المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب البيتين:ذَكِيٌّ، تَظَنّيهِ طَليعَةُ



الشاعر رقم 1
26-12-2012, 09:21 PM
السلام عليكم أعضاء المنتدى الأعزاء ،،

عندي طلب بسيط وإن شاء الله ما يكون ثقيلا عليكم ،،

بس ياليت أحد يعرب لي هذين البيتين من قصيدة المتنبي :



ذَكِيٌّ، تَظَنّيهِ طَليعَةُ عَيْنِهِ يَرَى قَلبُهُ في يَوْمِهِ ما ترَى غَدَا


وَصُولٌ إلى المسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ فلَو كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا



وأكون شاكرا لكم كثيراً وشكراً جزيلاً مقدماً ......

زهرة متفائلة
26-12-2012, 09:39 PM
السلام عليكم أعضاء المنتدى الأعزاء ،،

عندي طلب بسيط وإن شاء الله ما يكون ثقيل عليكم ،،

ياليت أحد يعرب لي هذان البيتان من قصيدة المتنبي :



ذَكِيٌّ، تَظَنّيهِ طَليعَةُ عَيْنِهِ يَرَى قَلبُهُ في يَوْمِهِ ما ترَى غَدَا


وَصُولٌ إلى المسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ فلَو كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا



واكون شاكر لكم كثيراً وشكراً جزيلاً مقدماً ......




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة ( جزاكم الله خيرا )

ذكيٌّ تظنّيه طليعة عينه ... يرى قلبه في يومه ما ترى غدا
تظنيه: أصله تظننه، وهو تفعل من الظن، وتظنيه: مبتدأ: وطليعة عينه: خبره، والجملة: صفة لذكي.
يقول: هو ذكي يعرف الأمر قبل موقعه، فكأن ظنه طليعة لعينه، فهو يرى بقلبه اليوم ما تراه أيها الإنسان بعينك غدا.
وصولٌ إلى المستصعبات بخيله ... فلو كان قرن الشّمس ماءً لأوردا
روى: المستصعبات بالكسر، والفتح. والكسر: على أنه من الفعل اللازم، استصعب: أي صعب. والفتح: من قولك استصعبت الأمر: وجدته صعباً.
يقول: لا يتعذر عليه ما يريده، حتى لو كان قرن الشمس ماء لأورد خيله منه.

من كتاب : معجز أحمد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذكي تظنيه طليعة عينه ... يرى قلبه في يومه ما ترى غدا
التظني هو التظنن قلبت النون الثانية ياء كقول العجاج، تقضي البازي إذا البازي كسر، يقول هو ذكي ظنه يرى الشيء قبل أن تراه عينه كالطليعة تتقدم أمام القوم والمصراع الثاني تفسير للمصراع الأول يقول قلبه يرى في يومه بظنه ما تراه عينه في غد
وصول إلى المستصعبات بخيله ... فلو كان قرن الشمس ماء لأوردا
أي يصل بسيفه إلى الشيء البعيد الذي يتعذر الوصول إليه حتى لو كان قرن الشمس ماء لأورده خيله

من كتاب شرح ديوان المتنبي للواحدي

حتى يسهل الإعراب ؛ لأن المتنبي الكثير من أبياته يصعب إعرابها !

الشاعر رقم 1
26-12-2012, 09:48 PM
أشكرك أختي على المشاركة ، وأتمنى لو أحد عنده إعراب أوضح من هذا ....

