المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قياس المتكلم



عزام محمد ذيب الشريدة
11-07-2005, 11:32 AM
قياس المتكلم
يقول ابن سلام :وأخبرني يونس أن ابن إسحق قال للفرزدق في مديحه يزيد بن عبد الملك:
مستقبلين شمال الشأم تضربنا بحاصب كنديف القطن منثور
على عمائمنا يلقى وأرحلنا على زواحف تزجى مخها ريرِ
قال ابن أبي إسحاق:أسأت،إنما هي ريرُ،وكذلك قياس النحو في هذا الموضع.
والقياس عند الحضرمي هو قياس المتكلم الذي يقيس على ما يختزن في ذاكرته من ضوابط ،وذاكرة الحضرمي تختزن في داخلهاأن الخبر مرفوع وليس مجرورا ومن هنا رفضت سليقته جر كلمة رير،لأنها تتعارض مع الضابط الموجود في ذاكرته.
والله أعلم

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-07-2005, 07:24 PM
أخي عزام

ابن إسحاق نحوي، ولم يكن عربيا، وإنما درس اللغة، فقياسه نحوي ، وليس القياس الفطري الموجود عند أهل اللغة الأصليين.

مع التحية.

محمد عبدالله محمد
13-07-2005, 01:05 AM
أخي عزام:
لم يكن ابن إسحاق يعتد بالفرزدق فصيحًا كغيره من نحاة ذلك العصر ولغوييه، وكان يخطئه في أكثر من موطن، حتى أكثر ذلك، فهجاه الفرزدق في بيت قال فيه:
... ولكنه مولى المواليا
فلحنه ابن إسحاق، ثم عدل عن ذلك، ورجع.

عزام محمد ذيب الشريدة
13-07-2005, 12:34 PM
اخي الأغر
أخي محمد
من تكلم بالعربية فهو عربي وصهيب ليس عربيا وسلمان الفارسي ليس عربيا لكنهم تكلموا بالعربية ، فهل هؤلاء لا يعتد بكلامهم ؟وإن لم يكن إبن إسحاق فصيحا لما قال الفرزدق بعدما خطأه الحضرمي :ما بال هذا.........لا يجد لهذا البيت حيلة؟
وابن إسحاق من المؤسسين للنحو العربي ،والقياس الذي قاسه ابن اسحق هو القياس على لغته وعلى لغة العرب
النابعة من سليقتهم العربية .
تحيتي لكما
أرجو أن تذكروا لي شيئا عن نسب ابن اسحاق ولكم الشكر

محمد عبدالله محمد
13-07-2005, 04:31 PM
لا يلزم من مؤسس النحو أن يكون فصيحا، وإنما تشترط الفصاحة فيمن تؤخذ عنهم اللغة.
ومع هذا فإني لا أطعن في علم ابن إسحاق، وإنما أقول: كان منتهى علمه أولا أن ما قاله الفرزدق لحن، ثم تبين له خطأ هذا الحكم، وعدل عن رأيه، وآخر الأمر أقر بفصاحة الفرزدق.

وإنما استشكالنا في قولك:


قياس المتكلم
والقياس عند الحضرمي هو قياس المتكلم الذي يقيس على ما يختزن في ذاكرته من ضوابط ،وذاكرة الحضرمي تختزن في داخلهاأن الخبر مرفوع وليس مجرورا ومن هنا رفضت سليقته جر كلمة رير،لأنها تتعارض مع الضابط الموجود في ذاكرته.
والله أعلم


فقياس النحوي ليس قياس تكلم، وإنما قياس تقعيد، وجمع أشباه ونظائر، فسيبويه حينما يقعد القواعد النحوية لا يَسْتَشْهِد بكلامه هو، وإنما يستشهد بكلام من يثق بعربيته، وإن كان في كلامه لكنة كما قال ذلك صاعد البغدادي.
ومثله ابن إسحاق وميمون و...
كلهم يروون الأشعار، ويسمعون من الأعراب الواثقين بعربيتهم، ويبنون على ذلك قواعدهم.

