المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما تصغير طَيّان وكرَوان؟



غاية المنى
22-04-2013, 12:57 PM
السلام عليكم:

هل طَيّان بمعنى صانع الطين هل هي صفة أو بمنزلة الصفة؟ وكيف تصغر ولماذا؟
ونحو كرَوان ألا تصغر على كُرَيّان؟
شكرا لكم

زهرة متفائلة
22-04-2013, 03:07 PM
السلام عليكم:

هل طَيّان بمعنى صانع الطين هل هي صفة أو بمنزلة الصفة؟ وكيف تصغر ولماذا؟
شكرا لكم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تصغير طيان بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59534)ولكن من سنة 2010 ، وتصغير كروان بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59652) !

وأسأل الله لكِ كل التوفيق يا أختي العزيزة : غاية

غاية المنى
23-04-2013, 07:16 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تصغير طيان بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59534)ولكن من سنة 2010 ، وتصغير كروان بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59652) !

وأسأل الله لكِ كل التوفيق يا أختي العزيزة : غاية

جزيت خيرا أيتها الغالية أيتها السباقة للخير لكن أنا فعلا إلى الآن لم أقتنع كيف جمعت كروان على كراوين مع أن عينها مفتوحة لأن الرضي في شرح الشافية وضع ضابطا للجمع على فعالين إضافة إلى امتناع كون الكلمة صفة أو علما مرتجلا وهو أن تكون على فعلان بسكون العين وهذه عينها متحركة!! وهذا قول الرضي: (فان كانت رابعة نظر، فان كان الاسم الذي هما في آخره مساويا لاسم آخره لان قبلها ألف زائدة في عدد الحروف والحركات والسكنات وإن لم يساوه وزنا حقيقيا قلب في التصغير ياء تشبيها لها بذلك الالف الذي قبل اللام، وذلك في ثلاثة أوزان فقط: فعلان، وفعلان، وفعلان، كحومان وسلطان وسرحان)

زهرة متفائلة
23-04-2013, 02:23 PM
جزيت خيرا أيتها الغالية أيتها السباقة للخير لكن أنا فعلا إلى الآن لم أقتنع كيف جمعت كروان على كراوين مع أن عينها مفتوحة لأن الرضي في شرح الشافية وضع ضابطا للجمع على فعالين إضافة إلى امتناع كون الكلمة صفة أو علما مرتجلا وهو أن تكون على فعلان بسكون العين وهذه عينها متحركة!! وهذا قول الرضي: (فان كانت رابعة نظر، فان كان الاسم الذي هما في آخره مساويا لاسم آخره لان قبلها ألف زائدة في عدد الحروف والحركات والسكنات وإن لم يساوه وزنا حقيقيا قلب في التصغير ياء تشبيها لها بذلك الالف الذي قبل اللام، وذلك في ثلاثة أوزان فقط: فعلان، وفعلان، وفعلان، كحومان وسلطان وسرحان)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي العزيزة : غاية !

في لسان العرب / ذكر جمع آخر له !

* والكَرَوانُ بالتحريك طائر ويدعى الحجلَ والقَبْجَ وجمعه كِرْوانٌ صحت الواو فيه لئلا يصير من مثال فَعَلان في حال اعتلال اللام إِلى مثال فَعالٍ والجمع كَراوينُ كما قالوا وراشِينُ ...... انتهى / بمعنى هناك جمعان له ( وأحسب أنكِ على علم بهذا ) .

في الحقيقة / لستُ من أهل العلم فأنا دونكِ في المستوى ولكن سأحاول أن أضع لكِ ما وجدته من كلام لأهل العلم مبتدئة بقول الأستاذ الفاضل : علي المعشي ( جزاه الله خيرا)

مقتبس من الرابط :

أما كيف صغرت على (كريين) فلأنها تجمع على (فعالين)، وأما كيف جمعت على (فعالين) ومفردها (فعَلان) متحرك العين لا ساكنها فلأن سكون العين ليس شرطا لجمع فعلان على فعالين إذ يجمع فعلان إذا كان اسما ساكن العين نحو ( ثعبان، قربان) أو متحركها نحو ( ورَشان، كرَوان) على فعالين .

فبحثتُ في كتاب شرح شافية ابن حاجب للرضي فوجدتُ في إحدى صفحاته ولكن في جانب آخر / يقول :

* كل اسم على فعلان مثلث الفاء ساكن العين كان أو متحركه، كورشان (2) والسبعان (3) والظربان (4)، يجمع على فعالين، إلا أن يكون علما مرتجلا، كسلمان وعثمان وعفان وحمدان وعطفان، وذلك لان التكسير في المترتجل مستغرب، بخلافه في المنقول، إذ له عهد بالتكسير، ولا سيما إذا كان في المرتجل ما ينبغي أن يحافظ عليه من الالف والنون لشبهه بألف التأنيث.