زهرة متفائلة
26-12-2012, 10:08 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة / وأرجو أن أكون قد فهمتُ :

ذكيٌّ تظنّيه طليعة عينه ... يرى قلبه في يومه ما ترى غدا

ذكي : خبر لمبتدأ محذوف تقديره : هو ، مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
* وجملة ( هو ذكي ) جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .
تظنيه : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه .
طليعة : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف .
عينه : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه .
* وجملة ( طليعة عينه ) في محل نعت لذكي كما يقول صاحب الكتاب في الأعلى .
يرى : فعل مضارع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر .
قلبُه : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
في : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
يومه : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه .
* والجار والمجرور متعلق بمفعول به أول / هذا والله أعلم بالصواب .
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ / أظن الرؤية هنا تنصب مفعولين / هذا والله أعلم .
ترى : فعل مضارع مرفوع ولعامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .
غدا : ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
* والظرف متعلق بـــ ( ترى ) / والله أعلم بالصواب
* وجملة ( ترى غدا ) صلة الموصول الاسمي لا محل له من الإعراب .

والله أعلم بالصواب ، والمعذرة سلفا على الخطأ .

السامري
26-12-2012, 10:27 PM
أشكر الأستاذة زهرة

محاولة سريعة

ذكي تظنيه طليعة عينه ... يرى قلبه في يومه ما ترى غدا
هذا البيت من الطويل والمتنبي يصف فيه شخصا وأعتقد أنه سيف الدولة بأنه ذكي ظنه فهو يرى الشيء قبل أن تراه عينه ، مثل الطليعة يراها وهي تتقدم نحو القوم.
أي رؤية واضحة وحدس قوي .
والشطر الثاني يشرح الشطر الأول فهو يرى بقلبه في يومه ما تر اه عينه في غد.
تظنيه أصلها التظنن: تظننه وقلبت النون الثانية ياء .
وصول إلى المستصعبات بخيله ... فلو كان قرن الشمس ماء لأوردا
أي يصل بسيفه وخيله وعدته إلى الشيء البعيد الذي يتعذر الوصول إليه حتى و لو كان قرن الشمس فيه ماء لأورده خيله.
أما الإعراب:
كما قالت الأستاذة

والله أعلم

السامري
26-12-2012, 10:31 PM
بما أنني لست متأكدا حذفت محاولتي

السامري
26-12-2012, 10:34 PM
أعذروني على التطفل فأنا لست متخصصا في هذا المجال..

زهرة متفائلة
26-12-2012, 10:59 PM
أشكر الأستاذة زهرة

محاولة سريعة

ذكي تظنيه طليعة عينه ... يرى قلبه في يومه ما ترى غدا
هذا البيت من الطويل والمتنبي يصف فيه شخصا وأعتقد أنه سيف الدولة بأنه ذكي ظنه فهو يرى الشيء قبل أن تراه عينه ، مثل الطليعة يراها وهي تتقدم نحو القوم.
أي رؤية واضحة وحدس قوي .
والشطر الثاني يشرح الشطر الأول فهو يرى بقلبه في يومه ما تر اه عينه في غد.
تظنيه أصلها التظنن: تظننه وقلبت النون الثانية ياء .
وصول إلى المستصعبات بخيله ... فلو كان قرن الشمس ماء لأوردا
أي يصل بسيفه وخيله وعدته إلى الشيء البعيد الذي يتعذر الوصول إليه حتى و لو كان قرن الشمس فيه ماء لأورده خيله.
أما الإعراب:
كما قالت الأستاذة

والله أعلم


السامري


بما أنني لست متأكدا حذفت محاولتي


السامري


أعذروني على التطفل فأنا لست متخصصا في هذا المجال..

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

* وكذلك لستُ متأكدة من محاولتي !
* وليس مهما أن تكون المحاولة صائبة ، المهم المحاولة !
* والأساتذة في الفصيح من ذوي العلم سوف يصوبون ، من الخطأ يعرف الصواب .
* ففي مشاركتكم الخير ، ولكن هنا ( تظينه ) مبتدأ وليس فعلا ، كما أنه لا يجوز تقديم الفاعل على فعله حسب الجمهور والمتفق عليه من قبل أهل العلم بعيدا عن الخلافات .
* ونفع الله بكم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أرجو تصويب إعرابي ...بارك الله في علمكم جميعا

