه:حال
والله أعلم

زهرة متفائلة
05-09-2012, 09:54 PM
لو كانت نافيةً لاختلّ المعنى ...والله أعلم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب !

* جزيتم الجنة ، ورفع الله منزلتكم ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة على الرد والتعليق .
* ولكن / جزاكم الله خيرا :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ألا ترون أن ما ( نافية ) لأن أكثر الأصوليين وأهل العلم وجدتهم يقولون : أن لفظة شيء الواردة في الحديث هي نكرة وقد وردت في سياق النفي !
فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما ثبت عنه في الصحيح : « ما كان الرفق في شئ؛ إلا زانه, ولا نزع من شئ إلا شانه».قال أهل العلم : قوله : « ما كان في شئ إلا زانه» : هذه الكلمة:« شئ» : نكرة أتت في سياق النفي , والأصول تقضي بأنها تعم جميع الأشياء ؛ يعني : أن الرفق محمود في الأمر كله .
وهذا قد جاء في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم :« إن الله يحب الرفق في الأمر كله »؛ قاله عليه الصلاة والسلام لعائشة الصديقة بنت الصديق , وبوّب عليه البخاري في الصحيح ؛ قال ؛« باب الرفق في الأمر كله ».

ــــــــــــــــــــــــ


ننتظر توجيهكم الكريم

زهرة متفائلة
05-09-2012, 10:00 PM
في الحديث الشريف مقابلة ،ونزع تقابل كان ،فكان بمعنى وجد أو حصل أو حدث،والرفق :فاعلها ،وزانه:حال
والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عزام محمد ذيب الشريدة

* جزيتم الجنة على هذه الإضافة القيمة جدا والمباركة ، أسأل الله أن يرفع قدركم ومنزلتكم بين خلقه / اللهم آمين
* إذن ( كان ) الأرجح فيها أنها ( تامة ) كما ذهبتم وذهب إلى ذلك الأساتذة الأفاضل جزاهم الله كل الخير .
* بارك الله فيكم على التأكيد ، ولقد استفدتُ من مشاركتكم الكريمة

نفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية

سليم العراقي
05-09-2012, 11:51 PM
* ألا ترون أن ما ( نافية ) لأن أكثر الأصوليين وأهل العلم وجدتهم يقولون : أن لفظة شيء الواردة في الحديث هي نكرة وقد وردت في سياق النفي !


قستُ "ماكان" على " مابرح " و "مازال " بمعنى : برح وزال , لهذا قلت أن ماكان الرفق في شيء ...أي ثبوت الرفق لا عدمه ...
( ألا ترين أختي أن المعنى : كون الرفق موجودا في شيء زانه وإلا فالعكس ...
والله أعلم

زهرة متفائلة
06-09-2012, 12:25 AM
قستُ "ماكان" على " مابرح " و "مازال " بمعنى : برح وزال , لهذا قلت أن ماكان الرفق في شيء ...أي ثبوت الرفق لا عدمه ...
( ألا ترين أختي أن المعنى : كون الرفق موجودا في شيء زانه وإلا فالعكس ...
والله أعلم



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سليم العراقي

* جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ومنزلتكم ، وأثابكم الله كل الخير .
* في الحقيقة / ما زلتُ أراها نافية ( ولا أعرف كيف أجيب على فضيلتكم فلستُ من أهل العلم ) .

وجزيتم خير الجزاء

أبو عبد الله محمد الشافعي
06-09-2012, 12:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله بوركتم جميعا
لعل هذه الروايات ترجح كون "ما" نافية والله أعلم

« يَا عَائِشَةُ ارْفُقِى فَإِنَّ الرِّفْقَ لَمْ يَكُنْ فِى شَىْءٍ قَطُّ إِلاَّ زَانَهُ وَلاَ نُزِعَ مِنْ شَىْءٍ قَطُّ إِلاَّ شَانَهُ »

«إِنَّ الرِّفقَ لا يكونُ في شيء إِلا زَانَهُ ، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إِلا شانَهُ».

قال الملا علي القاري:
"قال الطيبي قوله يكون يحتمل أن تكون تامة وفي شيء متعلق بها وأن تكون ناقصة وفي شيء خير كان فالاستثناء مفرغ من أعم عام وصف الشيء أي لا يكون الرفق مستقرا في شيء يتصف بوصف من الأوصاف إلا بصفة الزينة". مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (14 / 376)

زهرة متفائلة
06-09-2012, 01:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله بوركتم جميعا
لعل هذه الروايات ترجح كون "ما" نافية والله أعلم

« يَا عَائِشَةُ ارْفُقِى فَإِنَّ الرِّفْقَ لَمْ يَكُنْ فِى شَىْءٍ قَطُّ إِلاَّ زَانَهُ وَلاَ نُزِعَ مِنْ شَىْءٍ قَطُّ إِلاَّ شَانَهُ »

«إِنَّ الرِّفقَ لا يكونُ في شيء إِلا زَانَهُ ، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إِلا شانَهُ».

قال الملا علي القاري:
"قال الطيبي قوله يكون يحتمل أن تكون تامة وفي شيء متعلق بها وأن تكون ناقصة وفي شيء خبر كان فالاستثناء مفرغ من أعم عام وصف الشيء أي لا يكون الرفق مستقرا في شيء يتصف بوصف من الأوصاف إلا بصفة الزينة". مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (14 / 376)


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : أبا عبد الله محمد الشافعي

أسأل الله أن يجيب لكم كل دعاء وأن يرفع قدركم ومنزلتكم بين خلقه بهذه المعلومات الطيبة الموثقة والتي تؤكد ما ذهب إليه كل الأساتذة الأفاضل هنا أيضا ولا تدع مجالا للشك !
* لقد أفدتمونا إفادة عظيمة ، ثقل الله بها موازين حسناتكم يوم القيامة / اللهم آمين

كتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة

ابن أجروم
06-09-2012, 01:53 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : أبا عبد الله محمد الشافعي

أسأل الله أن يجيب لكم كل دعاء وأن يرفع قدركم ومنزلتكم بين خلقه بهذه المعلومات الطيبة الموثقة والتي تؤكد ما ذهب إليه كل الأساتذة الأفاضل هنا أيضا ولا تدع مجالا للشك !
* لقد أفدتمونا إفادة عظيمة ، ثقل الله بها موازين حسناتكم يوم القيامة / اللهم آمين

كتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة
لكم منا جزيل الشكر وجزيتم الجنة

زهرة متفائلة
06-09-2012, 02:20 PM
لكم منا جزيل الشكر وجزيتم الجنة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ابن آجروم

جزيتم الجنة على الدعاء ، وبارك الله فيكم وأحسن الله إليكم .

والله الموفق