المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (يا الكريمُ الوجه)؟



محمد أخوكم
11-02-2013, 11:18 PM
السلام عليكم إخوتي الكرام ...هل أقول ( ياأيها الكريمُ الوجه ) أم ( يا الكريمُ الوجه ) أم ( يا كريمُ الوجه ) أم كل العبارات صحيحة ؟

أبوطلال
11-02-2013, 11:34 PM
السلام عليكم إخوتي الكرام ...هل أقول ( ياأيها الكريمُ الوجه ) أم ( يا الكريمُ الوجه ) أم ( يا كريمُ الوجه ) أم كل العبارات صحيحة ؟

المعرف بـ (أل) لا ينادى إلا بـ ( أيها / أيتها) خلا لفظ الجلالة ( الله ) . أما بالتنكير فتصبح منادى مضافاً ( كريمَ الوجه ).



محمد أخوكم
11-02-2013, 11:39 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل أبا طلال ....أخي الكريم... الألف واللام في ( الكريم ) ليست مُعرّفة ....

سليم العراقي
11-02-2013, 11:42 PM
السلام عليكم إخوتي الكرام ...هل أقول ( ياأيها الكريمُ الوجه ) أم ( يا الكريمُ الوجه ) أم ( يا كريمُ الوجه ) أم كل العبارات صحيحة ؟


وعليك السلام ورحمة الله ..
يجوز الوجه الأول بإضافة الصفة المشبهة إلى معمولها ..
ويجوز الوجه الثاني بحكاية الصفة المشبهة , كون المعرف بأل لا يتوصل إلى ندائه إلا عن طريق "أي"
ويجوز الوجه الثالث بنصب "كريم" كونه منادى مضافا ...والله أعلم

محمد أخوكم
11-02-2013, 11:46 PM
أخي الكريم ابن الفصيح ...أين النداء ؟ ......والألف واللام في ( الكريم ) ليست مُعرّفة....

أبوطلال
11-02-2013, 11:54 PM
( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ).
( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ).
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً ) .

( ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).

وقال الشاعر :

يا أَيُّها الرَّجُلُ المُحَوِّلُ رحْلَهُ ... هَلاَّ نَزَلْتَ بآلِ عَبْدِ مَنافِ

,
,

محمد أخوكم
11-02-2013, 11:59 PM
أخي الفاضل أبا طلال....الكلمة (الكريم ) ليست معرفة و هي مضاف و الإضافة غير المحضة فكل كلمات في (( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ).
( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ).
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً ) .

( ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).

وقال الشاعر :

يا أَيُّها الرَّجُلُ المُحَوِّلُ رحْلَهُ ... هَلاَّ نَزَلْتَ بآلِ عَبْدِ مَنافِ) مفرد وليس مضافا.....

سليم العراقي
12-02-2013, 01:46 PM
أبا عيسى , فليعلم -رعاكم الله- أن الإضافة تكون لنكرة إلى معرفة وذلك لتعريف النكرة أولنكرة إلى نكرة وحينئذ تفيد تخصيصا .
فالأول : غلام زيد , فزيد معرفة عرّفت به كلمة غلام . والثاني : غلام رجل , فرجل نكرة أفادت "غلام" تخصيصا بأن "غلام" خصص كونه لرجل وليس لامرأة .
فالغاية من الإضافة هي إعطاء فائدة للمضاف إما بتعريف أو بتخصيص , وعلى هذا فالمعرّف لا يعرّف بإضافة مع بقاء تعريفه فيه , فإذا أريد إضافة المعرف سلب تعريفه لذلك لا يجمع بين ما كان بألف ولام وبين الإضافة , لأن ما كان فيه ألف ولام لا يكون إلا معرفة , وأما مثالك أعلاه فهو من المسائل التي حاكها الكوفيون بندرة بلا قياس ولا يقاس عليها إذا كنت تعني الإضافة المعنوية .
أما إذا كنت تعني بها الإضافة اللفظية فذلك جائز ووارد شرط نية الانفصال لا التعريف لأن المضاف إليه في نية الانفصال كونه فاعلا في المعنى وبهذا تكون الإضافة لا تعطي المضاف تعريفا ولا تخصيصا ....وفي أمثلتك أعلاه الخلاصة تكون الآتي :
تجوز جملتك الأولى إذا كنت تعني الإضافة اللفظية , وتجوز الثانية على ضعف , والثالثة هي الأفصح ويقاس عليها بلا خلاف ...هذا والله أعلم

محمد أخوكم
13-02-2013, 12:03 AM
جزاك الله خيرا و بارك الله فيك الأستاذ الفاضل سليم العراقي أخي الكريم جاء في ( المقاصد الشافية:1/141) ويفرّق الشاطبي بين التعلّق، والتعدّي بالحرف فيقول: "إن التعدّي يطلق حيث يكون الفعل طالباً لحرف الجر على اللزوم كمررت بزيدٍ وعجبت من فعله ورغبت في الخير، فإن مثل هذه الأفعال في طلبها للمجرور كالمتعدّي بالنسبة إلى المفعول، والتعلّق حيث يكون لا يطلبه على اللزوم بل بالنسبة إلى القصد في الكلام كذهبت معك وقعدت في منزلك وانطلقت إليك، فإن هذه الأفعال إنما تطلبه بحسب ما طلبته مقاصد الكلام، فتقول مرّة: انطلقت من عندك، وتارة: انطلقت معك، وتارة انطلقت إليك، وتارة: انطلقت بسببك، ولأجلك، ومن جرَّائك، وتقول مرّة: انطلقت لاغير فلا تُعَدِّيه، ولا يطلب شيئاً، وفرق بين فعل يطلب الحرف الجار من جهة وضعه، وفعل يطلبه من حيث هو مقصود في الكلام"1.
__________
1 المقاصد الشافية:1/141............................................... ..................................السؤال...لو قلنا ( وصلت إلى البيت ) فيجوز لنا أن نقول ( وصلت البيت ) و لكن لو قلنا ( خرجت من البيت ) لا يجوز لنا أن نقول ( خرجت البيت ) ....السؤال هل نقول أن ( إلى البيت ) في ( وصلت إلى البيت ) مفعول به غير صريح لأن ( وصل ) يتعدى مباشرة و يتعدى بحرف الجر فهل نقول أن (في البيت) في ( خرجت من البيت ) مفعول به غير صريح أم لا يجوز أن نقول أن ( في البيت ) في ( خرجت من البيت ) مفعول به غير صريج لأن فعل (خرج ) لا يتعدى بدون حرف الجر؟ ...فهل (مع حامد ) في ( ذهب خالد مع حامد ) مفعول به غير صريح علما بأن( ذهب )لا يتعدى بحرف الجر (مع ) كما قال الشاطبي رحمه الله تعالى ( لا يطلبه على اللزوم بل بالنسبة إلى القصد في الكلام كذهبت معك )؟ أرجو أن يكون سؤالي واضحا ؟...

