المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يصح بناء هذه الافعال للمجهول:



عزوز2
11-01-2013, 05:25 PM
هل يصح بناء هذه الافعال للمجهول (أَعذَرَ مَن أَنْذَر)

ياسر1985
11-01-2013, 09:16 PM
نعم، وتقول: أُعذِرَ من أُنذِرَ.

زهرة متفائلة
11-01-2013, 09:54 PM
نعم، وتقول: أُعذِرَ من أُنذِرَ.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ياسر 1985

* ما رأي فضيلتكم بهذه العبارة : الأمثال العربية : تُروى كما هي دون تغيير أو تبديل في هيأتها .
* فهي تنقل كما هي بحكايتها ـ كما هو معلوم لدى فضيلتكم ـ أي كما حكيت دون تبديل، ويعتد بنصها دون تغيير، يقول العسكري: «ويقولون: الأمثال ﺗﺤﻜﻰ ﻳﻌﻨﻮﻥ ﺑﺬﻟﻚ أنها ﺗﻀﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺟﺎءﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﻻ ﺗﻐﻴّﺮ ﺻﻴﻐﺘﻬﺎ ( من مجلة التراث العربي ) .
* بما أنّ المثل ورد في أكثر المعاجم وكتب الأمثال بفتح الهمزة أي يكون مبني للمعلوم .
* ولكن لو قلنا بالبناء للمجهول سوف تتغير صيغته ؟!
* أم المقصود هو فقط بناء هذه الأفعال فنعم تبنى للمجهول ـ كما تفضلتم ـ ولكن ليس في هذا المثل الذي ورد بصيغة البناء للفاعل.

ــــــــــــــــــــــــ

في الحقيقة بحثتُ عن ضم الهمزة في هذا المثل ما وجدته إلا في أحد التفاسير وكان خطأ مطبعيا

أبوطلال
11-01-2013, 10:00 PM
المُنذَرُ لا يحتاجُ إعذاراً من أحد ، وإنّما العذر لمن أنذرَ. هذا هو المراد بالمثل ، ولا علاقة لذلك بإمكان بنائه للمجهول ، فذاك أمر آخر . وما ذكرته الفاضلة (زهرة) هو الوجه في ذلك . قال أبو هلال في مقدمة كتابه : " ويقولون الأمثال تحكى يعنون بذلك انها تضرب على ما جاءت عن العرب ولا تغير صيغتها فتقول للرجل ( الصيف ضيعت اللبن ) فتكسر التاء لأنها حكاية " .
ثم إنّ (أفعل) هنا بمعنى الصيرورة ، يقال : " أَعْذرَ فلان ، أي كان منه ما يُعْذَرُ به ، وأعْذَرَ إعذاراً ، بمعنى اعتذر اعتذاراً ، يُعذَرُ به ، وصار ذا عُذرٍ ، والمُعْذرُ ، هو الذي له عُذرٌ " (1) . و هو على مثال ( أثمر ، وأزهر ) إذا صار له ثمر أو زهر .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) التاج (عذر).

,
,

زهرة متفائلة
11-01-2013, 10:08 PM
المُنذَرُ لا يحتاجُ إعذاراً من أحد ، وإنّما العذر لمن أنذرَ. هذا هو المراد بالمثل ، ولا علاقة لذلك بإمكان بنائه للمجهول ، فذاك أمر آخر .

,
,

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : أبا طلال

جزيتم الجنة ، ليس المراد هنا معنى المثل بل هل يمكن بناؤه للمجهول ؟

نفع الله بعلمكم .

زهرة متفائلة
11-01-2013, 10:15 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

إضافة !

هنــــــــــــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=7135)سؤال في الفصيح في المشاركة قبل الأخيرة ولكن لم تتم الإجابة !

والله الموفق

أبوطلال
11-01-2013, 10:20 PM
في المثل : لا . أما في غيره ، فيمكن .

,
,

زهرة متفائلة
11-01-2013, 10:26 PM
في المثل : لا . أما في غيره ، فيمكن .

,
,

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذا ما أردتُ التأكد منه ، رفع الله قدركم .

والله الموفق

ياسر1985
12-01-2013, 01:03 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ياسر 1985

* ما رأي فضيلتكم بهذه العبارة : الأمثال العربية : تُروى كما هي دون تغيير أو تبديل في هيأتها .
* فهي تنقل كما هي بحكايتها ـ كما هو معلوم لدى فضيلتكم ـ أي كما حكيت دون تبديل، ويعتد بنصها دون تغيير، يقول العسكري: «ويقولون: الأمثال ﺗﺤﻜﻰ ﻳﻌﻨﻮﻥ ﺑﺬﻟﻚ أنها ﺗﻀﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺟﺎءﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﻻ ﺗﻐﻴّﺮ ﺻﻴﻐﺘﻬﺎ ( من مجلة التراث العربي ) .
* بما أنّ المثل ورد في أكثر المعاجم وكتب الأمثال بفتح الهمزة أي يكون مبني للمعلوم .
* ولكن لو قلنا بالبناء للمجهول سوف تتغير صيغته ؟!
* أم المقصود هو فقط بناء هذه الأفعال فنعم تبنى للمجهول ـ كما تفضلتم ـ ولكن ليس في هذا المثل الذي ورد بصيغة البناء للفاعل.

ــــــــــــــــــــــــ

في الحقيقة بحثتُ عن ضم الهمزة في هذا المثل ما وجدته إلا في أحد التفاسير وكان خطأ مطبعيا

أستاذة زهرة، أنا لم أقل: إن مراد المثل كذا، بل أجبت على نحو الإمكان مع غض النظر عن المعنى.
آمل أن أكون قد وفقت لتوضيح مقصودي.

زهرة متفائلة
12-01-2013, 12:23 PM
أستاذة زهرة، أنا لم أقل: إن مراد المثل كذا، بل أجبت على نحو الإمكان مع غض النظر عن المعنى.
آمل أن أكون قد وفقت لتوضيح مقصودي.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ، لقد وَضُحت الصورة .

والله الموفق