المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب ما تحته خط



السرجمي
09-03-2013, 08:21 PM
ما إعراب الكلمات التي تحتها خط هل هي تمييز أم حال أم مفعول لأجله ؟؟؟

أيّها المسلمون، عند حلول حدَثٍ أيِّ حدَث يتساءل الناسُ بعامّتهم في سكرةٍ: ماذا حدث؟ ولماذا حدث؟ وكيف حدَث؟ وبعد مُضيِّ الحدَث يتساءل العقلاء والحكماء ويتنادى الغيورون والنبلاء: وماذا بعدَ الحدَث؟ في تفكّرٍ ومحاسبات ومعالجَة ومراجعات وتحليل ومتابعاتٍ وأبحاث ودراسات، تربِط النتائجَ بالمقدّمات، وتصل الأسباب بالمسبَّبات، لا سيّما في ما يمسّ دينَ الأمّة وأمنَ المجتمعات، وما يعكِّر استقرارَ الشعوب والبيئات، وما يعوق بناءَ الأمجاد وإشادة الحضارات ويعبث بالمكتسبات والمقدَّرات، تشخيصًا محكمًا للدّاء، ووصفًا ناجعًا للدّواء.

زهرة متفائلة
09-03-2013, 11:49 PM
ما إعراب الكلمات التي تحتها خط هل هي تمييز أم حال أم مفعول لأجله ؟؟؟

أيّها المسلمون، عند حلول حدَثٍ أيِّ حدَث يتساءل الناسُ بعامّتهم في سكرةٍ: ماذا حدث؟ ولماذا حدث؟ وكيف حدَث؟ وبعد مُضيِّ الحدَث يتساءل العقلاء والحكماء ويتنادى الغيورون والنبلاء: وماذا بعدَ الحدَث؟ في تفكّرٍ ومحاسبات ومعالجَة ومراجعات وتحليل ومتابعاتٍ وأبحاث ودراسات، تربِط النتائجَ بالمقدّمات، وتصل الأسباب بالمسبَّبات، لا سيّما في ما يمسّ دينَ الأمّة وأمنَ المجتمعات، وما يعكِّر استقرارَ الشعوب والبيئات، وما يعوق بناءَ الأمجاد وإشادة الحضارات ويعبث بالمكتسبات والمقدَّرات، تشخيصًا محكمًا للدّاء، ووصفًا ناجعًا للدّواء.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

والله أعلم / لعلها من باب المفعول المطلق لفعل محذوف وجوبا تقديره : تشخص تشخصيا محكما للداء وتُصَفْ وصْفا ناجعا للدواء .
في الحقيقة / أجد صياغة العبارة غير رصينة وتفتقر وخاصة في نهاية الكلام إلى الترابط ( رأي مبتدئة وقد لا يكون سليما ما قلتُه ) .
ولا أجزم بصحة ما ذهبتُ إليه من إعراب ( مجرد محاولة )


والله أعلم بالصواب وانتظروا محاولات أفضل من أهل العلم

أبوطلال
09-03-2013, 11:54 PM
في الحقيقة / أجد صياغة العبارة غير رصينة وتفتقر وخاصة في نهاية الكلام إلى الترابط

هو ذاك .


( رأي مبتدئة وقد لا يكون سليما ما قلتُه ) .

ليس كذلك .

,
,

بورك فيك تواضع أهل العلم (زهرة).

السرجمي
11-03-2013, 08:06 PM
جزاكم الله خيرا وغفر لكم ولوالديكم