المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بحث_الاقلام العربية_عامرحامد صالح



عامر حامد
12-01-2013, 12:36 PM
2458

عامر حامد
12-01-2013, 12:38 PM
جاهعة العلوم الإسلاهية العالوية
كلية الآداب والعلوم الانسانية والترتوية
قسن اللغة العرتية/دراسات لغوية
الأقلام العربية القديمة
هق د م إلى فضيلة الاستاذ الدكتور:
عبد الرزاق السعدي
تق د م ته الطالة:
عامر حامد صالح
2132 3311
2
الإهداء
إلى كل من : 
سا نُ في شًر الإسلام‘ ضّّع في المقدهة
دّافع ع ‘ٌَ جّدد هي الصحابة‘ اّلتابعين
اّلمجا دُيي‘ اّلفاتحين إلى العلواء اّلشعراء
اّلخلفاء اّلاتقياء إّلى هي سلك درب نِ سّار
على جًِ نِ تّبع نِ بإحساى إلى ي مْ الديي
إلى هدرسي هّعلوي طيلةحياتي إّلى هي
سا نُ في تربيتي عاهة إّلى ابي اّهي خاصة
إلى احبابي الاخلاء الش دِاء ه نٌِ‘ اّلأحياء
اهُدي هذا البحث......
1
قائمة المحتو اٌت
المحتو اٌت
المقدمة ......................................................................... 4
المطلب الأول ........................................................................ 5
المطلب الثان ........................................................................ 01
المطلب الثالث ........................................................................ 05
الخاتمة............................................................................ 22
المصادر والمراجع.......................................................................... 22
3
المقدمة
الحمد لله الأكرم، الذي علم بالقلم والصلاة على س دٌنا محمد س دٌ العرب والعجم، الضاد
نطقه، والقرآن دستوره، والعرب ةٌ خط كتّابه.
وبعد
فقد كان موضوع الأقلام ف أصلها ونشأتها وتطورها فكرة استحوذت اهتمام منذ عهد
بع دٌ لما للأقلام من أثر ف خطها الجم لٌ الذي كٌتب به أي واحد ك فٌما شاء.
وتناولت ف بحث هذا موضوع الأقلام العرب ةٌ القد مٌة وجعلته مقسما إلى ثلاثة
مطالب :
أما المطلب الأول فقد تناولت ف هٌ بش ءً من العجالة عن الأقلام العرب ةٌ بشكل عام .
أما المطلب الثان فقد شمل على الآلة الأساس ةٌ للكتابة العرب ةٌ وغ رٌها وه القلم وذكرت
الآ اٌت الت ذكرت القلم وكذا الأحاد ثٌ الواردة ف سنة النب  وما جاء على ألسنة
العلماء ف الشعر والنثر.
وف المطلب الثالث فقد ذكرت أهم الدواع الت تجب مراعاتها ف القلم من بري وقط
وأمساك وذكرت قواعد لإمساك القلم عند العلماء وف مقدمتهم العالم الكب رٌ ابن مقلة.
هذا وما كان من توف قٌ وسداد فمن الله وحده وما كان من خطأ أو سهو أو نس اٌن فمن ومن الش طٌان
والله أسأل أن أكون قد وفقت ف اخت اٌر الأفكار والنماذج
والله ول التوف قٌ
الباحث
5
المطلب الأول الأقلام العرب ةٌ
) الأقلام العرب ةٌ) 0
لم شٌهد العصر الاسلام الاول سوى خط نٌ اثن نٌ هما: الخط ال اٌبس والخط الل نٌ، أما ال اٌبس فتم لٌ
حروفه الى الصلابة والزوا اٌ والترب عٌ. وأما الل نٌ فتم لٌ حروفه الى الاستدارة والتقو سٌ.
ومع انتشار الاسلام، تعددت انواع الاقلام العرب ةٌ لدرحة ان كثرتها تزعج الباحث والقارئ، فقد وصل
عدد هذه الاقلام الى ما زٌ دٌ على مبة واربع نٌ قلما، و مٌكننا تقس مٌ هذه الاقلام الى مجموعات: تعتمد
كل مجموعة الى نسبة، فمنها ما نٌسب الى الاماكن، ومنها ما نٌسب الى الاشخاص، ومنها ما نٌسب
الى الوظابف، ومنها ما نٌسب الى القلم، او ما نٌسب الى الزخرفة الفن ةٌ او الى الشكل الهندس ،ً او ما
نٌسب الى اسلوب الكتابة، او ما نٌسب الى قطع الورق والمساحة
( ٔ )
.
( 1 ( اعتمدنا في حصر ىذه الاقلام والخطوط عمى الكتب التالية:
- . الصولي: أدب الكتاب، ص: 48 55 ابن دستورية: كتاب الكتاب، ص 121 127
- . النديم: الفيرست، ص: 18 25
6
المطلب الأول الأقلام العرب ةٌ
و قٌوم منهجنا ف هذه الجزب ةٌ على حصر ما وصلنا من تسم اٌت لتلك الاقلام والخطوط الت تتردد ف الكتب العرب ةٌ سواء أكانت القد مٌة منها أم الحد ثٌة ووضعها ف المجموعات المذكورة سابقا وه :ً
أقلام منسوبة الى الأماكن مثل:
المك :ً نسبة الى مكة. الشام :ً نسبة الى الشام.
