المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اسم الفاعل



محمد بن حسن
12-12-2012, 11:46 PM
هل يجوز عند استخراج اسم الفاعل من الفقرة أن يكون جمع تكسير ، مثل : (( طلاب - علماء )) ، أرجو الرد بارك الله فيكم .

سحر نعمة الله
12-12-2012, 11:54 PM
هل يجوز عند استخراج اسم الفاعل من الفقرة أن يكون جمع تكسير ، مثل : (( طلاب - علماء )) ، أرجو الرد بارك الله فيكم .

اسم الفاعل، مما هو فوق الثلاثي، نحو: [مبادِر ومودِّع]، لا يُجمع جمع تكسير، بل يُجمع جمع سلامة.
فيقال: [رجال مبادِرون ومودِّعون،ونساء مبادِرات ، ومودِّعات...]
والله أعلم

محمد بن حسن
13-12-2012, 12:16 AM
بارك الله فيك أختى الفاضلة ، ولكنى أستفسر عن الاستخراج من الفقرة ، هل يجوز لنا استخراج كلمة (( طلاب )) اسم فاعل

الأحمر
13-12-2012, 10:22 AM
لا يجوز

عبود
13-12-2012, 12:21 PM
ماذا لو قلت طالب وعالم?

سحر نعمة الله
13-12-2012, 05:53 PM
بارك الله فيك أختى الفاضلة ، ولكنى أستفسر عن الاستخراج من الفقرة ، هل يجوز لنا استخراج كلمة (( طلاب )) اسم فاعل

المشهور أن اسم الفاعل يكون على وزن فاعل وهذا من الثلاثي أما غير الثلاثي فيأتي بالمضارع منه
ثم يقلب ياءالمضارعة لميم مضمومة وكسر ما قبل الآخر.
وطلاب لا تندرج تحت اسم الفاعل.
والله أعلم

سحر نعمة الله
13-12-2012, 05:57 PM
ماذا لو قلت طالب وعالم?

وهل" طالب وعالم" جمع تكسير؟
وأيضا إذا دلّ اسم الفاعل على الدوام والثبوت يكون صفة مشبهة.

الحزين8739
13-12-2012, 11:56 PM
ماذا لو قلت طالب وعالم?

طالب وعالم اسم فاعل , لكن لا تستطيع أن تستخرج من الفقرة ( طلاب ...مثلا ) ثم تحولها إلى طالب , هذا خطأ .

وزن اسم الفاعل :

من الثلاثي : على وزن فاعل , مثال : كتب : كاتب
من غير الثلاثي : على وزن مضارعه المعلوم بإبدال حرف مضارعه ميما مضمومة , وكسر ما قبل آخره مثل : يكرم - مكرٍم

الأحمر
14-12-2012, 09:23 AM
السلام عليكم
لي موضوع حول اسم الفاعل أرجو زيارته

كميان
15-12-2012, 09:20 AM
هل يجوز عند استخراج اسم الفاعل من الفقرة أن يكون جمع تكسير ، مثل : (( طلاب - علماء )) ، أرجو الرد بارك الله فيكم .



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
بعد مطالعتي لكتب الصرف لم أجد من ينص صراحة على استخدام جمع التكسير لصيغة اسم الفاعل بأنه اسم فاعل ، وقد حاولت جاهدا من قبل فلم أجد سببا لتجاهل ذلك ، فقادني إلى استنتاج أمرين :
1) اتباع الأقدمين والاكتفاء بما قدموه لنا جاهزا ( دون الزيادة أو التعديل ) .
2) التجاهل ؛ لعدم خلق مثارات للنقاش والجدل .

وهنا أشير إلى النص التالي في كتاب (النحو الوافي ) :
(جميع ما تقدم من الأحكام، والشروط، والتفصيلات الخاصة باسم الفاعل المفرد تسري باطراد عليه إذا صار مثنى لمذكر أو مؤنث، أو جمعًا لمذكر أو مؤنث سالمين، (((((أو جمع تكسير)))). فلا فرق بين مفرده ومثناه وجمعه في شيء مما سبق خاصًّا بإعماله، أو عدم إعماله، مقترنا "بأل" أو غير مقترن بها. )

فرأيي الشخصيّ لا أرى ضيرا في ذلك )
نقول : طالبُ علم / طالبٌ العلمَ --- وعندما راعينا العدد قلنا :" طلاب علم / طلابٌ العلم " ، وبقيت صيغة اسم الفاعل ( هي أبين في المفرد ) حاضرة في الذهن

وكذلك نقول :
جلساء –--- صفة مشبهة مفردها (جليس ) ومثلها ( سفهاء / نبلاء )
مواقع --- اسم مكان مفردها (موقع )
** ويظهر السؤال التالي : ألم يتعامل الصرف مع الصيغة ، ويجب علينا مراعاتها بحركاتها وسكناتها ؟
** وهنا اكتفي بالقول بأن الصيغة وحدها لا تكفي ولا بد من مراعاة المعنى فكثيرا ما نجد الصيغ تدل على معنى آخر ونأخذها به .
الليمون حامض – (حامض ) صفة مشبهة
نقول : رجل مُحصَن – القياس كسر الصاد (اسم فاعل )
قال تعالى : ( عيشة راضية ) اسم مفعول (مرضيّة )

