المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب هذه القرية التي أحببتها



منير بوسعادة
29-12-2012, 10:55 PM
أرجو المساعدة فيإعراب هذه الجملة " -هذه القرية التي أحببتها "
والتي في رأيي غير تامة المعنى


هذه: الهاء للتنبيه لا محل لها من الأعراب
ذه: اسم إشارة مبني على الكسرة في محل رفع مبتدأ
القرية: بدل مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
التي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة
أحببتها: أحببت فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، التاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل
الهاء : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به
والجملة الفعلية صلة موصول لا محل لها من الإعراب

زهرة متفائلة
29-12-2012, 11:11 PM
ارجو المساعدة في اعراب هذه الجملة والتي في رايي غير تامة المعنى


هذه: الهاء للتنبيه لا محل لها من الأعراب
ذه: اسم إشارة مبني على الكسرة في محل رفع مبتدأ
القرية: بدل مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
التي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة
أحببتها: أحببت فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، التاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل
الهاء : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به
والجملة الفعلية صلة موصول لا محل لها من الاعراب

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* جزاكم الله خيرا ، أظنها جملة تامة .
* وأظن بدل أن نعرب التي : اسم موصول في محل نعت لقرية نقول في محل رفع خبر .
* قستُها على إعراب هذه الآية الكريمة من مشكل إعراب القرآن للخرّاط / والله أعلم :

( تلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا )

* "تلك الجنة": مبتدأ و بدل، والموصول خبر المبتدأ، الجار "من عبادنا" متعلق بحال مِنْ "مَنْ" التالية.
* فلقد أعربها خبرا ولم يعربها نعتا ، فلعلها مثلها في ذلك ؟

والله أعلم بالصواب

منير بوسعادة
29-12-2012, 11:33 PM
زهرة متفائلة شكرا لك لكنني لم أقتنع بإعراب التي خبرا

منير بوسعادة
29-12-2012, 11:35 PM
أرجو أن تكون هناك إجابة أوضح

زهرة متفائلة
29-12-2012, 11:50 PM
زهرة متفائلة شكرا لك لكنني لم اقتنع باعراب التي خبرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

هذه : اسم إشارة مبتدأ .
القرية : خبرا .
إذا أريد الإخبار ، أظن يصح كذلك أن يأتي الخبر معرفة فالمبتدأ معرفة والقرية معرفة .
التي : نعت لقرية .
أحببتها : صلة الموصول لا محل لها .

ــــــــــــــــــــــــــــــ

مع أني أميل للإعراب الأول ، ما وجه اعتراض فضيلتكم بالنسبة للإعراب الأول ؟

والله اعلم بالصواب

زهرة متفائلة
30-12-2012, 12:11 AM
زهرة متفائلة شكرا لك لكنني لم اقتنع باعراب التي خبرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* لأن الخبر هو الجزء المتمم للفائدة ولقد تمّت عند ذكرنا التي أحببتها .
* هذه القرية ــــــــــــ أخبرتُ عنها بعد ذلك بأنها ( التي أحببتها ) .

والله أعلم بالصواب

راغب إلى ربى
30-12-2012, 02:54 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
"هذه القريةُ التي أحببتُها"
الجملة لم تتمُ بعدُ، أو لم يُحسم تمامُها بعدُ، ولاسيَّما أنَّ المبتدأ هنا أفقرُ للوصف أكثرَ منه إلى الإخبار، فالسامعُ مازال ينتظر، ما شأنُ القرية التي أحببتَها ؟؟، أعيشُ فيها، سأهجرها ،، أو ما إلى ذلكم، وكان أحرى بالمتكلم هنا أن يأتي بضمير فصل مثلا إن أراد الإخبار بالتي أحببتها ،
ــ أما عن المثال الذي ذكرت الأستاذة زهرة، فأنا أرى الأمرَ مختلفا بعضَ الشيء ما بين المقامين، فالأستاذة ذكرت قولَه تعالى من سورة مريم"تلك الجنةُ التي نورثُ من عبادنا من كان تقيا" _اللهمَّ اجعلنا من عبادك الأتقياء ارزقناها يا ربِّ_، وإذا نظرنا إلى سياق الآية الكريمة نجد أنَّ ربَّنا _جلَّ في علاه_ بعدَ ذكِر أنبيائه إبراهيمَ وموسى وعيسى وإلياس وقبلَهم مريم _عليهم وعلى نبينا أفضلُ الصلاة وأتمُّ التسليم_ قد خلَفَ من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهواتِ ...... _اللهمَّ لا تجعلنا منهم يا رب_ ثم يستمرُ السياقُ: إلا من تابَ وآمنَ .... فأولئك يدخلون الجنة ... جناتِ عدن التي وعد الرحمنُ عبادَه بالغيب... تلكَ الجنّة _يا محمد _صلى الله عليه وسلَّم_ التي نورثُ مِن عبادنا مَن كان تقيَّا، فالمتتبِّعُ للسياق لا يجدُ إلا الخبرَ للتي والوصف بعيدٌ كلَ البعد، فبعد أن وصف ربنا الجنةَ بـ: التي وعد الرحمن عباده، لا يسمعون فيها لغوًا... أشار إليها بالمبتدأ تي وأخبر عنها بأنها يورِثُها من كان تقيا من عباده، ويرث هنا نصبَ مفعولين الأول ضمير النصب المستكن في نورث، وثانيهما مَن: ... نورِثُها من عبادنا مَن كان تقيَّا .
والله أعلى وأعلم

