المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مساعدة في شرح التحليل البنيوي للنص السردي



انبعاثه
29-11-2012, 05:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أريد منكم مساعدتي في شرح التحليل البنيوي للنصوص تطبيقياً ( تحضروا قطعه وتستخرجوا ماهو مطلوب بالاسفل وسبب اختياره)مع شرحها لي ليتضح ويفهم وهذا ما اريد شرحه
2344
أرجو أن يكون ما أردته واضح لكم
وشاكرة

انبعاثه
29-11-2012, 05:44 PM
قصة السمكات الثلاث

قال دمنةٌ: زَعَموا أن غَديراً كانَ فيهِ ثَلاثُ سَمَكاتٍ: كَيَّسَةٌ وأكيَسُ مِنها وعاجِزَةٌ؛ وكان ذلكَ الغَديرُ بِنَجوَةٍ من الأرضِ لا يَكادُ يَقرَبهُ أحدٌ وبِقُربِهِ نَهرٌ جارٍ. فاتَفَقَ أنَّه اجتازَ بذلكَ النَّهرِ صَيادان؛ فأبصَرا الغديرَ، فَتَواعدا أن يَرجِعا إِليهِ بِشِباكِهِما فَيَصيدا ما فيهِ من السمكِ.

فَسَمِعَ السَّمكاتُ قَولَهُما؛ فأمّا أكيَسُهُنَّ لَمّا سَمِعَت قَولَهُما، وارتابَت بِهِما، وتَخَوَّفَت مِنهُما؛ فَلَم تَعرُج على شيءٍ حتى خَرَجَت مِن الَمكانِ الَّذي يَدخُلُ فيهِ الماءُ مِن النهرِ إلى الغديرِ. وأما الكَيِّسَةُ فإنها مَكَثَت مَكانَها حتى جاءَ الصيادان؛ فَلَمّا رأتهُما، وعَرَفَت ما يُريدان، ذَهَبَت لِتَخرُجَ مِن حَيثُ يَدخُلُ الماءُ؛ فإذا بِهِما قَد سَدّا ذلك المكانِ فحينئذٍ قالت: فَرَّطتُ، وهذه عاقِبةُ التَفريطِ؛ فَكيفَ الحيلةُ على هذهِ الحالِ. وقَلَّما تَنجَحُ حِيلَةُ العَجَلةِ والإرهاقِ ، غَيرَ أنَّ العاقلَ لا يَقنِطُ من منافعَ الرأي، ولا يَيئَسُ على حالٍ، ولا يَدَعُ الرأيَ والجهدَ. ثُمَّ إنِّها تَماوَتَت فَطَفت على وَجهِ الماءِ مُنقَلِبَةٍ على ظَهرِها تارَةً، وتارَةً على بَطنِها؛ فأخَذَها الصيادان فَوَضعاها على الأرضِ بَينَ النهرِ والغديرِ؛ فَوَثَبَت إلى النهرِ فَنَجَت. وأمّا العَاجِزَةُ فَما تَزَلْ في إِقبالٍ وإِدبارٍ حَتّى صِيدَت.


كيف أعرف استخرح الراوي ومحكي الاقوال والافعال و الزمن؟

انبعاثه
29-11-2012, 07:34 PM
أين المساعدة ؟!

عصام محمود
29-11-2012, 10:59 PM
الرواية هنا فيها أكثر من راو فهي تتميز بتعدد الرواة؛ فهنا الراوي بضمير الغائب (دمنة)، وهو يعتبر راويًا عليمًا وليس مشاركا، والسمكات التي تروي كل منها موقفها باعتبارها من الرواة المشاركين، وإن كانت هذه الشخصيات لا تعد من الرواة بالمعنى المفهوم لكنها من شخصيات القصة التي تتكلم عن نفسها، ومنحها الراوي سلطة الرواية والحكي، فتنقل الراوي بين الحكي بضمير المفرد الغائب والحكي بضمير المتكلم ثم العودة لضمير الغائب.وقد منح الراوي بضمير الغائب الشك للمتلقي .
والزمن هنا زمن متخيل لأنه هذه قصة رمزية تعتمد على الخيال، وهنا زمانان الزمن الأول هو زمن الراوي الحالي الذي يحكي فيه الحدث وزمن التلقي في العصر الحديث، وتسيرالأحداث وفق ترتيب طبيعي من بداية الحدث حتى نهايته فاستخدم الرواي هنا التسلسل الطبيعي والاسترجاع هو استرجاع تام خارجي من قبل الراوي للحدث وولا يوجد استرجاع داخلي، وهو نص تربوي تعليمي

انبعاثه
30-11-2012, 08:40 AM
فهمت أن الراوي داخلي وخارجي ولا يوجد ذاتي،فالراوي الداخلي السمكات لانها مشاركة بالقصة ، أما دمنة راوي خارجي لانه راوي يروي قصه فقط دون أن يشارك بها.

