المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى بيض هنا؟



محمد الغزالي
30-11-2012, 11:57 PM
السلام عليكم:
عدَّ السيوطي في الهمع من الأوزان المشتركة بين المقصور الممدود: [يُفاعلى] بضم أوله بيض أبو حيان لمثال المقصور منه قال ومثال الممدود ينابعاء اسم بلد لا غير.
السؤال: ما معنى (بيض أبو حيان لمثال المقصور)

زهرة متفائلة
01-12-2012, 12:21 AM
السلام عليكم:
عدَّ السيوطي في الهمع من الأوزان المشتركة بين المقصور الممدود: [يُفاعلى] بضم أوله بيض أبو حيان لمثال المقصور منه قال ومثال الممدود ينابعاء اسم بلد لا غير.
السؤال: ما معنى (بيض أبو حيان لمثال المقصور)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* هل يمكن يكون معناها ( بيض أبو حيان لمثال المقصور ) أي ترك أبو حيان بياضا ولم يكتب شيئا لمثال المقصور أي لم يضرب مثالا له كما فعل في الممدود!
* مجرد محاولة للاجتهاد / والله أعلم بالصواب استشفيتُ ذلك من مقال حول كلمة البياض هنا (http://www.shariaa.net/forum/showthread.php?t=22342) (http://www.shariaa.net/forum/showthread.php?t=22342)وهذا مقتطف :

البياض : في لسان المحدثين

هو ما يتركه مؤلف الكتاب أو ناسخه في ثنايا الكتاب موضعاً فارغاً لا يكتب فيه شيئاً ، رجاء أن يعود إليه فيكمله ، أو يكمله غيرًه ؛ سواء قلَّ ذلك الموضع أو اتسع.
التبييض : إعادة نسخ الكتاب من التسويد الى التبييض بعد تصحيح الكتاب ووصوله الى الكمال النسبي ، فكان الكتاب يدفع الى النساخين لتبييضه وعمل نسخة او اكثر ،وهو أشبه ما يكون عليه الحال عند دفع الكتاب الى الطباعة .

ويمكن الْجمع بَين التبييض والتسويد الْمَعْرُوف بَين المصنفين وَكَذَا التجويد فان مَعْنَاهُ التحسين وَيُطلق فى الْعرف على حسن الْخط .

والتبييض له أسباب منها ما يلي:

1- عدم تمكن الكاتب من القراءة الصحيحة للكلام في أصله الذي أراد نقله منه؛ إذا كان ناقلاً .
2- عدم استحضاره لمعنى الكلام على وجه التدقيق .
3- أو عدم استحضاره للفظه، ويحصل ذلك إذا كان يكتب من حفظه .
4- أن تكون نسخة الكتاب مسوّدةً، فيترك فيها بياضات لأمور كثيرة ينوي إلحاقها في حال نشاطه أو عند تبييض الكتاب.
5- أن تمر به بعض المعاني التي يريد أن يكتبها ولكن لا يحب كتابتها قبل تحريرها وتحقيقها، فيترك لها بياضات تناسبها ، ليكتبها بعد ذلك .

علامات البياض :

وللبياض علامات يُعرف بها ؛ قال عبد السلام هارون في (تحقيق النصوص ونشرها) (ص55) :
(وأحياناً يوضع الحرف "ض" في وسط الكلام ، إشارة إلى وجود بياض في الأصل المنقول عنه ؛ وجدته في نسخة من "جمهرة ابن حزم" ) .

بيّض الكتاب :

أي حرره ونقحه وأكمله ، وحذف ما فيه من معانٍ أو ألفاظٍ خارجة عنه ، أو غير مرضية فيه ، وأتقن كتابته ، فصار مبيّضاً بعد أن كان مسوَّداً غير صالح للنشر بين أهل العلم ؛ وانظر (المسودة) .
بيّض له :
إذا قيل : بيض زيد للشيء الفلاني ، فمعنى ذلك أنه ترك موضع ذلك الشيء بياضاً ؛ انظر (البياض)

مثاله من :الجامع الصغير للسيوطي - جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)

294- أخسر الناس صفقة رجل أخلق يديه في آماله، ولم تساعده الأيام على أمنيته، فخرج من الدنيا بغير زاد، وقدم على الله تعالى بغير حجة
ابن النجار في تاريخه عن عامر بن ربيعة، وهو مما بيض له الديلمي [أي لم يذكر سنده، تركه "أبيضا"، لعدم وقوفه على سنده]ـ

