المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما تصحيح النص



بتول 123
28-09-2012, 06:13 PM
:::

منذ فجر التاريخ اختلف مؤرخونا المسلمون - ولا يزالون - حول تفسير بعض الحوادث التاريخية ، وتناقضوا في تعريفاتهم المصطلحية ، ووقف متلقو أو متلقفو التاريخ حيارى بين صورة يرسمها فريق وأخرى يراها سواهم، وظلت القضية تائهة حيث يجزم بعض، ويتوقف بعض، ويؤمن نفر وينكر نفر، ويفسر ثلة منهم بشكل، ويفسر آخرون بشكل آخر, ولا يزال الحوار مقطوعاً بين الفئتين أو الفئات ,ويطالب المتوسطون بالسكوت عن التأمل في هذه الفترات التاريخية ، وعُدَّ ذلك اجتهاداً يثاب صوابه ويغفر خطؤه !
مشكلة الموضوع أنه لا يمس اشخاصاً ,بل يتناول أمة، وإذا جاز تمرير أو تبرير موقف الأفراد فإن الأمم لا تحاور بمثل هذا الطرح، كما أن الأحكام لا يفي بها الرأي الانتقائي او المحايد أو الرمادي ، والسكوت لا يعني التسليم الحقائق المختلف حولها!

ريبال القيسي
28-09-2012, 06:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛
أختي الفاضلة بتول قرأت النصَّ وتوقفت لدى بعض الأخطاء ، وسيقرأ الأخوة
من بعدي ويصححوا لي ولكِ - إن شاء الله - .
منذ فجر التاريخ اختلف مؤرخو المسلمين.حذفت النون في "مؤرخو" بسبب الإضافة
والمسلمين مضاف إليه لذا تجر بالياء نيابة عن الكسرة.
وما يزالون ... فـ "لا" مع زال تفيد الدعاء ولا دعاء في الجملة.
أرى من الصواب أن نقول : التعريفات الاصطلاحية بدلًا من المصطلحية.
ووقف متلقو التاريخ.
وما يزال الحوار مقطوعًا.
والسكوت لا يعني التسليم للحقائق المختلف فيها.
هذا ما مرَّ بي والله ربي أعلى وأعلم.

بتول 123
28-09-2012, 09:05 PM
شكراً

لكن لدي سؤال ألا يصح أن أقول (( والسكوت عنه لا يعني تسليم الحقائق المختلف فيها ))

وهل تقصد تعريفاتهم الاصطلاحية أو التعريفات الاصطلاحية؟