المدن :ً نسبة الى المد نٌة. الكوف :ً نسبة الى الكوفة.
البصري: نسبة الى البصرة. العراق :ً نسبة الى العراق.
الموصل :ً نسبة الى الموصل. الاندلس :ً نسبة الى الاندلس.
- التوحيدي: ابو حيان عمى بن محمد: رسالة في عمم الكتابة ضمن ثلاث رسائل، تحقيق اب ا رىيم الكيلاني، دار
. طلاس/دمشق، لا.ط، لا.ت، ص: 243
- الطيبي: محمد بن حسن: جامع محاسن الكتابة، تحقيق صلاح الدين المنجد، دار الكتاب الجديد/بيروت،
. لا.ط، 1962 م، ص: 17 31
- . ابن الصائغ: عبد الرحمن بن يوسف: تحفة أولي الألباب... ص: 37 45
- . القمقشندي: صبح الأعشى... ج 3، ص: 51 129
- . عباده عبد الفتاح: انتشار الخط العربي، ص: 13 18
- . رضا أحمد: رسالة الخط العربي، ص: 98 135
- . 151 152 ، الكردي: محمد طاىر: تاريخ الخط العربي، ص: 74 81
- . جمعة اب ا رىيم: د ا رسة في تطور، ص: 17 28
- الجندي: عمي محمد صالح، محمد أبو الفضل اب ا رىيم: أطوار الثقافة والفكر في ظلال العروبة والإسلام، مكتبة
. 1959 م، ص: 398 422 ، الانجمو المصرية/القاىرة، ج 1، ط 1
- 1962 م، ، الجيوري سييمة: الخط العربي وتطوره في العصور العباسية، مطبعة الزى ا رء/بغداد، ط 1
. ص: 36 75
- . سيرين محي الدين: صنعتنا الخطية، دار التقدم/دمشق، ط 1،1993 م، ص: 49
- بينسي عفيف: معجم مصطمحات الخط والخطاطين، مكتبة لبنان/بيروت، ط 1995،1 م.
- . سالم فوزي عفيفي: نشأة وتطور الكتابة الخطية، ص 111
7
المطلب الأول الأقلام العرب ةٌ
وهناك اقلام كث رٌة منسوبة الى اماكن أخرى مثل: ال مٌن ،ً والمغرب ،ً الفارس ،ً الترك ،ً الا رٌان ،ً
الواسط ،ً السنغال ،ً التونس ،ً السودان ...
اقلام منسوبة الى اشخاص منها:
الر اٌس :ً نسبة للفضل بن سهل "ذو الر اٌست نٌ".
الر حٌان :ً نسبة الى عل بن عب دٌة الر حٌان )ت 2 هٕٔ() 2 .)
ال اٌقوت :ً نسبة ل اٌقوت المستعصم )ت 26 ٙه(.
الغزلان :ً نسبة لمصطفى بك غزلان )تٙ هٖ٘ٔ(.
اقلام منسوبة الى الوظابف منها:
الأشربة: للكتابة الى مهندس الري. العهود: لكتابة العهود والب عٌات.
المؤامرات: لاستشارة الامراء ومناقشتهم. المصاحف: قلم لكتابة المصاحف.
الحرم: للكتابة الى الام رٌات.
( 2 . ( سالم فوزي عفيفي: نشأة وتطور الكتابة، ص: 13 118
8
المطلب الأول الأقلام العرب ةٌ
الس اٌقت: للكتابة الد وٌان ةٌ، وهذا خط معقد صعب القراءة، والغرض من ذلك س رٌته.
الأمانات: قلم مخصص لتسج لٌ الودابع والامانات.
الحوابج :ً لتسج لٌ الحوابج والمؤونة.
التواق عٌ: قلم مخصص للخلفاء والوزراء وٌقعون به.
أقلام منسوبة للزخرفة الخط ةٌ: وعندما زٌخرف الخط، طٌلق عل هٌ اسماء منها:
اللؤلؤي، العقد المنظوم، المرصع، الوش ،ً النرجس ،ً الوردي، الشجري، المورق، المخمل،
الر حٌان .ً
أقلام منسوبة إلى الشكل الهندس منها:
المبسوط، المضفر، المسلسل، المدور، المعماري، الهندس ،ً المابل، المعلق، المثلث المقترن، المشعب،
المشق.
أقلام منسوبة الى اسلوب الخط منها:
البداب ،ً الخف فٌ، االثق لٌ، السم عٌ ،ً الزنبوري، المفتح، المعماه، الوضاح، الخرفاج، الحد ثٌ، الحر،
غبّار.
أقلام منسوبة الى قطع الورق والمساحة منها:
الطومار، الدرج، السجلات، البطابق، الرقاع، الحواش ،ً الدفتر.
أقلام منسوبة الى الاقلام منها:
الجل لٌ، الثلث نٌ، النصف، الدق قٌ، السدس، الربع، المنمنم، المثلث.
