المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب (بهجة)؟



أمة_الله
27-10-2012, 12:51 PM
ما إعراب (بهجة) في قول أبي تمام:

(ما كانت الأيام تسلب بهجة ** لو أنّ حسن الروض كان يعمّر)؟
أراها تمييزا، ويراها آخرون مفعولا به؛ حيث إن الفعل "سلب" ينصب مفعولين.
فماذا ترون؟

عماد كتوت
27-10-2012, 12:52 PM
أراها تمييزا والله أعلم.

راغب إلى ربى
27-10-2012, 01:19 PM
مفعولٌ ثانٍ إن شاء الله, والمفعول الأول (الضمير) نابَ عن الفاعل .
والله أعلى وأعلم

أمة_الله
27-10-2012, 01:22 PM
مفعولٌ ثانً إن شاء الله, والمفعول الأول (الضمير) نابَ عن الفاعل .
والله أعلى وأعلم
بارك الله فيك أخي راغبا إلى الله
وما المعنى على تقديرك إذن؟

راغب إلى ربى
27-10-2012, 01:43 PM
تقديري والله أعلم: ما كانت الأيامُ تسلبُ (هيَ) بهجةً , لو أن حسنَ الروض ......, سلب محمول على معنى أخذَ , وحُذِفَ الفاعل للعلم به _والله أعلم_ .
ولا أراه تمييزا , أو التمييز بعيد , وأنا أذكر أن هناك من يعرب المفعول الثاني تمييزًا مثل: "فأردنا أن يبدلهما ربُّهما خيرًا منه زكاة...." , لستُ متأكدًا من وجود من يعرب هكذا , لكني سمعتُ هذا الرأي من دكتورٍ مدرس النحو الصرف أيام الجامعة حين كنتُ أناقشُه في إعراب الآيه , وأنا أرى إعرابها نعتًا لمحذوف والتقدير ... ولدًا خيرًا ....
والله أعلى وأعلم

أبو عبد
27-10-2012, 01:50 PM
تقديري والله أعلم: ما كانت الأيامُ تسلبُ (هيَ) بهجةً , لو أن حسنَ الروض ......, سلب محمول على معنى أخذَ , وحُذِفَ الفاعل للعلم به _والله أعلم_ .
ولا أراه تمييزا , أو التمييز بعيد , وأنا أذكر أن هناك من يهرب المفعول الثاني تمييزًا مثل: "فأردنا أن يبدلهما ربُّهما خيرًا منه زكاة...." , لستُ متأكدًا من وجود من يعرب هكذا , لكني سمعتُ هذا الرأي من دكتورٍ مدرس النحو الصرف أيام الجامعة حين كنتُ أناقشُه في إعراب الآيه , وأنا أرى إعرابها نعتًا لمحذوف والتقدير ... ولدًا خيرًا ....
والله أعلى وأعلم
وهل تعرب ( هي ) هنا مفعولا ؟
المسلوب هو البهجة لذلك تعرب مفعولا به

راغب إلى ربى
27-10-2012, 01:52 PM
فبهجة هنا لا تميز السلب , بل تجيب على ما سلبت "أي سلبها الله البهجةَ" , ولا أخطيء من يعربونها تمييزًا فرأيهم معقول , فأظنهم يرونه تمييزا نسبيا محولا عن المفعول به , والتقدر على رأيهم كما أرى: سُلِبَت بهجةُ الأيام ... سلب الله بهجة الأيام , ومثله: "وفجرنا الأرض عيونًا" , لكني أستبعده لأن سلب ينصب مفعولين , هكذا أراه والله أعلى وأعلم

راغب إلى ربى
27-10-2012, 01:55 PM
وهل تعرب ( هي ) هنا مفعوولا ؟
المسلوب هو البهجة لذلك تعرب مفعولا به

أنا أقول يا أخي الكريم إن هي ما ناب عن الفاعل فالضمير في محل رفع نائب فاعل وهو المفعول الأول .. أحِبُّكَ في الله :)

أمة_الله
27-10-2012, 02:09 PM
وهل تعرب ( هي ) هنا مفعولا ؟
المسلوب هو البهجة لذلك تعرب مفعولا به
الفعل (تسلب) مبني للمجهول أخي (أبو عبد)، فإن رأيتَ في (بهجة) وجه المفعولية فهي إذن مفعول به ثانٍ.

