المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : محمد الدرة ( مسرحية شعرية مأساوية )



أحمد الحربي
30-10-2002, 02:06 AM
الأخوة الكرام .. كنت قد كتبت هذه المسرحية بعد الحدث مباشرة ولم أنشرها إن لم تخني ذاكرتي التي يبست
محمد جمال الدرة
مسرحية شعرية مأساوية
==========

الله أكبر ..
الله أكبر ..
السلام عليكم ورحمة الله .. السلام عليكم ورحمة الله ..
- ها هم المصلون قد أدوا فريضة صلاة العصر ، وحمدوا الله على نعمه وآلائه .. وكلٌ مضى لحاجته ، وعاد جمال الدرة إلى منـزله .

- الأب أبو محمد جمال الدرة في منـزله يستعد للخروج مصطحباً معه بعض الأوراق

أبو محمد : يا أم محمد ..
أم محمد : نعم لبيك أبا محمد ..
أم محمد : أراك متأهباً للخروج !؟
أبو محمد : نعم هو كما ترين ..
أم محمد : وإلى أين أنت ذاهب ؟
أبو محمد : لدي بعض المهام وسوف أنجزها وأعود سريعاً إن شاء الله .
أم محمد : في أمان الله ..
أبو محمد : أتريدين شيئاً أحضره معي ؟
أم محمد : لا .. نريد سلامتك
- هنا سمع الطفل محمد ما دار بين والديه وأسرع نحو أبيه وتعلق بملابسه .
الطفل : أبي أريد أن أذهب معك ..
الأب : لا يا بني .. ابق مع والدتك وسوف أعود قريباً إن شاء الله .
الطفل : أرجوك يا أبي أريد أن أتنـزه بالذهاب معك ..
الأب : لا .. لا .. اجلس هنا واسمع الكلام ..

الطفل يبكي ويجري خلف والده ويلح عليه أن يصطحبه معه
- رق الأب لابنه وقال : حسناً .. لا بأس .. هيا يا محمد البس جديداً والحقني ..
- خرجا والأم تودعهم
الأم : في أمان الله .. تعودان سالمين غانمين إن شاء الله .. رافقتكما السلامة .. أنا في انتظاركما ..
- لوّحت بيدها تودعهما .. والطفل يرد الوداع لأمه ويلوّح بيديه الصغيرتين ..
- أغلقت أم محمد الباب ، وانطلقت إلى النافذة تنظر إليهما ، ورأت طفلها الصغير محمد يمشي أمام والده ويقفز فرحاً هنا وهناك .
- مكثت الأم على النافذة ترقبهما حتى غابا عن أنظارها . وأغلقت النافذة وعندئذٍ ..
تمتمت بصوت منخفض : يا ألله .. شئ يخالجني .. لا أدري ما هو ؟ ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
- مكثت برهة بجانب النافذة وأخذت في سرحان عميق .. أفكار وتخيلات و.. و..
- سقطت دمعة من عينها .. وثانية .. وثالثة .
- رفعت يدها تمسح دمعها بأصابعها النحيلة
- حاولت أن تنشغل عن التفكير بأعمال المنـزل ولكن بين فترة وأخرى تحس بشئ يضايقها وتتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتدعو وتستغفر .
-----
- في الطريق :
- الأب جمال الدرة يحكي لطفله محمد قصة جميلة ، والطفل في انفعال مع أحداث القصة وفجأة وهما يتجاوبان أحداث القصة ..
- أصوات وصراخ .. هذا يمشي .. والآخر يجري .. وثالث ينبطح .. وجموع وجموع و.. و.. وأصوات مدوية .. إنها طلقات الرصاص الرهيبة .
- وجد الأب وطفله نفسيهما في جوف المعمعة وفي وسط المعركة وجرى بينهما الحوار التالي :
-------------

الطفل :

