المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : استفسار عن الفرق بين اعراب سيبويه والفراء ..



ندوشه
01-03-2013, 07:00 PM
سيبويه في اعرابه لاسم الاشارة يجعله مبتدأ مثل هذه الجملة :
هذا زيدٌٌ منطلقاً
هذا: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة
زيد: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
منطلق : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
أما إعراب الفراء فيختلف فيقول في اعراب هذه الجملة ..
هذا : اسم الاشارة لامحل له من الاعراب
زيد : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على اخره
منطلق : خبر منصوب وعلامة نصبه الفتحه الظاهرة على آخره
ويسمى هذا عند الفراء بالتقريب وجعل عمل اسم الاشارة كعمل كان وأخواتها اذا دخلت على الجملة الاسميه ترفع المبتدأ وتنصب الخبر ...
أرجو من لديه تصحيح أو تعليق على هذا الموضوع أن يفيدنا ... وشكرا

ربيع بحر
02-03-2013, 12:02 AM
ويسمى هذا عند الفراء بالتقريب وجعل عمل اسم الاشارة كعمل كان وأخواتها اذا دخلت على الجملة الاسميه ترفع المبتدأ وتنصب الخبر ...

المنصوب على التقريب مصطلح كوفي يراد به: إعمال أسماء الإشارة في الجمل الاسمية عمل كان فيرتفع ما كان مبتدأً على أنه اسم للتقريب ويُنْصَبُ الخبر على أنه خبر له
ينظر في تعريف التقريب: دراسة في النحو الكوفي: 237، ومصطلحات النحو الكوفي: 94، ومعجم مصطلحات النحو والصرف: 247.

نحو: هذه الشمسُ طالعةً، وهذا الأسدُ مقبلاً وجعلوا منه قوله تعالى: {قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ} حسب قراءة الجمهور بنصب {شَيْخاً} على الخبرية لاسم الإشارة وقوله تعالى: {وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيماً}

وقال السيوطي في الهمع: "وذهب الكوفيون إلى أن هذا وهذه إذا أريد بهما التقريب كانا من أخوات كان في احتياجهما إلى اسم مرفوع، وخبر منصوب، نحو : كيف أخاف الظلم وهذا الخليفةُ قادماً وكيف أخاف البرد وهذه الشمسُ طالعةً وكذلك كل ما كان فيه الاسم الواقع بعد أسماء الإشارة لا ثاني له في الوجود نحو هذا ابن صيّاد أشقى الناس فيعربون هذا تقريباً، والمرفوع اسم التقريب، والمنصوب خبر التقريب؛ لأن المعنى إنما هو عن الإخبار عن الخليفة بالقدوم، وعن الشمس بالطلوع، وأُتي باسم الإشارة تقريباً للقدوم والطلوع، ألا ترى أنك لم تشر إليهما وهما حاضران؟ وأيضاً فالخليفة والشمس معلومان فلا يحتاجان إلى تبيينهما بالإشارة إليهما، وتبيّن أن المرفوع بعد اسم الإشارة يخبر عنه بالمنصوب؛ لأنك لو أسقطت الإشارة لم يختلَّ المعنى كما لو أسقطت كان من كان زيد قائماً" . همع الهوامع: 2/ 71.
من هذا النص يتضح لنا مراد الكوفيين بالتقريب وشروط الإعمال عندهم، إذ مراد الكوفيين من التقريب هو إعمال اسم الإشارة عمل كان، و احتياجها إلى اسم مرفوع وخبر منصوب.
للاستزادة من هنا

من هنا (https://www.google.ps/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=4&ved=0CDkQFjAD&url=http%3A%2F%2Fwww.ahlalhdeeth.com%2Fvb%2Fattachment.php%3Fattachmentid%3D57106%26d%3D1212033127&ei=1yIxUbGZG8XotQbqkoHwCg&usg=AFQjCNFqp9XY8FCzuGwFoJQOjiwo4sIkPQ&bvm=bv.43148975,d.Yms)

ندوشه
02-03-2013, 12:27 AM
جزاك الله خيرا ولكن هل الاعراب صحيح؟!

ربيع بحر
02-03-2013, 12:45 AM
هذا زيدٌ منطلقٌ
هذا :مبتدأ
زيد :خبر المبتدأ
منطلق : خبر ثان للمبتدأ، وقد تعرب نعتا والله أعلم

أما إعراب سيبويه ل
هذا زيد منطلقا
فالله أعلم (منطلقا) حال منصوب
كإعراب شيخا في ( وهذا بعلي شيخا )

وإعراب الكوفيين
هذا : اسم إشارة للتقريب يعمل عمل كان
زيدٌ اسمه مرفوع
منطلقا: خبره منصوب

ندوشه
02-03-2013, 02:56 AM
شكرا على ردك ومجهودك ..
سؤال أخير إذا تكرمت وجاوبت عليه ..
إعراب الفراء في هذه الآية ( ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين )
ذلك : تقريب اسم الإشارة يعمل عمل كان
الكتاب : اسم التقريب مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
لا : النافيه للجنس
ريب : اسم لا النافيه منصوب وعلامة نصبه الفتحه
فيه : في حرف جر والهاء اسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة
و( لاريب فيه ) في محل خبر التقريب
هدى : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة
اللام : حرف جر
المتقين : اسم مجرور وعلامة جره الياء
هل هذا الاعراب صحيح ؟ مع العلم أن لهذه الآية أكثر من وجه للإعراب ولكن إذا أعربناها من ناحية التقريب عند الفراء هل يكون صحيحا؟!
وشكرا لك مرة أخرى واعذرني اذا ثقلت عليك بكثرة الاسئلة ..

ربيع بحر
03-03-2013, 12:41 PM
شكرا على ردك ومجهودك ..
سؤال أخير إذا تكرمت وجاوبت عليه ..
إعراب الفراء في هذه الآية ( ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين )
ذلك : تقريب اسم الإشارة يعمل عمل كان
الكتاب : اسم التقريب مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
لا : النافيه للجنس
ريب : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح في محل منصب
فيه : في حرف جر والهاء ضمير متصل مبني في محل جر بحرف الجر وشبه الجملة متعلق بمحذوف خبر لا النافيه للجنس تقديره (لا ريبَ موجود فيه)
و( لاريب فيه ) في محل خبر التقريب
هدى : أعتقد أنها خبر ثان ، ولا أخطِّئ إعرابك : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة
اللام : حرف جر
المتقين : اسم مجرور وعلامة جره الياء وشبه الجملة في محل نصب نعت من هدى اذا اعربنا هدى خبر ثان لاسم التقريب
هل هذا الاعراب صحيح ؟ مع العلم أن لهذه الآية أكثر من وجه للإعراب ولكن إذا أعربناها من ناحية التقريب عند الفراء هل يكون صحيحا؟!
وشكرا لك مرة أخرى واعذرني اذا ثقلت عليك بكثرة الاسئلة ..

هذا والله أعلى وأعلم

ربيع بحر
03-03-2013, 12:41 PM
هذا والله أعلى وأعلم

ندوشه
03-03-2013, 06:50 PM
شكراً لك وجزاك الله خيراً ..