أمة_الله
27-10-2012, 02:12 PM
فبهجة هنا لا تميز السلب , بل تجيب على ما سلبت "أي سلبها الله البهجةَ" , ولا أخطيء من يعربونها تمييزًا فرأيهم معقول , فأظنهم يرونه تمييزا نسبيا محولا عن المفعول به , والتقدر على رأيهم كما أرى: سُلِبَت بهجةُ الأيام ... سلب الله بهجة الأيام , ومثله: "وفجرنا الأرض عيونًا" , لكني أستبعده لأن سلب ينصب مفعولين , هكذا أراه والله أعلى وأعلم
وقد ينصب مفعولا واحدا؛ حيث جاء في الصحاح في اللغة:

سلبت الشيء سَلْباً.
وفي لسان العرب:

سَلَبَه الشيءَ يَسْلُبُه سَلْباً وسَلَباً، واسْتَلَبَه إِياه.
والله الأعلم.

راغب إلى ربى
27-10-2012, 02:36 PM
وقد ينصب مفعولا واحدا؛ حيث جاء في الصحاح في اللغة:

وفي لسان العرب:

والله الأعلم.

وهذا لا يدفع أنه هنا نصب مفعولين , وأنا آسَفُ فقد قلتُ سهوًا إن سلب محمولٌ على معنى أخذ فهذا سهو مني , بل هو محمولٌ على معنى "منع" وكما تعلمين أستاذتي وأخيتي الكريمة أن لا مانعُ من أن منع قد ينصب مفعولا واحدًا: منعَ البقاءَ تقلبُ الشمسِ , وأنا أرى أن سلب المرادُ به التجريد لذا فهو يتطلب مفعولين , وفي المثال الذي ذكرتيه من الصحاح لو بنينا الفعلَ للمجهول فسيشبه الجملة التي معنا , وما ذكرتِ من لسان العرب أراه يوضح كلامي .
والله أعلى وأعلم

أمة_الله
27-10-2012, 02:46 PM
وهذا لا يدفع أنه هنا نصب مفعولين , وأنا آسَفُ فقد قلتُ سهوًا إن سلب محمولٌ على معنى أخذ فهذا سهو مني , بل هو محمولٌ على معنى "منع" وكما تعلمين أستاذتي وأخيتي الكريمة أن لا مانعُ من أن منع قد ينصب مفعولا واحدًا: منعَ البقاءَ تقلبُ الشمسِ , وأنا أرى أن سلب المرادُ به التجريد لذا فهو يتطلب مفعولين , وفي المثال الذي ذكرتيه من الصحاح لو بنينا الفعلَ للمجهول فسيشبه الجملة التي معنا , وما ذكرتِ من لسان العرب أراه يوضح كلامي .
والله أعلى وأعلم
معذرة؛ يبدو أنني لم أوضح مقصدي جيدا، المقصود أن كون (سلب) ينصب مفعولين ليس دليلا، لأنه قد ينصب مفعولا واحدا.
وعلى كل رأيك ورأي أخي "أبو عبد" يؤخذ في الاعتبار.
وننتظر رأي إخواننا وأساتذتنا.

السعيد الصدّا
27-10-2012, 03:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
عيد أضحى مبارك عليكم جميعا
أرى المفعولية فيها واضحة ،
فكما هو معلوم أن الأفعال التى تنصب مفعولين إذا بنيت للمجهول يكون المفعول به الأول نائب فاعل ، ويظل المفعول الثانى منصوبا كما هو
فمثلا لو قلنا " منح المدير المتفوقين جائزة " لو بنينا الفعل للمجهول وقلنا " منح المتفوقون جائزة " يكون المتفوقون نائبا للفاعل ، وتكون " جائزة " مفعولا به ثانيا .
والله تعالى أعلى وأعلم .

أبو عبد
27-10-2012, 06:44 PM
الفعل (تسلب) مبني للمجهول أخي (أبو عبد)، فإن رأيتَ في (بهجة) وجه المفعولية فهي إذن مفعول به ثانٍ.
هذا ما قصدت وكذلك أنت في البداية قلت :
ما إعراب (بهجة) في قول أبي تمام:

(ما كانت الأيام تسلب بهجة ** لو أنّ حسن الروض كان يعمّر)؟
أراها تمييزا، ويراها آخرون مفعولا به؛ حيث إن الفعل "سلب" ينصب مفعولين.
فماذا ترون؟

أبو عبد
27-10-2012, 07:16 PM
أنا أقول يا أخي الكريم إن هي ما ناب عن الفاعل فالضمير في محل رفع نائب فاعل وهو المفعول الأول .. أحِبُّكَ في الله :)
أنا كذلك أحبك في الله .