أُنْظُرْ أبي هذا الرَّصاصُ أتَانَا=في رَاحَتَيْه من الرَّدَى أَلْوانا
قلبي الصغير يَمُوجُ في خَفَقَانِه=والدَّمْعُ يَجْري حَارِقاً بُرْكانا


الأب :

مَهْلاً بُنَيَّ تَعَالَ في دُرَّاعَتِي=فَلَهيبُ نِيرانِ الرَّصَاصِ غَشَانا
يَهْوي ويهوي طالباً رَيْحَانتي=يا ربِّ سلِّمْ فالعَدُوُّ رَمَانا


- الأب يلتفت يميناً وشمالاً يبحث عن مهرب :


هذا جِدارٌ نَحْتَمي من خَلْفِهِ=فَتَعَال خَلْفي رُبَّمَا يَرْعانا
ودعاؤُنا لله من أَعْماقِنا=فالله خَيْرٌ حافظاً وأَمَانا


- الطفل وقد ازداد خوفه وزادت رجفات قلبه يناجي أباه بصوت متقطع وهما خلف الحاجز القصير:


أبَتَاهُ خُذْنِي في رِحَابِك إنَّني=لا أسْتطيعُ السِّرَّ والإعلانا
شَفَتَاي تَرْجُفُ يا أبي وحَرَارةٌ=في الجَوْفِ تُغْلي أَدْمُعَاً وجَنَانا


- الأب في حيرة وذهول يهدأ من روع ابنه تارة وينظر نحو الرصاص تارة أخرى


أَبُنَيَّ إنَّا سوف نبقى بُرْهَةً=وتعودُ بعد ذَهَابِهمْ جَذْلانا
وتَرَاكَ أُمُّكَ وامِقَاً فَيَرُوقها=مَرْآك حتَّى لا تَحُلَّ مكانا


- وانهال الرصاص بغزارة وأصابت إحداها ركبة الطفل وحينئذٍ تسارع الحوار بين الأب الحزين والطفل المفجوع :
الطفل :


آهٍ أبي .. آهٍ أبي .. فَرَصَاصَةٌ=في رُكْبَتِي وأَرَى دَمِي يَتَدانى


- الأب يصرخ بشدة :


أَبُنَيَّ كُنْ خَلْفي فَدَيْتُك مُهْجَتي=أَبُنَيَّ هذا الغَدْرُ لن يَتَوَانى


- الطفل وقد زاد صراخه من ألم الرصاص :


أبَتَاهُ والأُخْرى وثالثةٌ هَوَتْ=في السَّاقِ حَتَّى دَكَّتِ الأَرْكانا


- الأب :


أَبُنَيَّ إنَّا ها هُنا في مِحْنَةٍ=والصَّبْر أَجْمَلُ مَرْكَباً وحِصانا
نَفْسي فِدَاكَ وحِيلتي مَعْدُومةٌ=وأنا وأنت نُجَابِهُ الطُّغْيانا


- الطفل :


