المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعريف بي



أم نزار
13-11-2012, 10:04 PM
أعرفكم بي...
من سلوكي لا إسم ولا رسم أعرفكم بروح تسكن جسدا...
وحَلَّتْ بين الجسد والروح مثل داحس والغبراء...
أعانق التراب كلما سنحت لي فرصة...
أحاول استرجاع لحظات عمري المقتولة.
آآآآآهـ أُغْتيلت وماتت بين يدي...أمام عيني...
لا تزال حشرجتها تطرق مسامعي....
حينها عجزت حتى عن البكاء.
أثق أني قد مت لكن لا أزال موجودة...
ربما كومة تراب من بقايا قبر قديم لا ماضي ولا مستقبل.
ومن لي بماض أو مستقبل بدون حاضر؟
في الستين لحظات عمري تنتحر أمام عيني لا أملك دمعة ولا خفقة ولا نبضة ....
سنوات تقارب الستين تعاني الأسى المبهم....
وتستلهم ماضيا لا وجود له ومستقبلا كل لحظاته تولد ميتة...

بقلمي / أم نزار

أبو مياس
13-11-2012, 10:50 PM
إنه الجسد نشقي أرواحنا لنسعده و يمزق نفسه ليشقيها و ليبقي أحلامها سجينة خلف قضبانه و ذكرياتها مغيبة في متاهاته ، يكبلها أمام شاشاته يعرض عليها آلام الماضي و ظلمة المستقبل ، فنعد الأيام بدل أن نعيشها و نحصي الليالي بدل أن نحياها .
أما آن لهذه الروح أن تثور ، أن تحلق في الفضاء تهمس للنجوم ، تسامر القمر ، و تغدو مع النسيم و تروح مع الشفق ، تراقص الأزهار و تلاعب الأطيار ، و تصرع بأعلى صوت أنا هنا ؟!!
أما آن لها أن تنبذ الآهات و تنشد الأشعار و تكتب للحياة أجمل عنوان ؟!!
الماضي لن يعود ، و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ..

أحاول أن
14-11-2012, 03:10 PM
أيا أم نزار وأيا أبا ميَاس، أيّ تعريفات دامعة هذه!
أهذه بطاقة تحوي أهم ما تعرفانه عن أم نزار وأبا مياس؟

بنت عبد الله
14-11-2012, 09:14 PM
أثق أني قد مت لكن لا أزال موجودة...
من النّاس أموات غير مقبورين !

الرماحي
14-11-2012, 10:09 PM
يارب حي رخام القبر مسكنه ** ورب ميت على أقدامه انتصب
......................................
نموت يوم أن نفكر بالموت ..
ونحيا يوم أن نفكر بالحياة ..

إن موتنا وحياتنا تبع لأفكارنا ..

فكر بالحياة لتعيشها ودع عنك الموت حتى يأتي .. فهو آت بلا شك .. فلا تستعجله لنفسك ..




قطعة من ألم هذه يا أم نزار .. ونريد قطعة أخرى .. عن السعادة واللذة .

همبريالي
14-11-2012, 11:30 PM
كلمات تقطر حزنا وإبداعا

شهيدة الأقصى
20-11-2012, 02:37 PM
بدأت أشعر أننا لانعرف التفاؤل..
أيها التفاؤل هلا زرتنا وخاللتنا حتى نكون ندماء..
فإذا ماقابلنا اليأس في طريقنا
أشهرت له سيف المستقبل المشرق فيغدو هاربا يجر أذيال الخيبة
أخالك تتمثلين بهذا البيت:
وإني لمن قوم كأن نفوسهم.. بها أَنَفٌ أن تسكن اللحم والعظم

أحمد الأبهر
21-11-2012, 07:07 AM
سيقولُ معجبٌ : ( هُنا حُزنٌ مميت )
قولوا لهُ :
بل هُنا حزنٌ يُحيي التالدَ من أقربائهِ ويبعثَ الطارفَ منهم


شكراً بقدرِ هذا الحُزن