الهادئ
27-10-2012, 07:22 PM
أراها تحتمل المفعولية والتمييز والمفعولية أقرب والله أعلم

د:إبراهيم الشناوى
28-10-2012, 12:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد
فالأقرب - والله أعلم - أنها مفعول به ثان
وكل عام وأنتم بخير

أمة_الله
28-10-2012, 12:59 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم جميعا، وجزاكم الله خيرا على مشاركاتكم.
ما زلت غير مقتنعة بعدم تمييزها!
ووجه التمييز يتضح أكثر لدي، والمفعولية ليست بعيدة.
فقد يكون الوجهان صحيحين.
والله الأعلم.

سليم العراقي
28-10-2012, 01:14 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم جميعا، وجزاكم الله خيرا على مشاركاتكم.
إذا كانت - كما أجمعتم - مفعولا به ثانيا، فما التقدير عند البناء للمعلوم؟




التقدير : سلب الله الأيام بهجة , وهو نحو الفعل : منح الله الدنيا زينة ...
والاسمان : بهجة وزينة , نكرتان عموما , ولو خصّصناهما لقلنا : بهجتها وزينتها , والله أعلم

أمة_الله
28-10-2012, 01:30 AM
التقدير : سلب الله الأيام بهجة , وهو نحو الفعل : منح الله الدنيا زينة ...
والاسمان : بهجة وزينة , نكرتان عموما , ولو خصّصناهما لقلنا : بهجتها وزينتها , والله أعلم


نعم، بارك الله فيك أخي (سليم) أردت ذلك لأن وجه التمييز يتضح أكثر عند البناء للمعلوم.
لقد عدلتُ المشاركة السابقة.
جزاك الله عني خيرا.

أبو روان العراقي
28-10-2012, 01:58 PM
ما شاء الله كلامكم ماتع ومفيد ومتقارب في التخريج والتأويل

لكن بدا لي تفسير آخر من قراءة البيت
ماذا لو قلنا أن الفعل مبني للمعلوم والفعل هي يعود على الأيام

ومعنى البيت لم تكن الأيام لتسلب بهجة لو أن حسن الروض كان يعمر

ما قولكم ؟

أمة_الله
28-10-2012, 03:33 PM
جزاك الله خيرا أخي (أبو روان) الفعل هنا مبني للمجهول، وهذا واضح في مصادر عدة.
والله الأعلم.

راغب إلى ربى
28-10-2012, 05:50 PM
فبهجة هنا لا تميز السلب , بل تجيب على ما سلبت "أي سلبها الله البهجةَ" , ولا أخطيء من يعربونها تمييزًا فرأيهم معقول , فأظنهم يرونه تمييزا نسبيا محولا عن المفعول به , والتقدر على رأيهم كما أرى: سُلِبَت بهجةُ الأيام ... سلب الله بهجة الأيام , ومثله: "وفجرنا الأرض عيونًا" , لكني أستبعده لأن سلب ينصب مفعولين , هكذا أراه والله أعلى وأعلم

لكن يا جماعة الخير سَلَب أراه يطلب مفعولين, وإن جاز نصبه مفعولا واحد كما ذكرت أختنا, لكن المعنى الذي الذي رأيته من السياق يفيدُ هذا, وتكرارا لما ذكرته الأستاذة أمة الله من لسان العرب" سَلَبَه الشيءَ يَسْلُبُه سَلْباً وسَلَباً واسْتَلَبَه إِياه ", فأنا لا أرجح كون بهجة هنا أزال إبهام الجملة (السلب) مثل: غلبني قراءةً.. غُلِبتُ قِراءةً , تمييز ., وتأملوا معي قوله _تعالى_: "فأنذرتكم نارا تلظّى" مفعول ثاني , أما بالنسبة للتقدير: "سلب الله الأيام بهجة" فأنا لأرى إلا البدلية , وقد يجوز أن تكون حالا من المفعول على المجاز ولا يجوز أن تكونَ حالا من الفاعل إذ ليس من الأدب أن نصف ربنا بالبهجة, و: "منح الله الدنيا زينة" أراه مفعولا ثانيا , أرجو أن أكونَ قد وفقت في عرض رأيي .
والله أعلى وأعلم