عزام محمد ذيب الشريدة
14-07-2005, 01:24 PM
أخي محمد
ابن اسحق كان يعلم الناس في المسجد،هذا أولا، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :ليست العربية منكم بأب ولا أم ،العربية اللسان ،فمن تكلم بالعربية فهو عربي .
وثانيا:إذا قلت لي البرتقالة سوداء فإنني لا أذهب إلى الأسواق لأرى فيما إذا ما كانت سوداء أو برتقالية، فأنا أحكم على كلامك مما يختزن في ذاكرتي ،وأتكلم بناء على ما يختزن في ذاكرتي .
أترى لو خطأ سيبويه بعض الناس فستقول له :أنت لست عربيا.
ثم من قال لك أن ابن اسحق تراجع عن حكمه،أرجوأن تعطي لي المصدر. ما أعرفه هو أنه كان يحاول أن يجد تخريجا لما قاله الفرزدق.
والله أعلم.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
14-07-2005, 02:33 PM
غريب أمرك يا أخي عزام

أنت قلت:
(قال ابن أبي إسحاق:أسأت،إنما هي ريرُ،وكذلك قياس النحو في هذا الموضع)

فابن إسحاق يقول إن هذا هو قياس النحو، وأنت تأبى ذلك وتجعله من قياس المتكلم، أرأيت لو أن مولىً حمّالا من الحمّالين ممن لا شأن له بدراسة النحو ولكنه تعلم العربية مشافهة كما يتعلم العمال الهنود الآن في المملكة السعودية _ سمع الفرزدق أكان يخطئه؟

فقياس الحضرمي مبني على دراسة الأشباه والنظائر ومن ثم استنباط القاعدة العامة، وبحسب هذه القاعدة التي توصل إليها يحاكم ما يسمع من كلام. فالأمر واضح بين لا يحتاج إلى كل هذه المناقشة.

مع التحية.

محمد عبدالله محمد
14-07-2005, 08:13 PM
أحسنت أخي الأغر.

عزام محمد ذيب الشريدة
15-07-2005, 12:11 PM
قال ابن اسحق :
أخطأت ، وكذلك قياس النحو في هذا الموضع ،
فعلى أي شيء اعتمد في تخطئته؟
خطأه بناء على ما يختزن في ذاكرته وبناء على المثيل من لغة العرب فهو يقيس عليهما ،وهو يعلل تخطئته بقوله:وكذلك قياس النحو في هذا الموضع،ولم يقل له :إن العرب تقول كذا وكذا ليقيس ما قاله على لغة العرب فقط.

محمد عبدالله محمد
16-07-2005, 05:17 AM
سؤال: ما اختزن في ذاكرة ابن إسحاق سليقي أم مكتسب؟
لا شك أنه مكتسب لقولك: (بناء على المثيل من لغة العرب)، فالعربي يبني على سليقته، وغير العربي: يبني على كلامهم.
ولذلك فإن حكمه يكون صادقا أو كاذبا بحسب استقرائه لكلام العرب، وبحسب ثقته بعروبة القائل وثقة الناقل، وإلا لما اختلف نحويان في مسألة ما.

تأمل أخي عزام قوليك:

والقياس عند الحضرمي هو قياس المتكلم الذي يقيس على ما يختزن في ذاكرته من ضوابط

و

خطأه بناء على ما يختزن في ذاكرته وبناء على المثيل من لغة العرب فهو يقيس عليهما

هل يتحول بناء المثيل من لغة العرب إلى قياس المتكلم؟!.

عزام محمد ذيب الشريدة
16-07-2005, 10:37 AM
أخي مجمد
عندما قال ابن اسحاق:أسأت ،إنما هي ريرُ ، وكذلك قياس النحو في هذا الموضع.
المثال الذي ضربه ألم يتكلم به؟ ألم يخرج من لسانه وقبل ذلك كان في عقله؟ فبناء على ماذا تكلم ؟ألم يقس على المثل الموجود في ذاكرته والتي تقول له الخبر مرفوع.
ثم افرض أنك قلت :الطالب مجتهدا وقلت لك مصححا:الطالب مجتهد،فبناء على ماذا نطقت كلامي ؟
وابن اسحاق قاس قياسين :قياس المتكلم أو قياس الأنماط أولا ثم قاس قياس الأحكام وهو القياس النحوي .والله أعلم