فهذا يؤيد ما قيل في المقتبس من الرابط !

وفي خزانة الأدب للبغدادي في ص 1 / 283 :

تتمة: كروان يجمع على كراوين كورشان يجمع على وراشين، وقالوا يجمع أيضاً على غير قياس على كروان بكسر الكاف وسكون الراء كما يجمع ورشان على ورشان؛ وهو جمع بحذف الزوائد. كأنهم جمعوا كراً مثل أخٍ وإخوان.
قال ابن جني في " الخصائص " : وذلك أنك لما حذفت ألفه ونونه بقي معك كرو، فقلبت واوه ألفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها طرفاً، فصارت كرا، ثم كسرت كرا على كروان كشبث وشبثان، وخرب وخربان. وعليه قولهم في المثل: أطرق كرا، إنما هو عندنا ترخيم كروان على قولهم يا حار، بالضم. قالوا: والألف في كروان إنما هي بدل من الألف المبدلة من واو كروان. انتهى.
وزعم الرياشي أن الكروان و الكروان للواحد، وكذلك ورشان وورشان. ويرده قول ذي الرمة:
من ال أبي موسى ترى الناس حوله ... كأنهم الكروان أبصرن بازيا.

ـــــــــــــــــــــ

بالنسبة لما أوردته أيتها العزيزة هذه تتمته وأترك أهل العلم يفسرونه لأني في الصرف لستُ جيدة :

وإن كانتا في الاسم الصريح غير العلم فإنهما لا تشبهان بالألف والنون في باب سكران مطلقا، إذ لا يجمعهما الوصف كما جمع عريانا وسكران، بل ينظر هل الألف رابعة أو فوقها، فإن كانت رابعة نظر، فإن كان الاسم الذي هما في آخره مساويا لاسم آخره لأن قبلها ألف زائدة في عدد الحروف والحركات والسكنات وإن لم يساوه وزنا حقيقيا قلب في التصغير ياء تشبيها لها بذلك الألف الذي قبل اللام، وذلك في ثلاثة أوزان فقط: فعلان، وفعلان، وفعلان، كحومان وسلطان وسرحان، فان نون حومان موقعها موقع اللام في جبار وزلزال، وموقع نون ، سلطان كلام قرطاس وزنار (1) وطومار، وموقع نون سرحان كلام سربال (1) ومفتاح وإصباح، فتقول: حويمين وسليطين وسريحين، كزليزيل وقريطيس ومفيتيح، وإن لم يكن الاسم المذكور مساويا لما ذكرنا فيما ذكرنا كالظربان والسبعان (3) وفعلان وفعلان وفعلان إن جاءت في كلامهم لم يشبه ألفها بالألف التي قبل اللام، إذ لا يقع موقع الألف والنون فيها ألف زائدة بعدها لام، بل تشبه الألف والنون فيها بالألف والنون في باب سكران، فلا نقلب الألف ياء، نحو ظريبان وسبيعان في تصغير ظربان وسبعان، وإنما جاز تشبيههما بها ههنا في التصغير ولم يجز ذلك في الجمع فلم يقل ظرابان بل ظرابين لتمام بنية التصغير قبل الألف والنون، وهي فعيل، بخلاف بنية الجمع الأقصى، وإذا جاز لهم لإقامة بنية الجمع الأقصى قلب ألف التأنيث وهي أصل الألف والنون كما في الدعاوى والفتاوى والحبالي في المقصورة والصحاري في الممدودة كما يجئ في باب الجمع فكيف بالألف والنون .


والله أعلم بالصواب ، والمعذرة منكِ لأن علمي على قدر حالي والحمدلله على كل حال / وأنا أنتظر معكِ !

غاية المنى
23-04-2013, 09:54 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي العزيزة : غاية !

في لسان العرب / ذكر جمع آخر له !

* والكَرَوانُ بالتحريك طائر ويدعى الحجلَ والقَبْجَ وجمعه كِرْوانٌ صحت الواو فيه لئلا يصير من مثال فَعَلان في حال اعتلال اللام إِلى مثال فَعالٍ والجمع كَراوينُ كما قالوا وراشِينُ ...... انتهى / بمعنى هناك جمعان له ( وأحسب أنكِ على علم بهذا ) .

في الحقيقة / لستُ من أهل العلم فأنا دونكِ في المستوى ولكن سأحاول أن أضع لكِ ما وجدته من كلام لأهل العلم مبتدئة بقول الأستاذ الفاضل : علي المعشي ( جزاه الله خيرا)

مقتبس من الرابط :

أما كيف صغرت على (كريين) فلأنها تجمع على (فعالين)، وأما كيف جمعت على (فعالين) ومفردها (فعَلان) متحرك العين لا ساكنها فلأن سكون العين ليس شرطا لجمع فعلان على فعالين إذ يجمع فعلان إذا كان اسما ساكن العين نحو ( ثعبان، قربان) أو متحركها نحو ( ورَشان، كرَوان) على فعالين .

