المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إخوةُ يوسف ...



محمد البغدادي
22-04-2013, 12:16 AM
هل في الكون كإخوة يوسف ؟
بل في الكون كثير منهم .
هل في الكون كعفوه يوسف ؟.
بل في الكون قليل مثله .
فأجيبوا يا إخوة يوسف ، هل حسد عشعش في قلب ؟
هل غضب من فرح أخيكم .؟
هل طمع من إرث أبيكم؟
يا إخوة يوسف في عصري ، فلماذا صرتم أغرابا .
ألقيتم نفسي في الجب ،
قلتم مهلا .
أنت أخونا ، لكنا كنا في عجل ،
وتغيرنا ،
ودوام الحال من العجب .
ونساء خير من رحم ،
فهم الأعلى وهم الأكمل .
وهم الليل الحاني الأجمل .
أوليس الحب يفرقنا ؟.
: بل لا يفعل .
يا إخوةَ يوسف فانتبهوا هل في دمنا غير الأول.
قالوا ممكنْ ، .....
فالموجب قد يصبح سالب ،
والطامع سيصير الواهب .
يا إخوةَ يوسفَ فانتبهوا هل أشكال منا تنقل ؟.
قالوا ممكنْ ،
فنجمَّلُ صورتَنا الأولى ونغيرُ ألوانا تُنقَل.
يا إخوةَ يوسفَ فانتبهوا ، أسماءُ الأنسابِ تُحوَلْ ؟
قالوا ممكنْ ، ...في محكمةٍ ،
فالأسماءُ كثيرا تُبدَلْ.
يا إخوةَ يوسفَ فانتبهوا .
هل منْ ممكِنْ ، للذكرى تُمحى من عقلٍ ، أو من وُدٍ كانَ بقلبٍ ؟
قالوا مُحيَتْ ذكرى طيفٍ ونسينا ما كان وكانْ.
أبدلناها ..، أبدلنا هذي الأزمانْ .
بقيَ سؤالٌ هل هو ممكنْ ؟.
قالوا يُمْكنْ .
قلتُ الأمُّ الحرةُ تعبتْ ، هي واحدةٌ؟
قالوا: ..
هي واحدةٌ ، حقٌ قولُك .
قلت اللبنُ المُنْبتُ فينا هو منها أمي الواحدةِ ؟.
قالوا منها ،
قلت : فتوبوا وصلوا رَحِمِي .
لا تلقُوني بجبٍ مُظلمْ
لا تأتوا بالذئبِ ليأكلْ.
إخوةُ يوسفَ خيرٌ منكم قد تابوا في الزمن الأول .
وعفى يوسفُ عنهم طراً
لا تثريبَ عليكم جهراً. ..
هلا تُبْتُمْ ، أو أوصلتمْ.
يهديكم ربي إخواناً.
يهديني ربي كي أفعل .
عفواً صفحاً مثل الأمثل .
فأكون المقتول الأول ،
إن كانت أيديكم تَقْتُلْ..
لن أبسطَ أيدٍ كي أفعلْ
وخذوا إثمي وخذوا جسمي مثل غرابٍ أسودَ يبحث .
في الأرضِ كثيراً ليواري .
سوءتَهُ في الأرض لتُدْفَنْ.
عفوك ربي أنت الآخر
عفوك ربي أنت الأول .

همبريالي
22-04-2013, 07:04 PM
نص جميل ، ومعبر

شكرا لك