المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بعض الأسئلة



محب لغة
12-01-2013, 05:08 PM
السلام عليكم : عندي سؤالان أرجو أن تجيبوهما من فضلكم :
1- فی جملة (قال زيد : شكراً ) ما هو مفعول فعل "قال" ؟
2- كما تعلمون : اسم العلم لا يثني و لا يجمع إلا بعد سلب علميته ( أي سلب تعريفه) و حينما ثـُـنّي أو جُمع نعيد التعريف إليه بإضافة حرف التعريف أو حرف النداء إليه ( نحو : الزيدان / زيداك)
هل العلم في هذه الحالة معرف بالإضافة أو أل(حرف التعريف) ؟
مع التحية

ياسر1985
12-01-2013, 08:03 PM
زيداك: معرف بالإضافة إلى الضمير لا بحرف النداء؛ لأنه لا وجود له أصلاً. والزيدان: معرف بالأداة سواء قلنا بأنها الألف واللام أم اللام وحدها. وفوق كل ذي علم عليم.

ياسر1985
12-01-2013, 08:07 PM
مفعول (قال) هو الجملة بعده (مقول القول)
قال: فعل ماض..إلخ.
زيد: فاعل مرفوع..إلخ.
شكرا: مفعول مطلق لفعل محذوف مع فاعله تقديره (أشكر)، منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والجملة الفعلية (أشكر شكراً) في محل نصب مفعول به للفعل (قال).
والله أعلم.

الوطني غريب
13-01-2013, 01:46 PM
أقول و الله المُستعان
أن مفعول الفعل قال هو جملة شكراً لأنها مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره ، أشكر


و الله أعلم

محب لغة
17-01-2013, 10:26 AM
شكراً جزيلاً لكما علی الإجابات :
ما هو إعراب " أب" في جملة : هذاالمال لك وأباك(هل نقدر أن نقول : منصوب بالنزع الخافض علی أنه كان في الأصل : هذا المال لك ولأبيك)
هل الحروف التي تنصب الفعل ب"أن" المقدرة عاملة أو غير عاملة (مع أن هذه الحروف لاتنصب الفعل بحد ذاتها)
مع التحية

ياسر1985
17-01-2013, 11:00 AM
شكراً جزيلاً لكما علی الإجابات :
ما هو إعراب " أب" في جملة : هذاالمال لك وأباك(هل نقدر أن نقول : منصوب بالنزع الخافض علی أنه كان في الأصل : هذا المال لك ولأبيك)
هل الحروف التي تنصب الفعل ب"أن" المقدرة عاملة أو غير عاملة (مع أن هذه الحروف لاتنصب الفعل بحد ذاتها)
مع التحية
سأجيب عن السؤال الثاني أولا ريثما أتأكد من السؤال الأول وإن كان الظاهر أن النصب جائز على نزع الخافض.
نعم، الحرف التي تضمر (أن) بعدها لها عمل مختص بها، فحتى حرف جر، وكي ــــ في بعض الأحيان ـــــ كذلك، والفاء للعطف، ولام التعليل ولام العاقبة ولام الجحود كلها تعمل جر، والفاء للعطف، وواو المعية يكون المصدر من (أن) والفعل في محل نصب بعدها على أنه مفعول معه. والله أعلم.

محب لغة
17-01-2013, 07:41 PM
شكرا على إجابتكم : قلتم : الفعل بعد واو المعية في محل النصب على أنه مفعول معه ولكن كيف يمكن الفعل أن يكون مفعولا معه ( إحدى شروط المفعول معه هي كون الكلمة التي تأتي بعد واو المعية إسما و لا فعلا )

ياسر1985
17-01-2013, 07:56 PM
شكرا على إجابتكم : قلتم : الفعل بعد واو المعية في محل النصب على أنه مفعول معه ولكن كيف يمكن الفعل أن يكون مفعولا معه ( إحدى شروط المفعول معه هي كون الكلمة التي تأتي بعد واو المعية إسما و لا فعلا )
نعم، الشرط صحيح وما قلته صحيح أيضا؛ لأن الفعل بعد هذه الأحرف منصوب بأن مضمرة و(أن) المصدرية والفعل بعدها يؤولان بمصدر، سواء أكانت (أن) مذكورة أم مضمرة.
لعلي وفقت في توضيح مرادي