أمة_الله
28-10-2012, 06:34 PM
لكن يا جماعة الخير سَلَب أراه يطلب مفعولين, وإن جاز نصبه مفعولا واحد كما ذكرت أختنا, لكن المعنى الذي الذي رأيته من السياق يفيدُ هذا, وتكرارا لما ذكرته الأستاذة أمة الله من لسان العرب" سَلَبَه الشيءَ يَسْلُبُه سَلْباً وسَلَباً واسْتَلَبَه إِياه ", فأنا لا أرجح كون بهجة هنا أزال إبهام الجملة (السلب) مثل: غلبني قراءةً.. غُلِبتُ قِراءةً , تمييز ., وتأملوا معي قوله _تعالى_: "فأنذرتكم نارا تلظّى" مفعول ثاني , أما بالنسبة للتقدير: "سلب الله الأيام بهجة" فأنا لأرى إلا البدلية , وقد يجوز أن تكون حالا من المفعول على المجاز ولا يجوز أن تكونَ حالا من الفاعل إذ ليس من الأدب أن نصف ربنا بالبهجة, و: "منح الله الدنيا زينة" أراه مفعولا ثانيا , أرجو أن أكونَ قد وفقت في عرض رأيي .
والله أعلى وأعلم
سُلب التي تنصب مفعولا واحدا بمعنى الاختلاس؛ وكما تعلم يا أخي، وكما تفضلتَ وذكرتَ أن التمييز يكون محولا عن فاعل، أو مفعول، وهو هنا محول عن مفعول، ولذلك كما قلتُ لست مستبعدة لمفعوليته، ولكن أرى التمييز أقرب.
والله الأعلم.

راغب إلى ربى
28-10-2012, 07:17 PM
سُلب التي تنصب مفعولا واحدا بمعنى الاختلاس؛ وكما تعلم يا أخي، وكما تفضلتَ وذكرتَ أن التمييز يكون محولا عن فاعل، أو مفعول، وهو هنا محول عن مفعول، ولذلك كما قلتُ لست مستبعدة لمفعوليته، ولكن أرى التمييز أقرب.
والله الأعلم.

لكن تأملي المعنى أحتاه _وانا معكِ_ اما يريدُ أبو تمام أن يقول: لو يعمّرُ حسنُ الروض, لما كانت الأيام تُفقدُ _مضارع أفقدَ الرباعي المتعدي لمفعولين_ بهجة أي يؤخذ منها بهجة, ولو كان هنا سلب بمعنى الاختلاس, أي خُطفَ أو أخذ لكان الأولى أن يكون بهجة حال _فهو أولى من التمييز حينها_ وخير ما أراه يوضح كلامي: ولكن تؤخذ الدنيا غلابا حال محمولة على مُغالَب المفعول من غالب, أو بدل بعض من كل أي تُسلَبُ بهجة الدنيا بالرفع, كل هذا أراه أولى من التمييز في هذه الحال _ينصب واحدا_ فهو لم يرد إزالة إبهام السلب كما ذكرتُ قبلا .
والله أعلى وأعلم
ملحوظة هامة: والله أنا لا أتعنتُ في رأيي ولا أجادل لأجل المجادلة ولكن هذا ما أرى, وأنا معكم أنتظر الصواب .

أمة_الله
28-10-2012, 07:34 PM
ملحوظة هامة: والله أنا لا أتعنتُ في رأيي ولا أجادل لأجل المجادلة ولكن هذا ما أرى, وأنا معكم أنتظر الصواب .
لستَ في حاجة لتوضيح ذلك يا أخي؛ عندما يقتنع أحدنا بإعراب؛ فيصعب تغييره إلا بدليل قوي، وهو ما حدث معك، وما حدث معي أيضًا. :)
وإني معك من المنتظرين.

أبو عبد
29-10-2012, 03:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هذه الجملة صحيحة ؟
سلب الله الأيام البهجة .

أبوطيف
29-10-2012, 05:36 AM
سلبت الأيام بهجتنا
سلب فعل متعدٍ لمفعول واحد وعليه فبهجة مفعول به
ولا أراه تمييزاً
وهذا الأوضح في المعنى أما التمييز ففيه تكلف

أبو روان العراقي
29-10-2012, 10:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هذه الجملة صحيحة ؟
سلب الله الأيام البهجة .

وهذا ما أردت توضيحه أخي أبا عبد .

وأنا أرى أن توضيح معنى البيت سيساعد في إعراب ما تريدون

أمة_الله
29-10-2012, 02:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هذه الجملة صحيحة ؟
سلب الله الأيام البهجة .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم صحيحة.

أبو عبد
29-10-2012, 07:56 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم صحيحة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جمهور النحاة على أن التمييز نكرة و ( البهجة ) صحت نكرة كما سبق وصحت معرفة كما قلت
لذلك تعرب مفعولا به .
والله تعالى أعلم .