هذي الأخيرةُ في الفُؤادِ وإنَّها=أبَتَاهُ تَجْنِي الرُّوحَ والإِنْسانا
حـَانَ الفِراقُ وكُنتُ في أَحْضَانِكُمْ=يا والِديِّ أُرَاهِنُ الأَكْوانا
أمْشي وأَعْدُو آمِناً بِسَعَادةٍ=ريانةٍ لا تَعْرِفُ الأَزْمانا
أبَتَاهُ هذي لُعْبَتي وأَظَنُّها=سَتَسِيلُ دَمْعَاً أو تَعُضَّ بَنَانا
وملابسي أبَتَاهُ مِلْءَ خِزَانَتي=تَبْكي عليَّ وتَكْرُهُ الأَشْنانا
قَلَمِي ومِقْلَمَتي وكُلُّ حَقِيبتي=أَلْوَى بها الصَّمْتُ الجليلُ عِنانا
وأمامَ مَنْـزِلنا تَنُوحُ شُجَيْرةٌ =حُزْناً عليَّ وتَقْطَعُ الأَغْصانا
أبَتَاهُ والأَحْزانُ تُخْرِسُ أَدْمُعي=وتَزِيدُ في حُرُقَاتِها أَلْوانا
أُمِّي الحبيبةُ والحزينةُ قد هَوَتْ=تَبْكي وتَبْكي حُرْقَةً وحَنَانا
وأكادُ أسْمَعُها تَئِنُّ وصَوْتُها=ذاك الحزينُ يُحَطِّمُ الأَبْدانا
باتَتْ على ظَهْرِ السَّرير ودَمْعُها=بَلَّ الوَثِيرَ ومَزَّقَ الكتَّانا
قدْ صارتِ الأَيَّامُ في أَلْوانها=سُوداً تُغَالِبُ قَلْبها الْوَلْهَانا
أُمَّاهُ يا عِطْرَ الحياةِ ورُوحَها=لا تَحْزَني إنَّ المُقَدَّرَ كانا
أُمَّاهُ يا نَفَسَ الرَّبيعِ ودَوْحَهُ=لا تأسَفِي فالله يَرْفَعُ شَانا
وتَصَبَّرِي رُغْمَ الفِراقِ فَرُبُّنا=يَبْلُو ويَرْفَعُ حِكْمَةً وأَمَانا


- الطفل وقد قرب رحيله يخاطب أباه :


أبَتَاهُ قد حانَ الفِرَاقُ وإنِّني=أَجِدُ الشَّدِيدَ من العِظَامَ تَوَانى
أبَتَاهُ والأَنْفَاسُ تَصْعَدُ في السَّما=حانَ الرَّحِيلُ فأَسْمِعِ الأَكْوانا


- عندها نظر الأب إلى ابنه وعيناه مغرورقتان بالدموع :


أَبُنَيَّ إنِّي لا أُصَدِّقُ ما جَرَى=وكَأَنَّنِي سَأَقُول كُنْتُ وكَانا

- الطفل يلفظ أنفاسه الأخيرة ويقول :


أبَتَاهُ حِضْنُكَ رَاحَتِي وسَعَادَتي=دَعْنِي أَنامُ وأُطْبِقُ الأَجْفَانا
وحِكَايتي أَبَتَاهُ كُلَّ حِكَايتي=...................................

- لم يستطع الطفل أن يتم كلامه وارتمى في حضن والده وأسلم الروح إلى بارئها .
- وحين أراد الأب أن يجيب ابنه أصابته رصاصات فأغمي عليه .

النهاية

[/poet]

الشعاع
30-10-2002, 03:45 PM
أخي أحمد بارك الله فيك وسَخّرك و شعرك في طاعته






أنعم بما كتبت يمينك إنها=قد سطرت في قلبنا أحزانا
القلب والوجدان كل جوارحي=تـتــــعايش الأحداث يا فنانا
أدعو لك الرب الكريم بصحةٍ=وجزيت فيما قلت خير جنانا


محبك الشعاع

أحمد الحربي
31-10-2002, 11:02 AM
العزيز الشعاع ..

وبارك فيك يابن الأكرمين .. أبيات جميلة ( بالطبع لأنها قيلت في ) لا بل لأنها تفرض نفسها .

العزيز أبا محمد ..

بورك فيك وفي كلماتك الرقيقة .. ومن منا لم يتأثر بذلك الموقف الرهيب التي تدمع له كل عين

اللهم عجل بالفرج عن إخواننا المسلمين في كل أنحاء المعمورة .. آمين

تحياتي

د.محمد الرحيلي
02-11-2002, 07:12 AM
رؤية قاتمة لواقع مؤلم كتبت بحبر من الدم القاني

وهذا الواقع يستحق منا الكثير ، وخصوصاً ممن يملكون ناصية البيان كشاعرنا المبدع

إلا أنني ومن قراءة عجلى لاحظت أنّ هناك قصوراً في بعض استعمالاتك اللغوية

للمفردات ، وخصوصاً وأنت تكتب مسرحيةأدبية بلغة فصيحة

وأظنها لاتخفى على مثلك ، لذلك أكتفي بهذا التنبيه

وإلى الأمام يا شاعرنا الهمام

أحمد الحربي
03-11-2002, 07:07 PM
الأخ العزيز عاشق الفصحى ..