محب لغة
18-01-2013, 07:00 PM
عفوا كنت ما فهمت قصدكم جيدا و الآن فهمته.
لحذف نون كان توجد خمسة شروط و هي : -أن يكون الفعل مضارعا -أن يكون مجزوما - ألا يكون في آخر الكلام(أي : لا يقف عليه) -ألا يتصل إلى ضمير النصب - ألا يكون بعده حرف ساكن .
ولكن في فعلي (لم يكن) و (لم تكن)(للغائبات و للمخاطبات و بتشديد النونين) لماذا لا تحذف النون مع أن الشروط الخمسة قد اجتمعت فيهما ؟
تحياتي

ياسر1985
18-01-2013, 10:26 PM
عفوا كنت ما فهمت قصدكم جيدا و الآن فهمته.
لحذف نون كان توجد خمسة شروط و هي : -أن يكون الفعل مضارعا -أن يكون مجزوما - ألا يكون في آخر الكلام(أي : لا يقف عليه) -ألا يتصل إلى ضمير النصب - ألا يكون بعده حرف ساكن .
ولكن في فعلي (لم يكن) و (لم تكن)(للغائبات و للمخاطبات و بتشديد النونين) لماذا لا تحذف النون مع أن الشروط الخمسة قد اجتمعت فيهما ؟
تحياتي
لعل السبب هو عدم أمن اللبس إذا حذفت النون بين المفرد الغائب وبين الغائبات، وبين المخاطب الواحد وبين المخاطبات، والله أعلم.

محب لغة
18-01-2013, 11:04 PM
أظن أن لا لبس بين هاتين الصيغتين و مفرديهما
ففي المفرد نقول : لم يكن(lam yakon)بتسکین النون و إن نحذف النون من صيغة الغائبات نقل : لم يكن (lam yakona)بفتح النون .

ياسر1985
18-01-2013, 11:41 PM
أظن أن لا لبس بين هاتين الصيغتين و مفرديهما
ففي المفرد نقول : لم يكن(lam yakon)بتسکین النون و إن نحذف النون من صيغة الغائبات نقل : لم يكن (lam yakona)بفتح النون .
وفي الوقف؟
تذكر ان (لم يكن) للغائبات ليست نون كان هي الموقوف عليها بل نون النسوة.

محب لغة
19-01-2013, 07:34 AM
نعم ، کلامك صحيح ولكن حسب كلامك عند الوقف يوجد لبس بين كثير من الأفعال آخرى فتقول مثلا : ذهبت(بتسكين الباء و نقف على التاء) فلا نفهم أن هذا الفعل للمخاطب أو للمخاطبة أو للمتكم وحده إلا بالقرائن الموجودة في الكلام

ياسر1985
19-01-2013, 12:52 PM
نعم ، کلامك صحيح ولكن حسب كلامك عند الوقف يوجد لبس بين كثير من الأفعال آخرى فتقول مثلا : ذهبت(بتسكين الباء و نقف على التاء) فلا نفهم أن هذا الفعل للمخاطب أو للمخاطبة أو للمتكم وحده إلا بالقرائن الموجودة في الكلام
لا أعلم، وفي هذه الأيام ذهني مشغول ولا أستطيع المراجعة في مثل هذه الأمور، لعل أعضاء الفصيح يجيبونك.

محب لغة
22-01-2013, 07:30 PM
قيل في كتاب : في جملة ((زيد أيها الشجاع يعول في القتال)) ”أيها” اسم منصوب بالاختصاص (مخصوص) . هل هذا صحيح؟ نظرا إلى أن المخصوص لا يجوز الإيتان(الإتيان به) إلا بعد ضمير المتكلم أو المخاطب
تحياتي

أبو الحسن المصري
25-01-2013, 03:20 AM
ألا يتصل إلى ضمير النصب
من أين أتيت أخي الكريم بهذا الشرط؟
وما أعلمه هو عدم اتصاله بضمير على وجه العموم
فلا يجوز حذفها من لم تكونوا لم تكونا وهي ضمائر رفع
بل إن الواو لم تحذف لعدم التقاء الساكنين
لم يكن هو فعل مبني على السكون في محل جزم وحذفت الواو لالتقاء الساكنين . والله أعلى وأعلم .

أمة_الله
25-01-2013, 12:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أظن أن لا لبس بين هاتين الصيغتين و مفرديهما
ففي المفرد نقول : لم يكن(lam yakon)بتسکين النون و إن نحذف النون من صيغة الغائبات نقل : لم يكن (lam yakona)بفتح النون .


