المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شروط التصغير



محب لغة
22-03-2013, 11:25 AM
السلام عليكم :
إحدى شروط التصغير هي ألا يكون الإسم الذي يراد تصغيره مبنيا فالأسماء المبنية
لا تصغر إلا بعض أسماء الإشارة و الموصولات
ولكنني رأيت "مُنَيْذ" مصغرا لمذ هل تصغيره شاذ كما كان تصغير الموصولات و أسماء الإشارة شاذا؟ أو هو على القياس؟
تحياتي

كميان
22-03-2013, 11:55 AM
يصغر ما يسمى به ( العلم )

مذ -- أصلها ( منذ --- منيذ ) علما

والله أعلم

زهرة متفائلة
22-03-2013, 04:16 PM
السلام عليكم :
إحدى شروط التصغير هي ألا يكون الإسم الذي يراد تصغيره مبنيا فالأسماء المبنية
لا تصغر إلا بعض أسماء الإشارة و الموصولات
ولكنني رأيت "مُنَيْذ" مصغرا لمذ هل تصغيره شاذ كما كان تصغير الموصولات و أسماء الإشارة شاذا؟ أو هو على القياس؟
تحياتي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

بالإضافة لما تفضل به الأستاذ الفاضل : كيمان .

وهذه فائدة يسيرة !

في كتاب سيبويه في باب التصغير ( باب ماذهبت منه الفاء نحو عدةٍ وزنةٍ )

أورد ما مفاده ( الكتاب هنا (http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20**/%20%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%AA%D8%B5%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%A7%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%B9% D9%84%D9%89%20%D8%AE%D9%85%D8%B3%D8%A9%20%D8%A3%D8%AD%D8%B1%D9%81/i68&d60504&c&p1) ) !

* ومما ذهبت فاؤه وكان على حرفين كل وخذ فإذا سمَّيت رجلاً بكل وخذ قلت‏:‏ أكيلٌ وأخيذٌ لأنَّهما من أكلت وأخذت فالألف فاء فعلت‏.‏
* فمن ذلك مذ يدلّك على أن العين ذهبت منه قولهم‏:‏ منذ فإن حقَّرته قلت‏:‏ منيذٌ‏.‏

كتاب الأمالي لأبي علي القاري يقول هنا : (http://rabat.unesco.org/majaliss/article.php3?id_article=4889)

قول سيبويه في تصغير مذ إذا سميّ بها منيذ،.قال لأن الأصل فيها منذ فحذفت منها النون حين جعلت اسما لأن منذ عنده حرف خافض وهو مذهب أكثر العرب. ومذ اسم للزمان يرتفع ما بعده بالابتداء ففصل بينهما لذلك. فإذا نقلها من هذا الموضع قال في تصغيرها منيذ لأن المصغر لا يكون على أقل من ثلاثة أحرف. وإن سمي بها امرأة منيذة كما تقول في تصغير هند هنيدة.

وفي كتاب أسرار البلاغة لابن الأنباري
[الأغلب على "مذ" الاسمية وعلى "منذ" الحرفية]

إن قال قائل: لِمَ قلتم: إنَّ الأغلب على "مُذ" الاسمية، وعلى "منذ" الحرفية، وكل واحد منهما يكون اسمًا، و/يكون/1 حرفًا جارًّا؟. قيل: إنما قلنا: إنَّ الأغلب على "مذ" الاسمية، (وعلى "منذ" الحرفية) 2؛ لأن "مذ" دخلها الحذف، والأصل فيها "منذ" فحذفت النون منها، والحذف إنما يكون في الأسماء؛ والدليل على أن الأصل في مذ: منذ أنك لو صغرتها، أو كسرتها؛ لرددت النون إليها؛ فقلت في تصغيرها: مُنيذ وفي تكسيرها: أمناذ؛ لأن التصغير والتكسير يردان الأشياء إلى أصولها؛ فدل على أنَّ الأصل في مذ: منذ.
[علة ارتفاع الاسم بعد مذ ومنذ] فإن قيل: فَلِمَ (إذا كان اسمين) 3، كان الاسم بعدهما مرفوعًا؛ نحو: "ما رأيته مذ يومان ومنذ ليلتان" قيل: إنما كان الاسم بعدهما مرفوعًا إذا كان اسمين؛ لأنه خبر المبتدأ؛ لأنَّ "مذ"، و"منذ" هما المبتدأ4، وما بعدهما هو الخبر؛ والتقدير في قولك: ما رأيته مذ يومان ومنذ ليلتان: أَمدُ ذلك يومان، وأَمدُ ذلك ليلتان.
[علة بناء مذ ومنذ] فإن قيل: فَلِمَ بُنيت "مذ، ومنذ"؟ قيل: لأنَّهما إذا كانا حرفين بُنيا؛ لأن الحروف كلها مبنية، وإذا كانا اسمين بُنيا؛ لتضمنهما معنى الحرف؛ لأنك إذا قلت: "ما رأيته مذ يومان ومنذ ليلتان" كان المعنى فيه: ما رأيته من أول اليومين إلى آخرهما، ومن أوّل الليلتين إلى آخرهما، ولَمّا1 تضمنا معنى الحرف2، وجب أن يُبنيا، وبنيت "مُذ" على السكون؛ لأن الأصل في البناء أن يكون على السكون، فبنيت على الأصل، وبُنيت "منذ" على الضم؛ لأنه لَمّا وجب أن تُحرَّك الذال؛ لالتقاء الساكنين بُنيت على الضم ... إتباعًا لضمة الميم، كما قالوا في "مُنْتِن: مُنْتُن" فضمّوا التاء إتْبَاعًا لضمة الميم؛ ومنهم من يقول: "مِنْتِن" فيكسر الميم إتباعًا لحركة التاء ...هنا (http://sh.rewayat2.com/lang/Web/7502/001.htm)الكتاب

لسان العرب :

قال ابن جني (http://www.alfaseeh.com/vb/showalam.php?ids=13042): قد تحذف النون من الأسماء عينا في قولهم مذ وأصله منذ ، ولو صغرت مذ اسم رجل لقلت منيذ ، فرددت النون المحذوفة ليصح لك وزن فعيل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في كتاب شرح الرضي وهامشه :

مذ ومنذ) (معناهما واستعمالاتهما) (قال ابن الحاجب (ومذ ومنذ، بمعنى أول المدة، فيليهما المفرد المعرفة، وبمعنى) (الجميع فيليهما المقصود بالعدد، وقد يقع المصدر أو الفعل،) (أو أن فيقدر زمان مضاف، وهو مبتدأ وخبره ما بعده،) (خلافا للزجاج)، (قال الرضي عند النجاة، أن أصل (مذ): منذ، فخفف بحذف النون، استدلالا بأنك لو سميت بمذ، صغرته على (مينذ) وجمعته على أمناذ، وبنوا على هذا أن الاسمية على (مذ) أغلب، للحذف وهو تصرف، فيبعد عن الحرف، فإن الحرف لا يحذف منه حرف، إلا المضعف منه، نحو: رب ورب فهذا كما قال بعضهم في (إذ) انه مقصود من (إذا)، ومنع منه صاحب المغني 1 في الموضعين، وقال: منيذ، وأمناذ، غير منقول عن العرب، .....

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السؤال / هل لو سميَّ شخصا بمنيذ هل يظل مبنيا أم يغادر البناء ....؟
فمن شروط التصغير أن يكون معربا وإن لم يكن كذلك فهو شاذ ( أظن هنا السؤال يكمن ) ؟

والله أعلم بالصواب