عطوان عويضة
14-02-2013, 11:18 AM
السلام عليكم إخوتي الكرام ...هل أقول ( ياأيها الكريمُ الوجه ) أم ( يا الكريمُ الوجه ) أم ( يا كريمُ الوجه ) أم كل العبارات صحيحة ؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
تقول: يا أيها الكريمُ الوجهِ (أو الوجهَ)، لأن المحلى بأل يتوصل لندائه بأي، كما بين الأساتذة الكرام. ولا يباشر حرف النداء المحلى بأل إلا لضرورة الشعر، وأجاز بعضهم ذلك في العلم المحلى بأل الزائدة.
أو تقول: يا كريمَ الوجهِ، بحذف أل.

بارك الله فيك أخي الفاضل أبا طلال ....أخي الكريم... الألف واللام في ( الكريم ) ليست مُعرّفة ....
- بل هي معرِّفة، الذي ليس معرِّفا هنا هو الإضافة لا (أل)
= تقول: رأيت رجلا كريم الوجه، فتنعت النكرة (رجلا) بـ (كريم الوجه) مما يبين أن الإضافة لم تعرف النكرة(كريم)؛ وتقول: رأيت الرجل الكريم الوجه، فتنعت (الرجل) المعرفة بـ ( الكريم الوجه) مما يبين أن أل معرِّفة.

- لا يشترط أن تكون أل معرفة قبل النداء للتوصل لندائها بأي. ومن وسم أل بـ(أل التعريف) فعلى التغليب، وشيوع المصطلح.

- النداء من المعرفات، ولو قلت يا كريمَ الوجه، فإن كريم تستفيد التعريف من النداء لا من الإضافة.
والله أعلم.

محمد أخوكم
14-02-2013, 11:06 PM
جزاك الله خيرا و بارك الله فيك الأستاذ الفاضل عطوان عويضة وبارك الله فيك ...أخي الفاضل جاء في ( المقاصد الشافية:1/141) ويفرّق الشاطبي بين التعلّق، والتعدّي بالحرف فيقول: "إن التعدّي يطلق حيث يكون الفعل طالباً لحرف الجر على اللزوم كمررت بزيدٍ وعجبت من فعله ورغبت في الخير، فإن مثل هذه الأفعال في طلبها للمجرور كالمتعدّي بالنسبة إلى المفعول، والتعلّق حيث يكون لا يطلبه على اللزوم بل بالنسبة إلى القصد في الكلام كذهبت معك وقعدت في منزلك وانطلقت إليك، فإن هذه الأفعال إنما تطلبه بحسب ما طلبته مقاصد الكلام، فتقول مرّة: انطلقت من عندك، وتارة: انطلقت معك، وتارة انطلقت إليك، وتارة: انطلقت بسببك، ولأجلك، ومن جرَّائك، وتقول مرّة: انطلقت لاغير فلا تُعَدِّيه، ولا يطلب شيئاً، وفرق بين فعل يطلب الحرف الجار من جهة وضعه، وفعل يطلبه من حيث هو مقصود في الكلام"1.
__________
1 المقاصد الشافية:1/141............................................... ..................................السؤال...لو قلنا ( وصلت إلى البيت ) فيجوز لنا أن نقول ( وصلت البيت ) و لكن لو قلنا ( خرجت من البيت ) لا يجوز لنا أن نقول ( خرجت البيت ) ....السؤال هل نقول أن ( إلى البيت ) في ( وصلت إلى البيت ) مفعول به غير صريح لأن ( وصل ) يتعدى مباشرة و يتعدى بحرف الجر فهل نقول أن (في البيت) في ( خرجت من البيت ) مفعول به غير صريح أم لا يجوز أن نقول أن ( في البيت ) في ( خرجت من البيت ) مفعول به غير صريج لأن فعل (خرج ) لا يتعدى بدون حرف الجر؟ ...فهل (مع حامد ) في ( ذهب خالد مع حامد ) مفعول به غير صريح علما بأن( ذهب )لا يتعدى بحرف الجر (مع ) كما قال الشاطبي رحمه الله تعالى ( لا يطلبه على اللزوم بل بالنسبة إلى القصد في الكلام كذهبت معك )؟ أرجو أن يكون سؤالي واضحا ؟...

صلاح الدين بركات
12-04-2013, 01:44 AM
الأصحّ أن نقول : يا كريمَ الوجهِ
أما إذا اعتبرنا الكريم صفة مشبهة فالأصحّ أن نقول: أيها الكريمُ وجْهًا
والله أعلم