أظن أن لا لبس بين هاتين الصيغتين و مفرديهما
ففي المفرد نقول : لم يكن(lam yakon)بتسکین النون و إن نحذف النون من صيغة الغائبات نقل : لم يكن (lam yakona)بفتح النون .

لست بحاجة أخي "محب لغة" لاستخدام لغة غير العربية ،وأحسبك لا تعرف أزرار التشكيل:
- الأزرار (ض،ص،ث،ق) بالترتيب : الفتح ،تنوين الفتح ،الضم ،تنوين الضم.
- والأزرار (ش،س) بالترتيب :الكسر ،تنوين الكسر ،مع الضغط أولا على الزر (Shift).
بارك الله فيك.

محب لغة
26-01-2013, 05:56 PM
ألا يتصل إلى ضمير النصب
من أين أتيت أخي الكريم بهذا الشرط؟
وما أعلمه هو عدم اتصاله بضمير على وجه العموم
فلا يجوز حذفها من لم تكونوا لم تكونا وهي ضمائر رفع
بل إن الواو لم تحذف لعدم التقاء الساكنين
لم يكن هو فعل مبني على السكون في محل جزم وحذفت الواو لالتقاء الساكنين . والله أعلى وأعلم .
السلام عليكم و شكرا على مروركم على سؤالي هذا . رأيت هذا الشرط كثير من الكتب و المواقع ألا يتصل إليه ضمير النصب و كتب في قليل في هذه الكتب الشرط الذي ذكرتموه(عدم إتصال الضمير إليه من النصب و الجر) فإعتمدت على الكثيرفقلت هذا الشرط و الله أعلم
بالصواب

محب لغة
26-01-2013, 06:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




لست بحاجة أخي "محب لغة" لاستخدام لغة غير العربية ،وأحسبك لا تعرف أزرار التشكيل:
- الأزرار (ض،ص،ث،ق) بالترتيب : الفتح ،تنوين الفتح ،الضم ،تنوين الضم.
- والأزرار (ش،س) بالترتيب :الكسر ،تنوين الكسر ،مع الضغط أولا على الزر (Shift).
بارك الله فيك.
شكرا على دليلكم ؛ نعم ، كنت أعرف أزرار التشكيل ولكنني دخلت في موقع الفصيح بالهاتف المحمول و هاتفي المحمول لا يشكل فاضطررت الاستعمال من الحروف الأجنبية .
تحياتي

محب لغة
26-01-2013, 09:19 PM
ألا يتصل إلى ضمير النصب
من أين أتيت أخي الكريم بهذا الشرط؟
وما أعلمه هو عدم اتصاله بضمير على وجه العموم
فلا يجوز حذفها من لم تكونوا لم تكونا وهي ضمائر رفع
بل إن الواو لم تحذف لعدم التقاء الساكنين
لم يكن هو فعل مبني على السكون في محل جزم وحذفت الواو لالتقاء الساكنين . والله أعلى وأعلم .
أظن سبب عدم جواز حذف النون في صيغتي(لم يكونا و لم يكونوا) إيتان الحرف الساكن بعد النون و لا اتصاله بضمير الرفع (كما تعلمون : لا يأتي بعد نون كان حرف ساكن حتى يجوز حذفها)

محب لغة
27-01-2013, 09:50 PM
السلام عليكم :
قد كتب في كتاب ((أن الضمائر و أسماء الإشارة و الأسماء الموصولة لا تدل على الجمود و الاشتقاق بحد ذاتها (أي : لا يحسب جامدا و لا مشتقا بحد ذاتها) و لكن إن وضعت للدلالة على اسم جامد فتعتبر جامدا و إن وضعت للدلالة على اسم مشتق فتعتبر مشتقا)) هل هذه القاعدة صحيحة ؟ إن كانت هذه القاعدة صحيحة فكيف تفسرونها ؟ و كيف يمكن أن يتبع اسم من اسم أخرى في الجمود و الاشتقاق؟