أقلام منسوبة للتجو دٌ، الخط :ً
الجل لٌ، الوراق ،ً المجود، البس طٌ، المنسوب، المحقق، المحدث، التدو نٌ ،ً التجاو دٌ، المعلق.
أقلام منسوبة للشكل الفن منها:
المؤنق، المدمج، المصنوع، المركب، الجزم، الف رٌاموزي، المرسل، المولع، المنثور.
9
المطلب الأول الأقلام العرب ةٌ
أقلام منسوبة للمواد منها:اللازورد، الذهب.وقسم من هذه الأقلام تٌفرع إلى أقلام أخرى، كأن قٌال:
الخرفاج الثق لٌ، والخرفاج الخف فٌ، المدور الكب رٌ، والمدور الصغ رٌ، الطومار ومختصر الطومار،
الثلث نٌ ونصف الثلث وخف فٌ الثلث.
31
المطلب الثان القلم
المطلب الثان أول سورة نزلت من القرآن الكر مٌ ف هٌا ذكر القلم، قال تعالى "اقْرَ أ وَرَبُّكَ الأكْرَ م الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ "
( ٖ )
قالت عابشة: أول ما بدئ ف هٌ رسول الله )صلى الله عل هٌ وسلم( الرؤ اٌ الصادقة فجاء الملك فقال "اقْرَ أ
بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ "
( ٗ )
وهذا قول معظم المفسر نٌ، وثان سورة نزلت جاء اسمها القلم قال تعالى:
"ن وَالْقَلَمِ وَمَا سٌَْ ط رونَ "
( ٘ )
وجاء ذكر القلم ف الآ تٌ نٌ السابقت نٌ بالأفراد، وجاء مرت نٌ بص غٌة
الجمع. قال تعالى "لَوْ أَنَّمَا فِ الْأَرْضِ مِن شَجَرَ ة أَقْلَا م وَالْبَحْ ر مدُّه"
( ٙ )
وقال تعالى: "وَمَا كنْتَ لَدَ هٌِْمْ
إِذْ لْق ونَ أَقْلامَ همْ أَ همْ كٌَْف ل مَرْ مٌَ"
( 7 )
وأما ف الحد ثٌ، فنجد منها قوله )صلى الله عل هٌ وسلم(: "أول ما
خلق الله القلم فقال له اكتب قال رب وماذا اكتب؟ قال: اكتب مقاد رٌ كل ش ءً حتى تقوم الساعة اٌ
بن "ً
( 6 )
. وإذا عدنا الى الوراء أي الى عصر ما قبل الإسلام نجد لفظ القلم على فم بعض الشعراء قال
عدي بن ز دٌ:
( 3 . ( سورة العمق: 2 4
( 4 . ( البخاري، محمد بن إسماعيل "ت 256
( 5 . ( سورة القمم: 1 2
( 6 . ( سورة لقمان، آية 27
( 7 . ( سورة آل عم ا رن: 44
( 8 ( أبو داود السجستاني، سميمان بت الأشعث، "ت 257 ى".
33
المطلب الثان القلم
ما تَب ن العَ ن مِن آ اٌتِها غَ رٌَ نؤي مِثلِ خَ ط بِالقَلَم
( 2 )
وقال معود الحكماء:
مِنَ الأجزاعِ أسفلَ مِن نمَ ل كَما رَجّعتَ بِالقَلَمِ الكِتابا
( ٓٔ )
وقال الزبرقان بن بدر:
هم هٌَلَكونَ وَ بٌَقى بَع د ما صنَ عََوا كَأنَّ آثارَ هم خطَّت بِأقلامِ
( ٔٔ )
و طٌلق على القلم اسماء عدة منها:
المزبر بكسر الم مٌ القلم، وقد ورد ذكر المزبر بمعنى القلم ف قول أب بكر الصد قٌ "رض الله عنه"
أنه ف مرضه دعا بدواة ومزبر، فكتب اسم الخل فٌة بعده
( ٕٔ )
قال حصٌ بصٌ:
من الشُّهبِ ذِكر ا واشتِهار ا ولم تكن من الدُّهْمِ لولا مِزْب ر ومِداد
( ٖٔ )
وال رٌاع: القصب وواحدته رٌاعة و قٌال كتب الكاتب بال رٌاعة أي القلم
( ٗٔ )
قال الشاعر:
تمش ال رٌاعة والمدا د وَراءَها ظلُّ على شَمسِ الطروسِ نٌو ع
( ٘ٔ )
وقال أم ةٌ الدان :ً
( 9 . ( الأصفياني، الأغاني، ج 2، ص 397
( 15 ( المفضميات لمضبي، ص 349 رقم المفضمية 157 ، تحقيق عمر الطباع.
( 11 . ( البيان والتبيين لمجاحظ، ج 3، ص 179
( 12 ( لسان العرب لأبن منظور، ج 4، ص 215 ، مادة زبر.
( 13 . ( الخريدة للأصفياني، قسم الشع ا رء الع ا رق، ج 1، ص 225
( 14 ( إبن منظور، لسان العرب، ج 8، ص 413 ، مادة )يرع(.