الزمن
تسير الاحداث الزمنية وفق الترتيب فبدأ الراوي بداية القصة بالاسترجاع لأحوال تلك السمكات

هل عندما اتفقا الصيادات للرجوع لصيد الأسماك يعد إستباق للحدث؟
وكيف استخرج من القصه او النص بشكل عام سواء سردي او ابيات الاستباق؟

عصام محمود
30-11-2012, 09:28 AM
حوار الصياد هنا سرد طبيعي في الحدث ولا يعد استباقا الاستباق يكون غالبا سردا لأشياء حدثت في زمن متقدم عن زمن السرد، فالراوي هنا هو الراوي العليم الذي يقدم لك الحدث المستقبلي ثم يعود لسرد تفاصيله كاملة بعد ذلك ، وهو ما يعني استخدام تقنية الفلاش باك، لكن هنا شرح لهدف قد يحدث وقد لا يحدث أو يحدث بنسب كما حدث فاصطادوا جزءا وفر غيره

انبعاثه
30-11-2012, 02:24 PM
إذاً فالقصة لايوجد بها استباق؟!
وضح أكثر إذا سمحت ويفضل ضرب أمثلة معها.

انبعاثه
30-11-2012, 02:32 PM
وكيف استطيع استخراج موضع كلاً من:
التلخيص ، و المشهد، و الوقف ، و الحذف.
ماهي المميزات التي تميز كلا منهم.

همبريالي
10-12-2012, 11:04 PM
الاستباق كما ذكر الدكتور عصام يكون بسرد أحداث متقدمة ثم يرجع الراوي بعدها لتفصيل الأحداث . يمكن العثور على الاستباق مثلا في الحلم ، كأن يرى البطل حلما معينا ثم يتحقق هذا الحلم بعد ذلك .

يجب أولا التمييز بين زمنين :
1/ زمن السرد أو الحكي (وهو ما يسمى بـ المبنى الحكائي = الخطاب )
2/ زمن القصة (الزمن الحقيقي = زمن الأحداث وتسلسلها كما هي على أرض الواقع) (وهو ما يسمى بـ المتن الحكائي = القصة)

في زمن القصة : الأحداث متسلسة زمنيا كما وقعت
أما في زمن السرد يستطيع السارد التلاعب بالزمن ، فيقدم ويؤخر كيفما يشاء ، ومن خلال هذا التقديم والتأخير تنشأ المفارقات الزمنية (الاسترجاع و الاستباق) .

1/المشهد : (ز س = ز ق) في المشهد يكون زمن القصة = زمن السرد ، ونعثر على المشهد عادة في الحوار .
2/الوقفة : (ز س =ن ، ز ق = 0) يكون زمن السرد أكبر من زمن القصة الذي يتقلص إلى درجة الصفر . كأن يتوقف السارد مثلا للوصف . فهي تقنية تعمل على تعليق الزمن إذ أنه يتوقف انسياب الحركات وتنتشر حالة من السكون والرتابة .
3/الخلاصة :(التلخيص/المجمل) ( ز ق > ز س ) يلخص فيها السارد أحداثا يرى أنها غير مهمة أو ما إلى ذلك (.. دام الاجتماع 5 ساعات .. "الكاتب هنا لم يفصل الأحداث وما وقع في الاجتماع ")
4/الحذف : (الإضمار)(ز س =0 . ز ق = ن ) يكون زمن القصة مفتوح وزمن السرد معدوم (يتقلص كثيرا حتى يؤول إلى الصفر)

نستنتج أن :
- الوقفة . لها دور في تعطيل الزمن .
- الخلاصة . الحذف :لهما دور في تسريع الزمن .