المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب " كان يكون علي الصوم من رمضان فما أستط...



المنعس
26-04-2013, 03:09 PM
السلام عليكم ما إعراب هذه الجملة " كان يكون علي الصيام من رمضان فما أستطيع أن أقضيه "

زهرة متفائلة
26-04-2013, 03:20 PM
السلام عليكم ما اعراب هذه الجمله " كان يكون علي الصيام من رمضان فما أستطيع أن أقضيه "

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة حول الحديث !

عن عائشة قالت : كان يكون علي الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضي إلا في شعبان ، قال يحيى بن سعيد : تعني الشغل من النبي أو بالنبي - صلى الله عليه وسلم - . متفق عليه .


الشرح :


عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : كان ) أي : الأمر والشأن ( يكون علي الصوم ) أي : قضاؤه ( من رمضان ) وقال الطيبي : الصوم اسم كان ، وعلي خبره ، ويكون زائدة ، كما في قوله إن من أفضلهم ، كان زائدة ، ذكره الطيبي ، وتبعه ابن حجر ، وقال : نحو وما علمي بما كانوا يعملون (http://www.alfaseeh.com/vb/#docu)وتنظيره غير صحيح كما لا يخفى ، وكذا قوله : ويصح كونها غير زائدة لأنها تأتي بمعنى حضر أي كان الصوم من رمضان يحضر أي وقت قضائه بأن أكون طاهرة صحيحة اهـ . وفيه أنه يصير التقدير : كان الصوم يحضر الصوم أو مرجع كان إلى غير مذكور ، ولو قيل بزيادة كان له وجه من استحضار الحال الماضية لكنه لا يلائمه قولها ( فما أستطيع ) أي : ما أقدر ( أن أقضي إلا في شعبان ، قال يحيى بن سعيد ) أحد رواة الحديث زيادة على غيره في الرواية عنها قاله ابن حجر ، والظاهر أنه تفسير منه ( الشغل ) قال النووي : هكذا في النسخ بالألف واللام مرفوع على أنه فاعل أي : يمنعني الشغل اهـ . والظاهر يمنعها الشغل ( من النبي أو بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ) ومن للتعليل أي : لأجل ، والباء للسببية ، والمراد أنها كانت مهيئة نفسها لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - لاستمتاعه جميع أوقاتها إن أراد ذلك ، ذكره الطيبي ، والحاصل أنها كانت لا تصوم حتى القضاء ، كيلا تفوت على النبي - صلى الله عليه وسلم - استمتاعه بها ، فتؤخر القضاء إلى شعبان لأنه غاية الإمكان في تأخيره من الزمان ، وقال الأشرف : تعني أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يصوم أكثر شعبان على ما روي أنه كان يصوم شعبان إلا قليلا ، [ ص: 1407 ] ولا يحتاج إليها فيه ، وفيه أن الاحتياج إليها قد يكون في الليالي ، ثم أو للشك من أحد الرواة عن يحيى على ما هو الظاهر ، ويمكن أن يكون للتنويع والشغل مبتدأ ، والتقدير : الشغل المانع لقضاء الصوم كان ثابتا من جهته أو اشتغالها بخدمته - صلى الله عليه وسلم - هو المانع من القضاء ، وقال الزركشي : هو بالرفع بفعل مضمر أي : أوجب لك الشغل أو من الشغل ، وهذا من البخاري بيان أن هذا ليس من قول عائشة بل مدرج من قول غيرها ، واستشكله بعضهم برواية مسلم : فما نقدر أن نقضيه مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم ، فإنه نص في كونه من قولها ، وفيه نظر اهـ . ( متفق عليه ) .

من كتاب للقاري

ـــــــــــــــــــ

لعل فضيلتكم تضعون محاولتكم الكريمة والأساتذة سوف يصوبون لكم

المنعس
26-04-2013, 03:31 PM
جزاك الله خير أختي لكن أقصد إعراب الجملة كاملة وليس الشرح

زهرة متفائلة
26-04-2013, 04:36 PM
كان يكون علي الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضي إلا في شعبان

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإعراب :

أحد الوجوه وهو على رأي الطيبي / والله أعلم

كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح .
يكون : زائدة .
علي : على : حرف جر مبني على السكون ، والياء : ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر .
والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر لكان الأولى .
الصوم : اسم كان مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
من : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
رمضان : اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف .
والجار والمجرور متعلق بـــ ( بحال محذوفة للصوم ) / والله أعلم
فما : الفاء : حرف عطف أو حرف استئناف ـ والله أعلم ـ حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
ما : حرف نفي مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أستطيع : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
أن : حرف مصدري ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أقضي : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحه الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
والمصدر المؤول ـ والله أعلم ـ في محل نصب مفعول به لأستطيع .
إلا : حرف حصر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
في : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
شعبان : اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف .
والجار والمجرور متعلق بــــ ( أقضي ) / والله أعلم .
جملة ( فما أستطيع ...) جملة معطوفة على ما سبقها أو استئنافية لا محل لها من الإعراب .
جملة ( كان يكون علي الصوم ...) في محل نصب مقول القول ( مفعول به )

ــــــــــــــــــــــ

والله أعلم بالصواب / وغير متأكدة من الفاء ...وتعلق شبه الجملة من رمضان !

المنعس
26-04-2013, 04:47 PM
^

بارك الله فيك وجزيت خيرا