المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يا ليتني كنت تفاحاً مفلَّجةً



يعقوب
21-07-2005, 06:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وَرَدَ في قصيدة بشار بن بُرد "أطربتِنا يا زين مجلسنا" البيت الآتي:

يا ليتني كنت تفاحاً مفلَّجةً *** أو كنت من قُضُب الريحان ريحانا


فلمَ أنَّث النعت "مفلَّجة" و المنعوت (تفاحا) مذكر ؟


شكرا.

معلم لغة عربية
21-07-2005, 09:48 PM
أخي الكريم : يعقوب ..
سؤال جميل
أما بالنسبة للجواب فهوكالتالي :

من المعلوم أن الصفة تطابق الموصوف في أربعة أمور :
التذكير والتأنيث / الإفراد والتثنية والجمع / الإعراب / التعريف والتنكير
واستنثى العلماء أمور وحالات لا تتطابق فيها الصفة مع موصوفها ومن تلك الحالات :
1] أن يكون المنعوت اسم جنس جمعي .
والمقصود باسم الجنس الجمعي : ما يُفرّق بينه وبين واحده بالتاء المربوطة الدالة على الواحدة
مثل :
تمْر / تمرة تفاح / تفاحة نخْل / نخلة بقر / بقرة
ففي هذه الحالة :
يجوز في صفته أمران :
الإفراد مع التذكير على اعتبار اللفظ لأنه جنس .
الإفراد مع التأنيث على تأويل الجماعة .
وبذلك جاء في كتاب الله الكريم الأمران :
قال تعالى ( أعجاز نخل مُنْقعر ) الإفراد مع التذكير
وقال تعالى ( أعجاز نخل خاوية ) الإفراد مع التأنيث
وكما هو معلوم فالنخل : اسم جنس جمعي .

أما بالنسبة للبيت فله نفس الحكم ، فكلمة ( تفاح ) اسم جنس جمعي ، فصفته يمكن أن تكون مؤنثة ومذكرة
واختار الشاعر التأنيث .

هذا ما أردْتُ بيانه وبالله التوفيق