أبو الحسن المصري
28-01-2013, 01:57 AM
عجبت لك أخي الحبيب المحب!!!
كلما أوردت شيئا قلت - كتب في كتاب -
ولو سمعك أهل الحديث لضعفوا روايتك - قولا واحدا -
هل قرأت فنسيت ؟ أم تبخل علينا بذكر مصادرك؟
إذا كانت مصادرك مجهولة فلن أتعامل معها على أنها من تأليف العلماء .
وفي هذه الحال لا يصح لك الاحتجاج بها. وقد أوردت لك مثالا - لم يكونوا - هل نستطيع حذف نون كان المجزومة رغم توافر شروط الحذف
- حسب قواعد كتابك المجهول -؟! أرجو أن تقدر عقولنا!!! وشكرا

محب لغة
28-01-2013, 06:23 AM
نعم يا أخي ، الحق معك ، ذكر المصادر واجب .
ولكن أرى هذه القواعد (شروط حذف نون كان مثلا)في كتب مختلفة ( من تلك الكتب : مبادي العربية لرشيد الشرتوني)و في المواقع المختلفة فرأيت في كثير منها أن إحدى شروط حذف نون كان هي عدم إتصال ضمير النصب بها )و في المثال الذي ذكرتموه ـ لم يكونوا ـ الواو الثانية ساكنة فما توفرت الشروط جميعا ـ من شروط حذف نون كان : ألا يكون بعد النون حرف ساكن ـ و الله أعلم بالصواب

أبو الحسن المصري
28-01-2013, 01:58 PM
إليك يا أستاذ محب ما تريد.
لم يكنْ ، حذفت الواو لالتقاء الساكنين ، ويجوز حذف النون تخفيفا ( ولها معنى بلاغي ) فتكون لم يكُ.
ولكن لاحظ أن الفعل احتفظ بالضمة على الكاف وهي تدل على المحذوف الأول - الواو - بل إنها تدل عليه حتى في الماضي - كُنتم -
فلما اتصلت بنون النسوة وجب تسكين آخر الفعل قبلها فتصير - لم يكْنَ - فتضيع معالم الفعل .
فلما أصبح الأمر مخيرا بين الوجوب والجواز قدم الواجب وتلاشى الجائز - حذف النون الساكنة - فأثبتت وأصبحت ( لم يكنْنَ) لم يكنَّ.
والله تعالى أعلى وأعلم.

محب لغة
28-01-2013, 06:39 PM
شكرا جزيلا على إجابتكم . هل صحيح أن الضمائر و أسماء الإشارة و الموصولات إن وضعت للدلالة على إسم جامد ، تحسب جامدة و إن وضعت للدلالة على مشتق تحسب مشتقا؟
و إن كانت هذه القاعدة صحيحة فما العلاقة بين إشتقاق إسم واحد و اشتقاق إسم آخر ؟
تحياتي

أبو الحسن المصري
28-01-2013, 09:56 PM
يطلق النحاة على أسماء الإشارة وأسماء الموصول اسمًا خاصًّا؛ هو "المُبْهمات"، لوقوعها على كل شىء؛ من حيوان، أو نبات، أو جماد، وعدم دلالتها على شىء معين، مفصَّل مستقل إلا بأمر خارج عن لفظها؛ فالموصول لا يزول إبهامه إلا بالصلة، نحو: رجع الذى غاب، كما ستجئ. واسم. الإشارة لا يزول إبهامه إلا بما يصاحب لفظه من إشارة حسية كما عرفنا. ولذلك يكثر بعده مجئ النعت، أو البدل، أو عطف البيان؛ لإزالة إبهامه، ومنع اللبس عنه؛ تقول؛ جاء هذا الفضل. جاء هذا الرجل. ( النحو الوافي )

محب لغة
29-01-2013, 12:34 AM
القاعدة تقول مثلا : إن دل ضمير على إسم مشتق (إسم الفاعل أو إسم المفعول أو ...) فيحسب الضمير مشتقا (أي : إن كان مرجع الضمير إسما مشتقا فالضمير مشتق) نحو : ((المؤمن سروره في وجهه)) ففي هذا المثال تقول القاعدة أن الضمير المتصل ـ ـه ـ مشتق على أن مرجعه إسم مشتق(المؤمن) ولكن في جملة : ((الرجل علمه كثير)) القاعدة تقول أن الضمير المتصل جامد على أن مرجعه جامد(الرجل) و أما السؤال هذا : كما تعلمون ، كون الإسم جامدا أو مشتقا أمر ثابت و لايتغير غالبا فكيف يكون الضمير المذكور(ه) جامدا في جملة و يكون مشتقا في جملة أخرى؟
تحياتي إليكم

