المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ماذا عن (ما بال وأخواتها) !



ريبال القيسي
24-09-2012, 12:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛
الإخوة الأفاضل؛
سمعت عن كان وأخوتها ، وإن وأخواتها ، وظنَّ وأخواتها ...
لكني لم أسمع قط عن (ما بال وأخواتها) ؟
فهل لكم أن تفتحوا لي بابًا فيها!
من حيث: كيفية عملها وتركيبها وأخواتها
وفي أي الكتب أجدها؟

وبارك الله فيكم.

زهرة متفائلة
24-09-2012, 12:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛
الإخوة الأفاضل؛
سمعت عن كان وأخوتها ، وإن وأخواتها، وظنَّ وأخواتها ...
لكني لم أسمع قط عن (ما بال وأخواتها) ؟
فهل لكم أن تفتحوا لي بابًا فيها !
من حيث: كيفية عملها وتركيبها وأخواتها
وفي أي الكتب أجدها؟

وبارك الله فيكم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل: ريبال القيسي

جزاكم الله خيرا، كنتُ قد سألتُ سؤالا حول ما بال وأخواتها ولقد أجابني الأستاذ الفاضل: ناصر الدين الخطيب ( جزاه الله الجنة )
في المشاركة رقم 35 بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=70552&page=2).

وأعتقد من ضمن الكتب التي تمّ ذكرها فيه هو كتاب الجمل في النحو للخليل كما ورد.

والله أعلم بالصواب

ريبال القيسي
24-09-2012, 12:57 PM
أهلا أختي الزهرة ؛؛؛
بارك الله فيك ِ على الإجابة، وزادك ِ علمًا فوق علمكِ
وكأني لم أجد عنوان (ما بال وأخواتها) إلا عند الخليل
في جمله.
فهل تعمل (ما بال ) في الخبر فقط؟ ويقتصر عملها على النصب فحسب!
أم أن لها اسمًا؟
وجزاكِ ربي خيرًا أختي.

زهرة متفائلة
24-09-2012, 02:37 PM
أهلا أختي الزهرة!
بارك الله فيك ِ على الإجابة ، وزادك ِ علمًا فوق علمكِ
وكأني لم أجد عنوان (ما بال وأخواتها) إلا عند الخليل
في جمله.
فهل تعمل (ما بال ) في الخبر فقط ؟ ويقتصر عملها على النصب فحسب !
أم أن لها اسمًا ؟
وجزاكِ ربي خيرًا أختي.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

جزاكم الله خيرا / أظن ـ والله أعلم ـ أنها فقط يقتصر عملها على نصب الخبر !
إذ لماذا الخليل استشهد بهذا البيت :
ما بال دفِّك بالفراش مذيلا .
( فدفك ) جاءت مسكورة وهي هنا كأنها مضاف إليه ( وبالُ ) مضاف .
فلو كانت دفك مرفوعة لكانت اسم ما بال .
الخليل أورد مثالا آخر (ما بال زيد ساكتا) النسخة التي عندي غير مشكلة بالحركات فلو ضبط زيد بالكسر كذلك فهذا يعني أن (زيد) مضافٌ إليه
ويكون إعرابها كالتالي:
ما: استفهامية تعجبيبة في محل رفع مبتدأ.
بالُ: خبر مرفوع وهو مضاف.
زيد: مضاف إليه .
ساكتا: خبر ما بال منصوب عند الخليل وعند الجمهور بأنها حال .
أما لو كانت زيد: بالرفع فهي ستكون اسم ما بال ولا أظن ذلك والخليل كذلك لم يعرّج على اسم ما بال .
( سأبحث عن نسخة أخرى عن كتابه إن وجدته )
ـــــــــــــــــ

هذه محاولة اجتهاد فقط والله أعلم .

زهرة متفائلة
24-09-2012, 02:50 PM
أهلا أختي الزهرة!
بارك الله فيك ِ على الإجابة، وزادك ِ علمًا فوق علمكِ
وكأني لم أجد عنوان (ما بال وأخواتها) إلا عند الخليل
في جمله.
فهل تعمل (ما بال ) في الخبر فقط؟ ويقتصر عملها على النصب فحسب!
أم أن لها اسمًا؟
وجزاكِ ربي خيرًا أختي.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

جزاكم الله خيرا

لدي سؤال ( أودُّ من فضيلتكم إجابته ):

هل ما ــــــــــــــــ تعجبية استفهامية معا هنا؟
هل ( بال ) المقصود بها هنا ( بالُ ) أم ( بالَ ) ؟ مع أني أرجح الأولى.
وهل يقصد الخليل بالَ التي تنصب الخبر المفتوحة اللام على أنها فعل؟

المعذرة بدل أن أجيب أطرح أسئلة ولكن هذه الأمور مهمة بالنسبة إليّ ( أسأل الله أن يكتب لكم الأجر والمثوبة ) / اللهم آمين .

زهرة متفائلة
24-09-2012, 04:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

أما لو كان يقصد الخليل:

( ما بال ) بتركيبها ككل مثلها مثل ( ما دام ) .