هيا نعرب قوله جل ثناؤه : {خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ} (7) سورة القمر

أرجو إثراء النقاش بمشاركاتكم

والحمد لله رب العالمين

كميان
15-12-2012, 08:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
بعد مطالعتي لكتب الصرف لم أجد من ينص صراحة على استخدام جمع التكسير لصيغة اسم الفاعل بأنه اسم فاعل ، وقد حاولت جاهدا من قبل فلم أجد سببا لتجاهل ذلك ، فقادني إلى استنتاج أمرين :
1) اتباع الأقدمين والاكتفاء بما قدموه لنا جاهزا ( دون الزيادة أو التعديل ) .
2) التجاهل ؛ لعدم خلق مثارات للنقاش والجدل .

وهنا أشير إلى النص التالي في كتاب (النحو الوافي ) :
(جميع ما تقدم من الأحكام، والشروط، والتفصيلات الخاصة باسم الفاعل المفرد تسري باطراد عليه إذا صار مثنى لمذكر أو مؤنث، أو جمعًا لمذكر أو مؤنث سالمين، (((((أو جمع تكسير)))). فلا فرق بين مفرده ومثناه وجمعه في شيء مما سبق خاصًّا بإعماله، أو عدم إعماله، مقترنا "بأل" أو غير مقترن بها. )

فرأيي الشخصيّ لا أرى ضيرا في ذلك )
نقول : طالبُ علم / طالبٌ العلمَ --- وعندما راعينا العدد قلنا :" طلاب علم / طلابٌ العلم " ، وبقيت صيغة اسم الفاعل ( هي أبين في المفرد ) حاضرة في الذهن

وكذلك نقول :
جلساء –--- صفة مشبهة مفردها (جليس ) ومثلها ( سفهاء / نبلاء )
مواقع --- اسم مكان مفردها (موقع )
** ويظهر السؤال التالي : ألم يتعامل الصرف مع الصيغة ، ويجب علينا مراعاتها بحركاتها وسكناتها ؟
** وهنا اكتفي بالقول بأن الصيغة وحدها لا تكفي ولا بد من مراعاة المعنى فكثيرا ما نجد الصيغ تدل على معنى آخر ونأخذها به .
الليمون حامض – (حامض ) صفة مشبهة
نقول : رجل مُحصَن – القياس كسر الصاد (اسم فاعل )
قال تعالى : ( عيشة راضية ) اسم مفعول (مرضيّة )

هيا نعرب قوله جل ثناؤه : {خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ} (7) سورة القمر

أرجو إثراء النقاش بمشاركاتكم

والحمد لله رب العالمين


جاء في (الخصائص ) تأليف: أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي

"" قول الله عز وجل ‏{‏مِن مَّاء دَافِقٍ‏}‏‏:‏ إنه بمعنى مدفوق فهذا - لعمري - معناه غير أن طريق الصنعة فيه أنه ذو دفق كما حكاه الأصمعي عنهم من قولهم‏:‏ ناقة ضارب إذا ضربت وتفسيره أنها ذات ضرب أي ضربت‏.‏
وكذلك قوله تعالى ‏{‏لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ‏}‏ أي لا ذا عصمة وذو العصمة يكون مفعولاً كما يكون فاعلاً فمن هنا قيل‏:‏ إن معناه‏:‏ لا معصوم‏.‏
وكذلك قوله‏:‏ لقد عيل الأيتام طعنة ناشره أناشر لا زالت يمينك آشره أي ذات أشر والأشر‏:‏ الحز والقطع وذو الشيء قد يكون مفعولاً كما يكون فاعلاً وعلى ذلك عامة باب طاهر وطالق وحائض وطامث ألا ترى أن معناه‏:‏ ذات طهر وذات طلاق وذات حيض وذات طمث‏.‏
فهذه ألفاظ ليست جارية على الفعل لأنها لو جرت عليه للزم إلحاقها تاء التأنيث كما لحقت نفس الفعل‏.‏
وعلى هذا قول الله تعالى ‏{‏فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ‏}‏ أي ذات رضا فمن هنا صارت بمعنى مرضية‏.‏
ولو جاءت مذكرة لكانت كضارب وبازل كباب حائض وطاهر إذ الجميع غير جار على الفعل لكن قوله تعالى ‏{‏رَّاضِيَةٍ‏}‏ كقوله لا زالت يمينك آشرة‏.‏
وينبغي أن يعلم أن هذه التاء في ‏"‏ راضية ‏"‏ و ‏"‏ آشرة ‏"‏ ليست التاء التي يخرج بها اسم الفاعل على التأنيث لتأنيث الفعل من لفظه لأنها لو كانت تلك لفسد القول ألا ترى أنه لا يقال‏:‏ ضربت الناقة ولا رضيت العيشة‏.‏ ))

الحزين8739
15-12-2012, 10:56 PM
بارك الله فيك أيها الموفق , سدد الله خطاك أخي كميان