وفي :جمع الجوامع أو الجامع الكبير للسيوطي:

6309) من كان له صبى فليتصابى له (ابن عساكر عن معاوية وقال غريب جدا) .
قال المناوى (6/209) ، والحسينى فى البيان والتعريف (2/228) : فيه محمد بن عاصم قال الذهبى فى الضعفاء مجهول بيض له أبو حاتم
ونجد في :مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الهيثمي (المتوفى: 807هـ)
-عن ابن عباس وعن بريدة أن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت سوداء ولواءه أبيض.
رواه أبو يعلى والطبراني وفيه حيان بن عبيد الله قال الذهبي: بيض له ابن أبي حاتم فهو مجهول،وبقية رجال أبي يعلى ثقات.

مثال من :شرح سنن أبي داود - بدر الدين العينى :

باب: فيما يفيض بين المرأة وبين الرجل
242- ص- حدثنا محمد بن رافع قال: نا يحيى بن اَدم قال: نا شريك، عن قيس بن وهب، عن رجل من بني سواءة بن عامر، عن عائشة فيما يَفيضُ بين الرجلِ والمرأةِ من الماء قالت: " كان رسولُ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يأخذُ كفا من ماَءٍ يَصُبُّ على الماءِ، [ثم يأخذُ كَفا من ماءٍ] ، ثم يَصُبهُ عَلَيهِ " .
ش- محمد بن رافع النيسابوري، ويحيى بن اَدم بن سليمان الكوفي، وشريك النخعي، وفيه أيضاً رجل مجهول [...............](1) .
__________
(1) بَيَضَ له المصنف قدر ثلاثة أسطر، ولم يكتب شيئاً.

وأيضا في المصدر السابق : في قصة مقتل خبيب بن عدي :
فوجدته مخَليا وهو علَى فَخذه والموسَى بيده، فَفَزِعَتْ فَزْعَةً عَرَفَهَا، فقال: أَتخشِينَ أن أَقْتُلَهُ؟ ما كنت لأفْعَلَ ذلكَ" (1) .
ش- موسى بن إسماعيل المنقري البصري أحد شيوخ أبي داود، والبخاري، وإبراهيم بن سعد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري القرشي المدني، ومحمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهري القرشي [........] (2) وأخرجه البخاري، والنسائي مطولا.
ص- قال أبو داود: روى هذه القصة شعيب بن أبي حمزة عن الزهري، قال: أخبرني عبيد الله بن عياض، أن بنت الحارث أخبرته:

"أنهم حينَ أجمعوا- تعنى: لقتلِهِ- استعارَ منها مُوسَى يَستحد بها فأعارتهُ".
__________
(1) البخاري: كتاب المغازي، باب: غزوة الرجيع ورعل وذكوان (4086) .
(2) بياض في الأصل قدر ثلث صفحة، والظاهر أن المصنف بيض له ليشرحه، فوافته المنية قبل شرحه، والله أعلم.


في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - للهروي القاري (المتوفى: 1014هـ)

1151- (وَعَنْهُ) أَيْ: عَنْ جَابِرٍ (قَالَ: كَانَ مُعَاذٌ يُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْعِشَاءَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى قَوْمِهِ فَيُصَلِّي بِهِمُ الْعِشَاءَ وَهِيَ لَهُ نَافِلَةٌ . (رَوَاهُ)[...................].
(رَوَاهُ) : بَيَّضَ لَهُ الْمُصَنِّفُ لِيُبَيِّنَ رَاوِيَهُ، قَالَ الطِّيبِيُّ: لَمْ يُبَيِّنِ الْمُؤَلِّفُ رَاوِيَهُ مِنْ أَصْحَابِ السُّنَنِ يُشِيرُ إِلَى أَنَّهُ مَا وَجَدَهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ .

وفي نيل الأوطار للشوكاني :

[كِتَابُ الْأَطْعِمَةِ وَالصَّيْدِ وَالذَّبَائِحِ] [بَابٌ فِي أَنَّ الْأَصْلَ فِي الْأَعْيَانِ وَالْأَشْيَاءِ الْإِبَاحَةُ إلَى أَنْ يَرِدَ مَنْعٌ أَوْ إلْزَامٌ]
حَدِيثُ سَلْمَانَ قِيلَ: إنَّهُ لَمْ يُوجَدْ فِي سُنَنِ التِّرْمِذِيِّ، وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ أَنَّهُ رَوَى صَاحِبُ جَامِعِ الْأُصُولِ شَطْرًا مِنْهُ مِنْ قَوْلِهِ: " الْحَلَالُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ. . . إلَخْ " وَلَمْ يَنْسُبْهُ إلَى التِّرْمِذِيِّ بَلْ بَيَّضَ لَهُ، وَلَكِنَّهُ قَدْ عَزَاهُ الْحَافِظُ فِي الْفَتْحِ فِي بَابِ مَا يُكْرَهُ مِنْ كَثْرَةِ السُّؤَالِ إلَى التِّرْمِذِيِّ .