فمثلا المثال الذي أورده كذلك ( ما بال زيد ساكتا )

فيكون إعراب: زيد: اسم ( ما بال ) مرفوع
ساكتا ( خبرها ) !

أوربما تكون هناك رواية أخرى للبيت قصده الخليل رحمه الله تعالى:

ما بال دفك بالفراش مذيلا

وتكون دفك: بالرفع اسم ( ما بال ).
ومذيلا: بالنصب خبرها .

فقط لو يتم التأكد من الحركات الموجودة في كتابه

ريبال القيسي
24-09-2012, 11:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛
أشكر لكِ الاهتمام
بادىء ذي بدء قولي وإن أدليت به فهو ليس فصًلا
فكل من في الفصيح أجل قدرًا مني وأوسع مداركًا أيضًا.
ولكن لي شرف المحاولة وإبداء الرأي وأسأل الله ربي أن
يفتح علينا فتوح العارفين وأن يجعلنا ممن يعملون بما يعلمون !
أما قولك ِ في ما مع ما بال أهي استفهامية أم تعجبية ؟
فأرى كونها استفهامية أنسب من كونها تعجبية وإن أُشربت
معنى التعجب ، فــ ما بال تعادل ما شأن ! فهي للاستفهام.
وهي بالضم كما رجحتِ ولم أرَ من كتبها بالفتح.
قال عزَّ من قائل : " وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ "
فلقد ذكر مكي ابن طالب القيسيّ - عليه رحمة الله - في مشكله إن (ما) هنا اسمية استفهامية في محل رفع مبتدأ.
وإن بالُ خبر لـ ما اسم الاستفهام.
والجملة كلها مفعول للسؤال المعلق.
ما بالُ عَيْنِيَ كالشَّعِيبِ العَيَّن ؟ كذا حكى سيبويه برفع (بال).
وهذا ما ورد حول ما بال وأخواتها في جمل الخليل نصًّا " والنصب بخبر ما بال وأخواتها
قولهم ما بال زيد قائما ومالك ساكتا وما شأنك واقفا قال الله جل ذكره في ( سأل سائل ) ( فما الذين كفروا قبلك مهطعين ) وفي المدثر قال تعالى : (فما لهم عن التذكرة معرضين ) نصب مهطعين ومعرضين لأنهما خبر (مال) ومثله في النساء ( فما لكم في المنافقين فئتين ) لأنه خبر (مال)
قال الراعي:
( ما بال دفك بالفراش مذيلا ... أقذى بعينك أم أردت رحيلا )
نصب مذيلا لأنه خبر ما بال."
وأرى أن الخليل استشهد بقوله تعالى : (فما لكم في المنافقين فئتين) وعلى ذلك يتبين أن (مال) وحدها تعمل عمل(ما بال) مجتمعة!
ما لهذا مثلا ...مالِ هذا ...
ولكن ما يجول في خاطري إعراب مكي ابن أبي طالب القيسيّ لقوله تعالى: "فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ " أن ما استفهامية والجار والمجرور بعدها متعلقان بخبرها المحذوف ؟ وكذا قوله تعالى : " مالِ هذا الكتاب "
فلمَ لم يكون انتصاب معرضين على أنها خبر (ما لهم) الاستفهامية ! بدلا من أن تكون (معرضين) حالا من الضمير؟
وأنا متيقن أن معرضين حال لا محالة ! ولكن قلت ذلك كون انتصاب ما بعد (ما بال) على الخبرية أم على الحالية نقطة خلاف بين النحويين؟ فالخليل يقول : " نصب مهطعين ومعرضين لأنهما خبر (مال)"
والمعرب (القيسي) يقول حالا ؟

والله ربي تعالى أعلى وأعلم.

زهرة متفائلة
25-09-2012, 12:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛
أشكر لكِ الاهتمام
بادىء ذي بدء قولي وإن أدليت به فهو ليس فصًلا
فكل من في الفصيح أجل قدرًا مني وأوسع مداركًا أيضًا.
ولكن لي شرف المحاولة وإبداء الرأي وأسأل الله ربي أن
يفتح علينا فتوح العارفين وأن يجعلنا ممن يعملون بما يعلمون !
أما قولك ِ في ما مع ما بال أهي استفهامية أم تعجبية ؟
فأرى كونها استفهامية أنسب من كونها تعجبية وإن أُشربت ـــــــــــــ هو هذا .
معنى التعجب ، فــ ما بال تعادل ما شأن ! فهي للاستفهام.


والله ربي تعالى أعلى وأعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ريبال القيسي

* جزيتم الجنة ورفع الله قدركم على الرد ، وأثابكم الله كل الخير ، وبارك الله فيكم وفي تواضعكم الكريم .
* في الحقيقة / قصدتُ استفهامية تعجبيبة لذا قلتُ لفضيلتكم استفهامية تعجبيبة معا ولم أقصد هل هي تعجبيبة أم استفهامية .