( 15 ،1983 ، ( ابن حجة الحموي: ثم ا رت الأو ا رق في المحاض ا رت، شرح مفيد قميحة. دار الكتب العممية/بيروت، ط 1
. ص 266
32
المطلب الثان القلم
بأبداعَ من خطّ ولف ظ تَداع اٌ بَدا ال حس ن ف تلك ال رٌاعَةِ والطّرسِ
( ٙٔ )
وأشهر هذه الاسماء على الإطلاق هو القلم والقلم الذي نكتب به جمعه
أقلام وقِلام وقال ابن بري: وجمع أقلام أقال مٌ وأنشد ابن الاعراب :ً
كأنن ح نٌَ آت هٌا لِتخبرن وما تب ن ل ش بٌا بِتَكْل مٌِ
صَح فٌة كتِبتْ سِر ا إلى رَ ج ل لم دٌرِ ما خطَّ ف هٌا بالأقال مٌِ
( 7ٔ )
وق لٌ سم القلم قلما لاستقامته، كما سم تٌ القداح أقلاما لمن فسر آ ةٌ إذ لٌقون أقلامهم –
( 6ٔ )
، وق لٌ
سم القلم قلما لأنه مأخوذ من شجر الق لام وهذا النبات نٌبت على ضفاف الأنهار.
قال الحط بٌة:
مَنَعنَ مَنابِتَ الق لّا م حَتّى عَلا الق لّام أفواهَ الرَكِ ( 2ٔ )
وق لٌ سم القلم قلما لقلم رأسه، ولا سٌمى القلم قلما إلا وقد بري وأصلح، وإلا فهو أنبوبة
( ٕٓ )
، وقال
آخرون ولا سٌمى قلما حتى بٌرى، وإلا فهو قصبة كما لا سٌمى الرمح رمحا إلا إذا كان عل هٌ سنان،
وإلا فهو قناة
( ٕٔ )
.
قال إبن شرف الق رٌوان :ً
قل م قلَمَ أظفارَ العِدى فهو كالإصْبعِ مَقصو ص الظُّف ر
أشْبَه الح ةٌَّ حتى أنّه كلّما عَمَّر ف الأ دٌي قَ صر
( ٕٕ )
( 16 . ( الأصفياني، الخريدة، قسم: 4، ج 2، ص 68
( 17 ( إبن منظور، لسان العرب، ج 12 ، ص 495 ، مادة )قمم(.
( 18 ( أبو جعفر الطبري، محمد بن جرير )ت 315 ى(.
( 19 ( الحطيئة، جرول بن أوس، )ت 35 ى(.
( 25 ( ابن فارس، أبو الحسن أحمد، الصحابي في فقو الفقو العربية ومسائميا وسنن العرب في كلاميا، تحقيق احمد
.) 1997 ، ص 61 ، )ت 395 ، حسين السيج، دار الكتب العممية/بيروت، ط 1
( 21 . ( إبن عبد ربو، العقد الفريد، ج 4، ص 276
31
المطلب الثان القلم
وذكر أبو حاتم الرازي أنه ق لٌ لأعراب :ً ما القلم؟ فجعل نٌظر إلى أصابعه ساعة، ثم قال لا أدري،
فق لٌ له توهمه ف نفسك فقال: هو عود قلم من جوانبه كما قلم الأظفور فسم قلما
( ٖٕ )
. ولأهم ةٌ
أسماء القلم فقالوا قلم النسخ، قلم الرقاع، قلم الطومار.
وأستعمل العرب أقلامهم من لب الجر دٌ، ومن الر شٌ ومن القصب واعتنى الكتاب والخطاطون
بالأقلام اعتناء كب رٌا، ولم تٌركوا صغ رٌة ولا كب رٌة ف القصبة أو الأنبوبة إلا وتناولوه بالحد ثٌ
والوصف حتى صٌبح قلما كٌتب به.
قال ابن مقلة: "خ رٌ الأقلام ما استحكم نضجه ف جر هٌ ونشف ماؤه ف قشره وقطع بعد إلقاء بزره،
وبعد أن أصفر لحاؤه ورقَّ شجره وصلب شحمه وثقل جسمه"
( ٕٗ )
.
قال العتاب :ً سألن الأصمع وٌما ف دار الرش دٌ وعل هٌا اصبر فقلت له ما نشف بالهج رٌ ماؤه وستره
عن تلو حٌه غشاؤه..."
( ٕ٘ )
.
مساحة الأقلام ف غلظها وطولها:
قال أحمد بن إسماع لٌ: أحسن قدود الأقلام أن لا جٌاوز به الشبر بأكثر من جلفته...
