المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصادِ



رامي تكريتي
17-10-2012, 08:41 PM
السلام عليكم
ما نوع المرصاد من المشتقات ؟

زهرة متفائلة
17-10-2012, 10:53 PM
السلام عليكم
ما نوع المرصاد من المشتقات ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

ورد في كتاب الحاوي في تفسير القرآن الكريم :

يمكن به بعض الفائدة إلى أن يأتي أهل العلم والتخصص :

وقوله: {إن ربك لبالمرصاد} إيماء إلى أن فاعل ذلك رَبه الذي شأنه أن ينتصر له، فهو مُؤمّل بأن يعذب الذين كذبوه انتصاراً له انتصارَ المولى لوليّه.
والمرصاد: المكان الذي يَترقب فيه الرَّصد، أي الجماعة المراقبون شيئاً، وصيغةُ مفعال تأتي للمكان وللزمان كما تأتي للآلة، فمعنى الآلة هنا غير محتمل، فهو هنا إما للزمان أو المكان إذ الرصد الترقب.وتعريف (المرصاد) تعريف الجنس وهو يفيد عموم المتعلق، أي بالمرصاد لكل فاعل، فهو تمثيل لعموم علم الله تعالى بما يكون من أعمال العباد وحركاتهم، بحال اطلاع الرصَد على تحركات العدُوّ والمغيرين، وهذا المثلُ كناية عن مجازاة كل عامل بما عمِله وما يعمله إذ لا يقصد الرصد إلا للجزاءِ على العدوان، وفي ما يفيده من التعليل إيماء إلى أن الله لم يظلمهم فيما أصابهم به.
والباء في قوله: {بالمرصاد} للظرفية. اهـ.

ـــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
17-10-2012, 11:22 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه إضافة مهمة !

الوسيط !

وقوله - سبحانه - : ( إِنَّ رَبَّكَ لبالمرصاد ) تذييل وتعليل لإِصابتهم بسوط عذاب .
والمرصاد فى الأصل : اسم للمكان الذى يجلس فيه الجالس لترقب أو رؤية شئ ما .
والمراد : إن ربك - أيها الرسول الكريم - يرصد عمل كل إنسان ، ويحصيه عليه ، ويجازيه به ، دون أن يخفى عليه - سبحانه - شئ فى الأرض أو السماء .
وفى هذه الآيات الكريمة تخويف شديد للكافرين ، وتهديد لهم على إصرارهم فى جحودهم ، وأنهم إذا ما ساروا فى طريق الجحود والعناد ، فسيصيبهم ما أصاب هؤلاء الطغاة .

روح المعاني !

( إن رَبَّكَ لبالمرصاد } تعليل لما قبله وإيذان بأن كفار قومه صلى الله عليه وسلم شيصيبهم مثل ما أصاب أضرابهم المذكورين من العذاب كما ينبىء عنه التعرض لعنوان الربوبية مع الإضافة إلى ضميره عليه الصلاة والسلام والمرصاد المكان الذي يقوم به الرصد ويترقبون فيه مفعال من رصده كالميقات من وقته وفي الكلام استعارة تمثيلية شبه كونه تعالى حافظاً لأعمال العصاة على ما روي عن الضحاك مترقباً لها ومجازياً على نقيرها وقطميرها بحيث لا ينجو منه سبحانه أحد منهم بحال من قعد على الطريق مترصداً لمن يسلكها ليأخذه فيوقه به ما يريد ثم أطلق لفظ أحدهما على الآخر والآية على هذا وعيد للعصاة مطلقاً وقيل هي وعيد للكفرة وقيل وعيد للعصاة ووعد لغيرهم وهو ظاهر قول الحسن أن يرصد سبحانه أعمال بني آدم وجوز ابن عطية وكون المرصاد صيغة مبالغة كالمطعام والمطعان وتعقبه أبو حيان بأنه لو كان كما زعم لم تدخل الباء لأنها ليس في مكان دخولها لا زائدة ولا غير زائدة وأجيب بأنها على ذلك تجريدية ....

القرطبي !

قوله عز وجل : " إن ربك لبالمرصاد " . وقال الثوري : " لبالمرصاد " يعني جهنم عليها ثلاث قناطر : قنطرة فيها الرحم , وقنطرة فيها الأمانة , وقنطرة فيها الرب تبارك وتعالى . قلت : أي حكمته وإرادته وأمره . والله أعلم . وعن ابن عباس , أيضا " لبالمرصاد " أي يسمع ويرى .

وبقية التفاسير تجدونها هنا (http://mosshaf.com/web/tafseer.php?ShowBySuraNo=1&QuranSuraNo=89&QuranVerseNo=14&go=all&ShowNo=1) !

ـــــــــــــــــــ

لاحظتُ خلافات حول ذلك ، بقي انتظار جهابذة الفصيح

رامي تكريتي
19-10-2012, 07:40 AM
جزاك الله خيراً وفيراً