مثال من : إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري - القسطلاني(المتوفى: 923هـ)

باب قِسْمَةِ الْغَنَمِ وَالْعَدْلِ فِيهَا
2500 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْطَاهُ غَنَمًا يَقْسِمُهَا عَلَى صَحَابَتِهِ ضَحَايَا، فَبَقِيَ عَتُودٌ، فَذَكَرَهُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: ضَحِّ بِهِ أَنْتَ".
(ضح به أنت) واستدلّ به على أنه يجزئ في الأضحية الجذع من المعز وإذا جاز ذلك منه فمن الضأن أولى، وقد دلّت رواية النسائي من طريق معاذ بن عبد الله بن خبيب عن عقبة بن عامر على الضان صريحًا ولفظه (1).[........................]
_________
(1) بيّض له المؤلّف ولفظه قال: ضحينا مع رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بجذع من الضأن اهـ.

وفي المرجع نفسه :

باب إِثْمِ مَنْ قَذَفَ مَمْلُوكَهُ
(باب إثم من قذف مملوكه) لم يذكر فيه حديثًا أصلاً ولعله بيض له ليثبت فيه ما ورد في معناه فلم يقدر له ذلك. نعم ترجم في كتاب الحدود وقذف العبد وساق فيه حديث من قذف مملوكه وهو بريء مما قال جلد يوم القيامة، وقد سقطت هذه الترجمة عند أبي ذر والنسفيّ وهو الأولى لما لا يخفى.
2623 - من كان مع الله كان الله معه.[......].
بيض له النجم رحمه الله تعالى ،لم يذكر تخريجه ولا درجته .

في :كشف الخفاء ومزيل الالباس - للعجلوني الجراحي (المتوفى : 1162هـ)

27 _ حديث ، لعن الله الداخل فينا بغير نسب ، والخارج منا بغير سبب .[...........].
لا أعرف له إسنادا . وقد بيض له ابن حجر .

ومن :السلسلة الضعيفة - محمد ناصر الدين الألباني اسوق هذا المثال:

331 - " أنا ابن الذبيحين " .
في " الكشف " ( 1 / 199 ) : قال الزيلعي و ابن حجر في " تخريج الكشاف " : لم نجده بهذا اللفظ .
قلت : الحديث في التخريج ( 4 / 141 ) و نص ابن حجر فيه : قلت : بيض له - يعني الزيلعي - و قد أخرجه .
قلت : كذا قال ، و الظاهر أنه ترك بياضا في الأصل بعد قوله : أخرجه ، لإملائه فيما بعد فلم يتمكن ، و كأنه كان يظن أن له أصلا فلم يجده ، والله أعلم .

سعيد بنعياد
02-12-2012, 04:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه صورة لصفحة من كتاب (ارتشاف الضّرَب) لأبي حيّان الأندلسي. وقد اكتفى فيها بالتمثيل للممدود، دون المقصور. وهذا يؤيد تفسير أختنا زهرة.

دمتم بكل خير .

2351

زهرة متفائلة
02-12-2012, 12:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه صورة لصفحة من كتاب (ارتشاف الضّرَب) لأبي حيّان الأندلسي. وقد اكتفى فيها بالتمثيل للممدود، دون المقصور. وهذا يؤيد تفسير أختنا زهرة.

دمتم بكل خير .

2351

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

رفع الله قدركم ومنزلتكم !

* وجزيتم الجنة ، وكتب الله لكم الأجر العظيم في الدنيا والآخرة ، الآن تأكدتُ من مشاركتكم القيمة جدا والمباركة ؛ إذ أننا نحتاج أهل العلم الثقة ؛ لكي يدلوا برأيهم ( وما شاء الله تبارك الله ) .
* أسأل الله أن يبارك في علمكم وأن يزيدكم من فضله العظيم / اللهم آمين .

نفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية