المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : رسالة من محب, وتعليق عليها.



بندر بن سليم الشراري
09-12-2012, 10:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
أما بعد, فقد جاءتني رسالة هاتفية من محبٍّ, فلما قرأتها ترددت في التعليق عليها حتى بقِيَتْ هَمَّاً في نفسي كلما تذكرتها؛ لأنه يأتيني من جنسها كثير من بعض الإخوة.
فعزمت على كتابة هذه الأسطر رجاءَ أن ينفعني الله بها وإخواني من طلبة العلم.
أسوق نص الرسالة من باب عرض أنموذج على ما أريد الكلام فيه.
نص الرسالة:
[ معاني دينية إنسانية :
-
- كن سببًا في بسط الفرح في أرواح الآخرين ومساهمًا في إحياء الأشياء الجميلة في نفوسهم


- تذكر أن الكلمة الطيبة والابتسامة الصادقة والثناء الجميل وإدخال الفرح على الآخرين صدقة وغنيمة] انتهت الرسالة.
التعليق:
وفقني الله وإياك لكل خير.

أخي المبارك , النصحية التي أرتضيها لنفسي ولإخواني من طلبة العلم ، ألا ننجرّ خلف مؤثرات العصر. ومن ذلك التغريدات التويترية التي حملت كثيرا من طلبة العلم على إنشاء كلام يصطنعونه لهداية الناس, وعندهم من مضمونه كلامُ من أُعطِي جوامع الكَلِم –صلى الله عليه وسلم-.
فلو قيل في رسالتكم: أين نحن من قول رسولنا صلى الله عليه وسلم:
- (أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن كسوت عورته وأشبعت جوعته أو قضيت له حاجة.))رواه الطبراني وحسنه الألباني
- (الكلمة الطيبة صدقة),(تبسمك في وجه أخيك صدقة)
لكان ذلك أوقع في النفس وأبلغ في الحجة.
ولا يخفى عليكم أن العناية بنشر سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - فعلاً وقولاً هو أنفع ما يكون للناس لاسيما في زمنٍ توفرت فيه وسائل النَّشر مع شدة حاجة الناس إلى سنته صلى الله عليه وسلم
فإن تعليق الناس بمواعظه صلى الله عليه وسلم وبهداياته فيه من الخير الكثير للمُبَلِّغِ أولاً وللناس ثانياً, فمن ذلك:
1- أنَّ القارئ لحديث -الرسول صلى الله عليه وسلم- يُكثر من الصلاة عليه وقد قال ((من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً)). متفق عليه
2- أنّه سبب للبهاء والحسن والنضرة التي دعا بها النبي - صلى الله عليه وسلم- لمن بلّغ حديثه وذلك في قوله (( نَضَّرَ اللهُ امْرَأً سَمِعَ مِنَّا شَيْئاً ، فَبَلَّغَهُ كَمَا سَمِعَهُ ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أوْعَى مِنْ سَامِعٍ )) . رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح.
3- أنّه أبعدُ من العجب الذي قد يُبتلى به بعض الناس فيما إذا كان الكلام من إنشائه, فربما تناقله الناس وانتشر بينهم فيقع في نفسه أن في كلامه من الهداية ما ليس عند غيره وهذه بلية عظمى.
4- أنّ في نشرِ أحاديثِه إشعاراً للناس أنه لا أكمل من هدايته, وأنهم طالما اشتغلوا عن كلامه بكلام غيره, كما هو الحال لمن تأمل واقع الناس من تتبع غثاء تويتر وغيره.
5- إذا حرص طالب العلم على تبليغ أحاديثه –صلى الله عليه وسلم- مع ابتعاده عن إنشاء كلامٍ مِنْ عنده لما يرى في سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- مِنْ الغنية عن ذلك, كان ذلك أحرى في أن يُفرِّق الناس بين طالب العلم الناصح وبين غيره من المتعالمين.
6- أن في ذلك تنبيهاً للناس على يسر الدين, بما يلحظونه من سهولة العبارة في أحاديثه - صلى الله عليه وسلم- ووضوح معناها, والبُعد عن التعقيد اللفظي, أو الحشو الإنشائي.وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((أُعْطِيتُ جَوَامِعَ الكَلِمِ.))
ولعلك - أخي المبارك - تلاحظ أن قلة نشر أحاديثه الصحيحة في زمننا هذا يعود لأسباب منها:
أ‌- كثرة الجهلة الذين لا يميزون بين الصحيح من الضعيف, فأكثر ما يقع في أيديهم الضعيف والموضوع, فيزين لهم الشيطان نشره.
ب‌- أن كثيرا من التويتريين الشرعيين - الذين ينتظر الناس منهم الهداية- قد أشغلوا الناس بالغثِّ من أخبارهم ومواقفهم ونشر القيل والقال.حتى أَلِفَ كثير من الناس هذا النوع من الرسائل, فلربما وقع في نفس بعضهم الميل لآراء الرجال دون أخباره صلى الله عليه وسلم. وإن المرء ليخشى أن يطلع الله على ذلك منهم فيمقتهم ويضلهم؛ فإن من ابتغى الهدى بغير كتابه وسنة رسوله خشي عليه الهلاك.
فإذا كان طالب العلم يأسف على مثل ذلك, فإن أسفه يشتدُّ إذا رأى بعض طلبة العلم الذين حوت صدورهم سنة رسول الله يرضون للناس بالدون من القول ومعهم أعلى مراتب النصح قولا.
أسأل الله أن يسلك بنا سبل رضاه ويجنبنا ما يسخطه ويأباه.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

سليم العراقي
09-12-2012, 11:03 PM
صحّ لسانكم , جزاكم الله كل خير

أبو مياس
09-12-2012, 11:04 PM
أثابك الله
صدقت و الله ، أين الثرى من الثريا ؟!

بنت عبد الله
10-12-2012, 09:50 AM
بوركتم .. نفعنا الله بما كتبتم ..
أسأل الله أن يعيذنا من أن نكون من الّذين يستبدلون الّذي هو أدنى بالّذي هو خير ...!

شهيدة الأقصى
10-12-2012, 10:53 PM
بوركت أستاذنا..
ظننت الرد ...
فجاء مباركا كما هو أنت ..
أنرتنا أنار الله دربك..

الرماحي
11-12-2012, 07:49 AM
بارك الله فيك شيخنا .. صدقت

وفي هذا اليوم أسمع من يقول (( دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا )) ثم يقول : لا ادري هل هذا حديث ؟؟!:)