وبارك الله فيكم

السامري
26-12-2012, 11:14 PM
ربما تظنيه فعل مضارع /-:

مثل بيت الفرزدق :

مَا أَنْتَ بِالحَكَمِ الترضَى حُكُومَتُهُ * وَلاَ الأَصِيلِ وَلاَ ذِي الرَّأْيِ وَالجَدَلِ

فأدخل الفرزدق ال التعرف على فعل المضارع مع قبحها .
التظنن تظننه وهي من مادة الظن وقولك تظنٍ ذكي :فعل وفاعل .
وتظنيه ذكي :فعل ومضاف وفاعل ..
والجملة الفعلية [تظنيه ذكي]

طليعة :صفة للتظني الذكي عينه مضاف ومضاف إليه.

وكأنه يقول تظنيه ذكي مثلما يرى بعينه الطليعة أمامه.

وأنا اقصد المعنى لا الإعراب فلست متخصصا في الإعراب

زهرة متفائلة
26-12-2012, 11:29 PM
ربما تظنيه فعل مضارع /-:



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للتعقيب !

في الحقيقة / في كتاب ( معجز أحمد ) كما رأيتم / قال : مبتدأ ، والمبتدأ الذي أظنه يكون اسما وليس فعلا فمن هذه الناحية أعربته مبتدأ .

ولكن هذه فائدة أخرى من شرح التبريزي في التعليق على البيت :

* وقال أبو العلاء: تظنيه: تظننه. وهم يبدلون من لام (تفعّل) ياء إذا اجتمعت فيها حروف من جنس واحد. وكذلك لام (فَعّلْتُ). فيقولون: تظنيت، في معنى: تظننت. وتقضى البازي في معنى: تقضض. وتقضضه: انقضاضه. وقصيت أظفاري، أي: قصصت. وهذا شعر يروى لبعض العرب، ويجوز أن يكون لامرأة:

إن لنا لكنة http://www.almotanabbi.com/icons/pixel.gif.....سمعنة نظرنة http://www.almotanabbi.com/icons/pixel.gif
كالريح حول القنة..... http://www.almotanabbi.com/icons/pixel.gifإلا تره تظنه http://www.almotanabbi.com/icons/pixel.gif

أراد: تتظنني. فحذف إحدى التائين وأبدل من النون الآخرة ألفا. ثم حذفها للجزم.
ويجوز أن تكون الهاء في (تظنه) منصوبة بـ(تظن). ولا يمتنع أن يكون الوقف.
ويروى (ترى) بالتاء على أن تكون الرؤية للعين. والأحسن أن يكون (يرى) بالياء، وتكون الرؤية للممدوح. وعلى ذلك كان الناس ينشدونه في الزمان الأول.
وقال ابو الفتح: يقول: لصحة ظنه وفرط ذكائه إذا ظن شيئاً رآه بعينه لا محالة.

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
27-12-2012, 12:11 AM
فلَو كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للإعراب :

فلو : الفاء : حرف استئناف : مبني على الفتح لا محل له من الإعراب / والله أعلم .
لو : حرف شرط غير جازم ، حرف امتناع لامتناع ، أي امتناع وجود الجواب لامتناع وجود الشرط ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
قرنُ : اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف .
الشمس : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
ماءً : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
لأوردا : اللام رابطة لجواب الشرط حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أوردا : فعل ماضٍ مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
والألف : ألف الإطلاق : حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
* جملة ( كان قرن الشمس ماء ) استئنافية لا محل لها من الإعراب .
* جملة ( لأوردا ) لا محلّ لها جواب الشرط غير الجازم .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
27-12-2012, 12:34 AM
وَصُولٌ إلى المسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإعراب ، والله أعلم :

وصولٌ : لعلها مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهنا نكرة لعل جوز ذلك عملها في الجار والمجرور بعدها / والله أعلم .
إلى : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
المستصعبات : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
* والجار والمجرور متعلق بـــ ( وصول ) / والله أعلم .
بخيله : الباء : حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب .
خيله : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه .
* والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر والله أعلم .
لأنه لا يوجد خبر ، لا أعرف حقيقة ......أم بخيله كذلك متعلقة بوصول ؟! في الحقيقة المتعلقات ما زلتُ أتدرب عليه !
والجملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .


