المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أوليس



أكاتيب
20-10-2012, 02:36 AM
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ} [يس : 81]

الهمزة للاستفهام، لكن ما اسم الواو في هذه الآية الكريمة؟

وهل صحيح قولنا:
أوتدري ما السبب الذي جعله بفعل كذا؟
أم أنها تستخدم فقط في الجمل المنفية؟


شكر الله لكم.

راغب إلى ربى
20-10-2012, 04:28 AM
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ} [يس : 81]

الهمزة للاستفهام، لكن ما اسم الواو في هذه الآية الكريمة؟

وهل صحيح قولنا:
أوتدري ما السبب الذي جعله بفعل كذا؟
أم أنها تستخدم فقط في الجمل المنفية؟


شكر الله لكم.




بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
الهمزة للاستفهام كما قلتِ أختاه والواو هي الواو العاطفة , والقاعدة تقول إن الهمزةَ إذا وقعت في جملة معطوفة بالفاء أو الواو أو ثم , تحتفظ الهمزةُ بالصدارة أي تتقدم , مثل: "أفرأيتَ الذي كفرَ بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا" (مريم), "أثمّ إذا ما وقع آمنتم به" (يونس) وآية يس التي ذكرتيها , وباقي أخوات همزة الاستفهام تتأخر , مثل: "فهل على الرسل إلا البلاغ المبين" (النحل) , "وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا" (الكهف) , "فأين تذهبون" (التكوير) ,
وبالنسبة لقولك: أوتدري ما السبب ...... . فلا يصح غيرُه .
والله أعلى وأعلم

زهرة متفائلة
20-10-2012, 02:04 PM
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ} [يس : 81]

الهمزة للاستفهام، لكن ما اسم الواو في هذه الآية الكريمة؟

وهل صحيح قولنا:
أوتدري ما السبب الذي جعله بفعل كذا؟
أم أنها تستخدم فقط في الجمل المنفية؟


شكر الله لكم.





الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : أكاتيب

* أهلا وسهلا بكِ من جديد ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .
* بالإضافة لما تفضل به الأستاذ الفاضل : راغب إلى ربي ...

هذه إضافة يسيرة :

* وقد تأتي الواو بعد همزة الاستفهام ( استئنافية ) كما اختلف في إعرابها في هذه الآية :
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ (81)}.
{أَوَلَيْسَ} (http://javascript<strong></strong>:openquran(35,81,81)) الهمزة للاستفهام الإنكاري والواو حرف استئناف، ليس ماض ناقص {الَّذِي} اسمها {خَلَقَ} ماض {السَّماواتِ} مفعوله والجملة صلة {وَالْأَرْضَ} معطوف على السموات {بِقادِرٍ} .

من كتاب الحاوي لتفسير القرآن !

وانظري في آية أخرى من كتاب فتح القدير للشوكاني :

أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)والهمزة للإنكار ، والواو للعطف على مقدر كنظائره ، ومعنى الآية : أن من قدر على خلق السماوات والأرض وهما في غاية العظم وكبر الأجزاء يقدر على إعادة خلق البشر الذي هو صغير الشكر ضعيف القوة ، كما قال - سبحانه - : لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)[ غافر : 57 ]

ـــــــــــــــــ

* بمعنى أن الواو بعد همزة الاستفهام قد تكون عاطفة وقد تكون استئنافية وقد تحتمل الاثنين !
* كأني فهمتُ ـ والله أعلم ـ إن قلت بأن الواو عاطفة ( هذا يعني أنكِ تعطفين على مقدر ) .


ومن لطائف ما فسّر به ابن عاشور في كتابه التحرير والتنوير ( للفائدة ) :

للآية الكريمة ( أوليس الذي خلق السموات والأرض بقادر ...)

جيء في هذا الدليل بطريقة التقرير الذي دل عليه الاستفهام التقريري لأن هذا الدليل لوضوحه لا يسع المقر إلا الإقرار به فإن البديهة قاضية بأن من خلق السماوات والأرض هو على خلق ناس بعد الموت أقدر .
وإنما وجه التقرير إلى نفي المقرر بثبوته توسعة على المقرر إن أراد إنكارا مع تحقق أنه لا يسعه الإنكار ، فيكون إقراره بعد توجيه التقرير إليه على نفي المقصود ، شاهدا على أنه لا يستطيع إلا أن يقر ، وأمثال هذا الاستفهام التقريري كثيرة .


