المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما سبب كتابة العلم ( ثروت) بالتاء المبسوطة



ربيع بحر
02-01-2013, 09:05 PM
أخوتي أخواتي

أريدا تعليلا لكتابة العلم ( ثروت) وهو اسم لأنثى بالتاء المفتوحة
والقاعدة كل الاعلام المؤنثة ترسم بتاء مربوطة ؟

سحر نعمة الله
02-01-2013, 09:20 PM
أخوتي أخواتي

أريدا تعليلا لكتابة العلم ( ثروت) وهو اسم لأنثى بالتاء المفتوحة
والقاعدة كل الاعلام المؤنثة ترسم بتاء مربوطة ؟

أظن أن اسم ثروت الصحيح "ثروة"بالتاء المربوطة ،أما التاء المفتوحة فهو مأخوذ من الأتراك ،
مثل عصمت ،وحشمت ،وطلعت ،وبهجت ومرفت أصلها "مروة"
والله أعلم

ربيع بحر
02-01-2013, 09:33 PM
الثروة (المصدر) تكتب بالتاء المربوطة
أما العلم ( ثروت )؟؟؟؟

راغب إلى ربى
02-01-2013, 09:49 PM
أظن أن اسم ثروت الصحيح "ثروة"بالتاء المربوطة ،أما التاء المفتوحة فهو مأخوذ من الأتراك ،
مثل عصمت ،وحشمت ،وطلعت ،وبهجت ومرفت أصلها "مروة"
والله أعلم

معلومة جديدة ومنطقيَّة ولا سِيَّما أنّ الكثيرَ من آثار اللغة التركِيَّة وَفَدَتْ إلى مجتمعنا المصري مع محمد علي واستقرت فيه (قهوَجي ، عربجي ،،،)، وأذكر أن أخي قال قديما إن مرفت وبعضَ ما ذكرت أسماءٌ تركية .
جُزيتِ خيرًا أستاذة

الأحمر
02-01-2013, 09:56 PM
السلام عليكم
لعل هذا يفيدكم
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=544

سعيد بنعياد
05-01-2013, 04:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.

من المعلوم أن صفة (مبروك) خطأ شائع، صوابه (مبارك). لكن، ماذا نقول لرجل أطلق عليه والده اسم (مبروك)؟ أنقول له: اكتب اسمك (مبارك)، واقرأه (مبروك)؟ لا شكّ أن كلامنا هذا سيكون ضربا من العبث. فإما أن يغيّر اسمه، فيلفظه (مبارك) ويكتبه (مبارك)، وإما أن يُصرّ على الاسم الذي سمّاه به والدُه، فيلفظه (مبروك) ويكتبه (مبروك)، بصرف النظر عن كون (مبروك) خطأً شائعا؟

لنعُد الآن إلى موضوعنا.

صحيح أن (ثروت) و(جودت) وما شابَههما أسماء عربية الأصل، مأخوذة من (الثروة) و(الجودة) وما شابه ذلك، ثم انتقلت إلى لغات أخرى كالتركية والفارسية، ثم عادت إلينا. لكن السؤال المطروح الآن هو: كيف نقف نحن اليوم على هذه الأسماء؟ أنقول: (يا ثَرْوَهْ) (يا جَوْدَهْ) بالهاء الساكنة، أم نقول: (يا ثَرْوَتْ) (يا جَوْدَتْ) بالتاء الساكنة؟

لا يُعقَل أن نقف عليها بالتاء الساكنة، ونكتبها بالتاء المربوطة.

إما أن نغيّر طريقة وقْفنا عليها، فنقول: (يا ثَرْوَهْ) (يا جَوْدَهْ) بالهاء الساكنة؛ وحيئذاك ينبغي أن نكتبها: (ثَرْوَة) (جَوْدَة) بالتاء المربوطة.

وإما أن نُصِرّ على طريقة وقْفنا عليها، فنقول: (يا ثَرْوَتْ) (يا جَوْدَتْ) بالتاء الساكنة؛ وحيئئذ لا مفرّ من كتابتها: (ثَرْوَت) (جَوْدَت) بالتاء المبسوطة.

على أن الوقف بالتاء هنا ليس خطأً لغويا؛ بل هو لغة صحيحة، رُويت عن بعض العرب، وثبتت في بعض القراءات القرآنية.

والله أعلم.

ربيع بحر
05-01-2013, 07:01 PM
جزيت خيرا أبا المهدي
ولكني

أريد تعليلا لسبب الكتابة بالتاء المبسوطة؟؟
فقد بحثت كثيرا ولكني لم أجد تعليلا؟

الأحمر
05-01-2013, 08:19 PM
السلام عليكم
في القراءات القرآنية الكلمة المختومة بتاء مفتوحة نقف عليها بالتاء
قال تعالى " تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ "

سعيد بنعياد
06-01-2013, 02:12 AM
جزيت خيرا أبا المهدي
ولكني

أريد تعليلا لسبب الكتابة بالتاء المبسوطة؟؟
فقد بحثت كثيرا ولكني لم أجد تعليلا؟

بارك الله فيك، أخي الكريم.

