المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النّزعة الوطنية أم الإنسانية في قصيدة (أخي)؟؟



عبق الياسمين
06-10-2012, 07:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قصيدة " أخي " :

أخي ! إنْ ضَجَّ بعدَ الحربِ غَرْبِيٌّ بأعمالِهْ

وقَدَّسَ ذِكْرَ مَنْ ماتوا وعَظَّمَ بَطْشَ أبطالِهْ

فلا تهزجْ لمن سادوا ولا تشمتْ بِمَنْ دَانَا

بل اركعْ صامتاً مثلي بقلبٍ خاشِعٍ دامٍ

لنبكي حَظَّ موتانا


أخي ! إنْ عادَ بعدَ الحربِ جُنديٌّ لأوطانِهْ

وألقى جسمَهُ المنهوكَ في أحضانِ خِلاّنِهْ

فلا تطلبْ إذا ما عُدْتَ للأوطانِ خلاّنَا

لأنَّ الجوعَ لم يتركْ لنا صَحْبَاً نناجيهم

سوى أشْبَاح مَوْتَانا


أخي ! إنْ عادَ يحرث أرضَهُ الفَلاّحُ أو يزرَعْ

ويبني بعدَ طُولِ الهَجْرِ كُوخَاً هَدَّهُ المِدْفَعْ

فقد جَفَّتْ سَوَاقِينا وَهَدَّ الذّلُّ مَأْوَانا

ولم يتركْ لنا الأعداءُ غَرْسَاً في أراضِينا

سوى أجْيَاف مَوْتَانا


أخي ! قد تَمَّ ما لو لم نَشَأْهُ نَحْنُ مَا تَمَّا

وقد عَمَّ البلاءُ ولو أَرَدْنَا نَحْنُ مَا عَمَّا

فلا تندبْ فأُذْن الغير ِ لا تُصْغِي لِشَكْوَانَا

بل اتبعني لنحفر خندقاً بالرفْشِ والمِعْوَل

نواري فيه مَوْتَانَا


أخي ! مَنْ نحنُ ؟ لا وَطَنٌ ولا أَهْلٌ ولا جَارُ

إذا نِمْنَا ، إذا قُمْنَا رِدَانَا الخِزْيُ والعَارُ

لقد خَمَّتْ بنا الدنيا كما خَمَّتْ بِمَوْتَانَا

فهات الرّفْشَ وأتبعني لنحفر خندقاً آخَر

نُوَارِي فيه أَحَيَانَا

إليكم هذا المقتطف من دراسة نقدية في شعر "نعيمة"
"...غير أنه من الإنصاف الإقرار بما تعكسه بواكير إنتاجه في القصة والمسرحية والشعر من أحداث تمثلها بأروع ما يكون الالتزام صدقاً ومشاركة في المسؤولية قصيدة «أخي».
يستلهم نعيمة في هذه القصيدة مأساة المجاعة في لبنان إبان الحرب العالمية الأولى عندما كان جندياً في الجيش الأميركي بفرنسا، فيبنيها على نغم مأساوي يصور أبناء قومه يجتاحهم الموت، ويدفن بعضهم بعضاً، مستسلمين بذل ومهانة لنكبات الحرب ورزايا القدر.
يقول في ختامها:‏
أخي، من نحن؟ لا وطن ولا أهل ولا جار‏
إذا نمنا، إذا قمنا، ردانا الخزي والعار‏
لقد خمت بنا الدنيا كما خمت بموتانا‏
فهات الرفش واتبعني لنحفر خندقاً آخر‏
نواري فيه أحياناً...

قالها منذ نيف وثمانين عاماً، وما زلنا نتلو فيها لحناً جنائزياً هو أروع ما أبدعه شاعر معاصر في تأبين ما كان يعانيه لبنان من صنوف الخراب وما يعصف في أرضه من رياح العدم.‏.."


***** انطلاقا من الدراسة يمكن أن نقول إن القصيدة ذات نزعة وطنية..
لكن إذا ركزنا على النص في حد ذاته فإنه لا وجود لأي إشارة إلى الوطن لبنان ،
هذا من ناحية، إضافة إلى أننا نلمس من خلال تكرار لفظ (أخي)النزعة الإنسانية ،فالأخ هو كل مستضعف يعاني من ويلات الاستعمار..

فأيهما صحيح : وجود نزعة وطنية أم إنسانية؟

هدى عبد العزيز
06-10-2012, 08:48 PM
...........................

إن الشاعرَ الحقَ ينطلقُ من الخاصِ إلى العامِ . إنه ينظرُ لمأساة الإنسان في كل زمان ومكان .
وَهذهِ المزية من أسباب خلود الشعر .... فالشعرُ ترجمان للإنسان .. الشعر يترجم مشاعرنا .. أحلامنا .. همومنا ...... وهل نُطلق على الشاعر تلك الكلمة السامية وهو لا يحملُ دِفقَ الشعور بذاته وبالآخرين !
قد تكون القضية التي يتحدث عنها الشاعر هي فقدان الأمان في الوطن وتغييب الحرية , لكنه تجاوز المكان والزمان ليتحدث عن حرية الإنسان المسلوبة في جميع البلاد عبر الأزمان . إنه يُحس الإنسان كما أحس بذاته ... فكم مِن مواطنٍ فَقَدَ الأمانَ في وطنه فشاركه تلك الآلام ...
إنها البطولة التي يصنعها الشعر حين يكسر كل الحواجز ليعبرَ عن همٍ واحدٍ لجميع البشر بلغة خالدة راقية ....
وتبقى ( أخي ) غصة في الحلق نتجرعها كلما فقدنا الأمان في البلاد !
تحيتي

عبق الياسمين
07-10-2012, 01:13 AM
مستوى راقٍ من النقد..
شكرا لكِ أيتها الناقدة المبدعة..
تقديري..

هدى عبد العزيز
07-10-2012, 09:02 AM
أشكرك أختي عبق الياسمين
بارك الله فيكِ