والله أعلم بالصواب ، مجرد محاولة والمعذرة سلفا على الخطأ .

راغب إلى ربى
27-12-2012, 12:50 AM
السلام عليكم أعضاء المنتدى الأعزاء ،،

عندي طلب بسيط وإن شاء الله ما يكون ثقيلا عليكم ،،

بس ياليت أحد يعرب لي هذين البيتين من قصيدة المتنبي :



ذَكِيٌّ، تَظَنّيهِ طَليعَةُ عَيْنِهِ يَرَى قَلبُهُ في يَوْمِهِ ما ترَى غَدَا


وَصُولٌ إلى المسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ فلَو كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا



وأكون شاكرا لكم كثيراً وشكراً جزيلاً مقدماً ......



إن سَمَحتم لي فتلكُمُ محاولَتي:
أوافق الأستاذة زهرة في إعرابها سِوى في الطفيف من النقاط،
حيث إن ما استقرّ لديَّ من فَهم للبيتين بعدما تفضلت به الأستاذة مشكورةً من إيراد لشرح البيتين:
هو ذكيٌّ، تظننه ليس كظننا العهود الذي هو مجرد تخمين أو تكهُّن، يحتملُ الصواب والخطأ، لكن هو من شدة ذكائه، فتظننه هذا وكأنه يتطلعُ الأمرَ بعينه فيُصيبُ ما ظنَّ أو رأى، فقلبُهُ يرى في يومه الذي يعيشُهُ ما تراه أنت في غدِكِ أيها الإنسانُ . ا هـ
فجملة تظننه في محل رفع نعت لذكي، وجملة يرى لا محل لها تفسيرية، والفعل يرى كما تفضلَت الأستاذة، فالأول قلبي ينصبُ مفعولين، والثاني بصري ينصب واحدًا،وللأول في يومه وما، وللثاني عائد الموصول، الضمير .
أما إعراب الشطر الثاني:
وصولا: خبر ثانٍ لتظنيه .
إلى المستصَِعبات _بفتح الصاد وكسرها كما ذكرت الأستاذة_: جار ومجرور متعلق بوصول .
بخيله: جار ومجرور متعلق بوصول .
فلو: الفاء استئنافية حرف لا محل له، ولو حرف شرط غير جازم .
كان: ماض ناقص .
قرن: اسمها وهو مضاف .
الشمس: مضاف إليه .
ماءً: خبر كان .
لأوردا: اللام واقعة في جواب لو، أورد ماض مبني على الفتح، وفاعله مستتر فيه جوازا، والألف ناتجة عن إشباع الفتحة .
والله أعلى وأعلم

زهرة متفائلة
27-12-2012, 12:53 AM
إن سَمَحتم لي فتلكُمُ محاولَتي:
أوافق الأستاذة زهرة في إعرابها سِوى في الطفيف من النقاط،
حيث إن ما استقرّ لديَّ من فَهم للبيتين بعدما تفضلت به من إيراد لشرح البيتين:
هو ذكيٌّ، تظننه ليس كظننا العهود الذي هو مجرد تخمين أو تكهن، يحتمل الصواب والخطأ، لكن هو من شجة ذكائه، فتظننه هذا وكأنه يتطلع الأمر بعينه، فقلبُهُ يرى في يومه الذي يعيشُهُ ما تراه أنت في غدِكِ أيها الإنسانُ . ا هـ
فجملة تظننه في محل رفع نعت لذكي، وجملة يرى لا محل لها تفسيرية، والفعل يرى كما تفضلَت الأستاذة، فالأول قلبي ينصبُ مفعولين، والثاني بصري ينصب واحدًا،وللأول في يومه وما، وللثاني عائد الموصول، الضمير .
أما إعراب الشطر الثاني:
وصولا: خبر ثانٍ لتظنيه .
إلى المستصَِعبات _بفتح الصاد وكسرها كما ذكرت الأستاذة_: جار ومجرور متعلق بوصول .
بخيله: جار ومجرور متعلق بوصول .
فلو: الفاء استئنافية حرف لا محل له، ولو حرف شرط غير جازم .
كان: ماض ناقص .
قرن: اسمها وهو مضاف .
الشمس: مضاف إليه .
ماءً: خبر كان .
لأوردا: اللام واقعة في جواب لو، أورد ماض مبني على الفتح، وفاعله مستتر فيه جوازا، والألف ناتجة عن إشباع الفتحة .
والله أعلى وأعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : راغب إلى ربي