أشكرك على القراءة أولاً .. كما أشكرك من الأعماق على إبداء رأيك بكل وضوح .. وسوف يكون محل عناية .. ومن دونكم أيها النقاد لا نساوي شيئاً .. وفعلاً هناك قصور

تحياتي لك

د.محمد الرحيلي
04-11-2002, 07:41 AM
قمة في الإبداع ، وقمة في تلقي النقد والآراء المقومة

ذلكم هو الشاعر المتألق أحمد الحربي

حُقَ لنا أن نفخر بك ونفاخر ، وأن تكون قدوة لنا .

[عــطــارد]
04-11-2002, 09:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم المبدع ( أحمد الحربي ) أشكرك على هذه المسرحية الرائعة وإلى الأمام

إني قرأت قصـيـدكـم بـتـمـهـل ....... فـانـهـال دمعـي والتحسر بـانـا
وبـكيت من ألم المـذلة والـونـى ....... فـي أمتي ولقد نصحت زمـانـا
هــذا ابـن درة واحــد مـن أمـة ....... ذاقـت عـذابا مخـزيـا وهــوانـا
والشعب يرزح في خنادق محنة ....... لـيـلا نـهـارا يصطلـي البركانا
رباه نصـرا فـالـعـدو قـد اعتلى ....... عرش الفساد وعاث في أقصانا
فـاهـدم إ لـهـي عــرشه وديـاره ....... واهزم جيوش الكفـر يا مـولانا

[عــطــارد]
04-11-2002, 10:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم ( الشعاع ) تحية طيبة مباركة
قرأت أبياتك الممتازة ولا حظت أثناء قراتي
أن قولك ( يا فنانا ) و ( خير جنانا )
يحتاج إلى مراجعة من جهة الإعراب

تحيتي العطرة

أحمد الحربي
05-11-2002, 11:12 AM
العزيز عاشق الفصحى ..

والله إني لا أستحق كل ذلك .. لا أقوله تواضعاً ولكنه الحق وليس بعد الحق إلا الضلال .. وشاكر لك حسن ظنك بأخيك

الأخ الكريم عطارد ..

أبيات رائقه لا فض فوك .. وأجاب الله دعاك

الشعاع
05-11-2002, 03:38 PM
أخي عطارد أشكر لك إفادتك وكم تمثل عندي من طيب التقدير .

وبما أن الفائدة مطلبنا جميعا

أريد أخذ رايك في كلمة ترفل الواردة في بيتك :


والشعب يرفل في خنادق محنة ....... لـيـلا نـهـارا يصطلـي البركانا

هل هي مناسبة لمعنى البيت ؟؟؟؟ لقد رجعت إلى معظم المعاجم ولم أجدها إلا دالة على النعيم والرفاهية وما يجران إليه . وإليك ما كتب عنها في لسان العرب . وتأكد أخي في الله أن الفائدة مطلبنا .

رفل

الليث : الرَّفْل جَرُّ الذيل ورَكْضُه بالرِّجْل; وأَنشد : يَرْفُلْن في سَرَق الحَرِير وقَزَّه ،

يَسْحَبْن من هُدَّابه أَذْيالا

رَفَل يَرْفُل رَفْلاً و رَفِل بالكسر ، رَفَلاً خَرُق باللباس وكُلِّ عمل ، فهو رَفِلٌ وأَنشد الأَصمعي : في الرَّكْب وَشْواشٌ وفي الحَيِّ رَفِل