( ٕٙ )
وقال ابن
مقلة: "خ رٌ الأقلام ما كان طوله من ستة عشر إصبعا إلى اثن عشر، وامتلاؤه ما ب نٌ غلظ السبابة
إلى الخنصر"
( 7ٕ )
. وقال ابن الز اٌت: "خ رٌ الأقلام ما استحكم نضجه وخف بزره وبلغ اشده
واستوى"
( 6ٕ )
( 22 ( إبن شرف القيرواني، أبو عبد الله محمد، ديوان إبن شرف القيرواني، تحقيق حسن ذكرى حسن، مكتبة الكميات
.) الأزىرية/القاىرة، ص 57 ، )ت 465
( 23 . ( إبن فارس، الصاحبي، ص 61
( 24 ( ناجي ىلال، إبن مقمة خطاطا وأدبيا وانسانا مع تحقيق رسالة في الخط والقمم، دار الشؤون الثقافية العامة/بغداد،
. 1991 ، ص 116 ، ط 1
( 25 . ( التوحيدي، رسالة في عمم الكتابة، ص 244
( 26 . ( ادب الكتاب لمصولي، ص 77
( 27 . ( ناجي، إبن مقمة، ص 166
( 28 ( الزبيدي محمود مرتضى، حكمة الإش ا رق إلى كتاب الآفاق، ضمن نوادر المخطوطات، تحقيق
33
المطلب الثان القلم
قال الشاعر:
له ترجما ن طرِ ب اللفظ أخْر س على حذوِ شِب ر أو زٌَ د على الشبرِ
( 2ٕ )
وقال عماد الد نٌ الش رٌازي:
أحمد الأقلام ما توسطت حالاته ف الطول والقصر
( ٖٓ )
( 29 . ( الصولي، أدب الكتاب، ص 78
( 35 ( الزفتاوي، محمد بن أحمد "ت 856 ى"، مناىج الاصابة في معرفة الخطوط والآت الكتابة، تحقيق ىلال ناجي،
. 1986 ، ص 199 ، مجمة المورد، مجمد 15 ، ع 4
35
المطلب الثالث بري القلم
المطلب الثالث
و تٌضمن:
بري القلم، قط القلم،إمساك القلم
اولا: بري القلم
قٌال بر تٌ القلم أبر هٌ بر اٌ وبرا ةٌ. قال الشاعر:
اٌ باري القوس بر ا ل سٌ صلِح ه لا تظلمِ القوسَ، أعطِ القوسَ بار هٌا
( 31 )
و قٌال أ ضٌا بروت العود وقلم برو ا بالواو وال اٌء أعلى.
الحث على معرفة البرا ةٌ
قال الحسن بن وهب: حٌتاج الكاتب إلى خلال منها جودة بري القلم، وإطالة جلفته، وتحر فٌ
قطته..."
( ٕٖ )
وقال المقر العلاب من لم حٌسن الاستمداد، وبري القلم، والقط، وإمساك الطومار.. فل سٌ هو ف الكتابة من ش ءً"
( ٖٖ )
. وروى ابن البكار قال: قال ل مصعب، قلت لصب رأ تٌه قد خرج من
الد وٌان: أي كتاب د وٌانكم أكتب؟ قال أجودهم بر اٌ للقلم"
( ٖٗ )
.
وق لٌ أن الضحاك إذا أراد أن بٌري قلما توارى بح ثٌ لا رٌاه أحد، و قٌول الخط كله للقلم
( ٖ٘ )
وكان
الأنصاري إذا أراد بٌري فعل ذلك، فإذا أراد أن قٌوم من الد وٌان قطع رؤوس الأقلام حتى لا رٌاها
( 31 ( إبن دريد، جميرة المغة، ج 1،ص 335 ، لمحسن بن وىب " 186 ى".
( 32 ( النويري، شياب الدين أحمد بن عبد الوىاب، "ت 733 ى"، نياية الأرب في فنون الأدب، مطابع
. كوستاتسوماس/القاىرة، د.ط، د.ت،ج 7، ص 25
( 33 . ( القمقشندي، صبح الأعشى، ج 2، ص 485 486
( 34 ( إبن المعتز، عبد الله بن محمد "ت 296 "، طبقات الشع ا رء تحقيق عبد الستار أحمد ف ا رج، دار المعارف/القاىرة،
. ط 2،د.ت، ص 386
( 35 ( البغدادي، أبو القاسم عبد الله بن عبد العزيز )من رجال القرن الثالث اليجري(، كتاب الكتّاب وصفة الدواة والقمم
. وتصريفيا، تحقيق ىلال ناجي، مستمة من مجمة المورد، ع 2، مج 2، ص 48
36
المطلب الثالث بري القلم
أحد
( ٖٙ )
. ورأى إبراه مٌ بن المحبس رجلا أٌخذ على جار ةٌ قلم الثلث فقال أعلمتها البرا ةٌ؟ قال: لا
قال ك فٌ تحسن أن تكتب بما لا تحسن برا تٌه؟ تعل مٌ البرا ةٌ أكبر من تعل مٌ الخط وقال المقر العلاب :ً
جودة البرا ةٌ نصف الخط
( 7ٖ )
. وقال: "رأ تٌ بخط أب عل بن مقلة )رحمه الله( ملاك الخط حسن
البرا ةٌ، ومن أحسنها سهل عل هٌ الخط ولا قٌتصر على علم فن منها دون فن.. ومن وعى قلبه كثرة
أجناس قط الأقلام كان مقتدرا على الخط ولا تٌعلم ذلك الا العاقل
( 6ٖ )
.
