المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعليق إذ



رامي تكريتي
16-09-2012, 12:51 AM
السَّلام عليكم
في قوله تعالى :"وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون"
أين نُعلِّق إذ؟

زهرة متفائلة
16-09-2012, 02:04 AM
السَّلام عليكم
في قوله تعالى :"وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون"
أين نُعلِّق إذ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

"إذ": ظرف زمان متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر .

مشكل إعراب القرآن هنا (http://www.qurancomplex.org/Earab.asp?Page=247&print=1)

رامي تكريتي
16-09-2012, 12:09 PM
أليست ظرف زمان
وما أعرفه أنَّ ظروف الزَّمان لا تقع أخباراً عن الجُثث
فهل جاز هذا لأنَّها ليست الخبر الرَّئيس؟
شكراً لجهودك معي أختي زهرة

زهرة متفائلة
16-09-2012, 12:48 PM
أليست ظرف زمان
وما أعرفه أنَّ ظروف الزَّمان لا تقع أخباراً عن الجُثث
فهل جاز هذا لأنَّها ليست الخبر الرَّئيس؟
شكراً لجهودك معي أختي زهرة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزيتم الجنة !

* لا أعرف الإجابة على تساؤلكم الكريم ولكن :
* الذي أعرفه بأن قولهم إن ظروف الزمان لا تقع أخبارا عن الجثة ليس على إطلاقه بل فيه تفصيل / والله أعلم بالصواب .
* أوليس قالوا ( إن أفادت فيجوز أن تقع خبرا عن الجثة ) !

ـــــــــــــــــــــــــــــ

بارك الله فيكم ( لعلكم تنتظرون أهل العلم ) ؟!

رامي تكريتي
16-09-2012, 06:25 PM
يجوز وقوعها إن أفادت أو على حذف مُضاف ولكن لا أرى هذا ينطبق هنا!

زهرة متفائلة
16-09-2012, 10:43 PM
أليست ظرف زمان
وما أعرفه أنَّ ظروف الزَّمان لا تقع أخباراً عن الجُثث
فهل جاز هذا لأنَّها ليست الخبر الرَّئيس؟
شكراً لجهودك معي أختي زهرة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

* محاولة للإجابة

أولا : هلا فسرتم لي ما معنى قول الخراط في مشكل القرآن :
إذ": ظرف زمان متعلق بالاستقرار الذي تعلَّق به الخبر .
أظنه لا يقصد أنه متعلق بمحذوف خبر ( أظن المعنى أنه متعلق بالخبر المحذوف ) أي هناك فرق !
لأن ما : كنت : كان فعل ناقص ( ت ) الضمير : في محل رفع اسم كان ( لديهم ) ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر كان ويمكن التقدير : مستقر
إذ : الظرف متعلق بالخبر المحذوف أي بمستقر وليس متعلق بمحذوف خبر حتى تكون خبرا عن جثة !

ــــــــــــــــــــــ

هذا ما أفهمه / والله أعلم بالصواب ، ولعل فهمي خطأ .

زهرة متفائلة
16-09-2012, 11:19 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

من كتاب الحاوي في تفسير القرآن هنا (http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84% D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85/%D9%81%D8%B5%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D8%AC%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%A7% D8%AF%D9%8A%D8%AB%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D 9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%A9:/i543&d863091&c&p1)!

{ذلِكَ} اسم إشارة في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب: {مِنْ أَنْباءِ} متعلقان بالخبر: {الْغَيْبِ} مضاف إليه والجملة ابتدائية: {نُوحِيهِ} مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة حالية: {إِلَيْكَ} متعلقان بنوحيه: {وَما} الواو عاطفة وما نافية: {كُنْتَ} كان واسمها: {لَدَيْهِمْ} لدى ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر كان والهاء مضاف إليه والميم للجمع والجملة معطوفة على ما سبق: {إِذْ} ظرف زمان متعلق بالخبر المحذوف: {أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ} ماض وفاعله ومفعوله والجملة في محل جر مضاف إليه: {وَهُمْ} الواو حالية وهم مبتدأ: {يَمْكُرُونَ} مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال:

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
16-09-2012, 11:21 PM
السَّلام عليكم
في قوله تعالى :"وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون"
أين نُعلِّق إذ؟

أليست ظرف زمان
وما أعرفه أنَّ ظروف الزَّمان لا تقع أخباراً عن الجُثث
فهل جاز هذا لأنَّها ليست الخبر الرَّئيس؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
قولهم: ظروف الزمان لا تقع أخبارا عن الجثث، يريدون به أنها لا تصلح أن تعلق بالخبر وتسد مسده، فإذا تعلقت بالخبر ولم تسد مسده جاز، وهي هنا كذلك.
لو قلت: زيد مقيم اليوم، جاز تعليق ظرف الزمان (اليوم) بالخبر (مقيم) لأنه لم يسد مسده، فالخبرمذكور في الكلام.
ولو قلت: زيد اليوم، لم يجز تعليق اليوم بالخبر المحذوف لأن ظرف الزمان لا يسد مسد الخبر عن الجثة (زيد)
ولو قلت: زيد عندنا، جاز تعليق الظرف بالخبر المحذوف لأن ظرف المكان (عند) يسد مسد الخبر المحذوف.
ولو قلت: زيد عندنا اليوم، جاز تعليق اليوم بالخبر المحذوف، لأنه لم يسد مسده، وإنما سد مسد الخبر ظرف المكان (عند)، فلما سد ظرف المكان مسد الخبر جاز تعليق ظرف الزمان به.
ظرف المكان لما سد مسد الخبر وهو عمدة تم الكلام فجاز أن تأتي بعده بالفضلة،
وفي الآية الكريمة سد ظرف المكان (لديهم) مسد الخبر المتعلق هو به، فجاز أن تأتي بالفضلة (ظرف الزمان) وتعلقها بالخبر المحذوف.
والله أعلم.

رامي تكريتي
17-09-2012, 12:08 AM
جزاك الله خيراً يا أستاذنا
وبارك الله فيك أختي زهرة.