جزاكم الله خيرا ، لكن وردت ( وصولٌ ) في البيت مرفوعة وليست منصوبة .

نفع الله بعلمكم

الحزين8739
27-12-2012, 01:07 AM
ما شاء الله بارك الله في الأستاذة زهرة


والجار والمجرور متعلق بمفعول به أول / هذا والله أعلم بالصواب .

متعلق بمحذوف صفة والله أعلم


وجملة ( ترى غدا ) صلة الموصول الاسمي لا محل له من الإعراب .

والعائد محذوف فالتقدير ( تراه غدا )

والله أعلم

الحزين8739
27-12-2012, 01:08 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للإعراب :

فلو : الفاء : حرف استئناف : مبني على الفتح لا محل له من الإعراب / والله أعلم .
لو : حرف شرط غير جازم ، حرف امتناع لامتناع ، أي امتناع وجود الجواب لامتناع وجود الشرط ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
قرنُ : اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف .
الشمس : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
ماءً : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
لأوردا : اللام رابطة لجواب الشرط حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أوردا : فعل ماضٍ مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
والألف : ألف الإطلاق : حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
* جملة ( كان قرن الشمس ماء ) استئنافية لا محل لها من الإعراب .
* جملة ( لأوردا ) لا محلّ لها جواب الشرط غير الجازم .

والله أعلم بالصواب

وجملة ( كان....... ) جملة الشرط لا محل لها من الإعراب

وباقي الإعراب كما تفضلت به الأستاذة , مشكورة والله أعلم

راغب إلى ربى
27-12-2012, 01:12 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : راغب إلى ربي

جزاكم الله خيرا ، لكن وردت ( وصولٌ ) في البيت مرفوعة وليست منصوبة .

نفع الله بعلمكم

جزانا وإياك أستاذة، قلُتُ إنها خبرٌ ثانٍ لكن سهوتُ وكبتها وصولا ، أرجو المعذرة
غفر الله لي ولكم وللمسلمين جميعًا .

السامري
27-12-2012, 01:32 AM
في هذه الفسحة اللغوية اسمحوا أن أسأل عن الفعل [غض]

غض:فعل مشدد عندما تتكلم بضمير المتكلم تفك الإدغام وتقول [نحن غضضنا أو أنا غضضت]
لكن ماذا لو قلنا [غضّيت]بشد الياء هل يجوز ذلك لغويا وهل لها نفس المعنى في الكلمة [غضضت]

ولو قلنا [غضَيت] بفتح الضاء ما معناها وهل لها نفس المعنى .

ولو قلنا [غضِيت]بكسر الضاء ما معناها وهل لها نفس المعنى

وحسب ما أشرتي أستاذة زهرة في الفعل قص يفك إدغامه إلى قصصت ، ويجوز كتابتها قصيت في قولك [وقصيت أظفاري، أي: قصصت.

الشاعر رقم 1
27-12-2012, 12:36 PM
أشكركم جميعاً وجزاكم الله خيراً إخواني الأعزاء ....