 محل البرا ةٌ من القلم:
جٌب أن كٌون البري من جهة نبات القصبة أي من أعلاها، اذا كانت قابمة على أصلها، وقال أبو
القاسم إذا أخذ القلم ل بٌر هٌ فلا خٌلو من استقامة ف البن ةٌ أو اعوجاج ف الخلقة فإن كان مستو اٌ فلبر ةٌ
من رأسه وهو ح ثٌ استدق، وأن كان معوجا ودعت الضرورة إل هٌ، فالبر ةٌ من أسفله لأن أسفله اقل
التواء من أعلاه
( 2ٖ )
والج دٌ من الأناب بٌ ما كان معتدلا ف طوله وجسمه وصلابته، والمختار منها ما
احمر جوفه وكثر شحمه، وحق هذا القلم إذا كان على هذه الصفة أن بٌرى من رأسه، وهو الموضع
الدق قٌ من الأنبوب
( ٓٗ )
.
( 36 . ( القمقشندي، صبح الأعشى، ص 486
( 37 . ( القمقشندي، صبح الأعشى، ص 486
( 38 . ( الزبيدي، حكمة الإش ا رق، ج 2، ص 91
( 39 . ( القمقشندي صبح الأعشى، ج 2، ص 487
( 45 ( إبن باديس، المعز "ت 454 ى"، عمدة الكتاب وعدة ذوي الألباب، تحقيق عبد الستار الحموجي، عمي عبد المحسن
. زكي، مجمة معيد المخطوطات العربية، مج 17 ، ج 1، مايو 1971 ، ص 72
37
المطلب الثالث قط القلم
ثان اٌَ: ق ط القلم
وقال قططت القلم اقطه قطا فأنا قاط وهو مقطوط، وقط تٌ القلم إذا قطعت سنه وق لٌ أصل القط القطع
والقط والقد. لكن الخلاف ب نٌ القد والقط هو أن "القد القطع طولا والقط القطع عرضا و رٌوى عن
عل "رض الله عنه" أنه كان إذا علا رجلا قده وإذا اعترضه قطه
( ٔٗ )
قال ابن العف فٌ: القطة تكون
على صفات منها المحرف والمستوي والقابم والمصوب وأجودها المحرفة المعتدلة التحر فٌ وأفسدها
المستوي، لأن المستوي أقل تصرفا عن المحرف. وه بٌة المحرف أن تحرف السك نٌ ف حالة القط
وذلك على ضرب نٌ قابم ومصوب، فما حصل ف هٌ ارتفاع الشحمة كارتفاع القشرة فهو قابم وما كان
القشر ف هٌ أعلى من الشحمة فهو مصوب وتحكمه المشاهدة والمشافه، وإذا كان السن ال مٌنى أعلى من
ال سٌرى ق لٌ قلم محرَّف، وإن تساو اٌ ق لٌ قلم مستو. وقد ورد خبر عبد الحم دٌ الكاتب لرغبان ف إطالة
جلفة القلم وتحر فٌها.
وقال ابن مقلة لأخ هٌ: "إذا قططت القلم فلا تقطه إلا على مقط أملس صلب غ رٌ مثلم ولا خشن لبلا
تٌشظى القلم"
( ٕٗ )
.
وقال ابن العف فٌ: "من لم دٌر وجه القلم وصدره وعرضه فل سٌ من الكتابة ش ءً"
وقال ابن مقلة: إعلم أن للقلم وجها وصدرا وعرضا فأما وجهه من ح ثٌ تضع السك نٌ وأنت تر دٌ قطه
وهو ما لٌ لحمة القلم، وأما صدره ما لٌ قشرته، وأما عرضه فهو نزولك ف هٌ على تحر فٌه وحرف
القلم هو السن العل اٌ وه ال مٌنى
( ٖٗ )
.
وأما عدد الأقلام الت سٌتعملها الكاتب قال ابن مقلة: ان تكون أقلامه ف مٌا سٌتعمله من خطوط، وأن
تكون الأقلام مه أٌة لما حٌتاج من نوع الخط والكتابة دون أن حٌتاج لته بٌتها كلما أحتاج إلى الكتابة
( 41 ( الزجاجي، أبو القاسم، أخبار أبي القاسم، تحقيق عبد الحسين المبارك، دار الرشيد/بغداد، د.ط، 1985 ، سمسمة
. كتب الت ا رث، رقم 95 ، ص 94
( 42 . ( الزبيدي، حكمة الإش ا رق، ج 2، ص 92
( 43 . ( الزبيدي حكمة الإش ا رق، ج 2، ص 92 93
38
المطلب الثالث قط القلم
المِقَط:
المقط والمقطة بكسر الم مٌ ما قٌط عل هٌ القلم وف التهذ بٌ المقطة عظ مٌ كٌون مع الوراق نٌ قٌطون عل هٌ
أطراف الأقلام
( ٗٗ )
.
وقال الصول :ً المقط بكسر الم مٌ فأما المَقَط فالموضع الذي قٌط من رأس القلم، وأحسن المقاط وأمكنها
المربع كه بٌة فص النرد زابدا عل هٌ ف الطول والعرض"
( ٘ٗ )
.