والله أعلم بالصواب

أكاتيب
20-10-2012, 05:52 PM
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ} [يس : 81]

الهمزة للاستفهام، لكن ما اسم الواو في هذه الآية الكريمة؟

وهل صحيح قولنا:
أوتدري ما السبب الذي جعله بفعل كذا؟
أم أنها تستخدم فقط في الجمل المنفية؟


شكر الله لكم.






بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
الهمزة للاستفهام كما قلتِ أختاه والواو هي الواو العاطفة , والقاعدة تقول إن الهمزةَ إذا وقعت في جملة معطوفة بالفاء أو الواو أو ثم , تحتفظ الهمزةُ بالصدارة أي تتقدم , مثل: "أفرأيتَ الذي كفرَ بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا" (مريم), "أثمّ إذا ما وقع آمنتم به" (يونس) وآية يس التي ذكرتيها , وباقي أخوات همزة الاستفهام تتأخر , مثل: "فهل على الرسل إلا البلاغ المبين" (النحل) , "وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا" (الكهف) , "فأين تذهبون" (التكوير) ,
وبالنسبة لقولك: أوتدري ما السبب ...... . فلا يصح غيرُه .
والله أعلى وأعلم

جزاك الله خيرا، وضحت الصورة.
بارك الله في علمك، وعملك.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : أكاتيب

* أهلا وسهلا بكِ من جديد ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .
* بالإضافة لما تفضل به الأستاذ الفاضل : راغب إلى ربي ...

هذه إضافة يسيرة :

* وقد تأتي الواو بعد همزة الاستفهام ( استئنافية ) كما اختلف في إعرابها في هذه الآية :
{أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ (81)}.
{أَوَلَيْسَ} (http://javascript<strong></strong>:openquran(35,81,81)) الهمزة للاستفهام الإنكاري والواو حرف استئناف، ليس ماض ناقص {الَّذِي} اسمها {خَلَقَ} ماض {السَّماواتِ} مفعوله والجملة صلة {وَالْأَرْضَ} معطوف على السموات {بِقادِرٍ} .

من كتاب الحاوي لتفسير القرآن !

وانظري في آية أخرى من كتاب فتح القدير للشوكاني :

أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)والهمزة للإنكار ، والواو للعطف على مقدر كنظائره ، ومعنى الآية : أن من قدر على خلق السماوات والأرض وهما في غاية العظم وكبر الأجزاء يقدر على إعادة خلق البشر الذي هو صغير الشكر ضعيف القوة ، كما قال - سبحانه - : لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)[ غافر : 57 ]

ـــــــــــــــــ

* بمعنى أن الواو بعد همزة الاستفهام قد تكون عاطفة وقد تكون استئنافية وقد تحتمل الاثنين !
* كأني فهمتُ ـ والله أعلم ـ إن قلت بأن الواو عاطفة ( هذا يعني أنكِ تعطفين على مقدر ) .


ومن لطائف ما فسّر به ابن عاشور في كتابه التحرير والتنوير ( للفائدة ) :

للآية الكريمة ( أوليس الذي خلق السموات والأرض بقادر ...)

جيء في هذا الدليل بطريقة التقرير الذي دل عليه الاستفهام التقريري لأن هذا الدليل لوضوحه لا يسع المقر إلا الإقرار به فإن البديهة قاضية بأن من خلق السماوات والأرض هو على خلق ناس بعد الموت أقدر .
وإنما وجه التقرير إلى نفي المقرر بثبوته توسعة على المقرر إن أراد إنكارا مع تحقق أنه لا يسعه الإنكار ، فيكون إقراره بعد توجيه التقرير إليه على نفي المقصود ، شاهدا على أنه لا يستطيع إلا أن يقر ، وأمثال هذا الاستفهام التقريري كثيرة .


والله أعلم بالصواب
إضافاتك الثرية دائما تضيف لأي شيء معنى مختلفا وأفقا أوسع.
شكر الله لك أختي، وبارك لك في وقتك وعلمك وعملك.