المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يا أميمةَ !



رامي تكريتي
10-10-2012, 12:23 PM
السَّلام عليكم
ما إعراب أميمةَ بالتَّفصيل في قول النَّابغة:
كليني لهمٍّ يا أميمةَ ناصبِ

دام فضلكم

زهرة متفائلة
10-10-2012, 02:37 PM
السَّلام عليكم
ما إعراب أميمةَ بالتَّفصيل في قول النَّابغة:
كليني لهمٍّ يا أميمةَ ناصبِ

دام فضلكم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

هذه مشاركة لأستاذنا الفاضل : ابن القاضي ( جزاه الله الجنة )


كليني لهم يا أميمة ناصب ***** وليل أقاسيه بطيء الكواكب
هذا البيت مطلع قصيدة للنابغة الذبياني في مدح عمرو بن الحارث الغساني.
ومذهب سيبويه وجماعة أن "أميمة"اسم مرخم وأن التاء في الآخر زائدة، والغرض من زيادتها بيان ما حذف في الترخيم، وحركت بالفتح إتباعا.
وذهب آخرون إلى أنه غير مرخم، والتاء غير زائدة بل هي تاء الكلمة حركت بالفتح إتباعا لحركة ما قبلها والاسم مبني على الضم تقديرا. .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من كتاب : شرح الرضي على الكافية :


بواسطة الأستاذ الفاضل : محمد عبد العزيز محمد !

قال سيبويه: كل اسم في آخره تاء، فان حذف التاء منه في كلام العرب أكثر، كان الاسم مع التاء ثلاثة، أو أكثر، وسواء كان الاسم علما، أو، لا، ولغلبة الترخيم فيه عومل آخر المرخم منه في بعض المواضع معاملة المرخم، أعني التاء كما في قوله:
كليني لهم يا أميمة ناصب * وليل أقاسيه بطئ الكواكب (1) - 133 فصار في المنادى غير المرخم وجهان: ضم التاء وفتحها.
ثم اعلم أن الذين يحذفون، وهم الأكثرون، على ما قلنا، إذا وقفوا، ألحقوا باخره الهاء فيقولون في يا طلح: يا طلحة، وقليلا ما يوقف بسكون الحاء، لأنهم يلحقون هاء السكت، في الوقف، باخر ما ليست حركة آخره إعرابية ولا مشبهة بها، نحو ره، وفه، وإنه، وحيهله، وإن لم يكن هناك في الوصل حرف ينقلب هاء في الوقف، فالحاقه بما كان هناك هاء في الأصل أولى، ويغني عن الهاء في الشعر، ألف الاطلاق نحو قوله:
139 - قفي قبل التفرق يا ضباعا * ولا يك موقف منك الوداعا (2) ولا يرخم لغير ضرورة منادى لم يستوف الشروط، إلا ما شذ من نحو، يا صاح، ومع شذوذه فالوجه في ترخيمه كثرة استعماله،.

ـــــــــــــــــــــــــ

ولقد وجدتُ في كتاب شرح الأشموني على ألفية ابن مالك :


كِلِينِي لَهُم يَا أُمَيمَةَ نَاصِبِ "وليل أقاسيه بطيء الكواكب"
بفتح "أميمة" من غير تنوين فقال قوم ليس بمرخم، ثم اختلفوا: فقيل: هو معرب نصب على أصل المنادى ولم ينون لأنه غير منصرف، وقيل: بني على الفتح لأن منهم من يبني المنادى المفرد على الفتح لأنها حركة تشاكل حركة إعرابه لو أعرب، فهو نظير "لا ، بالفتح، وذهب أكثرهم إلى أنه مرخم فصار في التقدير: "يا أميم" ثم أقحم التاء غير معتد بها، وفتحها لأنها واقعة موقع ما يستحق الفتح، وهو ما قبل هاء التأنيث المحذوفة المنوية وهو ظاهر كلام سيبويه، وقيل: فتحت إتباعًا لحركة ما قبلها وهو اختيار المصنف.


ــــــــــــــــــ

الإعراب :

يا: حرف نداء. أميمة: منادى منصوب.
الشاهد فيه قوله: "يا أميمة" حيث نصب المنادى على أصله، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف. وقيل: هو مبني، وقال بعضهم: إنه مرخم ثم أقحمت التاء غير معتد بها.

الكتاب من هنا (http://www.hanialtanbour.com/maw/22/source/Page_024_0051.htm) !

والله أعلم بالصواب

رامي تكريتي
10-10-2012, 11:04 PM
جزاك الله كلَّ خير