وقال ابن العف فٌ: "و تٌع نٌ أن كٌون من عود صلب كالأبنوس والعاج، و كٌون مسطح الوجه الذي قٌطع
عل هٌ"
( ٙٗ )
. أما ف عصرنا الحاضر فأنها تكون من البلاست كٌ ومن العظام، وتفنن الأتراك ف صناعتها وتصم مٌها لك لا تٌحرك القلم سٌرة أو مٌنة، إضافة إلى إبداعهم ف زخرفتها والنقش عل هٌا.
( 44 ( إبن منظور، لسان العرب، مادة قط.
( 45 . ( الصولي، أدب الكتاب، ص 115
39
المطلب الثالث إمساك القلم
إمساك القلم
لإمساك القلم قواعد وتوج هٌات ونصابح وصفها أبمة ال كتَّاب والخطاط نٌ، ولم تات هذه النصابح إلا بعد
تجربة وممارسة طو لٌة.
قال إبن مقلة: " جٌب أن تكون أطراف الأصابع الثلاثة الوسطى والسبابة والإبهام على القلم و كٌون
مسك القلم فو قٌ الفتحة بقدر شعرت نٌ أو ثلاث وتكون أطراف الأصابع متساو ةٌ حول القلم، لا فٌضل
أحدهما على الآخر، و جٌب أن وٌضع على الدرج موضع القطة منكبا"
( 7ٗ )
.
وقال عماد الد نٌ العف فٌ: "تكون الاصابع الثلاث الوسطى والسبابة والإبهام متساو اٌ مبسوطة غ رٌ
مقبوضة عند أول الفتحة وأبعد ما م متساو اٌ مبسوطة غ رٌ مقبوضة عند أول الفتحة وأبعد ما تكون من
( 46 . ( الزفتاوي، منياج الإصابة، ص 218
ىذا البيت أنشده الف ا رء في أدب الكاتب وروايتو
لمن الدار كخط بالدوي أقفر المعروف منيا وانمحى
( 47 . ( ناجي، إبن مقمة، ص 118 119
21
المطلب الثالث إمساك القلم
موضع المداد حتى تٌمكن الكاتب من إدارة القلم ولا تتكا على القلم الاتكاء الشد دٌ ولا تمسكه الإمساك
الضع فٌ"
( 6ٗ )
.
وقال ح وٌن: "إل ح وٌن: "إذا أراد أن كٌتب أٌخذ القلم ف تٌكا على الخنصر، و عٌتمد بسابر أصابعه على
القلم، و عٌتمد بالوسطى على البنصر و رٌفع السبابة على القلم و عٌمل بالإبهام ف دوره وتحر كٌه"
( 2ٗ )
.
وقال الش خٌ محمد العف فٌ: صفة مسكه بالإبهام والوسطى غ رٌ مقبوضة لأن بسط الأصابع لأن بسط
الأصابع تٌمكن الكاتب من إدارة القلم، ولا تٌكا على القلم الاتكاء الشد دٌ المضعف له، ولا مٌسك
الإمساك الضع فٌ ف ضٌعف اقتداره ف الخط، لكن جٌعل الكاتب ف ذلك معتدلا"
( ٓ٘ )
.وهذه القواعد
قواعد صارمة أخذت من تجربة كل واحد ممن قال ف إمساك القلم، وما دام الهدف من إمساكه هو
الكتابة الفن ةٌ الصح حٌة وإخراج أشكال الحروف ضمن قواعدها المطلوبة، فان لكل شخص قبض على
( 48 . ( الصايغ، تحفة أولي الألباب، ص 63 65
( 49 . ( الزفتاوي، منياج الإصابة، ص 198
( 55 . ( الزفتاوي، منياج الإصابة، ص 198
23
المطلب الثالث إمساك القلم
القلم تختلف عن الآخر، و عٌود هذا الاختلاف الى تبا نٌ الأصابع ف الطول والقصر ومكان إمساك
القلم، أضف الى ذلك أننا بحاجة إلى ت سٌ رٌ عمل ةٌ الكتابة لا تعق دٌها.
( ٔ٘ )
( 51 . ( الزفتاوي، منياج الإصابة، ص 218
ىذا البيت أنشده الف ا رء في أدب الكاتب وروايتو
لمن الدار كخط بالدوي أقفر المعروف منيا وانمحى
22
الخاتمة
الخاتمة
وبعد فهذا جهد بس طٌ أقدمه لكل ةٌ اللغة العرب ةٌ حول الأقلام العرب ةٌ ف العصور القد مٌة وما طرأ عل هٌا من تغ رٌ وتطور وتحو رٌ إلى أن أصبح القلم هدفا
وقف عنده الفنان العرب شٌكل به لوحات زخرف ةٌ ف غا ةٌ الابداع والابتكار صٌعب
قراءتها مع جمال ادابها.
فقد تفنن الخطاط العرب ف التعامل مع الأقلام واستخدمها قد مٌا وحد ثٌا
فنتجت عنه أنواع الأقلام نت جٌة طب عٌ ةٌ لاهتمام أهل الفن وساعدت الخطاط العرب المبدع ف التحكم بقصبته وتوج هٌها لخدمة القرآن الكر مٌ أولا وتوث قٌ أفكارنا ف مجلدات ضخمة تعمر مكتباتنا
والله أسأل أن أكون قد وفقت ف نقل المعلومة وتجم عٌها من ط اٌت الكتب
وأقول ف نها ةٌ كلام "ربنا لا تؤاخذنا إن نس نٌا أو أخطأنا"
والله ول التوف قٌ
عامر حامد صالح
21
المصادر والمراجع
المصادر والمراجع
.1 الق ا رن الكريم
.2 الصولي أدب الكتاب.