سعيد بنعياد
29-01-2013, 02:13 PM
نعم يا أخي ، الحق معك ، ذكر المصادر واجب .
ولكن أرى هذه القواعد (شروط حذف نون كان مثلا)في كتب مختلفة ( من تلك الكتب : مبادي العربية لرشيد الشرتوني)و في المواقع المختلفة فرأيت في كثير منها أن إحدى شروط حذف نون كان هي عدم إتصال ضمير النصب بها )و في المثال الذي ذكرتموه ـ لم يكونوا ـ الواو الثانية ساكنة فما توفرت الشروط جميعا ـ من شروط حذف نون كان : ألا يكون بعد النون حرف ساكن ـ و الله أعلم بالصواب

أخي الكريم،

يقول ابن مالك في ألفيته:

ومِنْ مُضارِعٍ لِـ(كانَ) مُنْجَزِمْ **
** تُحْذَفُ نُونٌ؛ وَهْوَ حَذْفٌ ما التُزِمْ


قال الأشموني في شرحه: ("ومن مضارع لِكان"، ناقصة كانت أو تامة، "مُنْجَزِم" بالسكون، لم يتصل به ضمير نصب، وقد وَلِيَهُ متحرك، "تُحذَفُ نُونٌ" هي لام الفعل، تخفيفًا، "وَهْوَ حذْفٌ" جائزٌ "ما الْتُزِم"؛ نحو: {وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً} [النساء: 40] في القراءتين، بخلاف نحو: {مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدّارِ} [القصص: 37]، {وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاء} [يونس: 78]، {وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِين} [يوسف: 9]، "إنْ يَكُنْهُ فلَنْ تُسلّطَ عليه"، {لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ} [النساء: 168]. وخالف في هذا أخيرًا يونس، فأجاز الحذفَ حينئذ ... إلخ).

قال الصبّان في حاشيته على الأشموني: (قوله: "ومن مضارع إلخ" متعلق بـ"تُحْذَف". والحاصل أن نون مضارع كان تحذف بخمسة شروط، ذكر المصنف والشارح منها أربعة، والخامس: أن يكون وصلاً لا وقفًا.
قوله: "تحذف نون"، أي لكثرة الاستعمال وشبهها بحروف العلة.
قوله: "في القراءتين" أي قراءة الرفع على التمام، والنصب على النقصان.
قوله: "بخلاف نحو {مَنْ تَكُونُ ... إلخ}"، خرَج هو وما بعده بالجزم، وقوله: {وتكونوا ... إلخ} بالسكون، وقوله: "إنْ يَكُنْهُ ... إلخ" بقوله: "لَمْ يتّصل"، وقوله: لَمْ يَكُنِ ... إلخ" بقوله: "وقد وَلِيَهُ متحرك"... إلخ).

قلت: فالتعبير الذي استعمله القدماء هو: (أن تكون مجزومة بالسكون). ولذلك قال الصبان: (وقوله: {وتكونوا ... إلخ} بالسكون)؛ أي: وخَرَجَ قولهُ: (وتَكُونُوا ... إلخ) من القاعدة بِقَيْدِ (السكون)؛ لأنه ليس مجزوما بالسكون، بل بحذف النون.

ويبدو أن بعض المعاصرين رأَوْا في عبارة (بالسكون) نوعا من التكرار، فحذفوها. وليس الأمر كذلك.

وبشيء من التأمل، نُدرك سبب عدم الحذف مع نون النسوة في نحو (لَمْ يَكُنّ)؛ لأنّها ليست مجزومة بالسكون، بل هي مبنية على السكون في محلّ جزم.

فلا بدّ من الانتباه إلى مثل هذه المصطلحات.

والله أعلم وأحكم.

محب لغة
01-02-2013, 09:49 AM
شكرا جزيلا على إجابتكم ،
و أما بعد ؛ فنعلم أن الأعلام جامدة كلها ـ و إن كانت منقولة من الصفةـ نحو :حارث (حينما أصبح علما صار جامدا على أنه لا يدل على الوصفية بعد أنه صار علما) . و السؤال هذا : إن نضف أل (للمح الأصل) إلى هذا الإسم ، ترجع وصفيته إليه ( لأننا نلمح إلى معناه الأصلي)نحو : الحارث(الذي يحرث) هل في هذه الحالة يكون العلم مشتقا؟