وهي بالضم كما رجحتِ ولم أرَ من كتبها بالفتح.
قال عزَّ من قائل : " وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ "
فلقد ذكر مكي ابن طالب القيسيّ - عليه رحمة الله - في مشكله إن (ما) هنا اسمية استفهامية في محل رفع مبتدأ.
وإن بالُ خبر لـ ما اسم الاستفهام.
والجملة كلها مفعول للسؤال المعلق.
ما بالُ عَيْنِيَ كالشَّعِيبِ العَيَّن ؟ كذا حكى سيبويه برفع (بال).
وهذا ما ورد حول ما بال وأخواتها في جمل الخليل نصًّا " والنصب بخبر ما بال وأخواتها
قولهم ما بال زيد قائما ومالك ساكتا وما شأنك واقفا قال الله جل ذكره في ( سأل سائل ) ( فما الذين كفروا قبلك مهطعين ) وفي المدثر قال تعالى : (فما لهم عن التذكرة معرضين ) نصب مهطعين ومعرضين لأنهما خبر (مال) ومثله في النساء ( فما لكم في المنافقين فئتين ) لأنه خبر (مال)
قال الراعي:
( ما بال دفك بالفراش مذيلا ... أقذى بعينك أم أردت رحيلا )
نصب مذيلا لأنه خبر ما بال."
وأرى أن الخليل استشهد بقوله تعالى : (فما لكم في المنافقين فئتين) وعلى ذلك يتبين أن (مال) وحدها تعمل عمل(ما بال) مجتمعة!
ما لهذا مثلا ...مالِ هذا ...
ولكن ما يجول في خاطري إعراب مكي ابن أبي طالب القيسيّ لقوله تعالى: "فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ " أن ما استفهامية والجار والمجرور بعدها متعلقان بخبرها المحذوف ؟ وكذا قوله تعالى : " مالِ هذا الكتاب "
فلمَ لم يكون انتصاب معرضين على أنها خبر (ما لهم) الاستفهامية ! بدلا من أن تكون (معرضين) حالا من الضمير؟
وأنا متيقن أن معرضين حال لا محالة ! ولكن قلت ذلك كون انتصاب ما بعد (ما بال) على الخبرية أم على الحالية نقطة خلاف بين النحويين؟ فالخليل يقول : " نصب مهطعين ومعرضين لأنهما خبر (مال)"
والمعرب (القيسي) يقول حالا ؟


معلومات قيمة جدا ( لقد استفدتُ منها ) !

ولكن ما زال السؤال قائما !
لو كان الخليل أرادها بالضم ( ما بالُ ) فهذا يتعين أنها اسما وليس فعلا
ويكون المثال الذي ضربه في كتابه المبارك وهو : ما بال زيد ساكتا / يؤدي بنا أن نعرب زيد ( مضاف إليه ) وبهذا لا يكون هناك اسما لـــ ( ما بال )
ويكون ضبطها هكذا ما بالُ زيدٍ ساكتا لأنه يستحيل لو كان ضبط ( ما بالُ ) بالرفع أن يكون زيد اسما لها !
أما لو أراد ما بال مثل ما دام بفتح اللام فيمكن اعتبار ( زيد) اسمها ( ساكتا ) خبرا لها .
فهل يعني :
أنه لا اسم لها ويكون كما تفضلتم في بداية طرحكم للسؤال ؟!

أرجح ذلك ـــــــــــــــــــــ فقط أريد من يؤكده !

في الحقيقة ( سؤال مبارك )

ولعلكم تنتظرون أهل العلم الثقة ( وبارك الله فيكم )

ريبال القيسي
25-09-2012, 12:43 AM
السلام عليكِ وعلى أهل الفصيح.
أختي الفاضلة زهرة بارك الله فيكِ وزادكِ علمًا نافعًا فنعم الأخت أنتِ.
ما قلتِِهِ لا خلاف فيه وهذا الذي فكرت به ، وعرفت مذ قلتِ استفهامية تعجبية أنك لا تقصدين أحدهما لذا قلتُ استفهامية وإن أًشربت معنى التعجب !
وأنا أخاله يعتمدها بالضم ما دامت مكونة من (ما و بال) مجتمعتينِ ولو جاءت ما وحدها يتبعها حرف الجر اللام مكسورًا حتمًا وقد جئنا بأمثلة عليه.
وأخيرًا استبعد كل البعد أن تكون كـ (ما دام) ولو فرضنا جدلا أنها مثلها فلمَ لمْ يؤول مصدر منها ومن بال ؟ أليست ما مع دام تؤول مصدرًا ؟
وتصديقًا لما قلتِ في إعراب زيد ٍ فهي مجرورة وفي الأمثلة التي استعرضتها وجدت كل ما يتبعها مضافًا إليها.
وعلى ذلك فللنحويين الحق بأن يخالفوه الرأي وقد تفرّد به؟ وسلموا أن تعرب المنصوبات بعد ما بال حالا ...
وبما أن الموضوع شائك وأرى أن لا طاقة لي به فأنا معكِ من المنتظرين.