المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب الجملة هنا؟



غاية المنى
10-03-2013, 09:38 AM
السلام عليكم:

في نحو قولنا: (ليت شعري ماذا أصنع)
هل تعرف جملة ماذا أصنع في محل نصب سدت مسد مفعولي شعري المعلق عن العمل بالاستفهام لأن شعري بمعنى علمي؟

زهرة متفائلة
10-03-2013, 03:15 PM
السلام عليكم: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

في نحو قولنا: (ليت شعري ماذا أصنع)
هل تعرب جملة ماذا أصنع في محل نصب سدت مسد مفعولي شعري المعلق عن العمل بالاستفهام لأن شعري بمعنى علمي؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

العزيزة : غاية

أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاك ِ .

إليكِ فوائد / مثال قريب والله أعلم وإلى أن يأتي جهابذة الفصيح :

* مما أعربه أحدهم :

يا ليت شعري هل أبيتن ليلة ....بوادي القرى إني إذن لسعيد .

يا ليت : يا حرف تنبيه لعدم وجود المنادى ، ويجوز أن يكون حرف نداء ، والمنادى محذوف ،
ليت : حرف تمني ونصب مشبه بالفعل .
شعري : اسم ليت منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الياء ، والياء ضمير متصل في محل جر مضاف إليه ، وخبر ليت محذوف وجوبا تقديره : ليتني أشعر .
هل أبيتن : هل حرف استفهام مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، أبيتن فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ، والنون حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنا يعود على الشاعر . وجملة هل أبيتن ... إلخ في محل نصب مفعول به للمصدر " شعر " والجملة سدت مسد مفعولي شعري .

ــــــــــــــــــــــ

في كتاب شرح الأشموني في باب عطف النسق ولكن في حاشيته الإعراب هكذا ، ولعله مثال قريب :

يا ليت شعري ولا منجي من الهرم .....أم هل على العيش بعد الشيب من ندم؟

الإعراب: يا ليت: "يا" حرف تنبيه، "ليت": حرف مشبه بالفعل. شعري: اسم "ليت" منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل الياء، و"الياء": ضمير متصل في محل جر بالإضافة. وخبر "ليت" محذوف تقديره: حاصل. ولا: "الواو": حرف اعتراض لا محل له، "لا": نافية للجنس. منجى: اسم "لا" منصوب بفتحة مقدرة. من الهرم: جار ومجرور متعلقان بالمصدر "منجى" وخبر "لا" محذوف. أم هل: "أم": زائدة، "هل": حرف استفهام لا محل له. على العيش: جار ومجرور متعلقان بالمصدر "ندم"، بتقدير "هل من ندم موجود". بعد: مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة. الشيب: مضاف إليه مجرور بالكسرة. من ندم: "من": حرف جر زائد، "ندم" مجرور لفظًا مرفوع محلًّا على أنه مبتدأ مؤخر.
وجملة "يا ليت شعري": ابتدائية لا محل لها. وجملة "ولا منجى": اعتراضية لا محل لها. وجملة "هل من ندم على العيش": سدت مسد مفعولي "شعري"، في محل نصب. والتقدير "ليت علمي...".

ــــــــــــــــــ

في مادة شعر في لسان العرب فائدة سوف أتركها في نافذتكِ الطيبة لعل بعدها أحد يريدها :

ولَيْتَ شِعْرِي أَي ليت علمي أَو ليتني علمت، وليتَ شِعري من ذلك أَي ليتني شَعَرْتُ، قال سيبويه: قالوا ليت شِعْرَتي فحذفوا التاء مع الإِضافة للكثرة، كما قالوا: ذَهَبَ بِعُذَرَتِها وهو أَبو عُذْرِها فحذفوا التاء مع الأَب خاصة.
وحكى اللحياني عن الكسائي: ليتَ شِعْرِي لفلان ما صَنَعَ، وليت شِعْرِي عن فلان ما صنع، وليتَ شِعْرِي فلاناً ما صنع؛ وأَنشد:يا ليتَ شِعْرِي عن حِمَارِي ما صَنَعْ، وعنْ أَبي زَيْدٍ وكَمْ كانَ اضْطَجَعْ وأَنشد: يا ليتَ شِعْرِي عَنْكُمُ حَنِيفَا، وقد جَدَعْنا مِنْكُمُ الأُنُوفا وأَنشد: ليتَ شِعْرِي مُسافِرَ بنَ أبي عَمْــرٍو، ولَيْتٌ يَقُولُها المَحْزُونُ وفي الحديث: ليتَ شِعْرِي ما صَنَعَ فلانٌ أَي ليت علمي حاضر أَو محيط بما صنع، فحذف الخبر، وهو كثير في كلامهم.

تستهويني المعلومات التي ما أعرفها ( فالمعذرة ) !


ـــــــــــــــــ

هذه إضافة لعلها تفيد كذلك وهي قريبة أظنها أيضا من نفس الباب والله أعلم :

ورد في مغني اللبيب لابن هشام ص :388 الجزء الثاني :

يا ليت شعري والمنى لا تنفع ...... هل أغدون يوما وأمري مجمع !

إذا قيل بأن جملة الاستفهام خبر على تأويل شعري بمشعورى، لتكون الجملة نفس المبتدأ فلا تحتاج إلى رابط، وأما إذا قيل بأن الخبر محذوف أي موجود، أو إن ليت لا خبر لها ههنا إذ المعنى ليتني أشعر، فالاعتراض بين الشعر ومعموله الذي علق عنه بالاستفهام، وقول الحماسي:
625 - إن الثمانين وبلغتها * قد أحوجت سمعي إلى ترجمان [ص 396] وقول ابن هرمة:
626 - إن سليمى والله يكلؤها * ضنت بشئ ما كان يرزؤها [ص 396] وقول رؤية:
627 - إني وأسطار سطرن سطرا * لقائل يا نصر نصر نصرا [ص 396 و 457] ...للمزيد يمكن الرجوع لكتابه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

في حاشية الصبان :

والتزم حذف الخبر في ليت شعري مردفًا باستفهام نحو ليت شعري هل قام زيد أي ليت شعري جواب أو بجواب هذا الاستفهام حاصل. وقيل: جملة الاستفهام هي الخبر على تقدير مضاف أي ليت مشعوري جواب هذا الاستفهام. وتختص ليت أيضًا بجواز اتصال ومعموليها بها سادة مسد معموليها نحو ليت أنك قائم وقيل: الخبر محذوف تقديره حاصل مثلًا وقاس الأخفش لعل على ليت فجوز لعل أن زيدًا قائم. قوله: "وحكى قوم إلخ" ظاهره أن ذلك لغة وبه صرح العرب تنصب بها الجزأين معًا من ذلك قوله:
266- إذا اسود جنح الليل فلتأت ولتكن ... خطاك خفافًا إن حراسنا أسدا


هذا والله أعلم بالصواب