التعليل موجود في مشاركتي السابقة؛ ولكن يبدو أني لم أوضّحه بالقدر الكافي.

ولتوضيح الأمر، أقول:

لقد بنى العرب كتابتهم على الوقف والابتداء؛ فكانوا يكتبون الكلمات بالطريقة التي تُلفظ بِها إذا ابتُدئ بِها ووُقف عليها. ولذلك لم يجعلوا أيّ حرف يدلّ على التنوين في نحو (كِتابٌ) رفْعًا، و(كِتابٍ) جَرّا، لأن التنوين هُنا يُحذف في الوقف؛ ورسموا بدلا من التنوين ألِفًا في نحو (كِتابًا) نَصْبًا، لأن التنوين هنا يُبدل في الوقف ألِفًا.

فإذا أضفْنا إلى هذه المعلومة معلومةً أخرى، وهي أن الحروف العربية لم تكُن في أوّل أمرها منقوطة، عرفنا لِمَ كُتِبتْ كلمة (شَجَرَة) مثلا بالتاء المربوطة. فلقد كتُتِبَتْ بالطريقة التي كانت تُلفَظ بِها عند أكثر العرب في حالة الوقف، فقذ كانوا يقفون عليها هكذا: (شَجَرَهْ) بالهاء الساكنة، فكتبوها: (سحره)، لأن الحروف لم تكن منقوطة.

فما نُسمّيه نحن اليوم (تاء مربوطة)، إنّما قصد به العرب القدماء (الهاء) المعروفة؛ لأن كتابتهم مبنيّة على الوقف. لكن، بعد نَقْط الحروف، صاروا يضعون عليها نقطتين، للتنبيه على أنّها تُلفظ في الوصل تاءً؛ لأنّ التّقْط يدخُل في (الضّبْط)، والضبط مبنيّ على الوصل، لا على الوقف والابتداء.

لكن، ثبت أن بعض قبائل العرب كانت تقف على نحو (شَجَرة) بالتاء، لا بالهاء، فيقولون: (شَجَرَتْ)، ويقولون أيضا: (هذا طَلْحَتْ) و(خُبْزُ الذُّرَتْ) و(عَلَيْهِ السّلامُ والرّحْمَتْ) [انظر: مادة (ج ح ف) في (لسان العرب) و(تاج العروس)، وانظر أيضا: سِرّ صناعة الإعراب: 1/159) و(شرح المفَصّل، لابن يعيش: 1/231].

فنَصّ القدماء هنا على أن أبناء هذه القبائل ينبغي أن يكتبوا هذه الكلمات في لهجاتِهم بالتاء المبسوطة. قال ابن الحاجب في (الشافية [ 3/316، بشرح الرضيّ]: (ومِن ثَمّ كُتِبتْ تاءُ التّأنيث في نحو (رحمة) و(تُخَمَةٍ) هاءً [يقصد: تاءً مربوطة]، وفِيمَنْ وقف بالتاء تاءً [يقصد: مبسوطة]).

وحيثُ إننا نقف على نحو (ثروت) و(جودت) بالتاء المبسوطة، تأثّرا بالطريقة التي يَقِفُ بِها الأتراك وغيرهم، مِمّن نقلنا عنهم هذه الأعلام، وإن كان أصلها عربيا، فالمنطق يقتضي أن نكتبها بالتاء المبسوطة.

سيقول كثير من اللغويين: هذا خطأ؛ فالأمر يتعلق بأعلام عربية الأصل، فينبغي كتابتُها بالتاء المربوطة، على غرار (حمزة) و(فاطمة). فأقول: نعم، ولكن بشرط أن نغيّر طريقة وقْفنا عليها، فنقف عليها بالهاء. أمّا ونحن مُصرّون على الوقف عليها بالتاء، فلا مناص من كتابتها بتاء مبسوطة.

دمت بكل خير.

ربيع بحر
06-01-2013, 11:46 PM
جزاك الله كل الخير
ووفقك لما يحبه ويرضاه

صفاء صابر البياتي
07-01-2013, 02:11 PM
اختي الكريمة ، ثروت وما شاكلها من الاعلام كـ جودت وحكمت وعزت .... مما تكتب بالتاء المفتوحة سببها هو أن هذه الالفاظ عندما استعملها العثمانيون أعلاما كتبوها بالتاء لأن أبجديتهم لم تكن تحتوي على التاء المربوطة فأعيدت الينا هذه الاعلام بهذه الصورة فهي من الالفاظ العربية التركية الرسوم ولأستاذي الدكتور شامل فخري العلاف رئيس قسم اللغة التركية بجامعة الموصل-العراق بحث بهذا الصدد كنت قد اطلعت عليه حين كنت احضر للماجستير في المعرب والدخيل في تهذيب اللغة للأزهري...مع التوقير