المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل نقول (يخذُل) أم (يخذِل) ؟



الإنسانة
14-12-2012, 09:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحسن الله إليكم ، بالنسبة للفعلان (يخذل) هل يكون بضم الذال؟ و (يجلب) هل يكون بضم اللام وهل ورد فيهما الفتح أيضًا ؟

أبوطلال
14-12-2012, 09:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحسن الله إليكم ، بالنسبة للفعلان (يخذل) هل يكون بضم الذال؟ و (يجلب) هل يكون بضم اللام وهل ورد فيهما الفتح أيضًا ؟

وإليك ،

الأول بضم عينه . والثاني بكسرها في المضارع . ولا أعرفهما بالفتح .
,
,

الإنسانة
15-12-2012, 12:26 AM
شكر الله لكم أخي الكريم
طيب هل هناك قاعدة في هذا الأمر ، أم هي سماعية عن العرب ؟

أبوطلال
15-12-2012, 12:40 AM
شكر الله لكم أخي الكريم
طيب هل هناك قاعدة في هذا الأمر ، أم هي سماعية عن العرب ؟

المعول عليه في ذلك المعاجم ، وأبواب أوزان الأفعال التي يجمعها البيت التالي :

فتحُ كسرٍ، فتحُ ضمٍ، فتحتان =كسرُ فتحٍ، كسرُ كسرٍ، ضمتان


,
,

الإنسانة
15-12-2012, 03:11 AM
أحسن الله إليكم على التوضيح والبيان

طيب أخي الكريم في القاعدة ( فتحُ كسرٍ، فتحُ ضمٍ )

والفِعل الماضي ( خذَل ) مفتوح العين ، فلماذا لا نكسره في المضارِع ؟

وكذلك الفِعل الماضي ( جلَب ) مفتوح العين فلماذا لا نضمّ عينه في المضارِع ؟

أبوطلال
15-12-2012, 03:25 AM
أحسن الله إليكم على التوضيح والبيان

طيب أخي الكريم في القاعدة ( فتحُ كسرٍ، فتحُ ضمٍ )




والفِعل الماضي ( خذَل ) مفتوح العين ، فلماذا لا نكسره في المضارِع ؟

وكذلك الفِعل الماضي ( جلَب ) مفتوح العين فلماذا لا نضمّ عينه في المضارِع ؟

الأمر أن تقيسي الفعل على الوزن لا العكس . أي أنّ الأفعال تنتظم على هذه الأوزان . والأمر كما سُمع عن العرب ، وقيده اللغويون في المعاجم مضبوطاً ، بما في ذلك ما فيه أكثر من لغة .

,
,

أبو عبد الله محمد الشافعي
15-12-2012, 10:16 AM
قال عبد الله أمين في "الاشتقاق" :
أما مفتوح العين في الماضي فالقياس أن تكون عينه في المضارع مكسورة، أو مضمومة، أو مكسورة مضمومة معا، ما عدا طائفة من الأفعال الحلقية العين، أو اللام جاء في عينها الفتح.
أما المواضع التي تضم فيها عين المضارع فهي:
1 - أن يكون أجوف أو ناقصا بالواو (يقول - يدعو)
2 - أن يكون مضعف العين متعديا (ردّ يرُدّ)
3 - أن يكون موضوعا للمغالبة نحو سابقته فأنا أسبُقه.
4 - أن يكون مشتهرا بالضم نحو دخل يدخل.

وأما المواضع التي تكسر فيها عين المضارع فهي:
1 - أن يكون فاؤه واوا (يعِد - يصِل)
2 - أن يكون عينه أو لامه ياء (يبيع - يرمي)
3 - أن يكون مضعف العين لازما (فرّ يفِرّ)
4 - أن يكون مشتهرا بالكسر مثل ضرب يضرب. اه.

الرابع من القسمين مما ذكره الشيخ سماعي وغيره قياسي إلا ما شذَّ منها فالفعلان (يخذُل - يجلِب) كما ذكره أخي أبوطلال الأول منهما بضم عينه والثاني بكسرها في المضارع؛ لأنهما سماعيان وأما الفتح فلا يتأتى فيهما لأن من شرط مجيء مضارع (فعَل) على (يفعَل) كونه حلقيَّ العين أو اللام لذا قال الطهطاوي ناظم المقصود:
وَلَامٌ اوْ عَيْنٌ بما قدْ فُتحَا ... حَلْقيْ سوَى ذا بالشّذوذ اتّضَحَا
والشاذ الذي ذكره ورد في عدة أمثلة وهي:
ركَن يركَن، أبَى يأبَى، قلَى يقلَى، سلَى يسلَى.
ومنهم من يرى ذلك من تداخل اللغات كما ذكره السيوطي في الاقتراح وكذا الصبان في حاشيته على الأشموني والله أعلم.

الإنسانة
23-12-2012, 06:45 PM
أحسن الله إليكم وجزاكم الله عني خير الجزاء .