فبحثتُ في كتاب شرح شافية ابن حاجب للرضي فوجدتُ في إحدى صفحاته ولكن في جانب آخر / يقول :

* كل اسم على فعلان مثلث الفاء ساكن العين كان أو متحركه، كورشان (2) والسبعان (3) والظربان (4)، يجمع على فعالين، إلا أن يكون علما مرتجلا، كسلمان وعثمان وعفان وحمدان وعطفان، وذلك لان التكسير في المترتجل مستغرب، بخلافه في المنقول، إذ له عهد بالتكسير، ولا سيما إذا كان في المرتجل ما ينبغي أن يحافظ عليه من الالف والنون لشبهه بألف التأنيث.

فهذا يؤيد ما قيل في المقتبس من الرابط !

وفي خزانة الأدب للبغدادي في ص 1 / 283 :

تتمة: كروان يجمع على كراوين كورشان يجمع على وراشين، وقالوا يجمع أيضاً على غير قياس على كروان بكسر الكاف وسكون الراء كما يجمع ورشان على ورشان؛ وهو جمع بحذف الزوائد. كأنهم جمعوا كراً مثل أخٍ وإخوان.
قال ابن جني في " الخصائص " : وذلك أنك لما حذفت ألفه ونونه بقي معك كرو، فقلبت واوه ألفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها طرفاً، فصارت كرا، ثم كسرت كرا على كروان كشبث وشبثان، وخرب وخربان. وعليه قولهم في المثل: أطرق كرا، إنما هو عندنا ترخيم كروان على قولهم يا حار، بالضم. قالوا: والألف في كروان إنما هي بدل من الألف المبدلة من واو كروان. انتهى.
وزعم الرياشي أن الكروان و الكروان للواحد، وكذلك ورشان وورشان. ويرده قول ذي الرمة:
من ال أبي موسى ترى الناس حوله ... كأنهم الكروان أبصرن بازيا.

ـــــــــــــــــــــ

بالنسبة لما أوردته أيتها العزيزة هذه تتمته وأترك أهل العلم يفسرونه لأني في الصرف لستُ جيدة :

وإن كانتا في الاسم الصريح غير العلم فإنهما لا تشبهان بالألف والنون في باب سكران مطلقا، إذ لا يجمعهما الوصف كما جمع عريانا وسكران، بل ينظر هل الألف رابعة أو فوقها، فإن كانت رابعة نظر، فإن كان الاسم الذي هما في آخره مساويا لاسم آخره لأن قبلها ألف زائدة في عدد الحروف والحركات والسكنات وإن لم يساوه وزنا حقيقيا قلب في التصغير ياء تشبيها لها بذلك الألف الذي قبل اللام، وذلك في ثلاثة أوزان فقط: فعلان، وفعلان، وفعلان، كحومان وسلطان وسرحان، فان نون حومان موقعها موقع اللام في جبار وزلزال، وموقع نون ، سلطان كلام قرطاس وزنار (1) وطومار، وموقع نون سرحان كلام سربال (1) ومفتاح وإصباح، فتقول: حويمين وسليطين وسريحين، كزليزيل وقريطيس ومفيتيح، وإن لم يكن الاسم المذكور مساويا لما ذكرنا فيما ذكرنا كالظربان والسبعان (3) وفعلان وفعلان وفعلان إن جاءت في كلامهم لم يشبه ألفها بالألف التي قبل اللام، إذ لا يقع موقع الألف والنون فيها ألف زائدة بعدها لام، بل تشبه الألف والنون فيها بالألف والنون في باب سكران، فلا نقلب الألف ياء، نحو ظريبان وسبيعان في تصغير ظربان وسبعان، وإنما جاز تشبيههما بها ههنا في التصغير ولم يجز ذلك في الجمع فلم يقل ظرابان بل ظرابين لتمام بنية التصغير قبل الألف والنون، وهي فعيل، بخلاف بنية الجمع الأقصى، وإذا جاز لهم لإقامة بنية الجمع الأقصى قلب ألف التأنيث وهي أصل الألف والنون كما في الدعاوى والفتاوى والحبالي في المقصورة والصحاري في الممدودة كما يجئ في باب الجمع فكيف بالألف والنون .


والله أعلم بالصواب ، والمعذرة منكِ لأن علمي على قدر حالي والحمدلله على كل حال / وأنا أنتظر معكِ !

أشكرك أختي العزيزة الفاضلة زهرة الفصيح وأظن أن الجواب قد وصلني منك أيتها الغالية عندما نقلت لي نص الرضي وهو يقول: (كل اسم على فعلان مثلث الفاء ساكن العين كان أو متحركه....) فهذا يعني أنه غير مشروط سكون العين في فعلان
شكرا لك وجزيت خيرا