أمة_الله
30-12-2012, 11:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا كان مراد المتكلم الإخبار بـ "القرية" فأرى ما ذهبت إليه أختي الحبيبة "زهرة متفائلة"



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

هذه : اسم إشارة مبتدأ .
القرية : خبرا .
إذا أريد الإخبار ، أظن يصح كذلك أن يأتي الخبر معرفة فالمبتدأ معرفة والقرية معرفة .
التي : نعت لقرية .
أحببتها : صلة الموصول لا محل لها .
....

والله اعلم بالصواب
وإن لم يكن المراد الإخبار بها فالجملة إذن مبتورة وتحتاج خبرا كما ذهبتَ،وكما ذهب أخي "راغب إلى ربي".
والله الأعلم.

زهرة متفائلة
30-12-2012, 11:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا كان مراد المتكلم الإخبار بـ "القرية" فأرى ما ذهبت إليه أختي الحبيبة "زهرة متفائلة"


.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

يا أختي العزيزة : أمة الله

* أولا : أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ أينما كنتِ .
*ثانيا : لماذا لا توافقيني في الإعراب الأول !
* ثالثا : لكني ـ صدقا ـ أجد الجملة تامة ، وما زلتُ أميل للإعراب الأول ، وعند رأيي يا أمة الله

ولكن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

أمة_الله
30-12-2012, 11:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

يا أختي العزيزة : أمة الله

* أولا : أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ أينما كنتِ .
*ثانيا : لماذا لا توافقيني في الإعراب الأول !
* ثالثا : لكني ـ صدقا ـ أجد الجملة تامة ، وما زلتُ أميل للإعراب الأول ، وعند رأيي يا أمة الله

ولكن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية
أختي الحبيبة أحترم رأيك لكنني أختلف معكِ :)2
فأرى أنه إذا كانت "التي" خبرا للزم وجود ضمير فصل ؛فضمير الفصل يفصل المبتدأ عن الخبر المعرفة حتى لا يتوهم أنه نعت.
والله الأعلم.

سليم العراقي
30-12-2012, 12:11 PM
السلام عليكم جميعا ..
بارك الله فيكم , أرجح إعراب : هذه , مبتدأ والقرية خبره , كونه عرّف بأل العهدية حيث كانت "القرية" معهودة عند المتكلم والمخاطب , والتي , معرفة جاءت صفة للقرية وما بعدها صلتها , ويبدو أن المتكلم أراد إقناع المخاطب بعهدية القرية فيما بينهما ومن ثَمّ تقوية كلامه بالوصف لها ...والله أعلم

زهرة متفائلة
30-12-2012, 12:38 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أسأل الله ان يعلي قدركم جميعا !

على الرغم ما قيل لم أقتنع للآن كذلك بعدم صحة مجيء التي خبرا !

أرى الجملة تامة !

عطوان عويضة
30-12-2012, 01:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يجوز جعل هذه مبتدأ والقرية خبرا لها والتي نعتا للقرية.
ويجوز جعل هذه مبتدأ والقرية بدلا والتي خبرا للمبتدأ. كما ذهبت أختنا زهرة في الوجهين، ولا يتعين أحدهما إلا بقرينة.
والله أعلم.

منير بوسعادة
30-12-2012, 09:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الحقيقة أنا رأيي كان كرأي راغب إلى ربي لكنني أردت مشاركة أعضاء الفصيح لأتأكد.
ال العهدية لا يوجد دليل في الجملة على أنها كذلك فنحن لا نعرف سياق الجملة وأنا أعربتها هكذا لظني أن المقصود منها ليس الإخبار، أيضا ماذا عن القاعدة التي تقول أن الاسم المعرف بال بعد اسم الإشارة يعرب بدلا ..؟
والله أعلم بالصواب

الحزين8739
30-12-2012, 10:54 PM
بارك الله في الجميع ما شاء الله مسألة تبدو شائكة قليلا .

أنا - نعوذ بالله من أنا - أذهب إلى ما ذهبت إليه الأخت زهرة بارك الله فيها وفي علمها .

أولا :

مثلا نأخذ الجملة هكذا : هذه التي أحببتها

فالمتكلم قد عين المراد للسامع بحرف الإشارة هذه فذكرت القرية أو لم تُذكر لا ينقص المعنى , لأن اسم الإشارة معرفة فالمتكلم بالنسبة للسامع يتحدث عن شيء قد عرفاه , فكيف يكون الإعراب ؟!!
التي تكون خبرا . إذا القرية لم تغير في الإعراب شيئا .

ثانيا :

نستطيع أن نأخذ الجملة هكذا : هذه القرية أحببتها
فهي في المعنى مثل الأولى مع اختلاف بسيط لا يِؤثر في الإعراب ,
ماذا تعرب الجملة الفعلية ؟
الكل سيقول خبر المبتدأ ( هذه ) فماذا الذي يمنعنا إذا أن نعرب هذا الإعراب في الجملة الأولى؟!! ( هذه القرية التي أحببتها ) .