.3 النديم: الفيرست.
.4 التوحيدي: ابو حيان عمى بن محمد: رسالة في عمم الكتابة ضمن ثلاث رسائل، تحقيق
اب ا رىيم الكيلاني، دار طلاس/دمشق.
.5 الطيبي: محمد بن حسن: جامع محاسن الكتابة، تحقيق صلاح الدين المنجد، دار الكتاب
الجديد/بيروت، لا.ط، 1962 م.
.6 ابن الصائغ: عبد الرحمن بن يوسف: تحفة أولي الألباب...
.7 القمقشندي: صبح الأعشى....
.8 عباده عبد الفتاح: انتشار الخط العربي.
.9 رضا أحمد: رسالة الخط العربي.
.15 الكردي: محمد طاىر: تاريخ الخط العربي.
.11 جمعة اب ا رىيم: د ا رسة في تطور.
.12 الجندي: عمي محمد صالح، محمد أبو الفضل اب ا رىيم: أطوار الثقافة والفكر في ظلال
.1959 ، العروبة والإسلام، مكتبة الانجمو المصرية/القاىرة، ج 1، ط 1
.13 الجيوري سييمة: الخط العربي وتطوره في العصور العباسية، مطبعة الزى ا رء/بغداد،
1962 م، ، ط 1
.14 سيرين محي الدين: صنعتنا الخطية، دار التقدم/دمشق، ط 1،1993 م.
.15 بينسي عفيف: معجم مصطمحات الخط والخطاطين، مكتبة لبنان/بيروت،
ط 1،1995 م.
.36 سالم فوزي عفيفي: نشأة وتطور الكتابة الخطية.
.37 . البخاري، محمد بن إسماعيل "ت 256
.38 الأصفياني، الأغاني.
.39 المفضميات لمضبي، تحقيق عمر الطباع.
23
المصادر والمراجع
.21 البيان والتبيين لمجاحظ.
.23 لسان العرب لأبن منظور.
.22 الخريدة للأصفياني.
.21 ابن حجة الحموي: ثم ا رت الأو ا رق في المحاض ا رت، شرح مفيد قميحة. دار الكتب
.1983 ، العممية/بيروت، ط 1
.23 ابن فارس، أبو الحسن أحمد، الصاحبي في فقو الفقو العربية ومسائميا وسنن العرب
1997 ، في كلاميا، تحقيق احمد حسين السيج، دار الكتب العممية/بيروت، ط 1
.) )ت 395
.25 إبن عبد ربو، العقد الفريد.
.26 إبن شرف القيرواني، أبو عبد الله محمد، ديوان إبن شرف القيرواني، تحقيق حسن
.) ذكرى حسن، مكتبة الكميات الأزىرية/القاىرة ، )ت 465
.27 ناجي ىلال، إبن مقمة خطاطا وأدبيا وانسانا مع تحقيق رسالة في الخط والقمم، دار
.1991 ، الشؤون الثقافية العامة/بغداد، ط 1
.28 التوحيدي، رسالة في عمم الكتابة.
.29 الزبيدي محمود مرتضى، حكمة الإش ا رق إلى كتاب الآفاق، ضمن نوادر المخطوطات،
تحقيق
.11 الزفتاوي، محمد بن أحمد "ت 856 ى"، مناىج الاصابة في معرفة الخطوط والآت
. الكتابة، تحقيق ىلال ناجي، مجمة المورد، 1986
.13 إبن دريد، جميرة المغة، ، لمحسن بن وىب " 186 ى".
.12 النويري، شياب الدين أحمد بن عبد الوىاب، "ت 733 ى"، نياية الأرب في فنون
الأدب، مطابع كوستاتسوماس/القاىرة.
.11 القمقشندي، صبح الأعشى.
.13 إبن المعتز، عبد الله بن محمد "ت 296 "، طبقات الشع ا رء تحقيق عبد الستار أحمد
. ف ا رج، دار المعارف/القاىرة، ط 2
.15 البغدادي، أبو القاسم عبد الله بن عبد العزيز )من رجال القرن الثالث اليجري(، كتاب
الكتّاب وصفة الدواة والقمم وتصريفيا، تحقيق ىلال ناجي، مستمة من مجمة المورد.
.16 إبن باديس، المعز "ت 454 ى"، عمدة الكتاب وعدة ذوي الألباب، تحقيق عبد الستار
. الحموجي، عمي عبد المحسن زكي، مجمة معيد المخطوطات العربية 1971

الأحمر
12-01-2013, 04:00 PM
السلام عليكم
شكرا لك أخي الفاضل على هذا البحث المفيد
لعلك تعيد إدراجه مع تصحيح أخطائه التي أخلت بمحتواه ولو عرفت الصحيح لعدلتها

الأحمر
12-01-2013, 04:05 PM
السلام عليكم
شكرا لك على هذا البحث القيم