المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما رأيكم



الانتظار
04-04-2013, 08:33 PM
أتريدين منّا يا قدسُ وعدَ الإياب ؟

و يأتي صوتكِ جريحاً معذباً
يخترقُ الثقوبَ و الجدرانَ و الأبواب
فيصلُ متعباً أضناهُ الترحال
أين أنتم ؟ أطفالي عيونهم من نارٍ و شقاءٍ
أين نحن ؟
كيف تقفون كجلاميدٍ و نجمةٍ مشوهةٍ
جرحي يمتدُ كغيمةٍ شاخت و هي تبكي
كيف نسيتم معنى الجرحِ و الوجعِ ؟
نسينا أيضاً معنى الطفولة و مشاهد الفزع
هل نسيتموني أيضاً ؟
كيف تمدينَ الملحَ في ما عتقّنا من جروحٍ؟
لم ننسكِ
أرضي تكدّسُ الدماءَ منذُ زمنٍ
و أطفالي دمىً مهترئة ٍ
يولدون من حجارةٍ و بنادقٍ
أجسادهم كما الصقيعِ الشامخِ في الشمس
يشربون الموتَ و الألمَ
فما معنى الحياة؟
عذراً فلقد دفنّا القلب خلفَ الأرضِ
لكِ يا قدس مليونٌ و أكثر من الحب
لم يبهت الضوءُ في عينيكِ ما زلتِ بهيةً شامخةً كوردةٍ فتيةٍ
نحن اعتدنا الهزيمة
نمضغُ الأحزانَ لتستقرَ في الأحشاء
ما زلنا نتجرعُ جرحنا و جرحكِ أكثر
لكن جرحكِ ينتشر و ينتشر
نراه يكبر و يكبر فنضحك إلى أن نغفو و ننسى
بطاقةٌ و مليون و أكثر من ذلك لمن يصلبون هناك خلف القضبان
و لمن يموتون جوعاً و برداً تحت السماء
أتريدين منّا يا قدسُ وعدَ الإياب ؟
انتظري لم يأتي وقت الصحوِ بعد
نزف صوتكِ كثيراً فلتخفضيهِ الآن
و لتغفي على حلمٍ من سلامٍ و رجوعٍ و وئام
بقلم :هيام الغزو