ثالثا :

مع القاعد التي تقول : الاسم المعرف بأل بعد اسم الإشارة يعرب بدلا .
فتعين أن تعرب القرية بدلا , والتي خبرا .

هذا وبارك الله في جميع الأساتذة على إثراء هذا الموضوع التي فائدته دون شك تعم الجميع

والله أعلم

عطوان عويضة
30-12-2012, 11:55 PM
أيضا ماذا عن القاعدة التي تقول أن الاسم المعرف بال بعد اسم الإشارة يعرب بدلا ..؟


ثالثا :
مع القاعد التي تقول : الاسم المعرف بأل بعد اسم الإشارة يعرب بدلا .
فتعين أن تعرب القرية بدلا , والتي خبرا .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الاسم المعرف بأل بعد اسم الإشارة لا يعرب تابعا إلا إذا أريد به المشار إليه، فإن لم يرد التلفظ بالمشار إليه وأريد شيئا آخر فالإعراب يكون بحسب ذلك:
تقول هذا القاضي ذكي، فتعرب القاضي تابعا لأنك أردت بالقاضي (المشار إليه)، وتقول: هذا القاضي فتعرب القاضي خبرا لأنك اكتفيت بالإشارة دون التلفظ بالمشار إليك، فكأنك قلت : هذا (المشار إليه أو الرجل .. ) القاضي، وتقول: وقد تشير إلى رجل وتقول: ضرب هذا (أي الرجل) القاضي فتعرب القاضي مفعولا به، وتقول حسبت هذا القاضي فتعربها مفعولا ثانيا ............
ولعل في هذه المشاركة القديمة بعض فائدة:



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المراد بالاسم المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا بعد اسم الإشارة إنما هو (المشار إليه) المصاحب لاسم الإشارة في اللفظ؛ تشير إلى رجل وتقول هذا الرجل كريم، وإلى ولد وتقول ذلك الولد ذكي. فإن كان الاسم التالي لاسم الإشارة محلى بأل ولكن لم يرد به مصاحبة الإشارة (المشار إليه)، فإنك تعربه بحسب موقعه وما يقتضيه المعنى؛ تقول: هذا القاضي. فتعرب القاضي خبرا لأنك لم ترد مصاحبة الإشارة باللفظ وإنما اكتفيت بالإشارة الحسية بالإصبع أو التوجه .. والمشار إليه في قولك : (هذا القاضي) منوي أو مقدر كأنك قلت هذا (الرجل) القاضي، ويحسن الفصل ولا يلزم؛ كأن تقول: هذا هو القاضي...
ومما جاء في القرآن بغير فصل قوله تعالى: " ذلك الفوز العظيم" و " ذلك الدين القيم" و " ذلك الخزي العظيم" و " ذلك اليوم الحق"
ومما جاء بالفصل قوله تعالى " ذلك هو الفوز العظيم" و " ذلك هو الضلال البعيد" و " ذلك هو الخسران المبين " و " ذلك هو الفضل الكبير".
وهاكم اقتباسا من مشاركة سابقة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم،
المقصود بتابع اسم الإشارة المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا، إنما هو المشار إليه، وقد يذكر وقد لا يذكر. فإن ذكر أعربته بدلا لو كان جامدا ونعتا لو كان مشتقا. فإن لم يذكر كان ما بعد اسم الإشارة محتملا للتعريف بأل أو غيرها أو أن يكون نكرة ، ويعرب بحسب موقعه من الكلام، ولو كان ما بعد اسم الإشارة - غير التابع (المشار إليه) - محلى بأل، فإنه يحسن الفصل بضمير الفصل لئلا يلتبس يالمشار إليه.
تقول : هذا الرجل كريم ، الرجل هو المشار إليه ويعرب بدلا من اسم الإشارة.
هذا هو المدير ، المدير ليس التابع المشار إليه لذا حسن الفصل بهو ، ولو قلت هذا المدير ، لأمكن أن يظن أنه المشار إليه وانتظر السامع الخبر، نحو: هذا المدير محبوب.
أما بالنسبة للآية فالتابع المشار إليه المحلى بأل محذوف، والمعنى : إن هذا (الرجل) أخي له تسع وتسعون نعجة. وأخي تحتمل أن تكون خبر إن (إن هذا الرجل أخي)، وأن تكون بدلا - لا على التابع المشار إليه - أي : إن أخي له تسع ......
الخلاصة: إذا تلا اسم الإشارة اسم محلى بأل على التبعية لبيان المشار إليه، فإعرابه يكون بدلا أو نعتا. فإن قدر التابع المشار إليه أعرب ما بعد اسم الإشارة بحسب موقعه نكرة كان أم معرفة ، محلى بأل أم لا.
والله أعلم.

الحزين8739
31-12-2012, 12:16 AM
بارك الله فيك أستاذ .

بحق استفدت من هذه المعلومات الطيبة .

لكن.................. ( أولا ) ( ثانيا ) .