المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا إشترط النحاة إلا يفصل بين (إذا ) و الفعل ؟



محمد أخوكم
01-01-2013, 11:21 PM
السلام عليكم إخوتي في الله ينصب الفعل المضارع بعد ( إذا ) إذا كان متصلاً بها ولم يفصل بينهما فاصل. فإن كان فاصل أهملت، كأن يقول لك: أزورك غدًا إن شاء الله. فتقول: إذن يا زيد أكرمك، برفع المضارع. ) السؤل لماذا اشترط النحاة هذا الشرط ؟ و جزاكم الله خيرا ؟

ابن أجروم
01-01-2013, 11:39 PM
السلام عليكم إخوتي في الله ينصب الفعل المضارع بعد ( إذا ) إذا كان متصلاً بها ولم يفصل بينهما فاصل. فإن كان فاصل أهملت، كأن يقول لك: أزورك غدًا إن شاء الله. فتقول: إذن يا زيد أكرمك، برفع المضارع. ) السؤل لماذا اشترط النحاة هذا الشرط ؟ و جزاكم الله خيرا ؟
لأن عملها ضعيف فمتى ابتعدت عن الفعل ارتفع ، وإذن تكتب بالنون لئلا تلتبس بإذا الشرطية والله أعلم
وشيء آخر يلزم أن تعلم أن العرب الفصحاء هم الحَكَم في القضية، فما نطقوا به مرفوعا يلزم أن يبقى مرفوعا والنحاة عند ما تتبعوا كلام العرب وجدوهم لا ينصبون بها إلا بشروط ذكروها في كتبهم. والله أعلم

محمد أخوكم
01-01-2013, 11:42 PM
بارك الله فيك الأستاذ الفاضل أبا إلياس ...فهل يكون (أكرمك ) في إذن يا زيد أكرمك بمعنى الإستقبال أو بمعنى الحال ؟ ...و لماذا لا يضعف لو يفصل بالقسم أو بالظرف ؟