وكذلك أَرْفَل في ثيابه . ورجُل أَرْفَلُ و رَفِلٌ أَخْرَق باللباس وغيره ، والأُنثى رَفْلاء وامرأَة رافلة و رَفِلة تَجُرُّ ذيلها إِذا مشت وتَمِيس في ذلك ، وقيل : امرأَة رَفِلة تتَرَفَّل في مِشْيتها خُرْقاً ، فإِن لم تحسن المشي في ثيابها قيل رَفْلاء ابن سيده : امرأَة رَفِلة و رِفِلة قبيحة ، وكذلك الرجل . ورَفَل يَرْفُل رَفْلاً و رَفَلاناً و أَرْفَل جرّ ذيله وتبختر ، وقيل : خَطَر بيده . وأَرْفَلَ الرجلُ ثيابَه إِذا أَرخاها . وإِزار مُرْفَلٌ مُرْخىً . ورَفَل في ثيابه يرْفُل إِذا أَطالها وجرّها متبختراً ، فهو رافل و الرَّفِل الأَحمق . ورجل تَرْفِيلٌ يَرْفُلُ في مشيه; عن السيرافي . وأَرْفَل ثوبه : أَرسله . وشَمَّر رِفْله أَي ذيله . وامرأَة رَفِلة : تَجُرُّ ذيلها جَرّاً حسناً ، ورَفْلاء : لا تُحْسِن المشي في الثياب ، فهي تَجُرُّ ذيلها ، و مِرْفالٌ كثير الرَّفَلان . وامرأَة مِرْفالٌ : كثيرة الرُّفول في ثوبها ، ولو قيل : امرأَة رَفِلة تُطَوِّل ذيلها وتَرْفُل فيه ، كان حسناً . وفي الحديث : إِن الرافلة في غير أَهلها كالظُّلْمة يوم القيامة هي التي تَرْفُل في ثوبها أَي تتبختر .

[عــطــارد]
05-11-2002, 04:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله

شكرا أخي الشعاع على هذا التنبيه
وقد عدلت ( يرفل ) إلى ( يرزح ) فهل تراها مناسبة
وعدل أبياتك إذا أمكن فنصب المجرور والمرفوع
غير مسموح به حتى في ضرورة الشعر

تحيتي العطرة

الشعاع
05-11-2002, 09:16 PM
أخي في الله عطارد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو الرد على هذه الأسئلة وبدون عصبية :

هل تقبل النقد ؟

وهل تتضايق وترى في نفسك رؤى لا تحبذها عندما يوجهك الآخرون إلى الصواب ؟

هل أنت شاعر ؟

أين روح تقبل الرأي الأخر ؟

لماذا تصر على أن تفقد شعبيتك في هذا المنتدى ؟

أولا تعلم أنك قد أشرت إلى الخطأ السابق وكان ذلك يكفي ؟

وأخيراً

ألم يكفك ما جاءك من أبي محمد ؟؟؟!!!!!


سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده

[عــطــارد]
05-11-2002, 09:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتي أعضاء المنتدى جميعا
وأخص بالذكر ( قاسم ) وجميع المشرفين
والقائمين على هذا الصرح المبارك
وكل من له مشاركة أو يده امتد ت
إلى هذا المنتد باي مساعدة للنهوض به إلى القمة

أقول لكم جميعا كل عام وأنتم بخير
وشهر كريم أعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركة
إنه سميع مجيب
وإني سأغادر المنتدى لمدة شهر رمضان المبارك فقط
وإذا بقي لنا عمر سنعود إليكم إن شاء الله تعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحمد الحربي
06-11-2002, 02:29 AM
الأخوة الكرام
<center>
<font size=6 color=blue>
كل عام وأنتم بخير وعافية
وأعاننا الله على الصيام والقيام والذكر على كل حال
</font>
الأخ الكريم شعاع
الأخ الكريم عطارد
بما أنكما في ضيافتي هنا فألتمس منكما
<font size=4 color=green>
اتساع الصدر ..
</font>
كيف وأنتما أهل لذلك
</center>