المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من جوع س : ما معنى من في الجملتين وهل ..



الصَّـاحِـبُ بنُ عَـبَّادٍ
13-04-2013, 12:29 AM
ما معنى كلمة <من> في العبارات : الحمد لله الذي اشبعني من جوع
وامنني من خوف ؟

وما الفرق في المعنى اذا قلنا : من الجوع وبين من جوع ؟

زهرة متفائلة
13-04-2013, 01:04 AM
ما معنى كلمة <من> في العبارات : الحمد لله الذي اشبعني من جوع
وامنني من خوف ؟

وما الفرق في المعنى اذا قلنا : من الجوع وبين من جوع ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة / والله أعلم :

قياسا بالآية الكريمة /(الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) :

يقول ابن عاشور في التحرير والتنوير :

و ( من ) الداخلة على ( جوع ) وعلى ( خوف ) معناها البدلية ، أي : أطعمهم بدلا من الجوع وآمنهم بدلا من الخوف . ومعنى البدلية هو أن حالة بلادهم تقتضي أن يكون أهلها في جوع . فإطعامهم بدل من الجوع الذي تقتضيه البلاد ، وأن حالتهم في قلة العدد وكونهم أهل حضر وليسوا أهل بأس ولا فروسية ولا شكة سلاح تقتضي أن يكونوا معرضين لغارات القبائل ، فجعل الله لهم الأمن في الحرم عوضا عن الخوف الذي تقتضيه قلتهم قال تعالى : أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu).
وتنكير ( جوع ) و ( خوف ) للنوعية لا للتعظيم ، إذ لم يحل بهم جوع وخوف من قبل ، قال مساور بن هند في هجاء بني أسد :
زعمتم أن إخوتكم قريش لهم إلف وليس لكم إلاف
أولئك أومنوا جوعا وخوفا وقد جاعت بنو أسد وخافوا

ــــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب

* أظن هناك فرق بين ( جوع ) و ( الجوع ) فالأولى نكرة والثانية معرفة ؟
* ولعل الفرق يتضح لو تمّ معرفة الفرق بين النكرة والمعرفة والسياق التي ترد فيه كذلك والغرض من التنكير أو التعريف !

والله أعلم بالصواب، لعل فضيلتكم تنتظرون أهل العلم من أجل الإجابة بشكل أفضل ..

زهرة متفائلة
13-04-2013, 02:46 AM
ما معنى كلمة <من> في العبارات : الحمد لله الذي اشبعني من جوع
وامنني من خوف ؟

؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

وجدتُ بأن من معاني من الجارة أنها تأتي بمعنى عن / لعلها هنا كذلك : أشبعني عن جوع وأمنني عن خوف .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
13-04-2013, 02:04 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

فائدة من كتاب التفسير الكبير للرازي !

( وآمنهم من خوف (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) أما قوله تعالى : ( وآمنهم من خوف (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) ففي تفسيره وجوه :
أحدها : أنهم كانوا يسافرون آمنين لا يتعرض لهم أحد ، ولا يغير عليهم أحد لا في سفرهم ، ولا في حضرهم ، وكان غيرهم لا يأمنون من الغارة في السفر والحضر ، وهذا معنى قوله : ( أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) [ العنكبوت : 67 ] .
ثانيها : أنه آمنهم من زحمة أصحاب الفيل .
وثالثها : قال الضحاك والربيع : وآمنهم من خوف الجذام ، فلا يصيبهم ببلدتهم [ ص: 103 ] الجذام .
ورابعها : آمنهم من خوف أن تكون الخلافة في غيرهم .
وخامسها : آمنهم بالإسلام ، فقد كانوا في الكفر يتفكرون ، فيعلمون أن الدين الذي هم عليه ليس بشيء ، إلا أنهم ما كانوا يعرفون الدين الذي يجب على العاقل أن يتمسك به .
وسادسها : أطعمهم من جوع الجهل بطعام الوحي ، وآمنهم من خوف الضلال ببيان الهدى ، كأنه تعالى يقول : يا أهل مكة كنتم قبل مبعث محمد تسمون جهال العرب وأجلافهم ، ومن كان ينازعكم كانوا يسمون أهل الكتاب ، ثم أنزلت الوحي على نبيكم ، وعلمتكم الكتاب والحكمة حتى صرتم الآن تسمون أهل العلم والقرآن ، وأولئك يسمون جهال اليهود والنصارى ، ثم إطعام الطعام الذي يكون غذاء الجسد يوجب الشكر ، فإطعام الطعام الذي هو غذاء الروح ، ألا يكون موجبا للشكر ! وفي الآية سؤالات :
السؤال الأول : لم لم يقل : عن جوع وعن خوف ؟ قلنا : لأن معنى " عن " أنه جعل الجوع بعيدا عنهم ، وهذا يقتضي أن يكون ذلك التبعيد مسبوقا بمقاساة الجوع زمانا ، ثم يصرفه عنه ، و" من " لا تقتضي ذلك ، بل معناه أنهم عندما يجوعون يطعمون ، وحين ما يخافون يؤمنون .
السؤال الثاني : لم قال : من جوع ، من خوف على سبيل التنكير ؟ الجواب : المراد من التنكير التعظيم . أما الجوع فلما روينا : أنه أصابتهم شدة حتى أكلوا الجيف والعظام المحرقة . وأما الخوف ، فهو الخوف الشديد الحاصل من أصحاب الفيل ، ويحتمل أن يكون المراد من التنكير التحقير ، يكون المعنى أنه تعالى لما لم يجوز لغاية كرمه إبقاءهم في ذلك الجوع القليل والخوف القليل ، فكيف يجوز في كرمه لو عبدوه أن يهمل أمرهم ؟ ! ويحتمل أن يكون المراد أنه : ( أطعمهم من جوع (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) دون جوع ( وآمنهم من خوف (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)) دون خوف ، ليكون الجوع الثاني ، والخوف الثاني مذكرا ما كانوا فيه أولا من أنواع الجوع والخوف ، حتى يكونوا شاكرين من وجه ، وصابرين من وجه آخر ، فيستحقوا ثواب الخصلتين .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في بحث عن معاني حروف الجر في القرآن بالضغط هنا (http://www.voiceofarabic.net/index.php?option=com_content&view=article&id=878:2011-06-09-18-09-10&catid=1:2008-06-07-09-06-49&Itemid=330) وهذا مقتطف :

مِنْ حرف جر يكون زائدا و غير زائد ، إذا كانت زائدة لابد من توفر شرطين فيها ( 10 )
الأول : أن يكون مجرور بها نكرة
الثاني : أن يسبقها نفي أو استفهام أو نهي
وغير الزائد له أربعة عشر معنى : ابتداء الغاية الغاية المكانية و الزمانية ، التبعيض ، بيان الجنس ، التعليل ، البدل ، المجاوزة بمعنى ( عن ) ، الانتهاء ، الغاية ، الاستعلاء ، الفصل ، بمعنى الباء ، بمعنى في ، بمعنى القسم ، موافقة ( رُب ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــ

وورد بالضغط هنا (http://www.mazameer.com/vb/showthread.php?t=126269) وهذا مقتطف !

قال سيبويه: ( وأما "عن" فلِما عدا الشيء وذلك قولك : أطعمه عن جوع ، جعل الجوع منصرفاً تاركاً له قد جاوزه). ( انظر: الكتاب لسيبويه: 2/308)
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخلاصة :

والله أعلم : يجوز في العبارة في سؤالكم الكريم ، أن تكون من بمعنى عن !

والله أعلم بالصواب